أعلان إدارة السرداب

العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ المنتـديات العامـة ¦§¤~ > منتـدى الـرد عـلى الشبهـات
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 12/01/2010, 12:00 AM   رقم المشاركه : 1
شيعي ورافضي وافتخر
سردابي جديد
 
الصورة الرمزية شيعي ورافضي وافتخر





  الحالة :شيعي ورافضي وافتخر غير متواجد حالياً
افتراضي من قتل الامام الحسين؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
كثير ما يثير النواصب هذه الشبهة وهي ان الذين قتلو الحسين هم الشيعة بينما الواقع ان في يوم كربلاء لايوجد من شيعة الحسين الا الذين ضحوا بانفسهم دون الحسين (عليه السلام) واما غيرهم فلا .
والدليل على ذلك ان ابي عبد الله الحسين (عليه السلام) لما خاطب القوم عندما هجموا على المخيم قال ( ياشيعة آل ابي سفيان .....) اذا كل هؤلاء الذين قتلوا الحسين في كربلاء هم ليسوا من شيعة الحسين قطعا بل هم من شيعة آل ابي سفيان لعنة الله عليهم اجمعين

الله هم احشر من يعترض على هذا مع يزيد (ن) وابو سفيان(ن)






  رد مع اقتباس
قديم 11/02/2010, 03:28 AM   رقم المشاركه : 2
نــــوران
سردابي متميز جداً
 
الصورة الرمزية نــــوران





  الحالة :نــــوران غير متواجد حالياً
افتراضي رد: من قتل الامام الحسين؟؟

الله يهديك
العديد من كتب الشيعة تقرر وتؤكد أن شيعة الحسين هم الذين قتلوا الحسين

فقد قالالسيد محسن الأمين " بايع الحسين عشرون ألفاً من أهل العراق ، غدروا به وخرجوا عليهوبيعته في أعناقهم وقتلوه "

أعيان الشيعة 34:1



وكانو تعساً الحسينيناديهم قبل أن يقتلوه : " ألم تكتبوا إلي أن قد أينعت الثمار ، و أنما تقدم علىجند مجندة؟ تباً لكم أيها الجماعة حين

على استصرختمونا والهين ، فشحذتم علينا سيفاًكان بأيدينا ، وحششتم ناراً أضرمناها على عدوكم وعدونا ،

فأصبحتم ألباً أوليائكم وسحقاً ، و يداً على أعدائكم . استسرعتم إلى بيعتنا كطيرة الذباب ،

و تهافتم إليناكتهافت الفراش ثم نقضتموها سفهاً ، بعداً لطواغيت هذه الأمة "

الاحتجاج للطبرسي


ثم ناداهم الحر بن يزيد ، أحد أصحاب الحسين وهو واقف في كربلاء فقال لهم " أدعوتم هذا العبد الصالح ، حتى إذا جاءكم أسلمتموه ،

ثم عدوتم عليه لتقتلوه فصاركالأسير في أيديكم ؟ لا سقاكم الله يوم الظمأ "

الإرشاد للمفيد 234 ، إعلام الورىبأعلام الهدى 242


وهنا دعا الحسين على شيعته قائلاً : " اللهم إن متعتهمإلى حين ففرقهم فرقاً ( أي شيعاً وأحزاباً )

واجعلهم طرائق قددا ، و لا ترض الولاةعنهم أبدا ، فإنهم دعونا لينصرونا ، ثم عدوا علينا فقتلونا "

الإرشاد للمفيد 241، إعلام الورى للطبرسي 949، كشف الغمة 18:2و38


ويذكر المؤرخ الشيعياليعقوبي في تاريخه أنه لما دخل علي بن الحسين الكوفة رأى نساءها يبكين ويصرخن فقال :

" هؤلاء يبكين علينا فمن قتلنا ؟ " أي من قتلنا غيرهم

تاريخ اليعقوبي 235/1


ولما تنازل الحسن لمعاوية وصالحه ، نادى شيعة الحسين الذين قتلوا الحسينوغدروا به قائلاً :

" ياأهل الكوفة : ذهلت نفسي عنكم لثلاث : مقتلكم لأبي ، وسلبكمثقلي ، وطعنكم في بطني و إني قد بايعت معاوية

فاسمعوا و أطيعوا ، فطعنه رجل من بنيأسد في فخذه فشقه حتى بلغ العظم

كشف الغمة540، الإرشاد للمفيد190، الفصول المهمة162، مروج الذهب للمسعودي 431:1


قال الشيعي حسين كوراني: " أهل الكوفة لم يكتفوا بالتفرق عن الإمام الحسين، بلانتقلوا نتيجة تلون مواقفهم إلى موقف ثالث،

وهو أنهم بدأوا يسارعون بالخروج إلىكربلاء، وحرب الإمام الحسين عليه السلام، وفي كربلاء كانوا يتسابقون إلى تسجيل

المواقف التي ترضي الشيطان، وتغضب الرحمن، مثلا نجد أن عمرو بن الحجاج الذي برزبالأمس في الكوفة

وكأنه حامي حمى أهل البيت، والمدافع عنهم، والذي يقود جيشاًلإنقاذ العظيم هانئ بن عروة، يبتلع كل موفقه الظاهري

هذا ليتهم الإمام الحسينبالخروج عن الدين لنتأمل النص التالي: وكان عمرو بن الحجاج يقول لأصحابه:

"قاتلوامن مرق عن الدين وفارقالجماعة…

في رحاب كربلاء صً 60 – 61.


"ونجد موقفا آخر يدل على نفاق أهل الكوفة، يأتي عبد الله بن حوزة التميمي يقف أمامالإمام الحسين عليه السلام ويصيح:

أفيكم حسين؟ وهذا من أهل الكوفة، وكان بالأمس منشيعة علي عليه السلام، ومن الممكن أن يكون من الذين كتبوا للإمام

أو من جماعة شبثوغيره الذين كتبوا … ثم يقول: يا حسين أبشر بالنار …"(

في رحاب كربلاء ص 61.


وقال المؤرخ الشيعي حسين بن أحمد البراقي النجفي: "قال القزويني: ومما نقم على أهلالكوفة

أنهم طعنوا الحسن بن علي عليهما السلام، وقتلوا الحسين عليه السلام بعد أناستدعوه"(

تاريخ الكوفة ص 113


وقال المرجع الشيعي المعروف آية الله العظمى محسن الأمين:

"ثم بايع الحسينمن أهل العراق عشرون ألفا غدروا به، وخرجوا عليه وبيعته في أعناقهم، فقتلوه"(

أعيان الشيعة 1/26.


ونقل شيوخ الشيعة أبو منصور الطبرسي وابن طاووس والأمين وغيرهم عن علي بن الحسن بن علي بن أبي طالب المعروف

بزين العابدين رضي الله عنه وعن آبائه أنه قال موبخاً شيعته الذين خذلوا أباه وقتلوه قائلا:


"أيها الناس نشدتكم بالله هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخدعتموه، وأعطيتموه العهد والميثاق والبيعة وقاتلتموه وخذلتموه،

فتباً لما قدمتم لأنفسكم، وسوأة لرأيكم، بأية عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله على آله وسلم إذ يقول لكم:

"قتلتم عترتي وانتهكتم حرمتي فلستم من أمتي".


تاريخ الكوفة ص 113.
أعيان الشيعة 1/26.
موسوعة عاشوراء ص 59.



فارتفعت أصوات النساء بالبكاء من كل ناحية، وقال بعضهم لبعض: هلكتموما تعلمون.

فقال عليه السلام: رحم الله امرءاً قبل نصيحتي، وحفظ وصيتي في اللهورسوله وأهل بيته فإن لنا في رسول الله أسوة حسنة.

فقالوا بأجمعهم: نحن كلنا سامعونمطيعون حافظون لذمامك غير زاهدين فيك ولا راغبين عنك،

فمرنا بأمرك يرحمك الله، فإناحرب لحربك، وسلم لسلمك، لنأخذن يزيد ونبرأ ممن ظلمك وظلمنا، فقال عليه السلام

: هيهات هيهات أيها الغدرة المكرة حيل بينكم ويبن شهوات أنفسكم، أتريدون أن تأتواإليَّ كما أتيتم آبائي من قبل؟

كلا ورب الراقصات فإن الجرح لما يندمل، قتل أبيبالأمس وأهل بيته معه،

ولم ينسني ثكل رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وثكل أبيوبني أبي ووجده بين لهاتي ومرارته بين حناجري وحلقي

وغصته تجري في فراشصدري…


ذكر الطبري هذه الخطبة في الاحتجاج (2/32) وابن طاووس في الملهوف ص 92 والأمين في لواعج الأشجان ص 158 وعباس القمي في منتهى الآمال الجزء الأول ص 572، وحسين كوراني في رحاب كربلاء ص 183 وعبد الرزاق المقرم في مقتل الحسين ص 317 ومرتضى عياد في مقتل الحسين ص 87 وأعادها عباس القمي في نفس المهموم ص 360 وذكرها رضى القزويني في تظلم الزهراء ص 262.



وعندما مر الإمام زين العابدين رحمه الله تعالى وقد رأى أهلالكوفة ينحون ويبكون، زجرهم قائلا:

"تنوحون وتبكون من أجلنا فمن الذيقتلنا؟"

الملهوف ص 86 نفس المهموم 357مقتل الحسين لمرتضى عياد ص 83 ط 4 عام 1996م تظلم الزهراء ص 257


وفي رواية عنه رحمه الله أنه قال بصوت ضئيل وقد نهكته العله: "إن هؤلاء يبكون علينافمن قتلنا غيرهم؟

الاحتجاج 2/29


وتقول أم كلثوم بنت علي رضي الله عنهما: "يا أهل الكوفة سوأة لكم ما لكم خذلتمحسيناً وقتلتموه،

وانتهبتم أمواله وورثتموه، وسبيتم نساءه، ونكبتموه، فتبا لكموسحقا لكم، أي دواه دهتكم، وأي وزر على ظهوركم حملتم،

وأي دماء سفكتموها، وأي كريمةأصبتموها، وأي صبية سلبتموها، وأي أموال انتهبتموها،

قتلتم خير رجالات بعد النبيصلى الله عليه وآله، ونزعت الرحمة من قلوبكم"(

اللهوف ص 91 نفس المهموم 363 مقتل الحسين للمقرم ص 316، لواعج الأشجان 157، مقتلالحسين لمرتضى عياد ص 86 تظلم الزهراء لرضي بن نبي القزويني ص 261.

ونقل لنا عنها رضي الله عنها الطبرسي والقمي والمقرم وكوراني وأحمد راسم وفي تخاطبالخونة الغدرة المتخاذلين قائلة:

"أما بعد يا أهل الكوفة ويا أهل الختلوالغدر والخذل والمكر، ألا فلا رقأت العبرة، ولا هدأت الزفرة،

إنما مثلكم كمثل التينقضت غزلها من بعد قوة أنكاثاً، تتخذون إيمانكم دخلاً بينكم، هل فيكم إلا الصلفوالعجب،

والشنف والكذب، وملق الإماء، وغمر الأعداء، كمرعى على دمنهُ، و كفضة علىملحودة،

ألا بئس ما قدمت لكم أنفسكم أن سخط الله عليكم وفي العذاب أنتم خالدون. أتبكون أخي؟

أجل والله، فابكوا كثيراً واضحكوا قليلا، فقد بليتم بعارها ومنيتمبشنارها، ولن ترخصوها أبداً،

وأنى ترخصون قتل سليل خاتم النبوة، ومعدن الرسالة،وسيد شباب أهل الجنة، وملاذ حربكم،

ومعاذ حزبكم، ومقر سلمكم، ومفزع نازلتكم،والمرجع إليه عند مقالتكم، ومنار حجتكم،

ألا ساء ما قدمتم لأنفسكم وساء ما تزرونليوم بعثكم، فتعساً تعساً ونكساً نكساً، لقد خاب السعي، وتبت الأيدي،

وخسرت الصفقة،وبؤتم بغضب من الله، وضربت عليكم الذلة والمسكنة، أتدرون ويلكم أي كبد لمحمد فريتم؟

وأي عهد نكثتم؟ وأي حرمة له انتهكتم؟ وأي دم له سفكتم؟ لقد جئتم شيئا إدّاً،

تكادالسموات يتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هدّاً، لقد جئتم بها شوهاء خرقاء كطلاعالأرض وملء السماء"(

الاحتجاج 2/29، منتهى الآمال 1/570، مقتل المقرم ص 311 وما بعدها، في رحاب كربلاء ص 146 وما بعدها،

على خطى الحسين ص 138، تظلم الزهراء ص 258.


وينقل الشيعي أسد حيدر عن زينب بنت علي رضي الله عنهما وهي نخاطب الجمع الذياستقبلها بالبكاء والعويل فقالت تؤنبهم:

"أتبكون وتنتحبون؟! أي والله فابكوا كثيراواضحكوا قليلا، فقد ذهبتم بعارها وشنارها،

ولن ترحضوها بغسل بعدها أبدا، وأنىترحضون قتل سليل خاتم النبوة…"(

مع الحسين في نهضته ص 295 وما بعدها




وفي رواية أنها أطلت برأسها من المحمل وقالت لأهل الكوفة: "صه يا أهل الكوفة تقتلنارجالكم وتبكينا نساؤكم

فالحاكم بيننا وبينكم الله يوم فصل القضاء"

نقلها عباس القمي في نفس المهموم ص 365 وذكرها الشيخ رضى بن نبى القزويني في تظلمالزهراء ص 264.[/












التوقيع




اخر تعديل نــــوران بتاريخ 11/02/2010 في 03:32 AM.
  رد مع اقتباس
قديم 11/02/2010, 03:34 AM   رقم المشاركه : 3
نــــوران
سردابي متميز جداً
 
الصورة الرمزية نــــوران





  الحالة :نــــوران غير متواجد حالياً
افتراضي رد: من قتل الامام الحسين؟؟

يقول الإمام الصادق عليه السلام : ( لو قام قائمنا بدأ بكذابي شيعتتا فقتلهم )

رجال الكشي ص 253 .




ويقول الإمام الصادق أيضا : ( أن ممن ينتحل هذا الأمر-( أي التشيع)- لمن هو شر من اليهود والنصارى والمجوس والذين أشركوا )

رجال الكشي ص 252 .


ويقول الباقر عليه السلام : ( لو كان الناس كلهم لنا شيعة لكان ثلاثة أرباعهم لنا شكاكا والربع الآخر أحمق )

رجال الكشي ص 179 .


ويقول الإمام الرضا عليه السلام : ( إن ممن ينتحل مودتنا أهل البيت من هو أشد فتنة على شيعتنا من الدجال )

وسائل الشيعة 11/441 .


روى ثقة إسلامهم (محمد بن يعقوب الكيني ) بسنده عن موسى بن بكر الواسطي قال : (قال لي أبو الحسن عليه السلام ) :



لو ميزت شيعتي لم أجدهم إلا واضعة، ولو امتحنتهم لما وجدتهم إلا مرتدين، ولو تمحصتهم لما خلص من الألف واحد )


الكافي 8/228 .












التوقيع




  رد مع اقتباس
قديم 02/07/2012, 10:51 PM   رقم المشاركه : 4
خالد المخضبي
سردابي متميز





  الحالة :خالد المخضبي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: من قتل الامام الحسين؟؟

من قتل الحسين / 2
بحث ووثائق مهم جدا

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=77447






  رد مع اقتباس
قديم 03/07/2012, 01:04 PM   رقم المشاركه : 5
سلالة الصحابه
سردابي جديد





  الحالة :سلالة الصحابه غير متواجد حالياً
افتراضي رد: من قتل الامام الحسين؟؟

أقول :
1- كيف أمكنك أن تجزم بأن من قتل مع الحسين هم من شيعته العقائديين !
2-قول المعصوم "شيعة آل أبي سفيان" يلزمكم أموراً عظام -لن تستطعها أنت كما لم يستطعها دكتوركم علي الفحام الذي حاول أن يرد الشبهة بسفسطات - :
أولاً - قول المعصوم "شيعة آل أبي سفيان" ينقضه واقع المكاتبين ، حيث كانت أبرز مطالبهم في البدء خلع معاوية -رضي الله عنه- ، وهذا مما يوقع الشك في صدور الرواية أصلاً من المعصوم .
ثانياً - مطالبتهم بخلع يزيد بن معاوية بعد توليه ، وإغداق الحسين بالمكاتيب والرسائل طلباً لمقدمه وبيعته ، حيث كان آخر كتاب قدم عليه -سلام الله عليه- من أهل الكوفة مع هانيء بن هانيء السبيعي وسعيد بن عبد الله الحنفي والذي كان نصه : بسم الله الرحمن الرحيم للحسين بن علي من شيعة أبيه أمير المؤمنين أما بعد فان الناس ينتظرونك ولا رأي لهم إلى غيرك فالعجل العجل وهذا ما نقله كاظم حمد النجفي في كتابه ، فكيف يقال بعد ذلك أنهم شيعة لآل أبي سفيان ؟!
ثالثاً - على فرض أن من قتل الحسين هم شيعة لآل أبي سفيان ، المعصوم غامر بحياة ابن عمه فأرسله لشيعة أعدائه ؛ ليقتلوه بدعوى التأكد من مصداقية المكاتيب والرسائل ، وبهذا تنتف بعض مسلماتكم كالعصمة ، وعلم ما كان ويكون وما هو كائن !
رابعاً - عليكم أن تُوضحوا الفائدة من شد الحسين للكوفة وأهلها وهو على علم بتشيعهم لمن ينصبون له العداء فضلاً عن علمه بمقتل ابن عمه .

ملاحظة :ليس مهماً أن تثبت مشاركة يزيد للقتلة (بإهماله)، فذلك واقع لا ينكره إلا معاند ، بل إثبات ذلك لا يعدو عن كونه إضافة للأصل وهو قتل الشيعة لإمامهم وخليفتهم المبايع ....
ننتظر تفسيركم ولكم جزيل الشكر .






اخر تعديل سلالة الصحابه بتاريخ 03/07/2012 في 01:27 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 09/07/2012, 07:46 AM   رقم المشاركه : 6
خالد المخضبي
سردابي متميز





  الحالة :خالد المخضبي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: من قتل الامام الحسين؟؟

اقتباس
"شيعة آل أبي سفيان"

اثبت هذه بسند صحيح حتى على مبانيكم
وللحديث بقيه ان شاء الله






  رد مع اقتباس
قديم 22/07/2012, 03:40 PM   رقم المشاركه : 7
الصقار الحر
سردابي جديد





  الحالة :الصقار الحر غير متواجد حالياً
افتراضي رد: من قتل الامام الحسين؟؟

بارك الله فيك اخي نوران






  رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 04:03 AM

Powered by vBulletin®