عرض مشاركة واحدة
قديم 10/05/2021, 06:54 PM   عدد المشاركات : 24
أبوعمــOMARـــر
قدماء المشاركين فى المنتدى
 
الصورة الرمزية أبوعمــOMARـــر




أبوعمــOMARـــر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: قصة البداية قصص من سبق من الأمم .

🌷قصة البدایة🌷

🔸الحلقة 24🔸

🔹" وإذ قال ابراهیم رب إني أسكنت من ذریتي بواد غیر ذي زرع عند بیتك المحرم ربنا لیقیموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي
إلیهم "..
🔸صارت الطیور تحوم حول الماء ، كانت قبیلة عظیمة تبحث عن الماء لتسكن حوله ، وهي قبیلة جرهم ، وكانوا تجارا" یعرفون
الطرق ، استغربوا لما رأوا الطیور ..
🔸في الیمن سد عظیم اسمه مأرب ، بعد انهیاره ، اضطر السكان للهجرة ، منهم قبیلة جرهم ، استأذنوا من هاجر أن یقیموا حول
زمزم ، على أن یعطوها أجرة الماء ، فأذنت لهم ، وهكذا عاشت هاجر وولدها ، واستجیبت دعوة ابراهیم علیه السلام ..
🔸هكذا بدأت مكة ،، كبر اسماعیل بین جرهم ، وصار منهم ، وتعلم منهم العربیة ، وصار أفصحهم ، حتى أن اسماعیل أول من نطق
بالعربیة الفصحى ، وقد قال العلماء أن اللغات إلهام من االله تعالى ..
🔸الیمن هي أصل العرب ..
وجرهم تدعى العرب العاربة ،،
أما ذریة اسماعیل فهم العرب
ًالمستعربة . لأن أصلهم لیس عربا
🔸كان ابراهیم علیه السلام یزورهم باستمرار ، وكان یتنقل على البراق حین یسافر بمفرده .. وهي الدابة التي صعد علیها رسول االله یوم المعراج ..
🔸في إحدى الزیارات حدث أمر عظیم .. أن ابراهیم علیه السلام رأى رؤیا - ورؤیا الأنبیاء حق - أنه یذبح ابنه ..
🔸سیدنا ابراهیم علیه السلام من أكثر الناس ابتلاء" .. الأنبیاء علیهم السلام تركوا میراث الابتلاء ، الإنسان العادي كلما ازداد إیمانه كلما ازداد ابتلاؤه ..
رحمة الله بالمصطفین الأخیار كثرة الابتلاءات ..
الثمرة أنهم أصبحوا أعلاما" ..
🔸یجب أن ننظر إلى الإثمار
ولیس إلى الإمطار ..
🔸القضیة قضیة إثمار ولیست قضیة إمطار .. عندما نعالج ابننا بضربه إبرة ،، هذا تعجیل بشفائه .. هذا رحمة
منا بولدنا . نرید النتیجة .. نؤلمه لیشفى .. والله تعالى یبتلینا لننجو ..
🔸ذهب ابراهیم علیه السلام بكل هدوء إلى ابنه ، وأخبره الخبر . كي لایأتي للولد هاجس العقوق . ولكي یشركه في أجر الامتثال
لأمر االله تعالى ، أي أمر ..
🔸كان عمر اسماعیل اثنتي عشرة سنة .. :" قال یاأبت افعل ماتؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرین".. رد الأمر الله لم یقل
ستجدني صابرا إنما ستجدني إن شاء الله من الصابرین . لم یقل : ماذا فعلت یاأبت لتذبحني ، لم یقل انتظر الأمر الصریح من الله
تعالى ثم اذبحني ،، قال له : یاأبت افعل ماتؤمر ..
🔸هذا منهج التعامل مع الأولاد : صراحة ووضوح وتشاور ..
🔸استسلم الأب والابن استسلام رهیب ، عظیم لأوامر االله تعالى .. لم ینتظرا الأمر الصریح بالذبح ..
🔸قال اسماعیل :"یاأبت ، اجعل وجهي للأسفل حین الذبح ، كي لاتأخذك بي الرحمة ..
🔸" فلما أسلما وتله للجبین " ،، جر السكین ، فلم تذبح ، جرها ثانیة لم تذبح ،، نادى اسماعیل : یاأبت اشدد ، فلم تقطع .... يتبع...
💧سنرحل ويبقى الأثر💧






التوقيع :
دين في أمر العبادة والإحسان يقوم على التضييق والمشاححة , وفي أمور المال والجنس يقوم على التوسيع والمسامحة ... دين من صنع البشر.
رد مع اقتباس