عرض مشاركة واحدة
قديم 10/05/2021, 06:54 PM   عدد المشاركات : 25
أبوعمــOMARـــر
قدماء المشاركين فى المنتدى
 
الصورة الرمزية أبوعمــOMARـــر




أبوعمــOMARـــر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: قصة البداية قصص من سبق من الأمم .

🌷قصة البدایة🌷

🔸الحلقة 25🔸

🔹السكین لاتقطع إلا بإذن الله ، كما أن النار لاتحرق إلا بإذن الله .. عطل الله تعالى خاصیة الذبح في السكین ، كما عطل خاصیة
الإحراق في النار ..
🔸لیس هناك اختبار في تاریخ البشریة " أعظم من هذا الاختبار ؛ أن یؤمر إنسان بذبح ابنه الحلیم الذي جاءه عن كبر سن !!..
🔸" وفدیناه بذبح عظیم ".. حین نفذ الأب والابن الأوامر بعزم قلب وصدق نیة دون تردد :" ونادیناه أن یاابراهیم قد صدقت الرؤیا
بالحق إنا كذلك نجزي المحسنین . إن هذا لهو البلاء المبین . وفدیناه بذبح عظیم "..
🔸إذا بكبش أبیض أقرن ، نزل من السماء ، مع جبریل علیه السلام ؛ وأمر ابراهیم بذبح الكبش ؛ ومن هنا جاءت سنة الذبح إحیاء
لسنة ابراهیم علیه السلام وسیرا" على منهجه .. الأضحیة تذكرنا بتضحیة ابراهیم علیه السلام بابنه ، ومن قبل بنفسه ..
🔸ماوصف بالحلم بعد الله تعالى إلا ابراهیم الخلیل وابنه اسماعیل:"وبشرناه بغلام حلیم "..
بینما اسحق :" وبشرناه بغلام علیم "..
🔸الحلم كله خیر .. الحلم لایأتي إلا بخیر ..
🔸العلم لیس خیر كله .. العلم قد یأتي بشر ..
🔸عن ابن عباس رضي االله عنهما :" كبش قد رعى في الجنة أربعین خریفا" ، أبیض ، أعین (عیناه واسعتان) .. أقرن(قرونه كبیرة)
..
🔸" وابراهیم الذي وفَّى" ،، بماذا وفَّى ، وفَّى بكل شيء ، ضحى بنفسه حین ألقي في النار ، بولده حین أمر بذبحه ، بماله : حیث
كان یسمى أبو الضیفان ،، ماكان یأكل إلا وعنده ضیوف ،، وفى بجهده في سبیل الله ..
🔸بعدما رجع ابراهیم إلى فلسطین ، بعد أن نجح بالاختبار العظیم ، وإكراما" له ولسارة علیهما السلام ،، بشره االله تعالى بإسحق
نبیا" من الصالحین ..
🔸كان عمر ابراهیم 120 سنة ، وسارة 90 سنة ، نزل جبریل ومیكائیل وملك الموت ، في طریقهم إلى قریة لوط ، بصورة بشر ،
وهو یحب الضیوف ؛ سلموا علیه وسلم ، لكنه استغرب من شكلهم ، لایعرفهم ، ولیس علیهم أثر سفر ،، " سلام قوم منكرون" أي لم
یعرفهم ،، ومن كرمه قدم لهم عجل سمین حنیذ أي مشوي ......... يتبع..........
💧سنرحل ويبقى الأثر💧






التوقيع :
دين في أمر العبادة والإحسان يقوم على التضييق والمشاححة , وفي أمور المال والجنس يقوم على التوسيع والمسامحة ... دين من صنع البشر.
رد مع اقتباس