أعلان إدارة السرداب
العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ المنتـديات العامـة ¦§¤~ > الـــــســـــــرداب الـــــعــــــام
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة
رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 26/05/2021, 09:55 AM   عدد المشاركات : 41
أبوعمــOMARـــر
قدماء المشاركين فى المنتدى
 
الصورة الرمزية أبوعمــOMARـــر




أبوعمــOMARـــر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: قصة البداية قصص من سبق من الأمم .

🌷قصة البدایة🌷

🔸الحلقة 41🔸

🔸لما رأت نساء المدینة یوسف علیه السلام ، قلن ماهذا بشرا" إن هذا إلا ملك كریم ،، وقطعن أیدیهن حین انبهرن بجماله ، وشغلن
به ، فنسین أنفسهن ورحن یجرحن أیدیهن بالسكاكین بدلا" من قطع الطعام والفاكهة ..
🔸"قالت فذلكن الذي لمتنني فیه ".. وصارت زلیخة تجاهر في طلبها للفاحشة :
"ولئن لم یفعل ماآمره لیسجنن ولیكونا" من الصاغرین"
.. كذلك طلبت النساء منه الفاحشة ،، فقال :"رب السجن أحب إلي مما یدعونني إلیه ، وإلا تصرف عني كیدهن أصب
إلیهن وأكن من الجاهلین" .. واستعصم باالله ورفض أن یرتكب المنكر ..
🔸نرى هنا فسادا" یعم الطبقة الراقیة في مجتمع ذاك الزمان ،، كیف أن العزیز علم بخیانة زوجته ، ولم یحرك ساكنا" ،،
وكیف أقدمت نساء تلك الطبقة على إغواء یوسف كما فعلت زلیخة ..
🔸عظمة القرآن أنه یري حال المجتمع في كل قصة ، هنا مجتمع الفساد والفواحش ،،
🔹في قصة موسى علیه السلام :"وجاءته إحداهما
تمشي على استحیاء"،، مجتمع صلاح وحیاء ..
🔸اتفق العزیز وزوجته زلیخة أن یسجنوا یوسف ، بعد ما كثر الحدیث عنه في المدینة ،، كي تنسى القصة من أذهان الناس ، ویكون
ذلك أقل لكلامهم ، وأخمد لأمر هذه القضیة ..
🔸دخل یوسف السجن ، ووجدها فرصة لیدعو الناس في السجن إلى عبادة االله الواحد ، وترك عبادة الأصنام ..
🔸كان الله عز وجل قد علم یوسف تأویل الرؤیا ، فأتاه سجینان في یوم من الأیام ، وطلبا منه تفسیر حلمیهما ..
🔸قال الأول : رأیت في منامي أني أعصر عنبا" ..
قال الآخر : رأیت أني أحمل على رأسي خبزا" ،
وكانت الطیور تأكل من هذا الخبز المحمول ..
🔸فقال للأول :
ستخرج من السجن ، وتعود لعملك ساقي الملك ..
🔸وقال للآخر :
ستموت وتصلب ، وستأكل الطیر من رأسك ..
🔸وقال للأول : أطلب منك أن تذكرني عند الملك إذا عدت إلیه ، وأن تخبره أن في السجن بریئا" مظلوما"
اسمه یوسف ..
.................. يتبع..................
💧سنرحل ويبقى الأثر💧






التوقيع :
دين في أمر العبادة والإحسان يقوم على التضييق والمشاححة , وفي أمور المال والجنس يقوم على التوسيع والمسامحة ... دين من صنع البشر.
رد مع اقتباس
قديم 26/05/2021, 09:56 AM   عدد المشاركات : 42
أبوعمــOMARـــر
قدماء المشاركين فى المنتدى
 
الصورة الرمزية أبوعمــOMARـــر




أبوعمــOMARـــر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: قصة البداية قصص من سبق من الأمم .

: 🌷قصة البدایة🌷

🔸الحلقة 42🔸

🔹تحقق مافسره یوسف ، فخرج الأول بریئا"، وعاد ساقیا" للملك ، لكنه نسي أن یخبر الملك بقصة یوسف ..
🔸وصلب الثاني ، وأكلت الطیر من رأسه ..
🔸مرت سنوات ، ویوسف لایزال في السجن ، یعلم المسجونین ، ویدعو إلى الله ، حتى تحول السجن إلى مدرسة إیمانیة ، أستاذها
وقائدها یوسف الصدیق علیه السلام ..
🔸ذات یوم !! استیقظ ملك مصر من نومه فزعا" من رؤیا أفزعته ،، فدعا كبار وزرائه ، وقص علیهم مارآه في الحلم ..
🔸قال الملك والخوف یأكل قلبه : رأیت سبع بقرات سمان في الحقل ، ثم رأیت سبع بقرات ضعیفات هزیلات تأتي من النهر ،
فتقترب البقرات الهزیلات من البقرات السمینات فتأكلهن ،،، ثم رأیت سبع سنبلات خضر جمیلة مملوءة بالحب ، وسبع سنبلات
صفراء یابسات مافیهن حب ..
🔸لم یستطع أحد تفسیر هذا الحلم ،، وقالوا : أضغاث أحلام ..
🔸عندها تذكر ساقي الملك یوسف ،، وقال : أنا أنبئكم بتأویل هذه الرؤیا ، فانتظروا ... وأسرع إلى السجن ..
🔸قال یوسف مفسرا" الرؤیا : سیأتي على مصر سبع سنوات خصبة ، یكون فیها الخیر كثیرا" ،، ثم تأتي بعدها سبع سنوات جدباء ،
لاتنبت فیها الأرض ... ثم تأتي بعد ذلك سنة فیها یغاث الناس ، ویعطیهم الله فیها الخیر الكثیر .. وفیها یعصرون العنب والزیتون ..
🔸تابع یوسف كلامه باسما" ، وإذا أراد الملك أن یحل مشكلة القحط والجوع ، فإن علیه أن یترك الحب الذي یخرج في سنوات الخیر
السبع في سنبله ، ولایخرجه منه ، لیدخره لسنوات الجدب والجوع ، لیكون ذلك عونا" له في تأمین غذاء شعبه ..
🔸سمع الملك هذا التفسیر الجمیل ، فاطمأنت نفسه ، وطلب منه الساقي أن یأتیه بمن فسر الرؤیا ..
🔸ذهب الساقي إلى یوسف یدعوه لمقابلة الملك ، فأبى یوسف أن یخرج من السجن لأنه دخل مظلوما" ، ولن یخرج منه حتى یعلم
الجمیع براءته ......... يتبع............
💧سنرحل ويبقى الأثر💧






التوقيع :
دين في أمر العبادة والإحسان يقوم على التضييق والمشاححة , وفي أمور المال والجنس يقوم على التوسيع والمسامحة ... دين من صنع البشر.
رد مع اقتباس
قديم 26/05/2021, 10:01 AM   عدد المشاركات : 43
أبوعمــOMARـــر
قدماء المشاركين فى المنتدى
 
الصورة الرمزية أبوعمــOMARـــر




أبوعمــOMARـــر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: قصة البداية قصص من سبق من الأمم .

🌷قصة البدایة🌷

🔸الحلقة 43🔸

🔹استقصى الملك الأمر وتثبت من براءة یوسف .. واعترفت امرأة العزیز ببراءته ،، فأخرج یوسف من السجن معززا" مكرما" ..
🔸أحب الملك یوسف وأكرمه ، وجعله من المقربین ،، قال له یوسف : اجعلني على خزائن مصر ،، فهو قد تعلم الحسابات في بیت
العزیز الذي كان وزیرا" للمالیة ،، فجعله أمینا" على خزائن مصر ووزیرا" له ، مسؤولا" عن قوت الناس وطعامهم ..
🔸تحولت رؤیا الملك إلى حقیقة ، وأقبلت سنوات الخیر على مصر ، فأعطت الأرض كل ماعندها من خیر ،، فكثر الخیر وعم الناس
، وكان هم یوسف أن یعطي الناس مایحتاجونه من الحب لعیشهم ،، دون إفراط وتبذیر ..
🔸ویترك الباقي في سنبله ، ویدخره للسنوات العجاف القادمة ، ویخزنه في مخازن كبیرة بناها خصیصا" لهذا الأمر ..
🔸وانتهت سنوات الخیر السبع ، وبدأت سنوات الجدب والقحط السبع ، انقطع فیها المطر ، وجفت الأرض ، وجاع الناس .. لكن
حكمة یوسف وعلمه الذي علمه الله تعالى كانا الحل ..
🔸فاستخرج الحب المخزون في سنبله ، وبدأ یبیعه للناس بالمكیال حسب احتیاجاتهم ، دون تبذیر أو إسراف حتى یكفي الحب الجمیع
..
🔸وهكذا أنقذ یوسف أهل مصر ومن حولها ، فلم یتأثروا بالقحط والجفاف وقلة المطر ..
🔸وسمع أهل فلسطین بوفرة الحبوب والطعام في مصر ، فقصدوها لشراء مایحتاجونه ..
🔸كان من جملة من ذهب إلى مصر إخوة یوسف ..
🔸لما دخلوا على یوسف عرفهم ، فهم لم یتغیروا ، لكنهم لم یعرفوه ، لأنه كبر وكبر وصار وزیرا" .. تغیر شكله وتغیرت ملابسه
................ يتبع..................
💧سنرحل ويبقى الأثر💧






التوقيع :
دين في أمر العبادة والإحسان يقوم على التضييق والمشاححة , وفي أمور المال والجنس يقوم على التوسيع والمسامحة ... دين من صنع البشر.
رد مع اقتباس
قديم 26/05/2021, 10:01 AM   عدد المشاركات : 44
أبوعمــOMARـــر
قدماء المشاركين فى المنتدى
 
الصورة الرمزية أبوعمــOMARـــر




أبوعمــOMARـــر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: قصة البداية قصص من سبق من الأمم .

🌷قصة البدایة🌷

🔸الحلقة 44🔸

🔹قال كبیر الإخوة : نحن أیها العزیز اثنا عشر أخا" ومعنا أبونا وأمنا ،، وقد فقدنا واحدا" من إخوتنا اسمه یوسف ،، أما أصغرنا
بنیامین فهو مع أبیه وأمه في فلسطین ،، نریدك أن تعطینا مانستحقه من الطعام والحبوب ..
🔸قال یوسف : إنانعطي لكل فرد من أفراد أسرتكم حمل بعیر ، لكني لن أعطیكم ماتریدون حتى تأتوني بأخیكم الصغیر ، الذي
أخبرتموني عنه ،، فإذا لم تأتوني به ، فلا طعام لكم عندي ولا حبوب ..
🔸رجع إخوة یوسف إلى أبیهم یعقوب في فلسطین ، وأخبروه بما حصل معهم ، وقالوا له :"یا أبانا منع منا الكیل ، فأرسل معنا أخانا نكتل ، وإنا له لحافظون" ..
🔸وتذكر یعقوب علیه السلام ابنه یوسف ، وتذكر مكر إخوته به ، فذرفت عیناه الدموع ، وقال لأولاده :
هل آمنكم علیه إلا كما أمنتكم على أخیه من قبل" ،،
واستسلم لأمر الله ، وقال :"فالله خیر حافظا" وهو أرحم الراحمین" ..
🔸فوجىء إخوة یوسف بوجود الطعام في رحالهم ، فأجلوا رحلتهم إلى السنة القادمة ..
* كان الطعام قد قارب على الانتهاء ، وكان إخوة یوسف یریدون العودة إلى مصر ، لیحصلوا على نصیبهم من الطعام والحبوب ،
فعادوا إلى أبیهم یرجونه أن یرسل معهم أخاهم الصغیر بنیامین ..
🔸قال یعقوب علیه السلام : لن أرسله معكم حتى تؤتون موثقا" من الله لتأتنني به إلا أن یحاط بكم".. أریدكم أن تشهدوا االله أنكم
ستحافظون على أخیكم الصغیر ، وتعودون به إلي إلا أن یحصل لكم ماهو خارح عن إرادتكم ..
🔸فأقسم الإخوة جمیعا" لأبیهم على ذلك ، وانطلقوا مع أخیهم بنیامین إلى مصر ..
............... يتبع................
💧سنرحل ويبقى الأثر💧






التوقيع :
دين في أمر العبادة والإحسان يقوم على التضييق والمشاححة , وفي أمور المال والجنس يقوم على التوسيع والمسامحة ... دين من صنع البشر.
رد مع اقتباس
قديم 26/05/2021, 10:02 AM   عدد المشاركات : 45
أبوعمــOMARـــر
قدماء المشاركين فى المنتدى
 
الصورة الرمزية أبوعمــOMARـــر




أبوعمــOMARـــر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: قصة البداية قصص من سبق من الأمم .

: 🌷قصة البدایة🌷

🔸الحلقة 45🔸

🔹كان یعقوب علیه السلام یحب أبناءه جمیعا" ، ككل الآباء ، وكان یدعو لهم بالهدایة والصلاح .. وإن كان یوسف وأخوه بنیامین
فیهما من التقوى والصلاح وحب الله ، ما یفوقهم جمیعا" .. لذا فقد أمر یعقوب أبناءه أن یدخلوا مصر من أبواب متفرقة ، ولایدخلوها
من باب واحد حتى لایحسدهم الناس على كثرتهم ، وقوتهم وجمالهم ..
🔸وصل الإخوة إلى مصر ، وقصدوا وزیر خزائنها یوسف ، لیشتروا منه الطعام والحب ..
🔸لما دخلوا علیه اقترب یوسف من أخیه بنیامین وطلب منه سرا" ألا یخاف ، وقال له : إني أنا أخوك یوسف ...
كانت مفاجأة مذهلة لبنیامین ، فرح بها أیما فرح ..
🔸وكان لإخوة یوسف ما أرادوا ، فها هو الطعام والحب في رحالهم .. یكفیهم ویكفي أهلهم لسنة قادمة .. لكل واحد منهم حمل بعیر ..
واستعدوا للعودة إلى فلسطین ..
🔸لما تحركت القافلة ، صاح رجل من رجال یوسف : أیها القوم ! توقفوا عن المسیر ، لقد فقدنا صواع الملك الثمین ، وهو مكیال
فضي مرصع ، غالي الثمن ..
🔸نرید أن نفتش رحالكم ، لنعلم أیكم سرق مكیال الملك ، ومن وجدناه في متاعه ، فإن جزاءه أن یكون عبدا" لنا ،، وكان ذلك قانونا"
عندهم ،، من یسرق من آخر شیئا" یصبح عبدا" له ..
🔸وكان یوسف هو الذي طلب من رجاله ، أن یضعوا مكیال الملك في رحل أخیه بنیامین ،، لأنه كان یرید أن یبقیه عنده ..
🔸فتش رجال یوسف القافلة واحدا" واحدا" ، حتى وجدوا المكیال في حمل بنیامین ، فأخبروا یوسف على عجل ..
🔸عند ذلك ،، قال یوسف لإخوته : أنتم تعرفون جزاء السارق أیها الرجال أن جزاءه عندنا أن یصبح خادما" وعبدا" لنا ..
................. يتبع...................
💧سنرحل ويبقى الأثر💧






التوقيع :
دين في أمر العبادة والإحسان يقوم على التضييق والمشاححة , وفي أمور المال والجنس يقوم على التوسيع والمسامحة ... دين من صنع البشر.
رد مع اقتباس
قديم 26/05/2021, 10:02 AM   عدد المشاركات : 46
أبوعمــOMARـــر
قدماء المشاركين فى المنتدى
 
الصورة الرمزية أبوعمــOMARـــر




أبوعمــOMARـــر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: قصة البداية قصص من سبق من الأمم .

🌷قصة البدایة🌷

🔸الحلقة 46🔸

🔹بكى إخوة یوسف عند سماعهم الخبر ، ورجوا یوسف أن یترك أخاهم الصغیر ، لأن أباه شیخ كبیر ، لایتحمل بعده ، وطلبوا منه
أن یأخذ أحدهم عوضا" عنه ..
🔸رفض یوسف عرضهم ، وقال لهم : أنا لاأستطیع ظلم أحد منكم ، فمن وجدنا المكیال في رحله ، فسوف نعاقبه ، لانأخذ أحدا"
بجریرة الآخر ..
🔸لما یئس الإخوة من إقناع یوسف علیه السلام أصابهم الحزن الشدید ، فخرجوا إلى الساحة الكبیرة ، وجلس أخوهم الكبیر على
الأرض ، لایرید أن یغادر المكان ،، وقال لإخوته مذكرا" إیاهم : ألم تعلموا أن أباكم قد أخذ علیكم موثقا" من الله ، ومن قبل مافرطتم
في یوسف ، فلن أبرح الأرض حتى یأذن لي أبي أو یحكم الله لي وهو خیر الحاكمین ..
🔸ارجعوا إلى أبیكم فقولوا یا أبانا إن ابنك سرق وماشهدنا إلا بما علمنا ماكنا للغیب حافظین .. ماكنا نعلم الغیب ، فالغیب یعلمه الله
وحده ..
🔸وعاد الإخوة إلى فلسطین إلا كبیرهم وصغیرهم ، وقصوا على أبیهم یعقوب علیه السلام القصة كاملة ،، وحتى یثبتوا له صدق
قولهم ، طلبوا إلیه أن یسأل من كانوا معهم ..
🔸تقبل یعقوب كلام أولاده بصبر كالجبال ، وصمت حزینا" ثم قال مخاطبا" أبناءه ، والحزن یعتصر فؤاده :
" بل سولت لكم أنفسكم أمرا" ، فصبر جمیل ، عسى االله أن یأتیني بهم جمیعا" ..
🔸ثم ابتعد عنهم ، وقال : یا أسفا على یوسف ، وابیضت عیناه من الحزن ..
🔸لم یعد یعقوب یرى بعینیه ، من شدة الحزن ، وكثرة البكاء ،، على یوسف وأخیه الصغیر ..
🔸أحس الأبناء بثقل المحنة على أبیهم ، فجاؤوا إلیه یواسونه ویخففون عنه ،، وقالوا : مالك یا أبانا لاتنسى یوسف ، مالك تذكره كل حین !! لم تعد عیناك تریان من الحزن وكثرة البكاء ..
🔸زفر یعقوب زفرة طویلة حزینة ، وقال : إنما أشكو بثي وحزني إلى االله ، وأعلم من الله مالاتعلمون ........... يتبع...............
💧سنرحل ويبقى الأثر💧






التوقيع :
دين في أمر العبادة والإحسان يقوم على التضييق والمشاححة , وفي أمور المال والجنس يقوم على التوسيع والمسامحة ... دين من صنع البشر.
رد مع اقتباس
قديم 26/05/2021, 10:03 AM   عدد المشاركات : 47
أبوعمــOMARـــر
قدماء المشاركين فى المنتدى
 
الصورة الرمزية أبوعمــOMARـــر




أبوعمــOMARـــر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: قصة البداية قصص من سبق من الأمم .

🌷قصة البدایة🌷

🔸الحلقة 47🔸

🔹طلب یعقوب علیه السلام من أولاده أن یعودوا إلى مصر ، فیسألوا عن یوسف وأخیه ، ولاییئسوا من السؤال والبحث ، لعلهم
یجدون أخویهم فیعودون بهما إلیه ..
🔸ذهب الإخوة من جدید إلى مصر ، ملبین أمر أبیهم ، مشفقین علیه ، راجین الله أن یوفقهم ..
🔸وصلوا إلى مصر ، ودخلوا على یوسف یقدمون الشكوى إلیه ، وقالوا : یا أیها الوزیر ! لقد مسنا وأهلنا الضر ، وجئنا إلیك راغبین
أن ینقذنا الله تعالى من هذا الضر ، متوسمین فیك أن تساعدنا ..
🔸قال لهم یوسف :
"هل علمتم مافعلتم بیوسف وأخیه إذ أنتم جاهلون"،،
هنا أدرك الإخوة أنهم أمام أخیهم یوسف ، فتذكروا ذنبهم
الكبیر ، واستغفروا الله ، ورجوا أن یسامحهم یوسف ..
🔸ابتسم یوسف وأجاب إخوته :
"أنا یوسف وهذا أخي قد من الله علینا ، إنه من یتق ویصبر فإن الله لایضیع أجر المحسنین"..
🔸قال الإخوة بصوت واحد :
"تالله لقد آثرك الله علینا ، وإن كنا لخاطئین"..
لقد فضلك الله علینا یایوسف ، واجتباك وأعطاك مالم
یعطنا ،، لما أنت علیه من الإحسان والتقوى ..
🔸سبحان الله : لولا الابتلاء لكان یوسف مدللا" في حضن أبیه یعقوب ،، مع الابتلاء صار عزیز مصر ..
🔸یحدث الابتلاء ثم الاجتباء والاصطفاء والتكریم ،، مصائب الأنبیاء مصائب كشف : تكشف صبرهم وتحملهم ، وعزمهم وقوة إرادتهم وإیمانهم ،،،
مصائب المؤمنین هي مصائب دفع ورفع : عنده تهاون بالعبادات ، عباداته شكلیة : یحتاج مصیبة دفع ،، تدفعه
إلى الله تعالى ،،، مصائب الرفع : حین ترضى بعملك الصغیر المتواضع ، وعندك الإمكانیة لتجوید ومضاعفة الجهد والعمل : یسوق الله إلیك مصیبة تجعلك ترفع مستوى عملك ..
🔸أخذ یوسف إخوته إلى بیته ، وبالغ في إكرامهم ،، وعلم أن أباه قد فقد بصره حزنا" علیه ، فخلع قمیصه ، وقال لإخوته :
"اذهبوا بقمیصي هذا فألقوه على وجه أبي یأت بصیرا" ،،
وأتوني بأهلكم أجمعین "..
🔸في هذا إشارة علمیة لما اكتشف في العلم حدیثا" عن علاقة البصر بالعرق ..
🔸لما سارت القافلة إلى فلسطین ، هبت الریح على القافلة ، وحملت ریح یوسف إلى یعقوب علیهما السلام ، فقام من مقامه وقال :
إني لأجد ریح یوسف لولا أن تفندون ....
................... يتبع......................
💧سنرحل ويبقى الأثر💧






التوقيع :
دين في أمر العبادة والإحسان يقوم على التضييق والمشاححة , وفي أمور المال والجنس يقوم على التوسيع والمسامحة ... دين من صنع البشر.
رد مع اقتباس
قديم 26/05/2021, 10:03 AM   عدد المشاركات : 48
أبوعمــOMARـــر
قدماء المشاركين فى المنتدى
 
الصورة الرمزية أبوعمــOMARـــر




أبوعمــOMARـــر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: قصة البداية قصص من سبق من الأمم .

: 🌷قصة البدایة🌷

🔸الحلقة 48🔸

🔹قال یعقوب علیه السلام : إني لأجد ریح یوسف لولا أن تفندون .. أي لولا أن تخطئوني أو تتهموني بالهرم ..
🔸استغرب كل من كان في مجلس یعقوب ، كیف یشم هذا العجوز رائحة ابنه الذي فقده منذ سنین طویلة ..
🔸لكن استغرابهم لم یطل ، فقد وصل البشیر ، وألقى على وجه یعقوب قمیص یوسف ، فعاد إلیه بصره فورا" كما كان ..
🔸في هذا إشارة علمیة -اكتشفت حدیثا"- إلى علاقة البصر بالعرق ..
🔸أسرع یعقوب وزوجته وأقاربهم بالسفر إلى مصر ، لیروا یوسف .. فأسرع یوسف یحیطهم بالحب والبر والرعایة ..
🔸ورفع أبویه على العرش ، فخر الجمیع له سجدا" إكراما" واحتراما" ومحبة ،، ولیس سجود عبادة ..
🔸لم یكن سجود التكریم والتعظیم حراما" من قبل ، كما في سجود الملائكة من قبل لادم علیه السلام ،، ثم حرم أي سجود لغیر الله
عز وجل ..
🔸أسرع یوسف یحیط أبویه وإخوته بالرعایة والحب والبر ..
رأى یوسف تأویل رؤیاه بسجود أحد عشر كوكبا" والشمس والقمر له .. ولمس تكریم الله له جزاء صبره وتمسكه بحبل الله المتین ،،
🔹وصفه تعالى بأنه كان مخلصا" ، لم تراوده خواطر فعل الفاحشة مع امرأة العزیز ولاغیرها ..
🔸اجتمعت العائلة في مصر ،، بنو اسرائیل ،، وكان عددهم 86 شخصا"،، أولاد یعقوب وأقاربهم الذین جاؤوا من فلسطین ..
🔸صار یعقوب علیه السلام یدعو إلى الله في مصر ، وإلى تقواه ومحبته ، یساعده في ذلك یوسف وبنیامین ، وباقي الإخوة ..
🔸حتى إذا حضر یعقوب الموت ، جمع بنیه حوله ، وقال : ماتعبدون من بعدي ؟؟،،
قال الجمیع : نعبد إلهك وإله آبائك من قبل
ابراهیم واسماعیل واسحق إلها" واحدا" ونحن له مسلمون ،، مسلمون لله مستسلمون له ..
🔸لما مات یعقوب بكاه أولاده وكل مصر ..
🔸تكاثر أبناء یعقوب في مصر ، وكثر عددهم ، وبقیوا في مصر أربعة قرون ، یعیشون مع المصریین(الأقباط) .. وتابع یوسف
علیه السلام مهمة أبیه في دعوة الناس إلى عبادة الله الواحد الأحد ..

🔸تم بحمد الله قصة يوسف عليه السلام
................ يتبع......................
💧سنرحل ويبقى الأثر💧






التوقيع :
دين في أمر العبادة والإحسان يقوم على التضييق والمشاححة , وفي أمور المال والجنس يقوم على التوسيع والمسامحة ... دين من صنع البشر.
رد مع اقتباس
قديم 26/05/2021, 10:04 AM   عدد المشاركات : 49
أبوعمــOMARـــر
قدماء المشاركين فى المنتدى
 
الصورة الرمزية أبوعمــOMARـــر




أبوعمــOMARـــر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: قصة البداية قصص من سبق من الأمم .

🌷قصة البداية🌷

🔹الحلقة 49🔹

🔸قصة نبي الله موسى عليه السلام :
🔸كان ابراهيم واسحق ويعقوب في فلسطين ، وتوفي ابراهيم واسحق فيها ، ومن ثم ذهب يوسف عليه السلام إلى مصر ، وأحضر أهله ، وكان عددهم ستة وثمانون شخصاً ،، تكاثروا وتمكنوا ، وكانوا أهل شأن وعز وتجارة في مصر .. عاشوا مع المصريين (الأقباط) ..
🔸كل حاكم يحكم مصر كان يكنى ب فرعون ،، كان فرعون يوسف يدعى : الريان بن وليد ،، أما فرعون موسى فكان رمسيس الثاني (جثته محفوظة في المتحف) ..
🔸كان فرعون يوسف ملكاً عادلاً ،، ثم أتى بعده قابوس بن مصعب ، وكان ظالماً كافراً ،استخدم بني اسرائيل كعبيد ، واشتد عليهم ..
🔸ثم أتى فرعون موسى ، وكان ظالماً شديداً .. حوّل بني إسرائيل من الحرية إلى العبودية ، أخذ أموالهم ، واستعبدهم ، وسخرهم في بناء الأهرامات والمسلات والسحر .. ضغط عليهم كثيرا" ، وبدأ يقسم الشعب إلى طبقات :"وجعل أهلها شيعا""..
🔸" فاستخف قومه فأطاعوه"،، استسلموا فأطاعوا ،، لو لم يطيعوا ، لما تجبر بهذا الشكل ..
🔸هكذا صارت مصر : ظلم وطغيان وجبروت ،، ثم إنه تجبر أكثر ، فقال : أنا ربكم الأعلى .. ماعلمت لكم من إله غيري .. فصار المصريون يطيعونه ويعبدونه ، مع علمهم بكذبه ،،، لكن ... هكذا الظالم ..
🔸انقسم الناس وقتها إلى قسمين : بني اسرائيل ، أعدادهم كبيرة ، معهم أموال من التجارة ، وكانوا على التوحيد ، إلى أن جاء الفراعنة فأخذوها منهم ..
🔸والمصريون : جماعة الفراعنة ، كانوا على الكفر ، وهناك جزء من المصريين تأثروا ببني اسرائيل ، فوحدوا ،، لكنهم كانوا قليلين جدا"..
🔸من بين هؤلاء الموحدين : عائلة آسيا بنت مزاحم
(زوجة فرعون) ،،
كانت عائلة مصرية كريمة مؤمنة ......... يتبع.........
💧سنرحل ويبقى الأثر💧






التوقيع :
دين في أمر العبادة والإحسان يقوم على التضييق والمشاححة , وفي أمور المال والجنس يقوم على التوسيع والمسامحة ... دين من صنع البشر.
رد مع اقتباس
قديم 26/05/2021, 10:04 AM   عدد المشاركات : 50
أبوعمــOMARـــر
قدماء المشاركين فى المنتدى
 
الصورة الرمزية أبوعمــOMARـــر




أبوعمــOMARـــر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: قصة البداية قصص من سبق من الأمم .

🌷قصة البداية🌷

🔸الحلقة (50)🔸

🔹آسيا بنت مزاحم بن عبيد بن الريان ابن الوليد... كانت على نسبها ورفعة قدرها شديدة الجمال حسنة الخلق فتمنى الزواج منها الكثيرون إلا أن نصيبها جاء من فرعون مصر وملكها! وكان هذا الزواج هو الاختبار الذي نجحت فيه بجدارة واستحقت عليه لقب إحدى سيدات أهل الجنة الأربع.
🔹أتاها الله من جمال العقل وماله ما يخلد ذكراها إلى يوم الدين، ومنحها الله سبحانه وتعالى من الحكمة والإيمان والجمال ما تفوق به نساء اليوم بكثير، لم يصدها طوفان الكفر الذي تعيش فيه في قصر فرعون ،عن الإيمان ولم يغرها أنها كانت زوجة لرجل لم يكتف بملك لا يدانيه ملك، فزعم أنه اله. واستخف قومه فأطاعوه ؛وعبدوه من دون الله!!
🔹وكانت مؤمنة موحدة كارهة لفرعون وعمله ..
🔸قال عليه أفضل الصلاة والسلام :" كمل من الرجال كثير ، ومن النساء أربع : آسيا بنت مزاحم ، ومريم بنت عمران ، وخديجة بنت خويلد ، وفاطمة بنت محمد"..
🔸مرت الأيام ، ورأى فرعون رؤيا في المنام أرعبته ، رأى نارا" عظيمة تخرج من بيت المقدس ، وتحرق دور أهل مصر كلها ، ولم تحرق ديار بني اسرائيل .. فجمع الكهنة ،، وكانوا يتأثرون بالسحر والكهانة والرؤى ..
🔸قال الكهنة : الرؤيا تشير إلى أمر خطير ، أن هلاك مصر سيكون على يد بني اسرائيل ، وسيكون هلاك فرعون على يد واحد منهم ، وقال له الكهنة : إنه لم يولد بعد ..
🔸أمر فرعون بذبح كل مواليد بني اسرائيل ، "يقتل أبناءهم ، ويستحيي نساءهم (يتركهم أحياء) ،، بقي الأمر كما أمر ، حتى ذبح عدد كبير من الأطفال ، فقل عددهم ..
🔸كان العسكر يتبعون القابلة ، ويقفون على باب الولادة ، فإن كان المولود ذكرا" يذبحونه فورا" ، وإن كانت أنثى يستبقونها ..
🔸قال عقلاء بني اسرائيل لفرعون : استبق مواليد عام ، واقتل مواليد العام الذي يليه ، فوافق ..
🔸جاء هارون فاستبقي ، بعد عام جاء موسى في عام الذبح ،، يجب أن يقتل ..
🔸أم موسى ولدته بسر وكتمان شديد وخفاء ،، لم تطلب قابلة .. وكان عندها تابوت (سرير صغير) ، تضع موسى فيه ، وكان بيتها بجانب النهر ، تضع التابوت في النهر وتربطه بحبل ، فإذا فتش الجنود ، تركت الحبل ، فإذا راحوا جرت الحبل إليها ..
🔸رؤيا فرعون أنه سيقتله ولد من بني اسرائيل ، وكذلك رؤيا الملك في زمن يوسف عليه السلام : دليل على كون الرؤى جزء من الوحي الإلهي ، أو الإلهام ،، ولايشترط كون الرائي مسلما" ،، إنما الأمر من قبل ومن بعد ..
............. يتبع...............
💧سنرحل ويبقى الأثر💧






التوقيع :
دين في أمر العبادة والإحسان يقوم على التضييق والمشاححة , وفي أمور المال والجنس يقوم على التوسيع والمسامحة ... دين من صنع البشر.
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 05:12 PM

 
Powered by vBulletin®