أعلان إدارة السرداب
العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ مـنـتــدى الكتاب والشريط الاسلامي ¦§¤~ > الــقــرآن و المحاضـــــــرات
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة
رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 03/10/2020, 12:07 PM   عدد المشاركات : 1
نصير
قدماء المشاركين فى المنتدى




نصير غير متواجد حالياً


افتراضي التهديد بالرجم / د. عثمان قدري مكانسي


التهديد بالرجم

الدكتور عثمان قدري مكانسي


تقرا معنى الرجم فتجده في المعاجم: الطرد عامة، منع الرحمة،القتل،رمي المرء بالحجارة حتى القتل،اللعن ...

ففي سورة هود: { ... وَلَوْلَا رَهْطُكَ لَرَجَمْنَاكَ وَمَا أَنتَ عَلَيْنَا بِعَزِيزٍ (91)} ، تهديد بالقتل او الطرد.
وفي سورة مريم: {... لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا (46)}،فالرجم هنا الطرد النهائي لوجود كلمة { مَلِيًّا }
وفي سورة الدخان: { وَإِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ أَن تَرْجُمُونِ (20)} ، نرجّح القتل بالحجارة
وفي سورة الكهف: { إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ ... (20)}،فهو القتل الشنيع.
وفي سورة يس: { ... لَئِن لَّمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ (18)}،القتل يصاحبه التعذيب.

وحين يُذكر الشيطان تلحق به كلمة الرجيم في سور عدة ، منها :
في سورة الحجر: { ... وَحَفِظْنَاهَا مِن كُلِّ شَيْطَانٍ رَّجِيمٍ (17)} ، { قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ (34)} ، ومعناها اللعن والطرد من رحمة الله تعالى .
وكذلك في سورة النحل: { فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّـهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ (98)}..

ومن معنى الرجم: القولُ بالظنِّ دون دليل، كما في سورة الكهف :
{ ... وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ ... (22)}.
وفي سورة الملك: { ... وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِّلشَّيَاطِينِ ... (5)} ، وسيلة طرد أو حرق أو كليهما.

لا يستطيع الكافر ان يسمع كلمة الحق ولا يتحملها، ويسعى جهده لإسكات أهلها قتلاً أو تهديداً بالقتل كما مرّ معنا ، كما أن التاريخ القديم والمعاصر يثبّتُ أعمال القتل والرجم والعذاب وانتهاك حرُمات المؤمنين التي تجري على قدم وساق، وترى القرآن الكريم يوثق الحقد الأسود في قلوب الكفار على المؤمنين بالله ، على مرِّ العصور وكرِّ الدهور ، قال سبحانه :
{ أَتَوَاصَوْا بِهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ (53)} (الذاريات) ..

فأعداء الحق:
1- { لَا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً وَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ (10)} (التوبة)،
2- { إِن يَثْقَفُوكُمْ
أ ـ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاءً
ب‌- وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُم بِالسُّوءِ
ت‌- وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ (2)} (الممتحنة) .
3- { ... لَئِن لَّمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ (18)} (يس) .

ونقرأ سورة البروج كلها لنرى الحرق والقتل لكل من يوحد الله :
{ وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ (1) وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ (2) وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ (3) قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ (4) النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ (5) إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ (6) وَهُمْ عَلَىٰ مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (7) وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّـهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (8)} ... { بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي تَكْذِيبٍ (19) وَاللَّهُ مِن وَرَائِهِم مُّحِيطٌ (20) ...}.

إن الرجم والقتل والتعذيب والطرد من سمات عدوِّ الله إن علا وقوِيَ وسيطر على الأمر، إنهم جُبلوا على ذلك، ولا يزالون عليه .
وإن الصبر على ذلك ،والثبات على الحق ،والإعداد المادي والمعنوي كفيل بدحر الإجرام وأهله، وإسكات الباطل وداعميه، ونشر الحق ،وبسط نوره في العالمين






اخر تعديل نصير بتاريخ 03/10/2020 في 12:27 PM.
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 08:01 AM

 
Powered by vBulletin®