أعلان إدارة السرداب

العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ المنتـديات العامـة ¦§¤~ > الحـــــــــوار الإســـــلامـــــى
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 19/02/2006, 08:58 PM   رقم المشاركه : 41
مختار الثقفي
سردابي نشيط جدا





  الحالة :مختار الثقفي غير متواجد حالياً
افتراضي مشاركة: في محرم : مجلس حسيني ام مجلس سقافي ؟؟

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله السقاف
بسم الله الرحمن الرحيم
نعيد السؤال بصورة اوضح
هل موضوعي هنا بالكامل هو كله من كلام صاحبك مرتضى العاملي ؟

ان كان جوابك بنعم فاذكر ما نقلته انا من كلام لمرتضي



ملحوظة : تعليقا على قولك:


واقول : لايهمني رايك او ما ستصل اليه من نتيجة فالموضوع فقط لاحبابي المسلمين اهل السنة والجماعة ..

في ردك السابق لم تذكر هذه العبارة ا((ن كان جوابك بنعم فاذكر ما نقلته انا من كلام لمرتضي )) فلماذا اضفتها
اما عن قولك ((لايهمني رايك او ما ستصل اليه من نتيجة فالموضوع فقط لاحبابي المسلمين اهل السنة والجماعة ))، فبصراحة لم ارى احد من اهل السنة والجماعة المعتدلين يعلق على موضوعك الا البعض من امثالك لا في شبكة الدفاع عن اهل السنة ولا في السبلة العمانية فهذا يدل على عدم الاهمية بهذا الموضوع المنقول من الاخريين فامرك اصبح مكشوف لديهم






  رد مع اقتباس
قديم 21/02/2006, 09:41 AM   رقم المشاركه : 42
عبدالله السقاف
سردابي متميز





  الحالة :عبدالله السقاف غير متواجد حالياً
افتراضي مشاركة: في محرم : مجلس حسيني ام مجلس سقافي ؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم

نواصل معكم المجلس السقافي بالصلاة على محمد وال محمد

قال الاستاذ مطهري (3/264) : ((وهنا يمكن لنا ان نعيد عليكم فهرست التحريفات اللفظية الاساسية التي لحقت بواقعة عاشوراء فنذكر قصة ليلى وعلي الاكبر وعرس القاسم وقصة جلب الماء للحسين (ع) اثناء خطبة امير المؤمنين ومجيء زينب قرب جسد الحسين وهو في حالة الاحتضار وعبور الاسرى من كربلاء وهم متوجهون من الشام الى المدينة والمبالغة في عدد قتلى الواقعة وشخصية هاشم بن عتبة مع سفيه ذي الثمانية عشرة وعدد ساعات يوم عاشوراء وخروج قافلة الامام بديباج الملوك ولباس الاباطرة وعدم اطلاع السجاد على مادار من وقائع في كربلاء وخرافة تحضير زينب لراحلة ابي عبدالله في يوم عاشوراء وتقبيلها إياه في عنقه نيابة عن الزهراء وغيبوبة الامام السجاد وقصة حضور الامام الصادق (ع) كل المجالس الحسينية )) .

قلت انا عبدالله السقاف : كل هذا كذب وخرافة يا استاذ مطهري وخطباءكم على المنابر يصدحون بها على العوام المساكين ؟؟!!!
لماذا لا نجد ولو فتوى واحدة من مرجع لكم ينهي عن تداول هذه الاساطير والخرافات ؟؟؟؟

ـ قال الاستاذ مطهري (3/265) : (( ان كثيرا من وقائع التاريخ العالمي تم تحريف اهدافها وغاياتها عمدا او جهلا لكننا هنا لسنا بصدد تناولها .
لكن واقعة عاشوراء العظيمة والخطيرة فانها ناهيك عما اصابها من تحريف في اللفظ والشكل العام قد وقعت في الحقيقة موضع سلسلة من التحريفات الاكثر خطرا وهي تحريفات الروح والمعنى والتفسير والتحليل )) .

قلت انا عبدالله السقاف : مسكين الامام المعصوم ..
اصبح هو الضحية لكل خطيب ياتي ويتعلق على اكتافه ليبلغ مناه وغايته من جمع مال او كسب شهرة او شهوة باسم المتعة وكلها في سبيل الامام الحسين !!!!

وعاش الامام الحسين !!!!

قال الاستاذ مطهري (3/276) : ((ان الموضوع الذي يكون قوله حراما (على العموم او في الغالب) فان الاستماع اليه يكون حراما ايضا مثل الغيبة والسب واللعن وقول السوء حول المؤمن او الاساءة بالقول الى اولياء الحق او الغناء الباطل او الاستهزاء .
وعليه فانه اذا كان قول الكذب في مجالس العزاء الحسيني حراما ، فان سماعه والاصغاء اليه حرام ايضا .
وثانيا : فانه ورد في القران الكريم :
(وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ)

و (وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ)

و( سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ)

و( سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ )

وايضا (وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ) .

بشكل عام نقول : ( ان العامة هم الطرف المستهلك لهذه الاقوال والحكايات المحرفة وواجبهم ان يتجنبوا الاستماع الى مثل هذه الخرافات ويرفضوها وعند ذلك سترى الذي يعرض مثل هذه البضاعة مظطرا للتراجع عنها .
لكن المشكلة هي ان العامة يشجعون مثل هذه الامور وترى جمهور العامة بدلا من محاربته لمثل هذه الظواهر ينهض بقوة لحمايتها والدفاع عنها فمثلا تراه يواجهك بالسؤال : وما المانع في ان يكون عرس القاسم صحيحا؟ عندما تنهاه عن تصديق مثل هذا الامر ، بل تراه يصر على ذلك حتى عندما تقول له : ان مثل هذا الامر اولا لا يمكن ان يقبل به أي عقل .
وثانيا لا وجود لمثل هذا الخبر في أي مصدر من المصادر التاريخية القديمة ولم يأتوا على ذكره لاسند موثق او شبه موثق .
ويقول لك : حتى وان افترضنا عدم وجود سند تاريخي بشأنه فما المانع من ان يكون مثل هذا الامر قد حصل ؟! )) .

قلت انا عبدالله السقاف : قلت كلمة قبل ذلك كانت مصداقا لما يقول الاستاذ مطهري

العقل الشيعي كالاسفنجة يمتص أي شي
ويقبل باي خرافة لمجرد انها تتكلم عن الامام الحسين !!!!

كلمة قالها الاستاذ مطهري " وواجبهم ان يتجنبوا الاستماع الى مثل هذه الخرافات ويرفضوها وعند ذلك سترى الذي يعرض مثل هذه البضاعة مظطرا للتراجع عنها "

قلت انا عبدالله السقاف : (( هل تظن يا استاذ مطهري ان الخطيبا حسينيا كحسين الفهيد سوف يتراجع عن كذباته امام قومه ؟؟

لا اظن..
فالكذب بضاعته والخديعة دينه ..
ولادين من لا تقية له ...


اللهم صل على محمد وال محمد



ملاحظة : اخوكم العبد الفقير عبدالله السقاف لسفر طارئ سيتوقف بضعة ايام عن مجالسه السقافيه .

ويطلب منكم الدعاء لتيسير امره وتحصيل مبتغاه

ودعوة المسلم لاخيه المسلم بظهر الغيب مستجابه باذن الله تعالى ..






  رد مع اقتباس
قديم 14/04/2006, 05:07 PM   رقم المشاركه : 43
عبدالله السقاف
سردابي متميز





  الحالة :عبدالله السقاف غير متواجد حالياً
افتراضي مشاركة: في محرم : مجلس حسيني ام مجلس سقافي ؟؟

بسم الله الرحمن الرح

نعود اليكم اخواني واخواتي بعد انقطاع ليس بالقصير الى المجلس السقافي

والذي سيكون مجلسنا هذا هو المجلس الاخير باذن الله تعالى ..

بعد ما نقلت في هذا المجلس اقوال وافكار مرتضى مطهري حول ما اسماه بالشعائر الحسينية ، احب ان اجعل ختام مجلسي هذا بان اتحدث عن المؤلف وعن طبيعته في هذا الكتاب كيف كانت ، وهل كان يتحدث بعين انصاف فيقول ماله وما عليه ام ان عقيدته غلبت عليه في تحامله على اهل السنة من اقوال وافعال نسبت اليهم وهم منها براء ...

مرتضى مطهري اخذ ينقم على بني قومه وبالذات بما يسمون بخطباء المنبر الحسيني ، اخذ ينقم عليهم الكذب والاختلاق وعدم الأخذ من المصادر الأصلية المعتمدة ..

كلام جميل ..
لكن نجد للأسف ان مرتضى مطهري مع أهل السنة ، نجده وقع في المحذور الذي كان يحذّر بني قومه من الوقوع فيه من الكذب والاختلاق وعدم التثبت ...

سنذكر في مجلسنا هذا بعضا من هذه الأمور ....
بعد طلب العون من الله تعالى ... فبه نبدأ وبه نستعين وحده لا سواه سبحانه ..

الأستاذ مطهري لم نرى له في مقدمة الكتاب تصريحا واضحا حول المنهج الذي سيتبعه في كتابه ..
ولكن وجدت بين ثنايا كلامه في مواضع شتى ما يشير الى انه ياخذ بمنهج الاصوليين ـ عند الشيعة الامامية ـ اهل الحديث الا وهو قبول القصة او الرواية اذا كانت ثابتة وذات سند صحيح ..

اذكر لكم بعضا من هذه المواضع وبالله التوفيق ..


قال الاستاذ مطهري (3/26) : ((.... والعبارة المروية بهذا الخصوص : " ان الله شاء ان يراك قتيلا " . اذا ما ثبت اسنادها الصحيح فانها عبارة سليمة وصحيحة المعنى والمرام )) .

وقال ايضا (3/264) : (( .... وهكذا صار هذا الكتاب اصلا ومصدرا ولكل انواع المراثي والتعازي بدلا من كل تلك المصادر الصحيحة الموجودة في تاريخنا )) .

قلت انا عبدالله السقاف : الشيخ مطهري يهتم بالمصادر الصحيحة فتنبه معي اخي القارئ لاحقا ..

وكذلك قال (3/362) : ((..... واذا كان غير ذلك فالرواية مسندة وواضحة وعندها يصبح اشكال المؤلف لاغيا )) .

وقال ايضا (3/364) : (( اذا كان هناك اشكال في الحديث فانه يكون في سنده .. )) .

وقال ايضا : (3/366) : (( انه فرض جيد ولكن هل لهذه الفرضية سند ام لا ؟ )) .

قلت انا عبدالله السقاف :
خلاصة ما نقلته لكم ان مرتضى مطهري يهتم كثيرا في أي قصة او رواية الى مسالة ثبوتها من عدمها ومن مسالة ورودها من غير ذلك ...
بل لايكتفي فقط بورودها فحسب ، بل يشترط ان يكون لها سند وسندا صحيحا كذلك ..

كلام جميل خرج منه ومن حقه ان يشترط ذلك مع بني قومه ....
ولكن في المقابل هل الزم نفسه بهذا الشرط حين اخذ يتعامل مع مرويات اهل السنة ؟؟

للاسف لا ....
وننقل لكم على سبيل المثال لا الحصر بعضا منها ، فقد اخذ ينقل حوادث وحكايات ليس لها اصل وليس لها سند صحيح ...

1ـ مسالة دس السم من معاوية للامام الحسن رضي الله عنهما ..قال مطهري (3/18) : (( نعود مرة اخرى ونقول : صحيح ان معاوية مات لكنه مع موته ترك وراءه عددا من السنن السيئة والتي هي : ....
د ـ تسميم المعارضين واعتبار ذلك امرا عاديا وهو الامر الذي يخالف كل اوجه المروءة والانسانية لكنه للاسف سرعان ما اصبح سنة متبعة عند الخلفاء من بعد معاوية ، هذا وقد ابتدأ معاوية هذه السنة السيئة بتسميم كل من الامام الحسن (ع) ...)) ..

قلت انا عبدالله السقاف : في السابق نجد اهتماما من الشيخ مطهري باخذه من المصادر الصحيحة والبحث عن الاسناد الصحيح للرواية ..
لكنه نجده هنا خالف ما التزم به بسبب ان الامر يتحدث عن امير المؤمنين معاوية عليه السلام ...
وبما ان الامر يتحدث عن هذا الجبل العظيم فثق تمام ان الشيعي الامامي سينتفض فورا وينسى كل شروطه في بحثه العلمي ثم يكيل التهم جزافا هكذا دون دليل مصحوبا بسند صحيح لسبب ان الامر فقط عن بني امية ومنهم امير المؤمنين معاوية عليه السلام ..
ونسي الشيعي الامامي ـ مرتضى مطهري ـ قول الله تعالى ( ولا يجرمنكم .. ))

2ـ قال الاستاذ مطهري عن امير المؤمنين يزيد (3/133) : (( واما تعلقه الشديد بتربية الحيوانات واصطحابه لها في كل مكان وزمان فقد اظهرته بمظهر يشمئز له الخلق الانساني الرفيع ويسخر منه العقلاء فهو لم يكتف بتربية الأحصنة وركوب الخيل (والذي هو امر ممدوح في الاسلام) بل انه كان قد تمادى كثيرا في هذا المجال حتى صار نديمه الدائم قرد كان قد رباه هو شخصيا وصار يصطحبه في كل الجلسات الرسمية والعامة في بلاطه وصار يلقب هذا القرد وغيره من القردة بالقاب اعتادت العرب ان تلقب الحيوانات بها ...))

قلت انا عبدالله السقاف :سؤال : هل نقل الشيخ مطهري معلوماته هذه عن كتاب معتبر صحيح كما الزم نفسه من قبل في قبوله للروايات والحوادث ؟؟

نواصل الاختلاق والدجل الذي نهى عنه الشيخ مرتضى مطهري في كتابه !!!!!!!!!

3ـ قال الاستاذ مطهري (3/140) : (( والنبي "ص" بدوره ايضا قد اخذ البيعه لعلي (ع) في يوم غدير خم عندما بايعه اهل المدينة على ذلك في ليلة العقبة )) .

قلت انا عبدالله السقاف : لايزال مسلسل الكذب والدجل عند الاستاذ مطهري مستمرا !!
اين بيعة العقبة من يوم غدير خم !!!!
بل واين الدليل الصحيح الصريح على ان ليلة العقبة كان فيها بيعة من الرسول صلى الله عليه واله وسلم للامام علي عليه السلام ؟؟ ..

4ـ الاستاذ مطهري يعلم ما في النفوس وهنا نجده يعلم مافي نفس امير المؤمنين معاوية عليه السلام فيقول (2/14) : (( ان معاوية وكثيرا من خلفاء بني العباس كانوا من الفسقة والفجار لكنهم كانوا يدركون تماما بانهم اذا ما ارادوا لسلطتهم وملكهم الدوام فان عليهم مراعاة المصالح الاسلامية العامة الى حد كبير الى جانب الحفاظ على الشؤون الاسلامية .
لقد كانوا يدركون جيدا بان عدم وجود الاسلام يعني عدم وجودهم ايضا )) .

قلت انا عبدالله السقاف : ياشيخ مطهري ، كيف عرفت هذا الامر وكيف عرفت ما يخطط له و ينويه امير المؤمين معاوية عليه السلام ؟؟؟
هل اطلعت على الغيب ام اتخذت عند الرحمن عهدا ؟؟

ـ ختام هذا المجلس هل كتاب الملحمة الحسينية هو للمؤلف مرتضى مطهري ؟؟

امر طبيعي لما قاله مطهري في كتابه هذا ان يجد معارضين له اذ انه فضح الدين الشيعي الامامي عن طريق خطباء المنبر الحسيني زعموا ...
فكان من الطبيعي ان يخرج اناس يشككون في امر الكتاب ومصداقيته ونسبته الصحيحه لمؤلف من عدمه ..


قلت انا عبدالله السقاف :امر سهل بان يخرج لنا كاتب ويقول بجرة قلم ان الكتاب الفلاني كتاب مدسوس ومشكوك في نسبة صحته لمؤلفه الفلاني ..
هكذا دون دليل ..
خرج لنا كاتب شيعي امامي اسمه جعفر مرتضى العاملي حيث الف قصاصات من ورق اسماها (كربلاء فوق الشبهات) وليته سمى كتابه (كربلاء فوق الشهوات) لان كل ما ذكره في قصاصاته انما هو نابع من شهوة وعاطفة لا عن علم وفهم ودراية هداه الله تعالى ..


قال جعفر العاملي في مقدمة نقضه لكتاب مطهري
الفصل الثالث تحت عنوان (الملحمة الحسينية والشهيد المطهري)
((الملحمة الحسينية لمن؟!
ان الكثيرين يعتقدون : ان كتاب "الملحمة الحسينية" هو من تأليف الشهيد السعيد العلامة الشيخ مرتضى المطهري رحمه الله تعالى.. ولأجل ذلك فهم يطمئنون اليه، ويثقون به، ويعتمدون عليه..
ولكن الحقيقة هي ان هذا الكتاب المكوّن من ثلاثة اجزاء، ليس من تأليف هذا الشهيد السعيد. وان كان –ربما- يشتمل على كثير من افكاره، التي يتبناها، ويلتزم بها.
وانما هو من تأليف رجل آخر. وقد صرّح مؤلفه في مقدماته لأجزاء الكتاب المطبوعة باللغة الفارسية، بأنه قد جمعه، وطبعه بعد استشهاد الشهيد المطهري بزمان، فإن تاريخ استشهاده رحمه الله هو سنة 1358 هجري شمسي..))


قلت انا عبدالله السقاف : جعفر العاملي يرد على نفسه ويناقضها في بداية بحثه ..
فهو يقول ((ولكن الحقيقة هي ان هذا الكتاب المكوّن من ثلاثة اجزاء، ليس من تأليف هذا الشهيد السعيد. وان كان –ربما- يشتمل على كثير من افكاره، التي يتبناها، ويلتزم بها.))

قلت : كيف عرفت ايها العاملي ان الكتاب يشتمل على كثير من افكار مطهري ؟؟
كيف ميزت وفرقت هذا الامر ..
اين دليلك ام انه الهوى فقط ؟؟

ثم يقول : ((وانما هو من تأليف رجل آخر. وقد صرّح مؤلفه في مقدماته لأجزاء الكتاب المطبوعة باللغة الفارسية، بأنه قد جمعه، وطبعه بعد استشهاد الشهيد المطهري بزمان))

قلت انا عبدالله السقاف :ايها القارئ الكريم دقق جيدا في عبارة العاملي ((وانما هو من تأليف رجل آخر))
ثم عبارته((وقد صرّح مؤلفه في مقدماته لأجزاء الكتاب المطبوعة باللغة الفارسية، بأنه قد جمعه، وطبعه))

هل تجد بينهما توافق ؟؟؟!!!!

لزاما بعد ذكره ((وانما هو من تأليف رجل آخر)) ان يذكر الدليل على قوله هذا ان فلان هو الذي الف الكتاب ، لكن عبارته التاليه خانته بل فضحته حين قال بلسانه ((وقد صرّح مؤلفه في مقدماته لأجزاء الكتاب المطبوعة باللغة الفارسية، بأنه قد جمعه، وطبعه))

حيث هناك فرق بين الجمع والتاليف ابتداءا..

قلت انا عبدالله السقاف : نعم : صرح جامعه وليس مؤلفه وهذا امر معروف لا يخفي ان الملحمة الحسينية انما هو عبارة عن محاضرات لمطهري تم جمعها لا تاليف كلمات جديدة غيرها ..

كذلك قال جعفر مرتضى العاملي في موضع اخر من كتابه مواصلا في زعمه نقضه لكتاب مطهري :

((ولو انه كان رحمه الله على قيد الحياة، لم يرض بنشره، وعليه اسمه ، لأنه – وهو بهذه الحال – يحط من مقامه العلمي الرفيع ، ويسيء الى موقعه الثقافي المميز ولكان رحمه الله قد زاد عليه ، وحذف منه ، وقلّم، وطعّم، وغيّر وبدّل الشيء الكثير ..))

قلت انا عبدالله السقاف : الشيخ مطهري له اقران وطلاب وانصار وورثه فاين كانوا حين تم طبع الكتاب اكثر من مرة ؟
فان كان الشيخ لم يرض بزعمك فهل رضي اقرانه وطلابه وانصاره واحبابه من بعده بذلك ؟؟

كذلك قال جعفرمرتضى العاملي
((وكيف يمكن أن يرضى بعرض اخطر واعظم القضايا، وأكثرها حساسية ، وأبعدها أثراً في حياة وبقاء الاسلام والايمان، من خلال قصاصات تركها، كان قد كتبها لأغراض مختلفة، وفي حالات متفاوتة ؟!.))

قلت انا عبدالله السقاف : حبذا تم ذكر بعض من هذه الاغراض التي تزعمها يا مرتضى عاملي ؟؟
فعلا وضح من كلامك ان ما تقول به انما هو مجرد احتمال ينقصه الاستدلال والبرهان ..

ثم قال ((بل قد يكون ما كتبه عليها هو الرأي الآخر ، لمن كان يهيئ للرد عليهم ، وتفنيد أقوالهم .

ولعله أشار الى جزء أو بعض الفكرة ، ولم يشر الى البعض أو الجزء الآخر منها ، اعتماداً منه على ذاكرته ، أو على بداهة الأمر في عمق وعيه .

ولعله قد سجل عليها تحفظات افتراضية ، ولم يسجل عليها سائر ما يدور في خلده من أجوبة أو من حيثيات، وخصوصيات، وشروحات، ومؤيدات
..))

قلت انا عبدالله السقاف :ليلاحظ معي القاريء الكريم حالة العاملي وهو يريد بشتى الطرق اسقاط الكتاب بعبارات (لعله ، يمكن) !!!
هكذا دون جزم منه في دفاعه المستميت عن رد الكتاب .

في الاخير قال مرتضى العاملي بصورة بائسه ((ولعل من المفيد هنا القيام بمقارنات فيما بينها وبين المؤلفات التي تصدى هو بنفسه لانجازها بعد تأمل ، وتروٍّ وتفكير وتدبر، ليكون هذا القسم الثاني هو الذي يعطي الانطباع الحقيقي عن واقع آرائه وتوجهاته .))

قلت انا عبدالله السقاف :حسنا ، اخرج لنا كلاما لمطهري في كتب اخرى او اشرطة اخرى تناقض ما قاله في كتابه الملحمة الحسينية لكي نقارن بينهما قبل وبعد ..

وقال ايضا : ((نقول هذا مع تأكيدنا على أن كتاب "الملحمة الحسينية" الذي عرفنا جانباً من اشكالاته، وأطلعنا على بعض هناته ليس قادراً أبداً أن يعكس رأي الشهيد السعيد العلامة المطهري في شؤون عاشوراء ..))

قلت انا عبدالله السقاف :حسنا ماهو الراي الصحيح لمطهري في شؤون عاشوراء؟؟
في أي كتاب نجده وفي أي بحث نراه وفي أي شريط نسمعه؟؟

وقال ايضا ((ومهما يكن من أمر: فان هذا الكتاب لا يصح نسبته الى هذا الشهيد السعيد، وهو لا يرضى ايضاً بنسبته إليه..
وحتى لو كنا نطمئن الى ان المؤلف قد أخذ مطالب الكتاب من هذا الشهيد السعيد، فإننا لا نستطيع الجزم بأن المكتوب في هذا الكتاب يمثل رأيه النهائي بكل دقائقه وتفاصيله
...))

قلت انا عبدالله السقاف :ما دليلك على ان مطهري لايرض بنسبة الكتاب اليه !!!
هل تكلم وصرح الرجل لك بعد مماته !! ام وجدت كتابا اخر له قال بما زعمت ؟؟
ثم ما دليلك ان هذا الكتاب لا يصح نسبته الى مرتضى مطهري ؟؟
هل لك بقول له ينفي ذلك عن نفسه ؟؟

ثم بالله عليك ماراي مرتضى مطهري النهائي بكل دقائقه وتفاصيله حول الملحمة الحسينية ؟؟

امرا مضحكا قاله العاملي في رده على الكتاب فقال ((ولكن الحقيقة هي ان هذا الكتاب المكوّن من ثلاثة اجزاء، ليس من تأليف هذا الشهيد السعيد. وان كان –ربما- يشتمل على كثير من افكاره، التي يتبناها، ويلتزم بها.

وانما هو من تأليف رجل آخر. وقد صرّح مؤلفه في مقدماته لأجزاء الكتاب المطبوعة باللغة الفارسية، بأنه قد جمعه، وطبعه بعد استشهاد الشهيد المطهري بزمان، فإن تاريخ استشهاده رحمه الله هو سنة 1358 هجري شمسي..

اما تاريخ الطبعة الأولى للكتاب فهو سنة 1361 هجري شمسي. ونحن الان في اواخر سنة 1378 من هذا التاريخ
.))

قلت انا عبدالله السقاف :هذا القول ليس دليلا قاطعا على ان الكتاب مختلق وملفق عليه فهل عندك غيره؟؟

واذكر مثالا على كلامي

كتاب المراجعات المقدس عندكم لم يطبع الا بعد وفاة شيخ الازهر بسنين فهل يدل على انه مختلق وملفق عليه ؟؟
طبعا على فرض صحة نسبة كتاب المراجعات لشيخ الازهر .....

كذلك لجعفر مرتضى عاملي قول اخر يفضح مراده وتخبطه فقال في ((1 - قد صرّح المؤلف في المقدمة بأنه استخرج من اشرطة التسجيل محاضرات للشهيد مطهري، كان رحمه الله قد القاها في مناسبات مختلفة، فجعل المؤلف هذه المحاضرات في ضمن الكتاب المعروف باسم "الملحمة الحسينية" وهو المنشور والمتداول. )) ..

قلت انا عبدالله السقاف:
ما ذكره العاملي ليس بجديد حيث نجد في ثنايا كتاب مطهري هذا الامر ..
كذلك ، القارئ للملحمة الحسينية سيجد انه كان عدة محاضرات ومقالات مسجلة وغير مسجلة كان يلقيها الاستاذ مطهري هنا وهناك في وقته ثم تم جمعها حتى اصبحت في كتاب واحد اسمه (الملحمة الحسينية) ..
واليكم ما يدعم كلامي من قول للمترجم واذكر منه عدة مواضع على سبيل المثال لا الحصر فهي كثير ..
(2/79) : (( قال مطهري " الى درجات واقسام ومراحل ايضا ... (2) "
قال المترجم في الهامش :
"2" يوجد هنا انقطاع في التسجيل لصوت الشهيد ولذلك تلاحظون انقطاعا في الحديث ) .
(2/105) : ((المحاضرة الخامسة : قيمة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر في نظر الاسلام
ـــــــــــــــــ
(*) القيت هذه المحاضرة بتاريخ 9محرم1390هـ . )

(2/135) : ((المحاضرة السادسة : نتائج القول في : قضية الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) القيت هذه المحاضرة بتاريخ 10محرم من العام 1390هـ . ق )

(2/185) : ((القسم الخامس شعارات عاشوراء
ـــــــــــــــــــــــــــ
(*) القيت هذه المحاضرة في يوم عاشوراء بتاريخ 1975م تقريبا وذلك في مسجد جامع نارمك بطهران ).


قلت انا عبدالله السقاف : كان ذلك عدة امثلة تورد ان كتاب الملحمة الحسينية كان اغلبه انما هو عدة محاضرات لمرتضى مطهري تم تسجيلها ثم تفريغها او محاضرات القاها في عدة مناسبات ، فتم جمعها واخراجها في كتاب بعد ذلك باسم مرتضى مطهري ....

وعليه يصبح الكتاب اسما وشكلا ومضمونا هو لمؤلفه مرتضى مطهري وانه ليس هناك رجل اخر قام بتاليف الكتاب من تلقاء نفسه ...
فكتاب كربلاء فوق الشبهات يرد على نفسه لو تفطن لذلك القارئ الكريم ..

وبناء على ذلك فجعفر العاملي انما هو يشاغب حول الكتاب لا اكثر ..


اضافة لذلك تم طباعة الكتاب ثلاث مرات اخرها طباعة الدار الاسلامية الطبعة الثالثة 1423هـ/ 2003م

يبقى امر اخير اطرحه لابين سبب قيام جعفر مرتضى عاملي على كتاب مطهري .
معروف في الوسط الشيعي الامامي العداوة والبغضاء بين جعفر مرتضى العاملي وبين المرجع اللبناني الشيعي محمد حسين فضل الله ومقلدوه .....
والمرجع محمد حسين فضل الله وانصاره من المؤيدين لكتاب مطهري بل من الناشرين لافكاره ..
وبما ان جعفر مرتضى العاملي محاربا لاغلب الافكار التي يقول بها محمد حسين فضل الله فمن الطبيعي ان تكون فكرة كتاب مطهري من اوليات الامور واساسياتها .
ترى لو خرج لنا المرجع صادق الشيرازي او جواد التبريزي او وحيد الخراساني وايد واحدا منهم او جميعهم كتاب مطهري ، ترى هل سيرد عليهما جعفر متضى العاملي ام سيلتزم الصمت ؟؟

اظن القارئ الكريم فهم المغزى من قولي هذا ....

وختاما اسال الله تعالى في ختام هذا المجلس السقافي ان يهدي ضال المسلمين ويثبت هاديهم على طريق الخير وان يسددنا ويرحمنا ويقبل دعاءنا انه ولي ذلك والقادر عليه والى ان نلقاكم مع كتابا اخر ومؤلف آخر اقول
سبحانك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين وسلم ..






  رد مع اقتباس
قديم 15/04/2006, 02:12 AM   رقم المشاركه : 44
أبـوعبدالله
شخصية هامة






  الحالة :أبـوعبدالله غير متواجد حالياً
افتراضي مشاركة: في محرم : مجلس حسيني ام مجلس سقافي ؟؟

بارك الله فيك اخي السقاف




فوق





ابوعبدالله
الكويت






  رد مع اقتباس
قديم 11/01/2008, 02:13 PM   رقم المشاركه : 45
عبدالله السقاف
سردابي متميز





  الحالة :عبدالله السقاف غير متواجد حالياً
افتراضي رد: في محرم : مجلس حسيني ام مجلس سقافي ؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم

نرفع الموضوع بالصلاة على محمد وال محمد

لمناسبته هذه الايام .












التوقيع

أترجوا امة قتلت حسينا ** شفاعة جده يوم الحساب

  رد مع اقتباس
قديم 01/04/2008, 07:54 PM   رقم المشاركه : 46
hossam
سردابي نشيط جدا





  الحالة :hossam غير متواجد حالياً
افتراضي رد: في محرم : مجلس حسيني ام مجلس سقافي ؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم

انت يا اخي باحث حق او كما قال مقتدانا يعسوب الدين وقائد الغر المحجلين اميرنا ومقتدانا علي ابن ابي طالب عليه السلام

الناس ثلاثه

فعالم رباني و متعلم على سبيل نجاة- و همج رعاع اتباع ?ل ناعق يميلون مع ?ل ريح- لم يستضيئوا بنور العلم و لم يلجئوا الى ر?ن وثيق-

اذا همج رعاع قل لكي نسكت عنك

انا قرأت اطبعه الاولي والان بين يدي بللغه الفارسيه واسمها حماسه حسيني لو اردت لاوضحت لك بعض الامور منها

بانتظار ردك

اللهم وفقنا لمراضيك وجنبنا معاصيك






  رد مع اقتباس
قديم 02/04/2008, 06:43 PM   رقم المشاركه : 47
عبدالله السقاف
سردابي متميز





  الحالة :عبدالله السقاف غير متواجد حالياً
افتراضي رد: في محرم : مجلس حسيني ام مجلس سقافي ؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hossam

انا قرأت اطبعه الاولي والان بين يدي بللغه الفارسيه واسمها حماسه حسيني لو اردت لاوضحت لك بعض الامور منها

بانتظار ردك


صاحبي
انا اعتمدت على هذه الطبعة الشيعية الحديثة المتداولة
الملحمة الحسينية للأستاذ مرتضى مطهري وهو يقع في ثلاث اجزاء الناشر
الدار الاسلامية للطباعة والنشر والتوزيع
الطبعة الثالثة 1423هـ /2003م

فهل الخطأ مني حين اعتمدت عليها ، ام الخطأ من الطبعة الشيعية ؟












التوقيع

أترجوا امة قتلت حسينا ** شفاعة جده يوم الحساب

  رد مع اقتباس
قديم 02/04/2008, 08:44 PM   رقم المشاركه : 48
hossam
سردابي نشيط جدا





  الحالة :hossam غير متواجد حالياً
افتراضي رد: في محرم : مجلس حسيني ام مجلس سقافي ؟؟

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله السقاف
بسم الله الرحمن الرحيم




صاحبي
انا اعتمدت على هذه الطبعة الشيعية الحديثة المتداولة
الملحمة الحسينية للأستاذ مرتضى مطهري وهو يقع في ثلاث اجزاء الناشر
الدار الاسلامية للطباعة والنشر والتوزيع
الطبعة الثالثة 1423هـ /2003م

فهل الخطأ مني حين اعتمدت عليها ، ام الخطأ من الطبعة الشيعية ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

ذكرت لك اخي من تكون من من قال مقتدانا علي عليه السلام ان لم تكن همج رعاع يتبعون كل ناعق تدقق ولا تستعجل المشكله ليست منك ولا من المطبعه الايرانيه قد تكون مخطئه لعدم ذكر مقدمه تشرح ماهيه الكتاب

اولا الكاتب فارسي وهذا الكتاب مترجم واي ترجمه مع كل تدقيقها تفقد الافكار الاصليه للمؤلف و بلا تشبيه كما القرآن حين يترجم الي لغات اخري اين القرآن العربي بمعانيه وبلاغته واين القرآن المترجم بلطبع الترجمه ليست كتاب الله العربي بل ترجمه ولا ينطبق عليها احكام النسخه العربيه الصحيحه ولما تريد ان تعرف افكار المؤلف وهدفه من كتابته تعلم لغته واقرأه نسخته الاصليه تعرف الفرق كما قالها احد اساتذتنا في ايران العلامه المتفكر استاذ الجامعه حسين الهي قمشه اي في احد محاظراته قال لما اردت اعرف افكار شكسبير واقرأ كتبه تعلمت الانجليزيه وقرأتها لما سألوه عن السبب قال لان الترجمه هي ما يستوعبه المترجم من قرائته وليست افكار شكسبير نفسه انت يا اخي تقرأ افكار المترجم وليس الشهيد مطهري ، فكر قليلا تعرف اني علي صواب

ثانيا النسخه العربيه تفتقد ترجمه المقدمه وهذا الكتاب (الملحمه الحسينيه) لا اعرف لماذا لم يترجموا مقدمته وهذا الكتاب لم يكتبه العلامه الفيلسوف الجليل الشهيد مرتضي مطهري(ره) بل بعد وفاته بثلاث سنين حيث كانت شهادته سنه 1979ميلادي او 1399 هجري واول طبعه سنه 1982 او1402 هجري جمعوا محاظراته التي القاها في حسينيه الارشاد في طهران وبعض مخطوطاته وجمعوها بشكل كتاب ويا اخي كن منطقيا المحاظره حين تلقي ، الخطيب يلاحظ اولا جمهوره في اي مستوي ؟ في اي طبقه من العلم؟ ثانيا : موقعيه الزمان وحين القاء هذه المحاظرات كانت في زمن رقابه شديده علي الخطباء الحسينيين وهو كان في زمن الشاه بهلوي اقرأ عنه تعرف من يكون لم تكن حريه بيان ديني آن ذاك و ايضا اعتقدك تتفق معي بلرأي حين اقول المحاظره بكل قوتها وصحتها لا تكن مثل الشخص الذي يلازم مكتبه ويكتب كتابا يراجعه مرارا يحذف ويضيف اليه وبعد مده زمنيه ليست بقليله يصدر كتابه هذا اذا لم يغير فكره بعد مرور زمن بحيث حين يدرس الموضوع اكثر يصحح اخطائه او افكاره القديمه ويعد كتابته من جديد هكذا علمناه من الكتٌاب واقرأ كتبه الاخري وقسها

وانت يا اخي شكرا لك جعلتني اقرأ الكتاب وادقق فيه وانا شخصيا استفدت كثيرا من هذا الكتاب ونظرت اليه من نقطه غير ما ذكرته ، انظر اخي هذا العالم الشيعي باحث حق دقق في كتبنا القديمه والحديثه وقال ما قاله ان صح في محاظراته اراد ان يعرفنا بأساس والهدف الاصلي من نهضه الحسين عليه السلام نحن لا ننكرتوجد افكار يهوديه اسرائيليه كثيره دخلت في الاسلام وهذا بشهاده كثيرا من علمائنا ولا تفكر انكم مستثنون منها لا لكن علمائنا اكبر من ان ياخذوا بافكار بعض علمائكم وتعميمها ولا تنسي قوله تعالي :بسم الله الرحمن الرحيم ولا تزر وازره وزراخري صدق الله العلي العظيم انت يا اخي اتقي الله ولا تعمم خذ ايجابيات افكاره لا تكن سلبيا هكذا اقرأ في نفس الكتاب ألست تنقل منه وتعتمد عليه اقرأ ما قاله عن الحسين عليه السلام خذ بكلامه كما اخذت منه افكاره التي تذم بعض الكتب المنحرفه ويا اخي ومن واجب علمائنا تثقيفنا وارشادنا علي دين الحق وكم كبير الشهيد المطهري (ره) لم يفكر بما نقلته بل بلأصح لم يستهم ويبالي بامثالك الذين يبحثون عن الفلتات ونقاط الضعف ان صح ذلك يعرف ان هناك يوجد رب يحاكمه علي ما قرأ من اخطاء وسكت عنها قال ما يمليه ضميره وليس وحده هناك كثيرون امثاله حفظهم الله ووفقهم ان شالله دلني يا اخي بعالم منكم يكون بجرأه المطهري وبفكره بلي اذكر من علمائكم سابقا الشيخ الدكتورمحمد تيجاني سماوي حفظه الله دقق بكتبنا ودرس فكرنا قارنه بمذهبه اهتدي علي دين الحق واقرأ كتابه ثم اهتديت وهو بلغتك يهديك الله ان شالله

ما ذكر كان وجهه نظري بما اني قرأت نسخته وهي الطبعه الاولي سنه 1402 هجري الموافق 1982 ميلادي واحد متفكرينا ادلي برأيه ايضا سانقل لك في رد ثاني ان شالله
اتقي الله اخي وفكر قليلا بما قلته ولو كنت باحث حق قل لادلك علي مصادر تستطع من خلالها الوصول الي افكارنا ومعتقداتنا وكبدايه اعرف لك كتاب من السيد شرف الدين العاملي يحاور فيه مفتي مصر آنذاك الشيخ سليم البشري اقرأه تعرف بعض افكارنا كتاب قيم وجميل جدا هذ الرابط

http://www.aqaed.com/shialib/books/a...eat/index.html

ويا اخي شغل افكارك لوحده المسلمين وفكر بطريقه نمنع اعدائنا من الأسائه لنبينا ابحث عن اشياء تقربنا توحد صفوفنا ولله لو ولدتك امك في بيت شيعي لكنت من انصار الشيعه كما انا ورثنا ديننا ومعتقداتنا من آبائنا فكر قليلا واتقي الله فلتكن كلمتك كلمه حق وتوحيد فلنتفق بكلمه لا الاه الا الله محمد رسول الله اترك الباقي لعلمائنا لا تكن كلبغبغاء قرأت مشاركاتك في مواقع شيعه وتأسفت كثيرا
آسف ان كان في ما كتبت اخطاء املائيه دارستي فارسيه لكني عربي الاصل

اعرف الان سيتم توقيف عضويتي وشطب ما كتبت كما في منتديات سنيه سابقه تهدف للتفرقه اتمني ان لا تكن

اللهم اسألك حسن العاقبه


الراجي عفو ربه
ابومودي






  رد مع اقتباس
قديم 02/04/2008, 08:45 PM   رقم المشاركه : 49
hossam
سردابي نشيط جدا





  الحالة :hossam غير متواجد حالياً
افتراضي رد: في محرم : مجلس حسيني ام مجلس سقافي ؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم

وهذا رأي احد منتقدي الكتاب واجده صائبا بكل ما ورد ولو شأت لصورت لك مقدمه الكتاب

الملحمة الحسينية لمن؟!
ان الكثيرين يعتقدون : ان كتاب "الملحمة الحسينية" هو من تأليف الشهيد السعيد العلامة الشيخ مرتضى المطهري رحمه الله تعالى.. ولأجل ذلك فهم يطمئنون اليه، ويثقون به، ويعتمدون عليه..
ولكن الحقيقة هي ان هذا الكتاب المكوّن من ثلاثة اجزاء، ليس من تأليف هذا الشهيد السعيد. وان كان –ربما- يشتمل على كثير من افكاره، التي يتبناها، ويلتزم بها.
وانما هو من تأليف رجل آخر. وقد صرّح مؤلفه في مقدماته لأجزاء الكتاب المطبوعة باللغة الفارسية، بأنه قد جمعه، وطبعه بعد استشهاد الشهيد المطهري بزمان، فإن تاريخ استشهاده رحمه الله هو سنة 1358 هجري شمسي..
اما تاريخ الطبعة الأولى للكتاب فهو سنة 1361 هجري شمسي. ونحن الان في اواخر سنة 1378 من هذا التاريخ.
والتاريخ الشمسي الهجري هو الذي يتداوله الإيرانيون، ويؤرخون به، والملفت للنظر، ان الطبعة العربية قد حذفت هذه المقدمات من أجزائها ، ولا ندري لماذا!.
ومهما يكن من أمر: فان هذا الكتاب لا يصح نسبته الى هذا الشهيد السعيد، وهو لا يرضى ايضاً بنسبته إليه..
وحتى لو كنا نطمئن الى ان المؤلف قد أخذ مطالب الكتاب من هذا الشهيد السعيد، فإننا لا نستطيع الجزم بأن المكتوب في هذا الكتاب يمثل رأيه النهائي بكل دقائقه وتفاصيله.
ونحن نوضح هنا هذا الامر ، طالبين من القارىء الكريم ان يتحلى بالصبر الى آخر الفصل، لأن ما فيه إنما يعطي النتيجة التي أشرنا اليها من حيث هو مجموع ومنضم بعضه الى بعض.. لا بما هو جزيئات متفرقة ومتناثرة، فليلحظ ذلك، فانه مهم جداً في تحصيل ما نرمي اليه.
فنقول:

شواهد من المقدمة:
يوجد عندي من المطبوع باللغة الفارسية لهذا الكتاب: (الملحمة الحسينية) جزءان فقط، لهما مقدمتان شرحتا عمل المؤلف فيهما. وانا أورد بعض ما أشار إليه فيهما فيما يلي :
1- قد صرّح المؤلف في المقدمة بأنه استخرج من اشرطة التسجيل محاضرات للشهيد مطهري، كان رحمه الله قد القاها في مناسبات مختلفة، فجعل المؤلف هذه المحاضرات في ضمن الكتاب المعروف باسم "الملحمة الحسينية" وهو المنشور والمتداول.
2- إنه يقول : ان قسماً مما نشره في هذا الكتاب مأخوذ من اشرطة مسجلة لم يطلع مؤلف الكتاب عليها، وانما اطلع على متون مستخرجة منها فقط.
3- ويقول: إن بعض مطالب الكتاب هي أنصاف محاضرات كان الشهيد قد ألقاها في بعض المناسبات، او في جلسات في بعض البيوت، كان رحمه الله يلقي فيها دروساً فصادف بعضها أيام عاشوراء، فاستطرد في طائفة من حديثه، ومحاضراته الى شؤون كربلائية وعاشورائية احتراماً منه للمناسبة، واحتفاءً بها.
4- قد صرّح المؤلف ايضاً بأنه قد أتم الجمل الناقصة، واصلح منها ما يحتاج الى اصلاح.

تصريحات الكتاب تشهد:
أضف الى ما تقدم : ان كتاب الملحمة الحسينية نفسه يشهد على نفسه بأنه ليس من تأليف هذا الشهيد السعيد، ونذكر هنا بعضاً من ذلك؛ فنقول :
1- إنه في حين يقول : انه لم يتصرف في كلام الشهيد إلا في موارد يسيرة تمم فيها عبارة ناقصة، او أصلح خطأ ما، فانه يصرّح في بعض الموارد في الكتاب بأنه قد لخّص خطبة بأكملها، فهو يقول:
2- خلاصة خطاب للمؤلف الشهيد بعنوان الحماسة الدينية".
والتلخيص يستبطن درجة عالية من التصرف المباشر، الذي يحتاج الى درجة أعلا من الإستعداد العقلي، من حيث اعتماده على مستوى من الإدراك للمطالب ، وعلى القدرة على جمع شتات الأفكار، وتحقيق قدر من التلاحم، والإنسجام فيما بين متفرقاتها في نطاق الصياغة والأداء.
3- ثم هو يقول ويصرّح في بعض الموارد بأنه ينقل عن أوراق كانت للشهيد، قال في بعض الهوامش: "سيتم نشر موضوع هذه الأوراق في سلسلة مذكرات الشهيد ".
4- ويقول أيضاً : عن القسم العاشر من الكتاب : إن هذا القسم عبارة عن "حواش نقدية حول كتاب الشهيد الخالد".
5- ويقول في بعض الهوامش : "هكذا ورد في النسخة الخطية للأستاذ الشهيد".
6- ويقول : " وقد أوردت في هذا الكتاب في فصل: ملاحظات حول النهضة الحسينية، مزيداً من الأدلة بهذا الإتجاه. أرجو مراجعة الملاحظتين (10 – 11) بهذا الخصوص".
7- ويقول: "ونحن بدورنا نشير إلى تلك الإستعدادات في أوراقنا، التي سيأتي ذكرها في فصل: ملاحظات حول النهضة الحسينية، تحت الرقم 38".
فأين كل هذه النصوص من تصريح مؤلف الكتاب في جزئيه الأولين بأنهما عبارة عن محاضرات استخرجت من أشرطة التسجيل ، وتصريحه في بعض موارد الجزء الثالث: انه قد لخص بعض خطاباته رحمه الله.

تعليقنا على النصين الأخيرين:
الف : انظر الى كلمة "أوراقنا" وكلمة "في فصل" وقوله: "تحت الرقم 38"؛ فإن كل ذلك يشير الى أن الأوراق هي لهذا الذي جمع الكتاب، وإلى أنه هو الذي يفصل الفصول، وهو الذي يضع الأرقام للفقرات.
ولكن تصريحاته السالفة التي ذكرناها تشير الى أنه ملتزم بدقة النقل عن نسخة الشهيد الخطية!! فكيف نوفق بين الأمرين!؟
ب: وانظر أيضاً الى قوله: "نشير الى تلك الإستعدادات"؛ فإن سياق الكلام يدل على أن الذي يورد المطلب هو نفسه الذي يقوم بجمع مادة الكتاب ويؤلف بين متفرقاته. ويجعل له فصولاً، وأرقام فقرات.
ج: وأوضح من ذلك قوله في رقم 5 الآنف الذكر: "وقد أوردت في هذا الكتاب في فصل : ملاحظات حول النهضة الحسينية ، مزيداً من الأدلة".
فهذا يدل على أن المؤلف هو الذي يأتي بالأدلة، وهو الذي يوردها في هذا الفصل، أو في ذاك.
وهذا المؤلف نفسه ملتزم بدقة النقل عن النسخة الخطية!! وهو نفسه يلخص هذا الخطاب، أو ذاك!!
فتبارك الله أحسن الخالقين!!

شواهد أخرى من الكتاب:
ثم إن من يراجع كتاب الملحمة يخرج بحقيقة: أن الكتاب لا يمكن أن يكون من تأليف الشهيد مطهري رحمه الله. اذا لا يمكن لمفكر يحترم نفسه، وقد بلغ هذا المقام الرفيع من المعرفة، والخبرة بالشأن الثقافي، وفن التأليف أن يقدم للناس كتاباً بمواصفات كتاب الملحمة الحسينية.
ونستطيع أن نخلص بعض ما نرمي اليه ضمن النقاط التالية:
أولاً: ان طائفة من النصوص قد جاءت بطريقة غير مألوفة فقد وردت في الكتاب على ثلاثة أنحاء.
أحدها: أنه أورد كلاماً كثيراً للعقاد، وللصالحي، ولغيرهما. بالإضافة الى نصوص كثيرة هنا وهناك أيضاً، ولكنه لم يعلق عليها بشيء . فلماذا؟!
الثاني: أنه يورد أحياناً نصوصاً ويعلق عليها، ولكنها تعليقات مجتزأة، وموجزة جداً، وقد جاءت على شكل نتف متناثرة، أو تعليقات تحتاج إلى مزيد من المعالجة؛ لإنضاج نتائجها بشكل حاسم وقوي. وهذا كثيراً أيضاً..
الثالث: إنه يفيض في تحليل نصوص أخرى أيضاً، ويوفيها البحث والمناقشة بما لا مزيد عليه..
فلماذا هذا التفاوت والإختلاف في المعالجة ومستوياتها.
ثانياً: إن المعروف عن الشهيد السعيد العلامة المطهري: أنه حين يطرح الشبهة فإنه يلاحقها بالنقد القوي، وبالنقض والإبرام، ويشحن ذهن القارئ او السامع بالشواهد والدلائل..
ولكننا نرى في بعض فصول هذا الكتاب كمَّاً كبيراً جداً من التساؤلات والشبهات الحساسة الى درجة كبيرة قد طرحت، من دون أن يقدم أية إجابة عليها.
وقد سردت على القارئ بطريقة تجعله يستفظع الأمر، وينبهر أمام عددها الكبير، ويسقط في مواجهتها، ويأخذ عليه إتقانها، وتفريعاتها الحاصرة كل المهارب والمسارب ، حتى يقع فريسة الحيرة القاتلة، ولتلج الشكوك – من ثم – في عقله وفكره، دونما سدود، أو حدود، فتفتك في يقينياته، وتعيث فساداً فيما لديه من مسلمات ايمانية، فطرية، وعقلية، ووجدانية.
ثالثاً: ان الكتاب يعاني من خلل كبير في سبك وترصيف مطالبه ، فتارة تظهر المطالب فيه بمثابة كشكول، حيث تذكر الفكرة القصيرة والصغيرة الى جانب المفصلة والكبيرة مع عدم وجود أي ربط بينهما.
وأخرى تظهر الفكرة في حلة الخطابة والخطابيات.
وثالثة يظهر عليها اسلوب تأليف وتصنيف له منهجيته، وأهدافه، يتميز بالموضوعية، والرصانة..
وبعبارة أخرى: تأتي المطالب تارةً على شكل نتف وتعليقات، وأخرى على شكل بحوث وتحقيقات ، وثالثة على شكل خطابة وخطابيات.
ثم انك تارة تراه يورد نصوصاً مختلفة، ومن دون تعليق، وأخرى يوردها مع تعليقات.
وتارة تأتي التعليقات موجزة، وتارة تأتي مطولة مسهبة.
وبينما هو: يوجز إلى درجة الإخلال تجده يطنب ويسهب الى حد الإملال .
كما أنه تارة يجيب على كل سؤال يثيره مهما كان بسيطاً، أو غير بسيط، بل ولو كان في غاية التعقيد.
وأخرى يطرح عشرات الأسئلة الهامة جداً، ولا يجيب على شيء منها..
رابعاً: اضف الى ذلك كله، ان هذا الكتاب يعاني من مشكلة التكرار لبعض مطالبه بكل تفصيلاتها، وبمختلف نصوصها، وتقسيماتها - تقريباً – رغم أنها تستغرق صفحات كثيرة...

طريقة عمل مؤلف الكتاب:
قد اتضح مما قدمناه وفصلناه: أن المؤلف حسبما قال وصرّح، وكذلك حسبما أظهره لنا فعله ووضَّح ، قد جرت طريقته وفق ما يلي:
1- انه قد أخذ بعض المحاضرات عن أشرطة التسجيل.
2- قد أخذ بعض أنصاف المحاضرات أيضاً كذلك عن الاشرطة المسجلة.
3- قد حصل على بعض المحاضرات من أناس هم استخرجوها من أشرطة التسجيل ، ولم ير هو تلك الأشرطة.
4- قد لخص بعض خطابات الشهيد.
5- قد حصل على بعض الاوراق التي كتب عليها الشهيد نتفاً من الأفكار .
6- ان المؤلف قد أدخل في كتابه مضمون قصاصات كتب عليها مقاطع لأناس آخرين ، وربما يكون الشهيد نفسه قد جمعها . اما بهدف تفنيدها، او بهدف تأييدها ، أو لأجل الاستشهاد والتأييد بها، ولكنه رحمه الله لم يعلق عليها بشيء
7- قد حصل على أوراق كتب عليها الشهيد مقاطع لبعض المؤلفين، وعلق عليها باختصار، وأدخلها في الكتاب ايضاً.
8- قد حصل على أوراق كتب عليها الشهيد أسئلة، ربما كان يعدّها للإجابة عليها في محاضراته ، أو في كتاباته ، وجعلها أيضاً في ضمن الكتاب .
9- قد أضاف المؤلف عناوين، وفصل، وقسم فصولاً، وأقساماً.
10- قد أنشأ المؤلف كلاماً كثيراً من عند نفسه، وأدخله في ضمن المطالب التي سجلها.
11- قد صحح العبارات الواردة في ما حصل عليه من محاضرات التي رأى أنها بحاجة الى التصحيح . وأتم العبارات التي رأى أنها تحتاج الى تتميم…

الشهيد لا يرضى بنسبة الكتاب اليه:
وبعد ما تقدم نقول : اننا نكاد نطمئن ، إلى ان كتابا هذه حالاته، وتلك هي ميزاته، ومواصفاته ، لا يمكن ان يرضى الشهيد السعيد العلامة المطهري بان ينسب اليه ، خصوصاً اذا قيس بسائر مؤلفاته ، التي تتميز بالإحكام وبالإنسجام .
ولو انه كان رحمه الله على قيد الحياة، لم يرض بنشره، وعليه اسمه ، لأنه – وهو بهذه الحال – يحط من مقامه العلمي الرفيع ، ويسيء الى موقعه الثقافي المميز ولكان رحمه الله قد زاد عليه ، وحذف منه ، وقلّم، وطعّم، وغيّر وبدّل الشيء الكثير ..
وكيف يمكن أن يرضى رحمه الله بأن يعمد أحد الى اشرطة سجلت عليها محاضرات كان قد ألقاها قبل وفاته بسنوات كثيرة ، ويستخرج ما فيها وينشره بعجره وبجره ، وعلى ما هو عليه ؟!.
ولعله وهو يرتجل كلامه (وارتجال الكلام يختزن في داخله فوات فرص التأمل والتدقيق) قد عمم في مورد التخصيص ، واطلق فيما يحتاج الى التقييد ، ولعله أطنب في موضع الاختصار ، وقدم ما يستحق التأخير ، وغفل عما كان ينبغي الإلتفات والإلفات اليه ؟!.
وكيف يرضى رحمه الله ، أن يضمن كتابه أسئلة تشكيكية خطيرة ، دون أن يشير الى الاجابة عنها. وهو الذي كان قد أخذ على نفسه الذب عن حياض هذا الدين، والحفاظ على حقائقه، وحراسته من كل سوء يراد به ؟!؟
وكيف يمكن أن يرضى بعرض اخطر واعظم القضايا، وأكثرها حساسية ، وأبعدها أثراً في حياة وبقاء الاسلام والايمان، من خلال قصاصات تركها، كان قد كتبها لأغراض مختلفة، وفي حالات متفاوتة ؟!.
فهل يرضى ان ترتهن اخطر قضية وأغلاها، واعظمها واسماها ، بهذه القصاصات التي قد لا تمثل الرأي النهائي لكاتبها ؟!.
بل قد يكون ما كتبه عليها هو الرأي الآخر ، لمن كان يهيئ للرد عليهم ، وتفنيد أقوالهم .
ولعله أشار الى جزء أو بعض الفكرة ، ولم يشر الى البعض أو الجزء الآخر منها ، اعتماداً منه على ذاكرته ، أو على بداهة الأمر في عمق وعيه .
ولعله قد سجل عليها تحفظات افتراضية ، ولم يسجل عليها سائر ما يدور في خلده من أجوبة أو من حيثيات، وخصوصيات، وشروحات، ومؤيدات .
وكل ذلك يوضح: انه لايمكن أخذ رأي الشهيد من كتابٍ هذه حاله ، والى ذلك كان مآله ، فلعله كان يريد العودة الى مضامين محاضراته وخطاباته، والى قصاصاته ليقلِّم ويطعّم وينقّح ويصحّح ويقدّم ويؤخّر ويتأمّل ويتدبّر . ويضيف اليها ما استجد له من دلائل وشواهد.
ولعله يريد تخصيص بعض عموماتها ، وتقييد بعض مطلقاتها، خصوصاً فيما جاء على سبيل الخطابة والارتجال، فضلاً عن غيره .
ومن جهة أخرى: لعله رحمه الله لا يرضيه تلخيص هذا أو ذاك لكلامه، ويجد انه لم يستوعب ما يرمي إليه، وأنه قد أخل بمقاصده…
وربما لا ترضيه العناوين التي أدخلها الآخرون ، ولا التقسيمات التي مارسها المقسمون ، ولا التصحيحات التي أعملوها ، ولا الإضافات التي قاموا بها، لاكمال عبارة هنا أو نص هناك ..
الى غير ذلك من أمور لا يصعب ملاحظتها على الكتاب المذكور .؟
وأخيراً نقول : لقد عودنا علماؤنا الأبرار ان لا ينسبوا بصورة القطع و الحتم ما يورده حتى أعلام الأمة في تقريرات دروس أساتذتهم الى اولئك الأساتذة، فلا ينسبون ما جاء في أجود التقريرات مثلا الى الشيخ النائيني بالقطع والحتم، بل يقولون نقل أو حكي عن الشيخ النائيني أو نسب اليه قوله.
وذلك لمراعاة احتمال ضئيل جداً وهو ان يكون ثمة أدنى خلل في تلقي العبارة عنه، مما قد يوجب تغييراً في مفاد الكلام.
فكيف يجوز لنا ان ننسب للشهيد المطهري كتاباً قد ظهرت هناته، وتلك هي حالاته وميزاته ؟! مع ان الدرس مبني على توخي الدقة في التعبير من قِبَل الأستاذ.. أما القصاصة والمحاضرة والخطاب فان الحديث فيه مبني على التسامح والارتجال والعفوية كما قلنا.

دعوة الى كل المخلصين:
وفي ختام هذا الفصل أوجه الدعوة الى كل المخلصين، الذين يحملون همّ حمل الاسلام الصافي والطاهر والنقي والدقيق والعميق الى الناس بأمانة واخلاص . ويجهدون في هذا السبيل . أدعوهم الى ان يوجهوا بعضاً من اهتمامهم الى تراث هذا الشهيد السعيد، والى ان يعقدوا المؤتمرات التي يحضرها المتخصصون والعارفون لتقييم مؤلفاته رحمه الله، وتحديد ما كتبه منها بخط يده، واعتباره هو الذي يمثل آراءه النهائية التي يمكن الاعتماد عليها في مقام التأييد أو التفنيد.
والاهتمام الى جانب ذلك بالمؤلفات التي استخرجت من اشرطة التسجيل، ببذل المحاولة الجادة للتعرف على قيمتها الحقيقية، وقدرتها على اعطاء رأيه العلمي والنهائي المستند الى الادلة والبراهين المعقولة والمقبولة..
ولعل من المفيد هنا القيام بمقارنات فيما بينها وبين المؤلفات التي تصدى هو بنفسه لانجازها بعد تأمل ، وتروٍّ وتفكير وتدبر، ليكون هذا القسم الثاني هو الذي يعطي الانطباع الحقيقي عن واقع آرائه وتوجهاته .
كما أنه قد يكون من المفيد أيضاً : التعرف على معايير التفكي،ر التي كان رحمه الله يرتضيها حكماً، ويمارسها عملاً في مختلف الميادين ، لتكون هي المرجع في الأخذ أو في الرد لما كان قد ألقاه على الناس بطريقة الارتجال التي تسلب معها فرصة التأمل والتدقيق، ويقل معها الالتفات الىضرورة تخصيص لعام هنا ، أو تقييد لمطلق هناك، وتسجيل تحفظ على هذه القضية ورفضها ، أو الالتزام بتلك القضية وتأكيدها وتأييدها من دون أي تحفظ.
الى غير ذلك من حالات تعتري حالة الارتجال والخطابة، وتقلل من درجة الدقة لدى الخطيب ، ولينعكس ذلك من ثَم على درجة التلقي والاخذ منه ..
وكذلك لا بد من دراسة ما نسب اليه اعتماداً على قصاصات ، أو كتابات مذكراتية تامة أو ناقصة ..
وفي جميع الاحوال نقول: ان المؤلفات التي تصدى هو للتخطيط ثم الانجاز لها تبقى هي الفيصل ، وهي الاساس في الحكم ، ولابد من الانتهاء اليها في الرد او في القبول ..
نعم، ان لفكر الشهيد العلامة مرتضى المطهري ولكتبه تأثيراً عظيماً في المجال الثقافي؛ وذلك يفرض علينا توثيقها، والتأكد من أنها تعكس آراءه الحقيقية بدقة بالغة، فلابد من ملاحظة كل خصوصية تدخل في نطاق بلورة الرأي الذي ينتمي اليه ..
فالخطابات والمحاضرات لا تمتلك نفس القدرة التي تتوفر للكتاب الذي توفرت لمؤلفه حال انجازه أجواء التأمل والهدوء، والتروي والتدبر .
نقول هذا مع تأكيدنا على أن كتاب "الملحمة الحسينية" الذي عرفنا جانباً من اشكالاته، وأطلعنا على بعض هناته ليس قادراً أبداً أن يعكس رأي الشهيد السعيد العلامة المطهري في شؤون عاشوراء ..
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين..

-1 الملحمة الحسينية ج3 ص293.
-2 الملحمة الحسينية ج3 ص235.
-3 نفس المصدر ج3 الفصل الأخير.
-4 نفس المصدر ج3 ص229.
-5 نفس المصدر ج3 ص174.
-6 نفس المصدر ج3 ص286.
-7 راجع: الملحمة الحسينية ج3 من ص 181 حتى ص 186.



اللهم اسالك حسن العاقبه



الراجي عفو ربه

ابومودي






  رد مع اقتباس
قديم 03/04/2008, 12:50 AM   رقم المشاركه : 50
عبدالله السقاف
سردابي متميز





  الحالة :عبدالله السقاف غير متواجد حالياً
افتراضي رد: في محرم : مجلس حسيني ام مجلس سقافي ؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم

صاحبي
سالتك سؤالا واحدا محددا فلم تجب واعيد


هل الخطأ مني حين اعتمدت على الطبعة العربية للكتاب ، ام الخطأ من الطبعة الشيعية ؟



وثق تماما انني ساطالب الادارة بعدم طردك كونك تتعرض لشخصي الضعيف .












التوقيع

أترجوا امة قتلت حسينا ** شفاعة جده يوم الحساب

  رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 06:29 PM

Powered by vBulletin®