عرض مشاركة واحدة
قديم 11/06/2021, 09:18 PM   عدد المشاركات : 85
أبوعمــOMARـــر
قدماء المشاركين فى المنتدى
 
الصورة الرمزية أبوعمــOMARـــر




أبوعمــOMARـــر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: قصة البداية قصص من سبق من الأمم .

🌷قصة البداية🌷

🔹الحلقة (84)🔹

🔸معجزات متتالية لبني اسرائيل ، لكن لافائدة ،، قوم في منتهى الخبث والسوء ، علينا أن نعرف حقيقة بني اسرائيل ، ومافعلوا بنبي الله ، ومايفعلون بنا الآن ..
🔸من يعطيهم أمان ، من يعطيهم عهد ،، بعد كل مافعلوه بأولي العزم من الرسل ..
🔸تأمل وانظر واعرف لماذا يقص الله تعالى علينا قصص بني اسرائيل ، في أكثر من سبعين موضعا" في القرآن الكريم ..
🔸حتى نعتبر من قصصهم ، ولا نكون مثلهم ، وحتى نعرف عداوتهم للأنبياء والمرسلين ، وعداوتهم لنا ، أتباع الأنبياء والمرسلين :" لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا ، اليهود والذين أشركوا، ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى"..
🔸رجع موسى عليه السلام ، والسبعين إلى بني اسرائيل ، ومن ثم تحركوا إلى إيلياء ، التي تسمى اليوم القدس ..
🔸وكانت القدس عاصمة تلك المناطق ، وكان يحكمها قوم في منتهى القوة والجبروت ، أعداد كبيرة ، وقوة هائلة ، وأجسام ضخمة ، وسيطرة على كل المنطقة ..
🔸ذهب موسى وقومه بأمر من الله ليفتح بيت المقدس ، ويحررها من عبادة الأوثان ، ويسيطر على كل المنطقة ..
🔸استعد أهل إيلياء للمعركة ، ضد بني اسرائيل
(كان عددهم 600 ألف).. وتحصنوا وأغلقوا عليهم الحصون ، فأمر موسى بني اسرائيل بالهجوم الكاسح على القدس ، فرفضوا ، قالوا : نحن لانعرف القتال ، كنا مستعبدين 430 سنة عند فرعون والمصريين ..
🔸قال : أخذت منكم العهد والميثاق أن تطيعوني ، اهجموا فقط ، وستفتحون إيلياء وتسيطرون على كل الأرض المقدسة ، التي كتب الله لكم ، هذا وعد من الله ، ستكون من نصيبكم . فقط ادخلوا : وستفتح . لاتعصوا الأوامر فتخسروا ..
🔸قالوا :" إن فيها قوما" جبارين ، وإنا لن ندخلها ماداموا فيها "..
🔸"قال رجلان من الذين يخافون أنعم الله عليهما ، ادخلوا عليهم الباب، فإذا دخلتموه فإنكم الغالبون" .. المطلوب منكم : ادخلوا الباب فقط ، أمر بسيط ،، ليس هجوم كبير ..
🔸ما أطاعه ولا واحد من ال 600 ألف ،، ليس فيهم واحد فيه خير ..
🔸"قالوا إنا لن ندخلها ماداموا فيها ، اذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون".. سوء أدب ، وسوء خلق ، وكفر فظيع ..
🔸موقف الصحابة يوم استشارهم النبي صلى الله عليه وسلم قبيل بدر ، لما جاءته الأخبار بقدوم قريش : قال ابن مسعود : شهدت من المقداد موقفا" ماأحب أن لي به الدنيا .. حين وقف المقداد رضي الله عنه وقال :" والله مانقول لك كما قالت بنو اسرائيل لموسى : اذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون .. بل نقول اذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكما مقاتلون ..
🔸فرق هائل بين القومين ..
🔸قال : رب إني لاأملك إلا نفسي وأخي ..
🔸ودعا لأول مرة على قومه :
" فافرق بيننا وبين القوم الفاسقين"..
🔸هنا جاء أمر الله عز وجل :
"فإنها محرمة عليهم أربعين سنة يتيهون في الأرض" ..
🔸أصدر الله عز وجل حكمه على هذا الجيل الذي فسدت فطرته من بني اسرائيل ، هذا الحكم هو التيه أربعين عاماً ، حتى يموت هذا الجيل الذي لاأمل منه ، حتى يموت هذا الجيل أو يصل إلى الشيخوخة ، ويولد بدلاً منه جيل آخر ، أفضل وأنقى وأتقى ، جيل لم يهزمه أحد من الداخل ، ويستطيع ساعتها أن يقاتل وأن ينتصر ............. يتبع...............
💧سنرحل ويبقى الأثر💧






التوقيع :
دين في أمر العبادة والإحسان يقوم على التضييق والمشاححة , وفي أمور المال والجنس يقوم على التوسيع والمسامحة ... دين من صنع البشر.
رد مع اقتباس