أعلان إدارة السرداب
العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ المنتـديات العامـة ¦§¤~ > الـــــســـــــرداب الـــــعــــــام
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة
رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 11/10/2002, 01:48 PM   عدد المشاركات : 1
عقبة
سردابي متميز جداً
 
الصورة الرمزية عقبة




عقبة غير متواجد حالياً


افتراضي هل فعلا كان علي ابن ابي طالب يكره ابو بكر وعمر رضي الله عنهم اجمعين

السلام عليكم ورحمة الله

هذا موضوع منقول اعجبني فاحببت ان اشارككم به........

قد اثمر لقائي على الشبكة بما هو طيب مع احد الاخوة الكرام الذين ندع الله ان يكثرهم وينفعنا بعلمهم

وهذا الموضوع هو من احد الاخوة الكرام ولنقول ان اسمه الاخ ابن القطان جزاه الله خيرا على اجتهاده

الطعن برفض علي سنة الشيخين


الجواب: هذا الطعن باطل من وجوه:

ـ أولها أن يقال: نحن لا نسلم الدعوى من أساسها، إذ أين النقل الصحيح الموثق عن علي بذلك؟ وإذا سقط الدليل سقطت الدعوى، لأن القاعدة أن من كان مدعيا فالدليل، ومن كان ناقلا فالصحة، وقال صلى الله عليه وسلم: (لو يعطى الناس بدعواهم، لادعى قوم دماء قوم وأموالهم، ولكن البينة على المدعي واليمين على من أنكر).
فتبين بطلان قول الرافضة.

ـ ثانيها: أن يقال: سلمنا بالخبر وصححناه، فأين ما يدل في هذا الخبر على أنه لم يقبل سيرة الشيخين طعنا فيهما، أو تنقصا منهما، واو بغضا لهما أو تخطئة لرأيهما؟
ليس في الخبر ما يدل على ذلك، لأن هذا الرفض قد تكون له عقلا أسباب كثيرة غير توهمه الرافضة.

ـ ثالثها: أن يقال: إن دعوى كراهيته لسيرة الشيخين باطلة بنص قوله: (جلد النبي أربعين، وجلد أبو بكر أربعين، وجلد عمر ثمانين، وكل سنة، وهذا أحب إلي).
فلم يفرق بين سنة النبي والشيخين، واعتبره كل ذلك طريقة في الدين متبعة.
ثم إنه رضي الله عنه لما ولي الخلافة لم يغير مما كان عليه القضاء أيام الشيخين شيئا، كما ثبت عند البخاري عن علي رضي الله عنه قال: (اقضوا كما كنتم تقضون، فإني أكره الاختلاف، حتى يكون للناس جماعةً، أو أموت كما مات أصحابي)، فهذا دليل على أنه كان يحب سيرة الشيخين.

رابعها أما سبب رفضه السير بسنة الشيخين، فقد يكون لاحتمالات كثيرة، ونحن ذاكرون لك بعض هذه الاحتمالات لترى قوتها، وتعرف جهل الرافضة وظلمهم:
1 ـ من المحتمل جدا أن يكون رفضها لأنه ظن في نفسه العجز عن احتذاء مثالها، واقتفاء أثرها، لما عرف من بلوغها الغاية في الشدة، إذ من المعلوم بالضرورة لمن له اطلاع على سيرتهما ما كانا عليه رضي الله عنهما من الزهد والتقشف، والترفع عن مفاتن الدنيا ومحاسنها، وأخذ أنفسهما بالشدة والحزم، ومما يدل على ذلك أن عمر يوم ولي الخلافة اعترف بعسر متابعة أبي بكر فيما كان عليه من الزهد والشدة والتقشف، والغريب في الأمر أن هذا الأثر مروي من طريق علي رضي الله عنه، فعن الحسن بن علي قال لما احتضر أبو بكر قال يا عائشة انظري اللقحة التي كنا نشرب من لبنها والجفنة التي كنا نصطبح فيها والقطيفة التي كنا نلبسها فإنا كنا تنتفع بذلك حين كنا نلى امر المسلمين فإذا مت فاردديه إلى عمر فلما مات أبو بكر ارسلت به إلى عمر فقال عمر رحمك الله لقد اتعبت من جاء بعدك
قال الهيثمي في مجمع الزوائد (ج: 5 ص: 231): رواه الطبراني ورجاله ثقات،
ولو فرضنا جدلا أنه دونهما في ذلك حقيقة، فلا يكون طعنا فيه، إذ أن الله تعالى شهد للرسل لافضل والخيرية، ولم يمنع ذلك من مفاضلته بينهم، فقال جل شأنه: (تالك الرسل فضلنا بعضهم على بعض، منهم من كلم الله، ورفع بعضهم درجات، وآتينا عيسى ابن مريم البينات وايدناه بروح القدس)، وقال صلى الله عليه وسلم: (أنا سيد ولد آدم ولا فخر)، فمن قال بأن في كلام الله ورسوله احتقارا للأنبياء والمرسلين، فقد كفر إجماع الأمة، وهكذا الأمر هاهنا، فقولنا بأفضلية الشيخين على علي في خصلة من الخصال كالزهد والتقشف، فذلك لا يعني الغض من شأنه، والحط من قدره، بل هو آخذ من ذلك بالنصيب الوفير، والحظ الكبير، ولو كان ذلك طعنا في علي، للزم أهلَ السنة الطعنُ في عمر عندما قدموه على أبي بكر، بل هو متأخر عنه بشهادة نفسه كما مضى، وغيرها من المواضع كثير، حتى قال: (ما سابقته إلى خير إلا وسبقني، والله لا اسبقه أبدا) كما هو ثابت عنه في المسند وغيره، وغنما أطلنا القول هنا حتى لا يتوهم قاصر أن أهل السنة يطعنون في علي رضي الله عنه، بل هم ممن يطعن فيه براء، وهم له خصوم وأعداء، والحمد لله رب العالمين.

2 ـ ومن الاحتمالات القوية في رفض علي سنة الشيخين: أن يكون قال ذلك رضي الله عنه تواضعا، فنحن نرى علي بن أبي طالب أهلا لأن يجاريهما، وكفئا لأن يحاذيهما، لكنه رضي الله عنه تأدب بقوله تعالى: (ولا تزكوا أنفسكم، هو أعلم بمن اتقى).

3 ـ ومن الاحتمالات القوية رفض علي سنة السير على سنة الشيخين: أن يكون نظر إلى أنه لا أحد يضمن من نفسه إلى أين ستؤول به الحال، وقد يكون اليوم ببدنه قادرا، وقد يصير غدا عاجزا، لا طاقة له بتحمل ما تحمله الشيخان، وقد يكون الرجل اليوم زاهدا، وقد يصير غدا حريصا، ولو حرصا مباحا، وفي ذلك دليل على رسوخ علمه، وكمال ورعه، ولا أدل على ذلك من موافقته لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إنما سمي القلب قلبا لتقلبه) وقوله: (القلب أشد تقلبا من القدر إذا استجمعت غليانا) وقوله: (مثل القلب كمثل ريشة ملقاة في أرض فلاة، تقلبها الريح ظهرا لبطن)، والنفوس لها إقبال في طاعة الله وإدبار، فلا أحد يضمن من نفسه كيف سيكون غدا، فكيف يعقد عقدا، ويقطع عهدا لا يدري من نفسه أيوفي به أم يخلف؟ رضي الله عنه وأرضاه، ما أوسع علمه، وأدق فقهه.

4 ـ ومن الاحتمالات القوية أنه لم يرد أن يخلط عبادته بشيء من الشرك والرياء، لأن أخذ النفس بما كان عليه الشيخان لا يصح أن يكون خالصا لله تعالى، لا من أجل إمارة، ولا لوجه رئاسة، ولا خوفا من أن يقول الناس قصَّر عن أبي بكر وعمر، وعجز عن الإتيان بما أتيا به، وعجز عن أن يسير بسيرهما، وينسج على منوالهما، فإن ذلك محبط للعمل، مذهب للأجر، موجب للوزر، وقد تواترت النصوص للدلالة على ذلك، كما قوله تعالى في الحديث القدسي: (من أشرك معي في عمل غيري، تركته وشركه)، وقوله تعالى: (الشرك في أمتي أخفى من دبيب النمل)، فكان رضي الله عنه يريد أن يترك وشأنه، يسير بما بدا له، لا يرقب في ذلك زيدا أو عمرا، وإنما ربه عز وجل، فإن نشط نشط لربه، وإن كسل كسل على نفسه، رضي الله عنه، ما أوسع علمه، واشد ورعه.

5 ـ ومن الاحتمالات القوية: أنه لم يبلغه حديث النبي صلى الله عليه وسلم الموصي بالاقتداء بأبي بكر وعمر، أو أنه بلغه وذهل عنه، ومثل هذا كثير في المحدثين والفقهاء، كما في قضية سلمان وحذيفة بن اليمان في صلاة الإمام فوق المأمومين، وحتى أن أهل الحديث صنفوا في من حدث ونسي، ثم أخذ الحديث عن تلميذه، وبدأ يريه قائلا: حدثني فلانا، أنني حدثته، قائلا: كذا وكذا!!! وقد جعل المحققون في مسائل الخلاف ذهول العلماء عن بعض ما يعرفون من الأدلة الشرعية سببا في مخالفتهم لها، أو اضطرابهم في الفتوى، ولم ينقل أن أحدا ممن يعتد به طعن في عالم بذلك، اللهم إلا على سبيل التعصب والظلم.

6 ـ ومن الاحتمالات القوية أيضا أن يقال: وإن سلمنا أن عليا كان يعرف الحديث، فلا نسلم أنه كان يحمل الأمر فيه على الوجوب، لأننا ننزهه عن ترك ما أوجبه عليه النبي صلى الله عليه وسلم، والأمر قد يقارنه من القرائن ما يصرفه عن إفادة الوجوب إلى غيره، كالإرشاد والاستحباب، فلعله رحمه الله قد حمله على أحدهما، ولا طعن في من ترك مستحبا، لأن المستحب ما يثاب فاعله، ولا يذم تاركه، بل لا يمنع ذلك من الشهادة لهذا التارك بالخير والفضيلة والجنة والمغفرة، وإن كان غيره ممن يقوم بهذا المستحب خيرا منه، كما في حديث الأعرابي الذي أقسم أن لا يزيد على الفرض، فقال فيه النبي صلى الله عليه سولم: (أفلح إن صدق، وفي رواية: دخل الجنة).

7 ـ ومن الاحتمالات القوية: أن يكون غير موافق على بعض اجتهادات الشيخين، فقد كان رضي الله عنه يوافقهما ويخالفهما في حياتهما، وهو عالم مجتهد له من الأهلية ما يمكنه من النظر والاجتهاد، بل هو من ذلك في الدرجات العلا، والمقامات الرفيعة، ولا يطعن بهذا أو مثله فيه ولا في الشيخين.

8 ـ سلمنا أن هذه الاحتمالات ليس أقوى من احتمال البغض والكراهية التي تصر عليها الرافضة، فليس أقل من أن تساويه أو تحاذيه، والمتقرر عند أهل العلم بالأصول أن الدليل إذا قوي فيه الاحتمال، سقط به الاستدلال.
فهل بعد هذا يطعن بهذا الطعن عاقل عادل؟؟؟؟
فسقط بذلك كل ما هوشت به الرافضة من الأساس، والحمد لله رب العالمين.


انتهى النقل






التوقيع :
شكوت الى وكيع سوء حفظي*** فارشدني الى ترك المعاصي

وقال اعلم بان العلم نور*** ونور الله لا يهدى لعاصي
رد مع اقتباس
قديم 11/10/2002, 05:20 PM   عدد المشاركات : 2
صقر هوازن
سردابي متميز




صقر هوازن غير متواجد حالياً


افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلي علي محمد وعلي آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

جزاك الله خير يا أخ عقبه علي الموضوع الجيد ... فعلا انهم اذا طعنوا بالصحابه فهم يطعنون بالدين لأن من نقل هذا الدين الي العالم أجمع هم الصحابه وحرصهم وتمسكهم بدين الله وسنة رسوله الكريم صلي الله عليه وسلم ....

أثابك الله يا اخي واتمني ان تتمتعنا بمواضيعك الشيقة

تقبل تحياتي ،،،،






التوقيع :
حب الصحابه ايمان وصلاح ... وبغضهم كفر ونفاق
رد مع اقتباس
قديم 13/10/2002, 12:53 AM   عدد المشاركات : 3
عقبة
سردابي متميز جداً
 
الصورة الرمزية عقبة




عقبة غير متواجد حالياً


افتراضي الحمدلله الذي بين لنا الهدى وجعلنا اتباع للحق لا للرجال

وفيكم بارك يا حيدرة يا اشد من الاسد على لارفضة






التوقيع :
شكوت الى وكيع سوء حفظي*** فارشدني الى ترك المعاصي

وقال اعلم بان العلم نور*** ونور الله لا يهدى لعاصي
رد مع اقتباس
قديم 13/10/2002, 12:57 AM   عدد المشاركات : 4
أجدل
سردابي متميز





أجدل غير متواجد حالياً


افتراضي

أخي الحبيب عقبة....جزاك الله خيرا...

يا أخي لم يكن والله بينهم اي كراهية...ولكنها تخرصات الروافض...وحقدهم...ورغبتهم في تدمير هذا الدين الذي اسقط امبراطوريتهم الفارسية...

موضوع جيد ..جزاك الله خير على نقله...

اخوك المحب
اجدل






التوقيع :
ان ديناً ثلاثة ارباع احاديثه مكذوبة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا يستحق ان يكون دينا يتعبد الله به، فابحثوا عن الحق يا من فقدتموه.
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 12:52 AM

 
Powered by vBulletin®