أعلان إدارة السرداب
العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ مـنـتــدى الكتاب والشريط الاسلامي ¦§¤~ > الــقــرآن و المحاضـــــــرات
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة
رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 30/10/2019, 12:09 PM   عدد المشاركات : 31
نصير
قدماء المشاركين فى المنتدى




نصير غير متواجد حالياً


افتراضي رد: التناسب بين سور القرآن الكريم في الخواتيم والمفتتح/د.فاضل السامرائي

خواتيم سورة الأحزاب ومفتتح سورة سبأ


1 ـ قال سبحانه في أواخر سورة الأحزاب :
{ يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيبًا (63)}.
وقال في أوائل سورة سبأ :
{ وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَأْتِينَا السَّاعَةُ قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ ... (3)}.
فالموضعان في الساعة .

2 ـ ذكر تعالى عقوبة الكافرين في أواخر سورة الأحزاب فقال :
{ إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا (64) خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَّا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (65)} ... { رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا (68)} .
وذكر المؤمنين وخاطبهم بقوله :
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا (71)} .
وذكرهما في أوائل سورة سبأ فقال في الكافرين :
{ وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مِّن رِّجْزٍ أَلِيمٌ (5)} .
وقال في المؤمنين :
{ لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ (4)} .

3 ـ قال عزّ وجل في آخر سورة الأحزاب :
{ لِيُعَذِّبَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ وَيَتُوبَ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا (73)} .
وذكر جزاء كل منهما في سورة سبأ كما ذكرنا وذلك قوله في الكافرين :
{ وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مِّن رِّجْزٍ أَلِيمٌ (5)} .
وقوله في المؤمنين :
{ لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ (4)} .
فالمناسبة ظاهرة كما هو بيّن .






رد مع اقتباس
قديم 30/10/2019, 12:10 PM   عدد المشاركات : 32
نصير
قدماء المشاركين فى المنتدى




نصير غير متواجد حالياً


افتراضي رد: التناسب بين سور القرآن الكريم في الخواتيم والمفتتح/د.فاضل السامرائي

خواتيم سورة سبأ ومفتتح سورة فاطر


ذكر سبحانه في خاتمة سورة سبأ عاقبة الكافرين فقال :
{ وَلَوْ تَرَى إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ (51) وَقَالُوا آمَنَّا بِهِ وَأَنَّى لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِن مَكَانٍ بَعِيدٍ (52) وَقَدْ كَفَرُوا بِهِ مِن قَبْلُ وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ (53) وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم مِّن قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُّرِيبٍ (54)} .
وقال في أوائل سورة فاطر :
{ وَإِن يُكَذِّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (4) يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ (5) إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ (6) الَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ ... (7)} .
فالموضعان في عاقبة الكافرين .

جاء في البحر المحيط (1) :
لما ذكر تعالى في آخر سورة سبأ هلاك المشركين أعداء المؤمنين وانزلهم منازل العذاب تعيّن على المؤمنين حمده تعالى وشكره لنعمائه ووصفه بعظيم آلائه كما في قوله في سورة الأنعام :
{ فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ وَالْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (45) } .
يعني بذلك مفتتح سورة فاطر والآيات التي بعده وهي قوله سبحانه :
{ الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاء إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1) مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (2) يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاء وَالْأَرْضِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ (3)} .

(1) البحر المحيط 7/297






رد مع اقتباس
قديم 30/10/2019, 12:12 PM   عدد المشاركات : 33
نصير
قدماء المشاركين فى المنتدى




نصير غير متواجد حالياً


افتراضي رد: التناسب بين سور القرآن الكريم في الخواتيم والمفتتح/د.فاضل السامرائي

خواتيم سورة فاطر و مفتتح سورة يس


1 ـ قال سبحانه في أواخر سورة فاطر :
{ وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِن جَاءهُمْ نَذِيرٌ لَّيَكُونُنَّ أَهْدَى مِنْ إِحْدَى الْأُمَمِ فَلَمَّا جَاءهُمْ نَذِيرٌ مَّا زَادَهُمْ إِلَّا نُفُورًا (42) اسْتِكْبَارًا فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ... (43)} .
وقال في أول سورة يس :
{ يس (1) وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ (2) إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (3) عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (4) تَنزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ (5) لِتُنذِرَ قَوْمًا مَّا أُنذِرَ آبَاؤُهُمْ فَهُمْ غَافِلُونَ (6) لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلَى أَكْثَرِهِمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (7) إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلاَلاً فَهِيَ إِلَى الأَذْقَانِ فَهُم مُّقْمَحُونَ (8) وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ (9) وَسَوَاء عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ (10)} .
فذكر الكافرين في الموضعين وذكر صدودهم وعنادهم.

2 ـ قال تعالى في أواخر سورة فاطر :
{ أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَكَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِن شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيمًا قَدِيرًا (44)} .
وضرب لهم في أوائل سورة يس مثلا لعاقبة الذين كذَّبوا من قبلهم وهو قصة أصحاب القرية وذلك قوله :
{ وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءهَا الْمُرْسَلُونَ (13)} إلى قوله : { إِن كَانَتْ إِلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ (29)} .






رد مع اقتباس
قديم 30/10/2019, 12:21 PM   عدد المشاركات : 34
نصير
قدماء المشاركين فى المنتدى




نصير غير متواجد حالياً


افتراضي رد: التناسب بين سور القرآن الكريم في الخواتيم والمفتتح/د.فاضل السامرائي

خواتيم سورة هود ومفتتح سورة يوسف

1 ـ قال الله سبحانه في خواتيم سورة هود :
{ وَكُلاًّ نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاء الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءكَ فِي هَذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (120)} .
وقال في أوائل سورة يوسف :
{ نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ (3)} .

2 ـ وقال الله تعالى في آخر سورة هود : { وَلِلّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (123)} .
فربنا ليس غافلا عما فعله إخوة يوسف بأخيهم .

جاء في البحر المحيط في هاتين السورتين :
وجه مناسبة سورة يوسف لما قبلها وارتباطها أن في آخر السورة التي قبلها ـ يعني سورة هود ـ :
{ وَكُلاًّ نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاء الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ ... (120)} .
وكان في تلك الانباء المقصوصة فيها ما لاقى الأنبياء من قومهم فأتبع ذلك بقصة يوسف وما لاقاه من إخوته وما آلت إليه حاله من حسن العاقبة ليحصل للرسول صلى الله عليه وسلم التسلية الجامعة لما يلاقيه من أذى البعيد والقريب (1) .

(1) البحر المحيط 13/84






رد مع اقتباس
قديم 31/10/2019, 11:07 AM   عدد المشاركات : 35
نصير
قدماء المشاركين فى المنتدى




نصير غير متواجد حالياً


افتراضي رد: التناسب بين سور القرآن الكريم في الخواتيم والمفتتح/د.فاضل السامرائي

خواتيم سورة يس و مفتتح سورة الصافات


1 ـ قال سبحانه في أواخر سورة يس :
{ وَاتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لَعَلَّهُمْ يُنصَرُونَ (74)} .
وقال في أوائل سورة الصافات :
{ إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ (4) رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ (5)} .
فرد على اتخاذ المشركين من دون الله آلهة بأنه إله واحد وهو رب السماوات والأرض وما بينهما .

2 ـ قال تعالى في أواخر سورة يس :
{ وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ (78) قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ (79)} .
وقال في أوائل سورة الصافات :
{ وَقَالُوا إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ (15) أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ (16) أَوَآبَاؤُنَا الْأَوَّلُونَ (17) قُلْ نَعَمْ وَأَنتُمْ دَاخِرُونَ (18) فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ فَإِذَا هُمْ يَنظُرُونَ (19)} .
فذكر قول الكفرة في إنكار اليوم الآخر ورد عليهم في الموضعين .

3 ـ قال عزّ وجل في آخر سورة يس :
{ أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُم بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ (81) إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (82) فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (83)} .
وقال في أوائل سورة الصافات :
{ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ (5)} .
والذي خلق السماوات والأرض هو ربهما .
ورب السماوات والأرض هو الذي بيده ملكوت كل شيء.

جاء في البحر المحيط (1) : مناسبة أول سورة الصافات لآخر سورة يس أنه تعالى لما ذكر المعاد و قدرته على إحياء الموتى ، وأنه هو منشئهم ، وإذا تعلقت إرادته بشيء كان . ذكر تعالى وحدانيته ، إذ لا يتم ما تعلقت به الإرادة وجوداً وعدماُ إلا بكون المريد واحداً ، وتقدم الكلام على ذلك في قوله جل شأنه في سورة الأنبياء :
{ لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ (22)} .

(1)البحر المحيط 7/351 وانظر روح المعاني 23/64






رد مع اقتباس
قديم 31/10/2019, 11:08 AM   عدد المشاركات : 36
نصير
قدماء المشاركين فى المنتدى




نصير غير متواجد حالياً


افتراضي رد: التناسب بين سور القرآن الكريم في الخواتيم والمفتتح/د.فاضل السامرائي

خواتيم سورة يس و مفتتح سورة الصافات


1 ـ قال سبحانه في أواخر سورة يس :
{ وَاتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لَعَلَّهُمْ يُنصَرُونَ (74)} .
وقال في أوائل سورة الصافات :
{ إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ (4) رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ (5)} .
فرد على اتخاذ المشركين من دون الله آلهة بأنه إله واحد وهو رب السماوات والأرض وما بينهما .

2 ـ قال تعالى في أواخر سورة يس :
{ وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ (78) قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ (79)} .
وقال في أوائل سورة الصافات :
{ وَقَالُوا إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ (15) أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ (16) أَوَآبَاؤُنَا الْأَوَّلُونَ (17) قُلْ نَعَمْ وَأَنتُمْ دَاخِرُونَ (18) فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ فَإِذَا هُمْ يَنظُرُونَ (19)} .
فذكر قول الكفرة في إنكار اليوم الآخر ورد عليهم في الموضعين .

3 ـ قال عزّ وجل في آخر سورة يس :
{ أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُم بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ (81) إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (82) فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (83)} .
وقال في أوائل سورة الصافات :
{ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ (5)} .
والذي خلق السماوات والأرض هو ربهما .
ورب السماوات والأرض هو الذي بيده ملكوت كل شيء.

جاء في البحر المحيط (1) :
مناسبة أول سورة الصافات لآخر سورة يس أنه تعالى لما ذكر المعاد و قدرته على إحياء الموتى ، وأنه هو منشئهم ، وإذا تعلقت إرادته بشيء كان . ذكر تعالى وحدانيته ، إذ لا يتم ما تعلقت به الإرادة وجوداً وعدماُ إلا بكون المريد واحداً ، وتقدم الكلام على ذلك في قوله جل شأنه في سورة الأنبياء :
{ لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ (22)} .

(1)البحر المحيط 7/351 وانظر روح المعاني 23/64






رد مع اقتباس
قديم 31/10/2019, 11:09 AM   عدد المشاركات : 37
نصير
قدماء المشاركين فى المنتدى




نصير غير متواجد حالياً


افتراضي رد: التناسب بين سور القرآن الكريم في الخواتيم والمفتتح/د.فاضل السامرائي

خواتيم سورة الصافات ومفتتح سورة ص


1 ـ قال سبحانه في أواخر سورة الصافات :
{ وَإِنْ كَانُوا لَيَقُولُونَ (167) لَوْ أَنَّ عِندَنَا ذِكْرًا مِّنْ الْأَوَّلِينَ (168) لَكُنَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (169) فَكَفَرُوا بِهِ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (170)} .
وقال في أول سورة ص :
{ ص وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ (1) بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ (2)} .
فذكر الذكْرَ والكُفْرَ به في الموضعين .

جاء في البحر المحيط (1) :
مناسبة سورة ص لآخر سورة الصافات أنه لما ذكر تعالى عن الكفار أنهم كانوا يقولون :
{ لَوْ أَنَّ عِندَنَا ذِكْرًا مِّنْ الْأَوَّلِينَ } ،
لأخلصوا العبادة لله وأخبر عنهم أنهم أتاهم الذكر فكفروا به بدأ في سورة ص بالقسم بالقرآن لأنه الذكر الذي جاءهم ، وأخبر عنهم أنهم كافرون وأنهم في تعزز ومشاقة للرسول الذي جاء به . فذكر من أهلكَ من القرون التي شاقّت الرسل ليتعظوا .

2 ـ وقال عزّ وجل في أواخر سورة الصافات :
{ أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ (176) فَإِذَا نَزَلَ بِسَاحَتِهِمْ فَسَاء صَبَاحُ الْمُنذَرِينَ (177)} .
وقال في أوائل سورة ص :
{ جُندٌ مَّا هُنَالِكَ مَهْزُومٌ مِّنَ الْأَحْزَابِ (11)} ... { وَمَا يَنظُرُ هَؤُلَاء إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً مَّا لَهَا مِن فَوَاقٍ (15)}.
فذكر عقابهم في الموضعين .

(1) البحر المحيط 7/382






رد مع اقتباس
قديم 31/10/2019, 11:13 AM   عدد المشاركات : 38
نصير
قدماء المشاركين فى المنتدى




نصير غير متواجد حالياً


افتراضي رد: التناسب بين سور القرآن الكريم في الخواتيم والمفتتح/د.فاضل السامرائي

خواتيم سورة ص ومفتتح سورة الزُمر


1 ـ قال سبحانه في آخر سورة ص :
{ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ (87) وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ (88)} .
وقال في أول سورة الزُمر :
{ تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ (1)} .

جاء في روح المعاني (1) :
وجه اتصال أول سورة الزُمر بآخر سورة ص أنه قال سبحانه في آخر سورة ص :
{ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ (87)} ،
وقال في أول سورة الزُمر :
{ تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ (1)} ،
وفي ذلك الالتئام بحيث لو أسقطت البسملة لم يتنافر الكلام .
ثم إنه تعالى ذكر آخر سورة ص قصة خلق آدم ، وذكر في صدر سورة الزُمر قصة خلق زوجه منه وخلق الناس كلهم منه ، وذكر خلقهم في بطون أمهاتهم خلقا من بعد خلق ، ثم ذكر أنهم ميتون .

2 ـ ذكر تعالى في آخر سورة ص قسم إبليس على إغواء بني آدم إلا المخلصين من عباده فقط وذلك في قوله :
{ قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (82) إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ (83)} .
وقال في أوائل سورة الزمر :
{ ... فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ (2)} .
فأمر تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم بعبادة الله مخلصا له الدين لينجو من إغواء إبليس . وهذا هو السبيل للنجاة .

(1) روح المعاني 23/ 232 وانظر البحر المحيط 7/414






رد مع اقتباس
قديم 31/10/2019, 11:14 AM   عدد المشاركات : 39
نصير
قدماء المشاركين فى المنتدى




نصير غير متواجد حالياً


افتراضي رد: التناسب بين سور القرآن الكريم في الخواتيم والمفتتح/د.فاضل السامرائي

خواتيم سورة الزمر ومفتتح سورة غافر


1 ـ ذكر سبحانه في خواتيم سورة الزمر من سيقَ إلى النار :
{ وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا ... (71)} ، ومن سيقَ إلى الجنة : { وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا ... (73)} .
وذكر في أوائل سورة غافر أنه سبحانه غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب ذي الطول فقال سبحانه :
{ غَافِرِ الذَّنبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ (3)} .
وذلك ليدعوهم إلى التوبة والاستغفار وذكّرهم بأنه شديد العقاب لينجوا من العذاب الشديد فيكونوا من أهل زمر الجنه.

2 ـ لما ذكر تعالى مصيرهم في خواتيم سورة الزمر قال في أول سورة غافر :
{ ... إِلَيْهِ الْمَصِيرُ (3)} .

3 ـ ذكر عزّ وجل في أواخر سورة الزمر عاقبة الكافرين في الآخرة وعقوباتهم .
وذكر في أوائل سورة غافر عقوبة المكذبين في الدنيا فقال :
{ كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَالْأَحْزَابُ مِن بَعْدِهِمْ وَهَمَّتْ كُلُّ أُمَّةٍ بِرَسُولِهِمْ لِيَأْخُذُوهُ وَجَادَلُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ فَأَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ (5)} .
فذكر في سورتي الزمر وغافر عاقبة المكذبين في الدنيا والآخرة

4 ـ قال جلّ شأنه في آخر سورة الزمر :
{ وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (75)} .
وقال في أوائل سورة غافر :
{ الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (7) رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدتَّهُم وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (8)} .
فذكر الملائكة وتسبيحهم في الدنيا والآخرة والدعاء للمؤمنين بالنجاة من النار ودخول الجنة .

جاء في روح المعاني (1) :
وجه مناسبة أول سورة غافر لآخر سورة الزمر أنه تعالى لما ذكر في أواخر سورة الزُمر ما يؤول إليه حال الكافر وحال المؤمن ، ذكر جل وعلا في أوائل سورة غافر أنه تعالى غافر الذنب وقابل التوب ليكون ذلك استدعاء للكافر إلى الإيمان والإقلاع عما هو فيه .

(1) روح المعاني 24/39 وانظر البحر المحيط 7/446






رد مع اقتباس
قديم 31/10/2019, 11:15 AM   عدد المشاركات : 40
نصير
قدماء المشاركين فى المنتدى




نصير غير متواجد حالياً


افتراضي رد: التناسب بين سور القرآن الكريم في الخواتيم والمفتتح/د.فاضل السامرائي

خواتيم سورة غافر ومفتتح سورة فصلت


ذكر سبحانه في أواخر سورة غافر عاقبة الذين كفروا في الدنيا فقال :
{ أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآثَارًا فِي الْأَرْضِ فَمَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ (82)} إلى أن ختم السورة بقوله :
{ فَلَمْ يَكُ يَنفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا سُنَّتَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْكَافِرُونَ (85)} .

وذكر تعالى في أوائل سورة فصلت إعراض قريش وحذرهم وحذَّرهم أن يصيبهم مثل ما أصاب الاولين فقال :
{ حم (1) تَنزِيلٌ مِّنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (2) كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (3) بَشِيرًا وَنَذِيرًا فَأَعْرَضَ أَكْثَرُهُمْ فَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (4) وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِّمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آذَانِنَا وَقْرٌ وَمِن بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَاعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ (5)} إلى أن قال :
{ فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِّثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ (13)}.

جاء في روح المعاني (1) :
مناسبة أول سورة فصلت لما قبلها أنه سبحانه ذكر قبل :
{ أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ } ،
وكان ذلك متضمناً تهديداً و تقريعاً لقريش ، وذكر جل شأنه في سورة فصلت نوعاً آخر من التهديد والتقريع لهم ، وخصَّهم بالخطاب في قوله تعالى :
{ فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِّثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ (13)}،
ثم بين سبحانه كيفية إهلاكهم وفيه نوع بيان لما في قوله :
{ أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ }.

(1) روح المعاني 24/94 وانظر البحر المحيط 7/482






رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 01:03 AM

 
Powered by vBulletin®