أعلان إدارة السرداب
العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ مـنـتــدى الكتاب والشريط الاسلامي ¦§¤~ > الــقــرآن و المحاضـــــــرات
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة
رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 29/09/2020, 09:02 AM   عدد المشاركات : 1
نصير
قدماء المشاركين فى المنتدى




نصير غير متواجد حالياً


افتراضي مفاز المتقين / د. عثمان قدري مكانسي


مفاز المتقين*

الدكتور عثمان قدري مكانسي


قال سبحانه وتعالى في سورة النبأ :
{ إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا (31) حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا (32) وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا (33) وَكَأْسًا دِهَاقًا (34) لَّا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا كِذَّابًا (35) جَزَاءً مِّن رَّبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا (36)} .

للمتقين الذين ابتعدوا عمّا حرم اللهُ تعالى في الآخرة جزاء كبير، إنه الفوز،

فما الفوز والمفاز؟
إنه جزاء من اتقى مخالفة أمر الله ، وهو النجاة والخلاص مما فيه أهل النار- كما قال القرطبي- ويقال للفلاة مفازة، تفاؤلا بالخلاص منها.

وماذا ينال الفائز في الآخرة يا أحبابي؟

1 ـ { حَدَائِقَ } الحدائق: جمع حديقة، وهي البستان المُسَوّرُ؛ يقال أحدق به: أحاطه. فالجنات تحيط بمقام المسلم في الفراديس وأمثالها.

2 ـ { وَأَعْنَابًا } الأعناب : جمع عنب، وهي الكروم وأنواع الفواكه يندرج فيها كلُّ ما لذّ وطاب

3 ـ { وَكَوَاعِبَ } فالكواعب جمع كاعب وهي الفتاة الناهد؛ وأثداء الفتاة ابنة السابعة عشرة إلى العشرين نافراتٌ إلى الأمام تدلُّ على فتوتهنَّ وشبابهنّ المتفجر، وقال الضحاك: هنَّ العذارى .

4 ـ { أَتْرَابًا } : والأتراب الأقران في السن. ذوات العمر الواحد، فلا يكبرنَ.

5 ـ { وَكَأْسًا دِهَاقًا } : هي:
أ ـ المملوءة ، قالها الحسن وابن عباس؛
ب ـ المتتابعةُ، قالها سعد بن جبير وعكرمة ومجاهد: متتابعة، ، متلازمة، بعضُها وراء بعض والمتتابع كالمتداخل،يشربون متى شاءوا.
ت ـ الصافية، قالها عكرمة أيضا وزيد بن أسلم: صافية؛والمراد بالكأس الخمر، فالتقدير: خمرا ذات دهاق ( صفاء)،
ث ـ المعصورة؛ قالها القشيري.
ج ـ وفي الصحاح: وأدهقتُ الماء أفرغته إفراغا شديدا، فيشرب المرء ما شاء له أن يشرب .
هذا في الشراب ،أمّا الطعام الدهاقُ: فهو ليِّنُه ، وطيبُه ورقته، وكذلك كل شيء لين؛ ومنه حديث عمر: لو شئت أن يدهمق لي لفعلت، ولكنَّ الله تعالى عاب قوما فقال في سورة الأحقاف :
{ وَيَوْمَ يُعْرَضُ الَّذِينَ كَفَرُوا عَلَى النَّارِ أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُم بِهَا ... (20)} ،

6 ـ { لَّا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا كِذَّابًا } : إنَّ أهل الجنة إذا شربوا لم تتغير عقولهم، ولم يتكلموا بلغو ؛ بخلاف أهل الدنيا، فلا يُكذبُ بعضهم بعضا، ولا يسمعون كذبا.

7 ـ { جَزَاءً مِّن رَّبِّكَ } وهو الثوابُ الجزيل من رب العالمين ،

8 ـ {عَطَاءً حِسَابًا } وهو العطاء الكثيرُ والهبة من خالق كريم .
أ ـ قال قتادة: أحسبت فلانا: أكثرت له العطاء حتى قاله حسبي. وذاك دليل على كثرة ما يأخذ حتى يقول: اكتفيتُ.
ب ـ وقال الكلبي: حاسبهم فأعطاهم بالحسنة عشرا.
ت ـ وقال مجاهد: حسابا لما عملوا، فالحساب بمعنى العد. أي بقدر ما وجب له في وعد الرب، فإنه وعد للحسنة عشرا، ووعد لقوم بسبعمائة ضعف، وقد وعد لقوم جزاء لا نهاية له ولا مقدارا؛ كما قال سبحانه:
{ ... إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ (10)} (الزمر).
ث ـ وقرأ أبو هاشم "عطاء حَسَّابا" على وزن فَعّال ، فكفاهُ؛
ج ـ قال الأصمعي: تقول العرب: حسَّبتُ الرجل بالتشديد: إذا أكرمته.
ح ـ وقرأ ابن عباس. "حِسانا" بالنون. فهو العطاء الحسَنُ من الله تعالى.

هذا بعض ما علِمْنا للمتقين عند ربهم في رضوانه ونعيمه ، وظنُّنا في الله سبحانه وتعالى العفو والغفران ، وهو أكرمُ مما نظنُّ ،فسلوه ، إنه سبحانه يحب عباده ويغمُرُهم بعطائه الذي لا ينفد.

* بتصرف بسيط جداً







اخر تعديل نصير بتاريخ 29/09/2020 في 09:13 AM.
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 10:03 PM

 
Powered by vBulletin®