أعلان إدارة السرداب

العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ المنتـديات العامـة ¦§¤~ > الحـــــــــوار الإســـــلامـــــى
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 04/03/2017, 04:36 AM   رقم المشاركه : 1
كتيبة درع الاسلام
سردابي متميز
 
الصورة الرمزية كتيبة درع الاسلام





  الحالة :كتيبة درع الاسلام غير متواجد حالياً
حصرى علامة الشيعة احمد بن زين الدين الاحسائي وقوله المشين في تحريف كتاب رب العالمين |وثيقة


بسم الله
ولا حول ولا قوة
الا بالله عليه توكلنا
والـيه المصير وصلى
اللهم على محمد وعلى
الـــــــــــــــــــــــــــــــــه
وصــــــــــحــــــبــــــــــــــــــه
أجمعين

أما بعد ....
========
=======
======
=====
====
===
==
=

(الوثيقة الاولى)

الـــــيـــكــــم الـــوثــــيـــقــــة :


رابط اخر : http://www.dd-sunnah.net/forum/attac...1&d=1488552286

تــــفــــريـــــغ الــــنـــــص :

سئل علامة الشيعة احمد بن زين الدين الاحسائي :
قال سلمه الله تعالى : قد ورد عن المعصوم عليه السلام في تفسير بعض الايات ان تلك الآية قد وردت بغير هذا اللفظ وانما نزلت كذا وكذا كما في قوله : (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ ۖ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ وعلي لكل قوم قوم هاد) و ﴿يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّك في علي). واذا كان الامر على ذلك فلا يبقى وجه بحجية (لحجية خ ل) الكتاب لانه محرف ومصحف ومع التغيير لا يمكن الاستدلال بالايات على الاحكام.
أقول :
نعم القران قد حرف وحذف منه كثير فقد روي ان الذي نزل سبعة عشر الف آية وفي رواية ثمانية عشر الف آية وهو الآن ستة الالف وستمائة وستة وستين آية وقال السيد نعمة الله الجزائري في صلاتيته : (ان الروايات الدالة على تغيير القران تزيد على الفين) هـ. وأنت خبير بان الحكم يثبت برواية او روايتين فكيف لا يثبت حكم بالفين وهي معمول بها عند المتقدين كالكليني والصدوقين وغيرهم على انه أي ضرر فيه لأن المحذوف ان كان له تعلق بتصحيح الاخبار ذكر الائمة عليهم السلام احاديثا (احاديث خ ل) تصححها فكل موضوع فيه (فقد فيه خ ل) قران وهو محتاج اليه فقد اكملوه ونحن نقول ان الموجود من القران لا زيادة فيه واما النقيصة فى تضر فأنه لو حصل لك اية واحدة جاز العرض عليها لأنها (لأنه خ ل) قران وليس شرط العرض عليها وجود كل القران بل موضع الحاجة منه ولو كان في الموجود غير القران لجاز ان تقول ما نعرف القران من غيره فلا نعرض عليه ولكن الموجود كله قران فنعرض عليه واما المحذوف فلو وجد لم تسمع من احد من العلماء احتمالا ولا شكا ولا تترددا (تردد خ ل) في الحكم (الحكم به) لأن الدين القطعي كله عند اهل البيت وهو في القران كله فتردد العلماء واختلافهم دليل على التغيير وادلة القائلين بعدم التغيير كلها ضعيفة وكل من لا يفهم لا يعول عليها ودعواهم الاجماع ليست جارية على الطريقة المعرفة (المعروفة خ ل) لأن القائلين بالتغيير في كل زمان ما انقرضوا. ولا نقصوا ومع ذلك فالائمة عليهم السلام على ذلك ما علم ولا عرف عنهم ما ينافيه والقران صريح في ذلك لأن قوله تعالى (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِّمَّا كُنتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ) صريح في ان اليهود قد غيروا التوراة والنصارى غيروا الانجيل بقوله تعالى : (فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَٰذَا مِنْ عِندِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا) وذلك حين حرفوا ما في التوراة والانجيل من حكم الرجم وحذفوا ذكر النبي صلى الله عليه واله وذكر الاخرة والجنة والنار والله يقول : (وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الْأَلْوَاحِ مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلًا لِّكُلِّ شَيْءٍ) وهو ظاهر في تغييرهم وحذفهم وقد روي عن النبي صلى الله عليه واله من الفريقين الشيعة والسنة متواترا في المعنى ان (اذ خ ل) كل ما كان في بني اسرائيل يكون في هذه الامة حذو النعل بالنعل والقذة بالقذة حتى لو سلكوا جحر ضب لسلكتموه فاذا تبت التغيير هناك ثبت هنا.
المصدر :
رسالة في جواب الملا محمد مهدي بن الملا شفيع الاسترابادي ص771 و 772 ضمن جوامع الكلم م9

===============================================

(الوثيقة الثانية)

سئل علامة الشيعة احمد بن زين الدين الاحسائي :
قال سلمه تعالى : قد بلغنا اخبار كثيرة تدل على تغيير القرآن وتحريفه وتصحيفه مع ان الله تعالى قال : (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) وتصديق هذه الاخبار يستلزم تكذيب هذه الاية وبالعكس والعياذ بالله كيف وجه الجمع بين الاية والرواية ؟.
اعلم ان هذه المسألة وقع فيها الاختلاف والذي يظهر لي ان الاختلاف انما هو لعلة قوله عليه السلام : (انا الذي خالفت بينكم) الا انه بما القيه في خيال بعض العلماء حفظا لهذه الفرقة والا فمن نظر الى أدلة القائلين بعدم التغيير رأها اوهن من بيت بيت العنكبوت وذلك لان الدليل اما يكون من الكتاب او السنة او من دليل العقل او الاجماع والاربعة لم يثبت منها شيء اما الكتاب فقد دل بصريحه المؤيد بالحديث المجمع على معناه من المسلمين كافة على انه مغير محذوف منه كثير بمعونة الاحاديث المجمع عليها من المسلمين وهي ما روي عن النبي صلى الله عليه واله لتركبن سنن من كان قبلكم حذو النعل بالنعل والقذة بالقذة حتى لو سلكوا جحر ضب لسلكتموه هـ. وهذا لا يختلف في معناه اثنان من الشيعة ومن طرق العامة ما رروه عن ابي ليث الواقدي قال : كنت رديفا للنبي صلى الله عليه واله في غزوة آوطاس فمررنا بشجرة كان المشركون ينوطون عليها اسلحتهم يقال لها ذات انواط فقلت يا رسول الله اجعل لنا ذات انواط كما لهم ذات انواط فقال صلى الله عليه واله :
(قلتم والذي نفس محمد بيده ما قالت بنوا اسرائيل لنبيهم اجْعَل لَّنَا إِلَٰهًا كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ لتركبن سنن من قال قبلكم حذو النعل بالنعل) الحديث.
او كما قال. وهذا الحديث لا يختلف في معناه اثنان منهم فقد حصل اجماع المسلمين على المعنى وفي صريح القرآن (وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الْأَلْوَاحِ مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلًا لِّكُلِّ شَيْءٍ) وهذه التوراة التي عند اليهود قد غيروا فيها صفة محمد صلى الله عليه واله بالاجماع من المسلمين وقد اخبر القرآن عن كثير من ذلك منه قوله تعالى (وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ) يعني من اسلافهم اليهود ( يَسْمَعُونَ كَلَامَ اللَّهِ) في اصل جبل طور واوامره ونواهيه (ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ) عما سمعوه اذا ادوه الى من ورائهم من بني اسرائيل (مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ) فهموه بعقولهم (وَهُمْ يَعْلَمُونَ) انهم في تقولهم كاذبون. ثم قال تعالى (فوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ) يحرفونه من احكام التوراة (ثُمَّ يَقُولُونَ هَٰذَا مِنْ عِندِ اللَّهِ) وذلك انهم كتبوا صفة زعموا انها صفة النبي صلى الله عليه واله وهو خلاف صفته وقالوا للمستضعفين هذه صفة النبي المبعوث في اخر الزمان طويل عظيم البدن والبطن اشهب الشعر وهو صلى الله عليه واله بخلافه وانه يجئ بعد هذا الزمان بخمسمائة سنة (لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا) لتبقى لهم على ضعفائهم رياستهم وتدوم لهم منهم اصابتهم ويكفوا انفسهم مؤنة خدمتهم لرسول الله صلى الله عليه واله. .....
وكذلك في الانجيل مما حذفته النصاري من اسم محمد وصفته والقرآن مصرح بتغييرهم في التوراة والانجيل والاحاديث المجمع عليها قد دلت بنصها على ان كل ما كان في الامم الماضية يكون في هذه الامة حذو النعل بالنعل والقدة بالقذة ثبت بالدليل القطعي انهم غيروا التوراة والانجيل وحذفوا منها وثبت بالدليل القطعي ان ما كان هناك يكون في هذه الامة حذو النعل بالنعل والقذة بالقذة ثبت ان القران غير وبدل لا ينبغي للعارف بما قلنا ان يرتاب في ذلك واما السنة فقد وردت الاحاديث المتكثرة بالتغيير والتبديل والتقديم والتأخير والزيادة والنقيصة وغير ذلك حتى السيد نعمة الله الجزائري (ره) ذكر في رسالته الصلاتية ان الاخبار الدالة على ذلك تزيد على الفي حديث ولم نقف على حديث واحد يشعر بخلاف ذلك والقرآن الموجود الآن ستة الالف اية وست مائة وست وستون اية تقريبا والمروى في صحيحة هشام بن سالم الجواليقي ثمانية عشر الف آية اما الزيادة فيه فوردت في روايتين او ثلاث كقوله عليه السلام : (لولا ما زيد في القرآن ونقص لم يخف حقنا على ذي حجة واجمع المسلمون على عدم الزيادة في هذا الموجود الآن وانما الخلاف في النقيصة وحملوا احاديث الزيادة على زيادة بعض الحروف في بعض القراءة مثل ملك ومالك ومثل مسكنهم ومساكنهم والذي افهم من الزيادة انها حاصلة انها هي حاصلة من التقديم والتأخير كما في قوله تعالى : (أَفَمَن كَانَ عَلَىٰ بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَىٰ إِمَامًا وَرَحْمَةً) فأنها هكذا : ويتلوه شاهد منه اماما ورحمة ومن قبله كتاب موسى. فكان الكلام المؤخر زائدا في المكان الثاني ناقصا من الاول والكلام المقدم زائدا في المكان الاول ناقصا من المكان الثاني. واما النقيصة فالاحاديث متواترة معنى في ذلك فورد عن امير المؤمنين عليه السلام أنه حذف واسقط ما بين (فإِنْ خِفْتُمْ أَلا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى) وبين (فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ) الاية. اكثر من ثلث القرآن وورد ان سورة الاحزاب بقدر سورة البقرة والحاصل هي كما قال السيد نعمة الله الجزائري انها تزيد على الفين ومن روايات العامة ما رواه الشيخ سعد بن ابراهيم الاردبيلي من علمائهم في كتاب الاربعين الحدبث باسناده الى المقداد بن الاسود الكندي قال : كنت مع رسول الله صلى الله عليه واله وهو متعلق باستار الكعبة ويقول : (اللهم اعضدني واشدد ازري واشرح صدري وارفع ذكري) فنزل جبريل عليه السلام وقال له اقرأ : (الم نشرح لك صدرك ووضعنا عنك وزرك الذي انقض ظهرك ورفعنا لك ذكرك بعلي صهرك). فقرأ النبي صلى الله عليه واله على ابن مسعود فالحقها في تأليفه واسقطها عثمان هـ.
وبالجملة اذا دلت على مسألة اخبار قدر الفي حديث ولم يوجد خبر مناف لذلك بل القرآن شاهد بتصديقها لا يحسن اجتهاد في مقابلتها
واما الدليل العقلي فتمشيته على التغيير والتبديل والاسقاط اظهر من تمشيته على عدم التغيير لأن نافين التغيير قالوا لو صح التغيير لم يبق لنا اعتماد على شيء من القران اذ على هذا يحتمل كل آية منه ان يكون محرفا ومغيرا ويكون على خلاف ما انزل الله فلم يبق لنا في القرآن حجة اصلا فتنتفي فائدته وفائدة الامر باتباعه والوصية بالتمسك به وقالوا ان الله سبحانه يقول : (وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ * لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ) ويقول : (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) فكيف يتطرق اليه التحريف والتغيير وايضا قد استفاض عن النبي والائمة صلوات الله عليهم حديث عرض الخبر المروي على كتاب الله ليعلم صحته بموافقته له وفساده بمخالفته له فاذا كان القرآن الذي بايدينا محرفا فما فائدة العرض مع ان اخبار التحريف مخالف لكتاب الله مكذب له فيجب رده والحكم بفساده او تأويله.
والجواب عن الاول :
انا لا نقول ان التغيير في جميع كلامه او في كل كلمة او في كل اية او بما يختل به نظم القرآن لأن التغيير باسقاط ايات وكلمات وليس كلما اسقط من شيء انتفت فائدة الباقي بل الباقي باق على كماله وبلاغته مثلا على قولكم انه الآن كما انزل لم يتغير لو ان شخصا اسقط نصف البقرة وثلث ال عمران وربع النساء او بالعكس هل يكون في الباقي فائدة وحجة ينتفع به الناس ام لا فأن قلتم ان اسقاط نصف السورة لا يبطل حجة باقيها كما قلتم في الحديث ان اشتمال بعضه على المنافي اذا كان صحيحا لا يخل بباقيه الموافق ولا يبطل الاحتجاج به فالقرآن اولى بذلك لآنه كلما كان اكمل كان بعضه اولى بالاستقلال من بعض غير الاكمل.
انظر لو قلنا بان اية الكرسي وجد منها (اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ) واسقط باقيها ما بطلت بلاغة الموجود منها والاحتجاج به بل هو باق على ما هو عليه في جميع فوائده الا ما كان مرتبطا بالمحذوف وما كان مرتبطا بالمحذوف فأن علم حافظ الشريعة الذي استودعه رسول الله صلى الله عليه واله شريعته ان الرعية تحتاج اليه ذكره لهم ولا يخل به مثل استحقاق الزوجة مع عموم استحقاقها في القرآن من كل ما ترك زوجها وخصصوها عليهم السلام على مقتضى ارادة الله تعالى لأنهم يريدون هداية الخلق الى الحق فلو فقد شيء من القرآن مما تحتاج اليه رعيتهم وجب على المستحفظ للشريعة ظاهرا ان يلقيه اليهم في احاديثه كما دلت عليه الاخبار مثل قوله عليه السلام : (ان الارض لا تخلو من حجة كيما ان زاد المؤمنون ردهم وان نقصوا اتمه لهم) فلا يحصل نقص على الرعية بما اسقط من القرآن والمسدد المكمل عليه السلام معهم بقوله وفعله وتسديده وان قلتم ان اسقاط البعض يسقط حجية الباقي لاحتمال التغيير في كل آية
قلنا : هذا انما يتم لو علم مواضع الاسقاط واما اذا علم مواضع التغيير والاسقاط ببيان العالم عليه السلام فلا يتم هذا لكم لأنه عليه السلام قد بين مواضع التغيير مثل (وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا) لما قرئت عند الصادق عليه السلام فقال : (قد سئلوا الله عظيما ان يجعلهم للمتقين ائمة) فقيل له كيف هذا يا ابن رسول الله صلى الله عليه واله قال : (انما انزل الله واجعل لنا من المتقين اماما) ومثل (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ) أي من ربك في علي الاية فان قلتم هذه اخبار آحاد لا يعول عليها قلنا ما الموجب لردها وجعلها اخبار آحاد وهي تزيد على الالفين والقرآن كما سمعت يؤيدها فأن كان العمل بها ينافيالاحتجاج به والتمسك به.
قلنا : على قولكم انه لم يغير بحال يجوز التمسك بكل شيء منه او لا يجوز لأن فيه ما يحتاج الى صرفه عن ظاهره مثل (يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ) و (إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ) فأن قلتم لا يجوز لأن فيه المتشابه ويحتج به الدهري والمرجئ وغيرهما وانما نحتج بمحكمه.
قلنا : في المحكم عام فلا يكون محكما الا بعد التخصيص وفيه المنسوخ وغير ذلك والمقرر للمحكم منه هو الامام عليه السلام وهو المقرر للعمل به في بعض دون بعض ومنها بيان مواضع التغيير لأن القرآن فيه تفصيل كل شيء واكثر الاحكام التي عندكم ليس فيها دليل من القرآن وانما ادلتها من السنة وفي السنة ما من شيء الا وفيه كتاب او سنة وقد اخبروا في الاحاديث الصحيحة عنهم عليهم السلام ان جميع ما عندهم من القرآن فالذي يخبرونكم به وليس مذكورا في هذا القرآن ولا شك انه منه كما قالوا فاما يكون في التأويل او لفظه والاصل عدم التأويل لأن من قال أنه من القران ولم يوجد في هذا القرآن الموجود عندنا لا بد آن يقول انه مذمور في القرآن في لفظه واحتمال التأويل مرجوح لمخالفته الاصل وكون امير المؤمنين عليه السلام جمع القرآن وعرضه على القوم ولم يقبلوه ورجع به مما يؤيد انه غير هذا والا لما كان لرجوعه به ولا لعدم قبولهم له مزية اذا هو الموجود ودعوى ان هذا لم يثبت مباهته لشهرته بين المسلمين من المؤالف والمخالف ودعوى ان ما تى به عليه السلام انما هو من قبيل التفسير ينافيها قوله عليه السلام : (هذا كتاب الله كما انزل فأن قبلتموه فاقبلوني) معه لأحكم بما انزل الله فيهومخاطبته عليه السلام لطلحة ومحاجته وجوابه للزنديق مشهورة فأن قيل كل هذه الاخبار آحاد لا يعول عليها.
قلنا : فأتوا بخبر واحد يوافق قولكم مسند أو غير مسند مع انا قلنا لكم ان احاديث لتركبن سنن من كان قبلكم الخ مما اتفق على صحة معناها جميع المسلمين واللازم من ذلك نص القرآن الموجود على التغييره باسقاط وتبديل وتقديم وتأخير وتأويل على غير مراد الله وغير ذلك خرج منه زيادة فيه من غيره من الآيات والكلمات باجماع المسلمين وان الموجود قرآن لا شك فيه وبقي ما سوى هذين داخلا فيما نص عليه هذا القرآن من وقوع ذلك في كتب الامم الذين قبلنا وراجع ما مضى واما قولهم ان سبحانه يقول : (وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ) فليس فيه دلالة على مدعاهم لأن اسقاط بعضه لا يلزم منه تطرق الباطل على الباقي منه لأنه حق ولو قيل يتطرق الباطل على المجموع من حيث هو مجموع.
قلنا : انما يتطرق على المجموع لو قلنا بأن ما اسقطوه ذهب واما اذا كان محفوظا عند اهله فلا يلزم منه ذلك فأنه مثل لو اتخذت من هذا الموجود أنت وحدك بعض سورة وتركت الباقي فأنه لا يضر الباقي وهو موجود عند غيرك على ان المراد من معنى هذه الاية ان القرآن لا يكون فيما اخبر به عما مضى وعما يأتي شيء مخالف للحق ففي التفسير لا يأتيه الباطل من قبل التوراة ولا من قبل الانجيل والزبور ولا من خلفه أي لا يأتيه من بعده كتاب يبطله وفي مجمع البيان عنهما عليهما السلام : (ليس في اخباره عما مضى باطل ولا في اخباره عما يكون في المستقبل باطل بل اخباره كلها موافقة لمخبراتها) هـ.
وكذلك قوله تعالى : (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) فأن اسقط بعضه عند اناس لا ينافي كونه محفوظا عند آخرين وليس المراد انه لا يجوز ان يقال بأنه سقط منه شيء لأنه يخالف الاية ويلزم منه تكذيبها كما في متن السؤال لأنك يمكنك أنت ان تسقط منه شيئا ولا يلزم منه ذلك لأن المراد من الاية مثل المراد من الاولى وان اريد تأويلها على هذا المعنى فهو الآن محفوظ عندهم عليهم السلام ولم يذهب المحذوف منه من الوجود ليكون غير محفوظ.
واما عرض الخبر المروي على كتاب الله الخ.
فنقول : ليس المراد به العرض على جميع آياته بل على ما يصلح عليه العرض والذي امر بالعرض عليه وهو الذي اخبر باسقاط بعضه فلم لا تقول لعله انما امر بالعرض لعلمه بأن ما يحتاج الى العرض على الكتاب من الخبرين المختلفين يبينه الموجود من القرآن بالعرض عليه وما لا يبينه الموجود من القرآن امر بعرضه على السنة او على ما عليه العامة او لعل المعروض عليه من هذا القرآن الموجود لم يكن مغيرا. ومجرد الاسقاط لا يوجب عدم جواز العرض لجواز ان يكون ما اسقط لا يتعلق به عرض شيء عليه او ما يتعلق به من العرض تقوم السنة مقامه فيه او العرض على ما عليه العامة بل ربما يكون هذا راجحا من جهة ان القرآن فيه : (مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ) فلما اخبر سبحانه بأن القرآن فيه تفصيل كل شيء ورأينا اكثر الروايات المختلفة لا يمكن عرضها عليه ولا يوجد فيه تفصيلها حصل لنا القطع بمعونة تلك الاخبار المتكثرة انه لو وجد كله لا غنى في عرض جميع الاخبار المختلفة عليه من السنة وعن العرض على مذاهب العامة لأنه تفصيل كل شيء والا لما كان فيه تفصيل كل شيء لأن ما لا يغني عن غيره كان خاص النفع وما كان خاصا لا يخبر عنه في القول الحق انه عام فاخبار التحريف موافقة للكتاب ومصدقة له عند اولي الالباب.
واما الاجماع فهو دائر بين ان يكون منقولا او محصلا خاصا لوجود المخالف في كل آن من زمن الائمة عليهم السلام الى هذا الان وان اختلفت الشهرة باختلاف الازمنة والمنقول يجوز ان يكون منقولا عن اجماع محقق وهذا على فرضه ووقوعه في الظاهر يكون حجة ومصآدما للمخالف وفي الحقيقة قد يكون وجود المخالف بعده وكثرته وقوة دليله ناقضا لذلك الاجماع لاحتمال ان يكون اصل منشأ القول المخالف من اتمام الامام عليه السلام لما نقص المؤمنون او ردهم عما زادوا بقرينة قوة الدليل ولما ثبت عند المحققين من جواز تعاكس الاجماعين في بعض صور الاجماع المركب ومن جواز انقلاب الاجماع الظاهر وان كان نادر الوقوع كما اشرنا الى ذلك في رسالتنا الموضوعة في الاجماع. وقولي في الظاهر لاحتمال ان تكون قطعيته حصلت من التسامح ظاهرا لا من قطعية الدليل نفسه فانها اذا حصلت من قطعية الدليل نفسه اضمحل الخلاف لأن قطعية الدليل بنفسه لا يجتمع مع ضده الا نادرا لتغير القطع بقوة الاحتمال المتجدد ولا يكون الا في وقت متباعد عن وقت الاول او صقع ناء عن مكان الاول بحيث لا يكلف المستنبط الاطلاع عليهما ويجوز ان يكون منقولا عن اجماع محصل خاص وهذا مع ثقة الناقل وسلامته من الاحتمال الاول لا يزيد على خبر الثقة وان كان الاول لو انفرد الخبر الصحيح معه كان ارجح من الخبر كما هو الظاهر لكنه لا يقاوم الفي حديث معتضدة بلزوم نص القرآن كما تقدم مع ان اكثرها صحيحة يشهد العقل السيلم من الشبه لها والمراد بالشبه ما بينا كثيرا ما في اجوبتنا ومباحثاتنا ان العلماء اذا كان المباحث لهم مخالفا لهم على اربعة اقسام :
[1] قسم يسلك طريق المكابرة والعناد ومثل هذا لا يوفق للصواب والسداد.
[2] وقسم ليس كذلك ولكنه ربما اعتادت نفسه شيء وانست به فاذا حصل له ما ينافيه مالت نفسه وربما يكون من حيث لا يشعر بالاعتياد الى الصرف ما يخالف ما انس به وتأويله وهذا كذلك وان كان اخف تقصيرا من الاول.
[3] وقسم ليس كالاولين ولكنه مطمئن الى قواعده عنده يعتمده عليها قيقبل ما يوافقها وينكر ما يخالفها وهذا ايضا كثير الخطأ ولا يكاد يهتدي الى سواء السبيل لأنه ربما كان الغلط والخطأ في قواعده الا اذا كانت قواعده واقعية. اما كتاب مجمع على تأويله او سنة عن النبي صلى الله عليه واله لا اختلاف فيها او قياس تعرف العقول هـ. يعني ان القول متفقة على قبوله كما رواه في الاختصاص عن محمد بن الزبرقان الدامغاني عن موسى بن جعفر عليها السلام ولا شك في صوابه حينئذ.
[4] وقسم ليس كالاولين بل هو بعد ما مارس العلوم وتأدب باداب الروحانيين حصل له عقل اكتسابي وفهم طبعاني فاذا القي اليه الكلام نظر فيه بفهمه وتدبر معنى المراد منه غير ملتفت الى ما اعتادت به نفسه ولا الى قاعدة عنده بل ينظر نظر المتدبر ويستمع استماع المتفهم المتعلم فهذا هو الذي يصدق عليه قوله تعالى : (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللهَ لَمَعَ المُحْسِنِينَ).
فالعقل السالم من الشبه الثلاث يشهد بما قلنا بل يجوز ان يكون منقولا عن الاجماع السكوتي وما اشبه ذلك ولآجل هذا اشترط بعضهم الاطلاع الايتدائي ليرتفع الاحتمال ويتبين الاجمال والمحصل الخاص لا يرفع الاختلاف بل يجوز لمن لم يحصله معارضته كما دل عليه خبر الاختصاص عن الكاظم عليه السلام حيث قال فيه : (فما ثبت لمنتحليه من كتاب مجمع على تأويله أو سنة عن النبي صلى الله عليه واله لا اختلاف فيها أو قياس تعرف العقول عدله ضاق على من أنتحل تلك الحجة ردها ووجب عليه قبولها والاقرار والديانة بها ومالم يثبت لمنتحليه به حجة من كتاب مستجمع على تأويله أو سنة عن النبي صلى الله عليه واله لا اختلاف فيها أو قياس تعرف العقول عدله وسع خاص الامة وعآمها الشك فيه ، والانكار له. الحديث.
الا انه حصل له دليل معارض له حيث تعتبر المعارضة نظر فيهما بعين الترجيح وقد شاع في كتب الاصحاب في مواضع كثيرة الحكم في مقابلة الاجماع المنقول لقوة الدليل المعارض له وترجيحه بل ربما يكون بعضهم يحصل له ترجيح في مقابلة الاجماع المنقول باحتمال يجري على خاطره يرجح به دليل عليه لأنه عندهم دليل مرجح للدليل او دليل يترجح بدليل لا انه دليل مستقل وحده بدون شيء يعضده غالبا لقيام الاحتمال كما مر وان كان هو بحكم الخبر الواحد واصرح من الخبر لعدم الاحتمالات المنافية لدلالته المتطرقة الى الخبر الا انه غالبا لا يستعملونه دليلا تاما ومستقلا والا لم يكن خاصا بل كان محققا ولهذا لا تكاد تجد حكما من احكامهم ليس له دليل الا خصوص الاجماع المنقول بل لابد معه من رواية او اعتبار شرعي وليس لأنه غير حجة بل لما يتطرق اليه من الاحتمالات في النقل بم ثيبت به وما المنقول هل هو المحقق ام المحصل الخاص ام عام ام غير ذلك حتى انه قد يكون اجماعان في زمن واحد متقابلان ولا يكونان محققين قطعا كما نقل عن الشيخ ظاهر الاجماع على جواز الصلاة في فرو السنجاب وعن ابن زهرة في الغنية ظاهر الاجماع على المنع من الصلاة فيه وهما متعاصران وبالجملة ليس حيث نقل الاجماع تعين به الحكم كما سمعت مثل اجماعات ابن ادريس والسيد المرتضى حتى انه نقل عنه تسعة اجماعات في تسع مسائل لم يعلم بها قائل بل مذهب الفرقة المحقة على خلافها والاصل أنه اجماع حصله هو مستنبطا لم يجه غيره فاذا وقفت على ما في الادلة الاربعة التي اشرنا اليها فيما نحن فيه تبين لك صحة ما قلنا وما نصره الشيخ ابو علي الطبرسي (ره) من عدم التغيير منتقص بما ذكرناه وبما قرره هو في مجمع البيان في مواضع كثيرة من تغيير الكتب السابقة وحذف كثير منها كما في التوراة والانجيل المستلزم لصحة تغيير كتابنا بنص الاخبار المجمع على العمل بها من جميع المسلمين فاذا تفهمت ما اشرنا اليه ظهر لك مطابقة الرواية للآية وعدم منافاة بينهما والله سبحانه يقول الحق وهو يهدي السبيل.
المصدر :
رسالة في جواب الشيخ محمد مهدي بن الملا شفيع الاسترابادي ص821 ـ 832 ضمن جوامع الكلم م9
تقويم اللسان في قراءة القرآن - محمد كريم خان الكرماني ـ (نقله مختصرا) ص9 ـ 26



ـ لـــكـــن ـ
(في طبعة اخرى ط مؤسسة الاحقاقي قد تم حذف ما في الوثيقة الاولى والثانية من كلام الاحسائي)



رابط اخر : http://www.dd-sunnah.net/forum/attac...1&d=1488553582






  رد مع اقتباس
قديم 04/03/2017, 04:38 AM   رقم المشاركه : 2
كتيبة درع الاسلام
سردابي متميز
 
الصورة الرمزية كتيبة درع الاسلام





  الحالة :كتيبة درع الاسلام غير متواجد حالياً
افتراضي رد: علامة الشيعة احمد بن زين الدين الاحسائي وقوله المشين في تحريف كتاب رب العالمين |و


ترجمة علامة الشيعة الاصولي المجتهد
احمد بن زين الدين الاحسائي

يقول علامة الشيعة محمد مهدي بحر العلوم :
وكان مم أخذ بالحظ الوافر الأسنى وفاز بالنصيب المتكاثر الأهنى زبدة العلماء العاملين ونخبة العرفاء الكاملين الأخ الأسعد الأمجد الشيخ أحمد ين الشيخ زين الدين الأحسائي زيد فضله ومجده وعلا في طلب العلم جده وقد التمس مني ـ أيده الله تعالى ـ الإجازة. .... فسارعت إلى إجابته وقابلت التماسه بإنجاح طلبته لما ظهر لي من ورعه وتقواه وفضله ونبله وعلاه.
المصدر :
إجازات الأحسائي ص29 و 30
اعلام هجر ـ هاشم محمد الشخص ج1 ص212

ـــــ

يقول علامة الشيعة جعفر كاشف الغطاء :
أما بعد فإن العالم العامل والفاضل الكامل زبدة العلماء العاملين وقدوة الفضلاء الصالحين الشيخ أحمد بن المرحوم المبرور الشيخ زين الدين قد عرض علي نبذة من أوراق تعرض فيها لشرح بعض كتاب (تبصرة المتعلمين) لحجة الله في العالمين ورسالة صنفها في الرد على الجبر بين مقويا فيها رأي العدليين فرأيت تصنيفا رشيقا قد تضمن تحقيقا وتدقيقا قد دل على علو قدر مصنفه وجلالة شأن مؤلفه فلزمني أن أجيزه.
المصدر :
إجازات الأحسائي ص39
اعلام هجر ـ هاشم محمد الشخص ج1 ص212 و 213

ـــــ

يقول علامة الشيعة علي الطباطبائي صاحب (الرياض) :
إن من أغلاط الزمان وحسنات الدهر الخوان اجتماعي بالأخ الروحاني والخل الصمداني العامل والفاضل الكامل ذي الفهم الصائب والذهن الثاقب الراقي أعلى درجات الورع والتقوى والعلم واليقين مولانا الشيخ أحمد بن الشيخ زين الدين الأحسائي (دام ظله العالي) فسألني بل أمرني أن أجيز له.
المصدر :
إجازات الأحسائي ص23 و 37 و 38
اعلام هجر ـ هاشم محمد الشخص ج1 ص213

ـــــ

يقول علامة الشيعة محمد مهدي الشهرستاني :
حيث إن الشيخ الجليل والعمدة النبيل والمهذب الأصيل العالم الفاضل والباذل الكامل المؤيد المسدد الشيخ أحمد الأحسائي ـ أطال الله بقاه وأقام في معارج العز ارتقاه ـ ممن رتع في رياض العلوم الدينية وكرع من حياض زلال سلسبيل الأخبار النبوية وقد استجارني. .... ولما كان دام عزه وعلاه أهلا لذلك فسارعت إلى إجابته وإنجاح طلبته لما كان إسعاف مأموله فرضا لفضله وجود فطنته.
المصدر :
إجازات الأحسائي ص19 و 43 و 44
اعلام هجر ـ هاشم محمد الشخص ج1 ص213

ـــــ

يقول علامة الشيعة حسين آل عصفور البحراني :
التمس مني من له القدم الراسخ في علوم آل بيت محمد الأعلام ومن كان حريصا على التعلق بأذيال آثارهم عليهم الصلاة والسلام. .... وهو العالم الأمجد ذو المقام الأنجد الشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي ذلل الله له شوامس المعاني وشيد به قصور تلك المباني وهو في الحقيقة حقيق بأن يجيز ولا يجاز لعراقته في العلوم الإلهية على الحقيقة لا المجاز ولسلوكه طريق أهل السلوك وأوضح المجاز.
المصدر :
إجازات الأحسائي ص19 و 43 و 44
اعلام هجر ـ هاشم محمد الشخص ج1 ص214

ـــــ

يقول علامة الشيعة محمد بن عبد النبي النيسابوري الأخباري :
أحمد بن زين الدين الأحسائي القاري فقيه محدّث عارف وحيد في معرفة الأُصول الدينية له رسائل وثيقة اجتمعنا معه في مشهد الحسين عليه السلام لا شك في ثقته وجلالته ان شاء الله.
المصدر :
روضات الجنات ج1 ص91

ـــــ

يقول علامة الشيعة محمد باقر الخوانساري الاصبهاني :
ترجمان الحكماء المتأهلين ولسان العرفاء والمتكلمين غرة الدهر وفيلسوف العصر العالم بأسرار المباني والمعاني شيخنا أحمد بن الشيخ إبراهيم الأحسائي البحراني لم يعهد في هذه الأواخر مثله في المعرفة والفهم والمكرمة والحزم وجودة السليقة وحسن الطريقة وصفاء الحقيقة وكثرة المعنوية والعلم بالعربية والأخلاق السنية والشيم المرضية والحكم العلمية والعملية وحسن التعبير والفصاحة ولطف التقرير والملاحة وخلوص المحبة والوداد لأهل بيت الرسول الأمجاد بحيث يرمى عند بعض أهل الظاهر من علمائنا بالإفراط والغلو مع أنه ـ لا شك ـ من أهل الجلالة والعلو، وقد رأيت صورة إجازة سيدنا صاحب الدرة ـ أجزل الله تعالى بره ـ لأجله مفصحة عن غاية جلالته وفضله ونبله.
المصدر :
روضات الجنات ج1 ص88 و 89

ـــــ

يقول علامة الشيعة محمد علي الكشميري :
الشيخ أحمد بن زين الدين. .... آل صقر المطيرفي الأحسائي من فضلاء الزمان وعلماء الأقران حكيم ماهر وفيلسوف شاعر صاحب تصانيف كثيرة تلمذ عليه جمع من العلماء والفضلاء منهم مولانا السيد محسن الأعرجي شارح مقدمات (الحدائق).
المصدر :
نجوم السماء ص367

ـــــ

يقول علامة الشيعة شفيع الموسوي الجابلقي :
الشيخ المحدث العلامة الفيلسوف الماهر الشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي. ... والشيخ المذكور كان ذكرا متفكرا لا يتكلم غالبا إلا في العلم والجواب عن السؤالات العلمية أصولا وفروعا وحديثا وكان مشغولا بالتدريس ويدرس (أصول الكافي) و (الاستبصار) ولا نرى منه إلا خيرا.
المصدر :
الروضة البهية ج1 ص56

ـــــ

يقول علامة الشيعة محمد إبراهيم الكرباسي :
ومنهم الفاضل الوحيد الجامع بين المعقول والمنقول الزاهد الورع موضع الحقيقة والطريقة بل محييهما في الحقيقة الشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي فقد أجازني أن أروي عنه جميع مقروآته ومسموعاته.
المصدر :
لباب الألقاب ـ الآقا ملا حبيب الله الشريف الكاشاني ص54

ـــــ

يقول علامة الشيعة محمد إسماعيل بن السميع الاصفهاني المعروف بواحد العين :
وقد تصدى لشرحها (يقصد العرشية) المولى الجليل والفاضل النبيل البارع الشامخ شيخ المشايخ أحمد بن زين الدين الأحسائي حرسه الله تعالى عن الآفات وحفظه من العاهات. .... فشرحها شرحاً كان كلّه جرحاً لعدم فهمه ما هو المراد من الألفاظ والعبارات لعدم اطّلاعه على الاصطلاحات وإلاّ فهو عظيم الشأن في فهم المطالب ومنيع المكان في نيل المآرب رفيع الرتبة في تحقيق الحقائق جليل المرتبة في تدقيق الدقائق.
شرح العرشية ص112
اعلام هجر ـ هاشم محمد الشخص ج1 ص217

ـــــ

يقول علامة الشيعة محمد بن مال الله بن معصوم القطيفي :
العالم المتبحر جامع المعقول والمنقول ومستنبط الفروع من الأصول ومن أجاز سائر العلماء والمجتهدين الشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي.
المصدر :
الاخلاق ـ عبدالله شبر ـ المقدمة ص12

ـــــ

يقول علامة الشيعة علي البحراني :
العالم العلامة الفاضل الفهامة الوحيد في علم التوحيد وأصول الدين الشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي المطيرفي. ... وله جملة من المصنفات الأنيقة والتحقيقات الرشيقة وحاله أشهر من أن يذكر وأظهر من أن يشهر.
المصدر :
أنوار البدرين ص406

ـــــ

يقول علامة الشيعة محمد مهدي الأصفهاني :
كان الشيخ أحمد ـ المشار إليه ـ في مبادئ أمره داخلاً في دائرة أهل الاجتهاد وسالكاً مسالك أساتيذه الأمجاد في الورع والسداد بحيث أجازه السيد محمد مهدي العلامة الطباطبائي و و و. ... وأخذ أمره في الاشتهار في جميع البقاع والديار بحيث قد اتفقت الكلمة على جلالة قدره حتـى أن مثل العلامة الحكيم الإلهي الحاج ملا علي النوري (ره) كان يصدر في كتاباته إليه قوله : (بأبي أنت وأمي) كما نقله لنا بعض الثقات.
المصدر :
أحسن الوديعة ص306 و 307

ـــــ

يقول علامة الشيعة محمد تقي حجة الإسلام :
كتاب (شرح الزيارة الجامعة الكبيرة) للشيخ الأجل الأوحد معلم البشر ومجدد رأس المائة الثانية عشر الناموس الإلهي الكبريائي شيخ المتألهين أحمد بن زين الدين الهجري الأحسائي أنار الله برهانه ورفع في موقف القدس شأنه.
المصدر :
صحيفة الأبرار ص392 ط(ق) وج2 ص554 الاعلمي ط(ج)

ـــــ

يقول علامة الشيعة الآقا ملا حبيب الله الشريف الكاشاني :
الشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي. .... كان عالماً فاضلاً زاهداً مرتاضا عابدا صالحا ذا يد طولى في تتبع الأخبار وفهمها.
المصدر :
لباب الالقاب ص54

ـــــ

يقول علامة الشيعة عبدالله بن معتوق القطيفي :
ناموس الدهر وتاج الفخر وعلامة العصر موضح الحقيقة والطريقة ومحيي الشريعة على الحقيقة الحكيم الرباني والعارف السبحاني والفريد الذي ليس له ثاني أعلم العلماء ورئيس الحكماء وقدوة الفقهاء العارف بالله والمقتفي في مطالبه لأولياء الله والمتخلق بأخلاق الروحانيين والمتمسك بحبل الله المتين عماد الملة والدين العلم الأوحد الشيخ أحمد بن الشيخ زين الدين الأحسائي طاب ثراه.
المصدر :
الأزهار الأرجية ص18 و 188

ـــــ

يقول علامة الشيعة كاظم الرشتي :
الشيخ الأعظم والعماد الأقوم والنور الأتم والجامع الأعم عز الإسلام والمسلمين ركن المؤمنين الممتحنين آية الله في العالمين المبطل لمخترعات الصوفيين والمزيف لأغاليط أوهام الحكماء الأولين المبين للطريقة التي أتى بها سيد المرسلين وخاتم النبيين والشارح لبعض مقامات الأئمة الطاهرين صلى الله عليهم مظهر الشريعة وشارح الطريقة بسر الحقيقة شيخنا وسنادنا وعمادنا الشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي.
المصدر :
اعلام هجر ـ هاشم محمد الشخص ج1 ص220

ـــــ

يقول علامة الشيعة علي بن موسى بن محمد شفيع التبريزي :
الشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي فخر الأعلام وذخر الأيام تاج الدهر وناموس العصر العلامة الأوحد والفاضل الفهامة الأمجد العالم الرباني والفاضل الكبريائي الصمداني. .... وكان (قده) قليل النطق كثير الصمت لو نطق فبالحق ولو سكت فعن الباطل جامعاً بين الشريعة والحقيقة مرتاضاً زاهداً معرضاً عن الدنيا وأهلها ساعياً في إظهار ما أراده الله من التدبر في آيات الأنفس والآفاق. .... واشتهر في الأقطار وسار ذكره مسير النهار فقصده السائلون من كل الجهات فسألوا عنه مسائل في مطالب شتى.
المصدر :
مرآة الكتب ج1 ص260 و 261

ـــــ

يقول علامة الشيعة حسين النوري الطبرسي :
وحيد العصر وفريد الدهر الشيخ الأوحد الشيخ أحمد بن الشيخ زين الدين.
المصدر :
دار السلام ج2 ص128

ـ

ويقول ايظا حسين النوري الطبرسي :
العلم العارف الشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي المتوفي سنة 1241.
المصدر :
خاتمة مستدرك الوسائل ج2 ص121

ـــــ

يقول علامة الشيعة عباس القمي :
الشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي البحراني حكيم متأله فاضل عارف عالم عابد محدث ماهر شاعر صاحب (شرح الزيارة) و (شرح الحكمة العرشية) ـ لملا صدرا ـ و (شرح التبصرة) ورسائل كثيرة.
المصدر :
الفوائد الرضوية ص37

ـــــ

يقول علامة الشيعة جواد شبر :
الشيخ احمد زين الدين الاحسائي
ولد بالمطير من الإحساء في شهر رجب سنة 1166هـ كان من العلماء الراسخين في العلم والفلاسفة الحكماء العارفين المتأهلين المطلعين وقد ترك 140 كتاباً ورسالة وأجوبة بلغت 550 تقريباً. ومؤلفاته تربو على المائة مؤلف في مختلف العلوم الاسلامية نشرت أسماءها مكتبة العلامة الحائري العامة بكربلاء بكراسة خاصة كما نشرت له رسائل في كيفية السلوك إلى الله تعالى.
هاجر إلى كربلاء ـ العراق وهو ابن عشرين سنة وحضر بحث الوحيد البهبهاني الاغا باقر والسيد الميرزا مهدي الشهرستاني والسيد علي الطباطبائي صاحب الرياض وفي النجف على الشيخ جعفر كاشف الغطاء وغيره ثم حدث طاعون جارف ألجأ الناس إلى مغادرة الاوطان فعاد المترجم إلى بلاده وتزوج بها وبعد زمن انتقل بأهله إلى البحرين وسكنها أربع سنين وفي سنة 1212 عاد إلى العتبات المقدسة بالعراق وبعد الزيارة رجع فسكن البصرة في محلة (جسر العبيد) ثم تنقل إلى عدة أماكن وذهب إلى ايران ثم عزم على الحج وتوفي بالحجاز قبل وصوله مدينة الرسول بثلاث مراحل وذلك في يوم الأحد ثاني ذي القعدة حرام 1241 فنقل للمدينة ودفن بالبقيع مقابل بيت الأحزان.
المصدر :
أدب الطف ج6 ص268

ـــــ

يقول علامة الشيعة محمد حسين كاشف الغطاء :
العارف الشهير الشيخ أحمد الأحسائي كان في أوائل القرن الثالث عشر وحضر على السيد بحر العلوم وكاشف الغطاء وله منهما إجازة تدل على علو مقامه عندهم وعند سائر علماء ذلك العصر ثم لما انتشرت كتبه ومؤلفاته بعد حياته اختلف الناس فيه بين غال وقال بين من يقول بركنيته وبين يقول بكفره والتوسط خير الأمور والحق إنه من رجل من أكابر علماء الإمامية وعرفائهم وكان على غاية الورع والزهد والاجتهاد في العبادة ـ كما سمعنا ممن نثق به ممن عاصره وراءاه ـ نعم له كلمات في مؤلفاته مجملة متشابهة لا يجوز من أجلها التهجم والجرأة على تكفيره بها.
المصدر :
الآيات البينات ق3 ص18

ـــــ

يقول علامة الشيعة عبد الله نعمة :
الأحسائي كان من رجال الشيعة اللامعين الذين أخذوا بأسباب المعرفة والفكر والفلسلفة والكلام والعرفان هذا إلى جانب تمرسه بالطب والرياضيات والنجوم والكيمياء (الصنعة) وعلم الأعداد والكلمات والحديث والأصول وكانت حياته فريدة من نوعها فقد أنفقها على العلم والإنتاج.
المصدر :
فلاسفة الشيعة ص128

ـــــ

يقول علامة الشيعة محمد كاظم الطريحي :
لم يكن الشيخ الأوحد حكيما فحسب بل إنه ممن أضاف إلى الحكمة الإسلامية آراء مبتكرة فيما يطابق العقل والنقل مما جاء في السنة النبوية وأخبار أهل البيت عليهم السلام لأنه كان ممن يرى ضرورة التوفيق بين العقل والنقل.
المصدر :
ديوان الشيخ علي نقي الأحسائي ص64

ـــــ

يقول علامة الشيعة ملا علي بن إبراهيم بن إسماعيل الكويتي :
نعم كلما يمكن أن يقال عن الشيخ الأحسائي إنه امتاز بين أعلام عصره بكثير من العلوم وطول باعه فيها حتى ارتفع له صيت عظيم وسار ذكره في جميع الأقطار وقلده كثير من الإيرانيين وغيرهم وعلى رأسهم فتح علي شاه ملك إيران حينذاك وكافة أولاده وأحفاده ووزرائه وكبار رجال دولته.
المصدر :
حقائق ص8

ـــــ

يقول علامة الشيعة عبد الرضا خان الابراهيمي :
فهذا هو الطبع الرابع من شرح الزيارة الجامعة الكبيرة للعالم الرباني والحكيم الصمداني وحيد عصره وفريد دهره مولانا المرحوم الشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي اعلى الله مقامه ورفع في الخلد اعلامه وهو كتاب بديع لم يسبق بمثله في بيان المعارف الالهية والفضائل النبوية والمقامات اولوية ولا اراني اهلا لأن أذكر شيئا في شأن هذا الكتاب الا اني اذكر هنا ما كتبه اكبر تلامذته اعني السيد الاجل الاوحد محمد كاظم الرشتي اعلى الله مقامه ورفع في الخلد اعلامه عند ذكر مصنفات الشيخ في شأن هذا الكتاب قال اعلى الله مقامه :
منها شرح الزيارة الجامعة الكبيرة المروية عن مولانا الهادي عليه السلام وهو اربع مجلدات وقد أظهر في هذا الشرح الشريف البلاغة التي ارادها الامام عليه السلام في جواب سؤال السائل حين قال علمني يا سيدي قولا بليغا اقوله اذا زرت واحدا منكم فأمره عليه السلام بهذه الزيارة وفيها من جوامع العلوم وحقايق الرسوم أظهر اعلى الله مقامه بتعليمه عليه السلام بعض ما فيها واشار الى باطنها وخافيها جمع بين الظاهر والباطن والشريعة والحقيقة وهو شرح لم تكتحل عين الزمان بمثيله سهل ممتنع فاذا رآه كل واحد وكان منصفا طالبا للحق ينال حظا وافرا منه. .... وهكذا كان امره (يقصد الاحسائي) في بلاد ايران ولم يكن احد من العلماء المتقين منكرا لعلمه وزهده وجلالة قدره ولم يكونوا يتوانون في تعظيمه وتمجيده الا ان كل ذلك آثار الاحقاد والاحساد في صدور بعض المتشبهين بالعلماء الذين كانوا يظهرون التقوى ويبطنون حب الرياسة وطلب الاموال وخافوا نقصان ما كان يصل اليهم من دراهم الهند والعجم الا انهم لم يكونوا يجترؤن على أظهار ما في صدورهم الى ان أظهر شيخ في قزوين يسمى بالشيخ محمد تقي البرغاني الذي كان من جهله يزعم انه اعلم العلماء وكان يتوقع ان يرد عليه الشيخ في قزوين حين رجوعه من اصفهان الى كرمنشاه ولما كان الشيخ قد وعد من قبل ان يرد على الاخوند الملا عبد الوهاب احد علماء قزوين لم يرد على البرغاني فاشتعل نار حسده واعتزل عن الشيخ واطلق لسانه في قدحه فاراد بعض أعيان البلدان ان يلتئم بينهما ورتب مجلسا للضيافة ودعاهما اليه ليرتفع ما ظهر من النقار ومما قال البرغاني للشيخ في ذلك المجلس ان مذهبكم في المعاد هو مذهب الملا صدرا فانكر عليه الشيخ وذكر ان مذهبه ماذا واجاب البرغاني انه كفر ومن هناك ظهر الخلاف والشقاق ومذهب الشيخ في المعاد هو ما ذكره في هذا الكتاب في شرح قوله عليه السلام واجسادكم في الاجساد (الجزء الرابع ص24).
وبالجملة وبالجملة ارتحل الشيخ من قزوين ورجع الى كرمنشاه وبقي هناك سنة ولم يعتن الشيخ بتكفير الرغاني ولكن الحساد لم يألوا عن نشر تكفير البرغاني وكتبوا الى اطراف البلاد واستعانوا باشباههم في نشر هذا الامر الى ان عزم الشيخ على مجاورة حرم سيد الشهداء عليه السلام في آخر عمره فكتب هولاء الى علماء العراق انا كفرنا الشيخ فكفروه فاجابهم الذين في قلوبهم زيغ واشعلوا نار الفتنة حتى بلغ دخانه اعنان السماء وطفقوا يقدحون في الشيخ في كل ناد ومجلس ونسبوا اليه من العقايد الفاسدة ما كان الشيخ بريئا عنها وكانوا يقولون ان الشيخ يقول ان الذي خلق السموات والارض علي بن ابي طالب نعود بالله وحكموا بنجاسة الارض التي يطأها الشيخ وبنجاسة حضرة الحسين عليه السلام لانه يدخل عليه للزيارة وبذلوا الاموال على ذلك للقريب والبعيد تشييدا لتكفيره. ..
ولم يكتفوا بذلك حتى التجأوا الى باشا بغداد دواد باشا الذي مان عدوا للشيعة واروه الجزء الثاني من شرح الزيارة الذي ذكر فيه الشيخ حكاية ديك الجن (ص279) وكان فيها قدح الخلفاء واروه ورقة مزورة ونسبوها الى الشيخ وكان مكتوبا فيها ان عليا هو الخالق والرازق والمحيي والمميت واثاروا عدواة الرجل حتى خاف الشيخ على نفسه وتوجه مع اهله وعياله الى بيت الله الحرام وفر من شر تلك الطغام.
المصدر :
جوامع الكلم ـ أحمد بن زين الدين الاحسائي ـ المقدمة ج1 ص2 و 16 و 17

ـــــ

يقول علامة الشيعة زين الدين ابراهيمي :
العالم الرباني والحكيم الفريد الصمداني وأول المشيدين لبنيان الركن الأخير من اركان الدين والفجر الصادق لظهور الائمة الطاهرين الشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي.
المصدر :
جوامع الكلم ـ أحمد بن زين الدين الاحسائي ـ المقدمة ج1 ص (ج)

ـــــ

يقول علامة الشيعة هاشم محمد الشخص :
أتفق العلماء المؤلفون على غزارة علم المترجم له ـ احمد الاحسائي ـ وتضلعه في مختلف العلوم ـ وأن اختلفوا في آرائه ومعتقداته ـ وذكروا أنه (قده) كان بارعا في أكثر العلوم العقلية والنقلية وله فيها مصنفات. وكان (قده) متخصصا في علم الفلسفة والكلام ومتعمقا فيهما حتى عرف واشتهر بهما وجل كتبه مليئة بذلك ويجدر بنا هنا أن نذكر بعض كلمات العلماء والمؤلفين في شأنه لتكون خير دليل على ما له من العلم والمعرفة.
المصدر :
اعلام هجر ج1 ص203 و 204

ويقول ايظا هاشم محمد الشخص :
يعتقد الكثيرون أنه (يقصد احمد الأحسائي) انه كان أخباريا ويصنفونه في مقابل الاصوليين. .... والخلاصة أن الشيخ كان من كبار علماء الإمامية ومشاهيرهم وكان فقيها أصوليا ولم يكن أخباريا. ولا شك في بطلان كل ما مر من تهم في حقه.
المصدر :
اعلام هجر ج1 ص269 و 270
الرجعة ـ أحمد الأحسائي ـ المقدمة ص12

ـــــ

تقول لجنة تراث مدرسة الشيخ الأوحد :
المنهج الأصولي عند الشيخ الأحسائي (ره)
يلاحظ القارئ الكريم من خلال مطالعة هذا الشرح وككالرسالة الصومية والحيدرية وغيرهم. من كتب الشيخ الأحسائي (ره) سواء في علم الفقه أو في علم الأصول كالرسالته في الإجماع ورسالته الأخرى في لاستصحاب ورسالته في مباحث الألفاظ وغيرهم. وكذلك سيجد الدارس أن مصادر أن مصادر الاستنباط عنده هي المصادر الأربعة (القرآن والسنة والعقل والإجماع) وفي ذلك رد على كل من قال بأن الشيخ (ره) أخباري المنهج والمسلك بصورة بحتة بل هو فقيه أصولي بارع في ميدانه. .... فقد غواص بحار معارف أهل البيت عليهم السلام وخواض غمرات التحقيق والتدقيق في بيان علومهم وما ورد عنهم عليهم السلام يتضح ذلك جليا لمن أمعن نظر الإنصاف والحق فيما سطرته يراعه المباركة وما جادت به أفكاره النيرة على بساط طلاب العلم واللإيمان.
المصدر :
صراط اليقين ـ احمد الأحسائي ـ المقدمة ج1 ص7 و 19

ـــــ

يقول علامة الشيعة محمد كاظم الطريحي :
الشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي : ....
ولهذا الشيخ الجليل آثار قيمة في دحض الشبهات والبدع التي برزت في زمانه.
المصدر :
النجف الاشرف مدينة العلم والعمران ص105

ــــ

يقول علامة الشيعة محمد علي بن احمد التاجر البحراني :
102 / 1 ـ أحمد بن زين الدين بن إبراهيم الأحسائي
علم الأعلام وحجة الإسلام على الخاص والعام العلامة الفهامة الأجل الأوحد : الشيخ أحمد بن زين الدين بن الشيخ إبراهيم بن صقر بن إبراهيم ابن داغر بن رمضان بن راشد بن دهنيم بن شمروخ بن صولة. من داغر إلى الأخير من البدو ومذهبهم التسنن وأول من انتقل الى التشيع داغر واستوطن قرية المطيرفي من الأحساء.
المصدر :
منتظم الدرين ج1 ص194

ـــــ

يقول علامة الشيعة الاية جعفر السبحاني :
3963
الأحسائي
(1166ـ 1241هـ)
أحمد بن زين الدين بن إبراهيم بن صقر بن إبراهيم الأحسائي المطيرفي. كان فقيهاً، إمامياً، حكيماً، مشاركاً في فنون شتى، له شهرة وأتباع أسّسوا ما يُعرف بفرقة الكشفية، ويقال لها أيضاً الشيخية. ولد في المُطيرف(من قرى الأحساء) سنة ست وستين ومائة وألف. وتلقّى مبادئ العلوم عن محمد بن محسن الأحسائي، وغيره. وارتحل إلى العراق في سنة(1186هـ)، فحضر في كربلاء على: محمد باقر ابن محمد أكمل البهبهاني، والسيد محمد مهدي بن أبو القاسم الشهرستاني، والسيد علي بن محمد علي الطباطبائي، وفي النجف على جعفر كاشف الغطاء. وأجاز له أساتذته الشهرستاني والطباطبائي وكاشف الغطاء ، وآخرون مثل: السيد محمد مهدي بحر العلوم، وأحمد بن حسن الدمستاني، وحسين بن محمد العصفوري البحراني. وقد أقام في البحرين مدّة أربع سنين، ثمّ سكن البصرة بعد أن زار العتبات
المقدسة سنة (1212هـ). وسافر إلى إيران، فلبث في يزد مدة ثمّ انتقل إلى كرمانشاه بطلب من محمد علي ميرزا بن السلطان فتح علي شاه القاجاري، وزار عدة مدن في إيران. ثمّ ارتحل إلى العراق، فاستقرّ في كربلاء. وكان مواظباً على المطالعة والبحث والتدريس، وعلى بثّ أفكاره ونشر طريقته بالخطابة والكتابة والتأليف والرحلات.
تتلمذ عليه وروى عنه جمع، منهم: ابناه محمد تقي، وعلي نقي، والسيد كاظم بن قاسم الرشتي وهو أشهر تلامذته وعميد طريقته، ومحمد باقر بن حسن النجفي صاحب الجواهر، وأسد اللّه بن إسماعيل التستري صاحب المقابس، ومحمد إبراهيم بن محمد حسن الكلباسي، والميرزا علي محمد الشيرازي الملقب بالباب، وحسين بن مؤمن اليزدي الكرماني، وغيرهم.
وصنف كتباً و رسائل جمّة، منها :
الرسالة الحيدرية في الفروع الفقهية.
الرسالة الصومية.
شرح (تبصرة المتعلمين في أحكام الدين) للعلاّمة الحلّي لم يتم.
أحكام الكفّار بأقسامهم قبل الإسلام وبعده وأحكام فرق الإسلام،
شرح مبحث حكم ذي الرأسين من «كشف الغطاء»، ذكر فيه أحكامه من أوّل الطهارة إلى الديات،
المسائل القطيفية،
تحقيق القول بالاجتهاد والتقليد وبعض مسائل الفقه،
جواز تقليد غير الأعلم وبعض مسائل الفقه،
مباحث الألفاظ في الأُصول،
أسرار الصلاة،
تفسير سورة التوحيد وآية النور
شرح الزيارة الجامعة (مطبوع)
جوامع الكلم (مطبوع)
شرح «الحكمة العرشية» لصدر الدين محمد بن إبراهيم الشيرازي المعروف بملا صدرا.
كيفية السير والسلوك الموصلين إلى درجات القرب والزلفى،
معرفة النفس،
معنى الكفر والإيمان،
بيان أحوال أهل العرفان والصوفية وطرائقهم وطرق الرياضات،
رسالة في التجويد،
رسالة في علم النجوم،
شرح علم الصناعة،
والفلسفة وأحوالها،
وديوان شعر،
وغير ذلك كثير. توفّي حاجّاً بقرب المدينة في شهر ذي القعدة سنة إحدى وأربعين ومائتين وألف، وحمل إليها، فدفن في البقيع.
المصدر :
موسوعة طبقات الفقهاء ج13 ص79 ـ 81

ـــــ

يقول مجمع الفكر الأسلامي :
أحمد بن زين الدين الأحسائي (1166 ـ 1241هـ)
فقيه مجتهد عد واضعا لأسس فرقة الشيخية ولد في قرية المطيرفي بالأحساء ونشأ بها أخذ مقدمات العلوم الدينية عن جماعة كالشيخ محمد بن محسن الأحسائي. انتقل إلى العراق سنة (1186هـ) وحضر بحوث الشيخ الوحيد البهبهاني والسيد مهدي الشهرستاني والسيد علي الطباطبائي في كربلاء وبحوث الشيخ جعفر كاشف الغطاء والسيد محمد مهدي بحر العلوم في النجف وأجازه جميعهم إضافة إلى الشيخين أحمد بن حسن الدمستاني وحسين آل عصفور البحراني. تخرج عليه علماء كثيرون أشهرهم :
السيد كاظم الرشتي.
السيد عبدالله شبر.
الملا هادي السبزواري.
الشيخ محمد حسين المامقاني.
الشيخ محمد حسن مؤلف (الجواهر) وأجازه بعضهم وأخرين.
زار كثيرا من المدن الإيرانية وحظي بمكانة مرموقة عند السلطان فتح علي شاه القاجاري وابنه محمد علي ميرزا والي كرمنشاه. له بعض الآراء العقائدية الخاصة في المعاد الجسماني وغيرها أدت الى تكفير بعض العلماء له ووقوفهم بوجهه. توفي في طريقه إلى الحج بالقرب من المدينة ودفن في البقيع.
الآثار :
1 ـ الإجازات (عربي / حديث)
2 ـ الاجتهاد والتقليد (عربي / فقه)
3 ـ أجوبة بعض العلماء (عربي / عقائد)
4 ـ أجوبة المسائل الثماني ( / تفسير القرآن)
5 ـ أجوبة مسائل السيد أبي الحسن الجيلاني (عربي / عقائد)
6 ـ أجوبة مسائل السيد أبي القاسم بن عباس اللاهيجاني (الرسالة الوعائية) (عربي / عقائد)
7 ـ أجوبة مسائل السيد إسماعيل (عربي / عقائد)
8 ـ أجوبة مسائل السيد حسين بن عبد القاهر البحراني (عربي / عقائد)
9 ـ أجوبة مسائل السيد كاظم الرشتي (عربي / معارف دينية)
10 ـ أجوبة مسائل السيد محمد بن أبي الفتوح (عربي / عقائد)
11 ـ أجوبة مسائل الشيخ أحمد بن صالح بن طوق القطيفي (الرسالة القطيفية) (عربي / متفرقات)
12 ـ أجوبة مسائل الشيخ رمضان بن إبراهيم (عربي / عقائد)
13 ـ أجوبة مسائل الشيخ عبدالله بن محمد بن أحمد غدير (الرسالة الغديرية) (عربي / عقائد)
14 ـ أجوبة مسائل الشيخ علي بن الملا محمد العريض (عربي / فقه)
15 ـ أجوبة مسائل الشيخ محمد بن عبد العلي القطيفي (عربي / معارف دينية)
16 ـ أجوبة مسائل محمد بن علي بن عبد الجبار القطيفي (عربي / حديث)
17 ـ أجوبة مسائل الشيخ محمد كاظم بن محمد علي (عربي / فقه)
18 ـ أجوبة مسائل الشيخ محمد مسعود بن الشيخ سعود (عربي / فلسفة)
19 ـ أجوبة مسائل صالح بن طوق القطيفي (عربي / فقه)
20 ـ أجوبة مسائل فتح علي شاه القاجاري (عربي / عقائد)
21 ـ أجوبة مسائل الفقهية (عربي / فقه)
22 ـ أجوبة مسائل المتفرفة (عربي / عقائد)
23 ـ أجوبة مسائل محمد خان (عربي / عقائد ـ فقه)
24 ـ أجوبة مسائل محمد بن مهدي الأبرقوئي (عربي / معارف دينية)
25 ـ أجوبة مسائل محمد مهدي بن محمد شفيع الاسترآبادي (عربي / معارف دينية)
26 ـ أجوبة مسائل محمود ميرزا بن فتح علي شاه القاجاري (عربي/ حديث ـ عقائد)
27 ـ أجوبة مسائل الملا رشيد (الرسالة الرشيدية) (عربي / عقائد)
28 ـ أجوبة مسائل الملا علي (عربي / فلسفة)
29 ـ أجوبة مسائل الملا علي بن ميرزا جان الرشتي (عربي / فرق ومذاهب)
30 ـ أجوبة مسائل الملا كاظم بن علي نقي السمناني (عربي / عقائد)
31 ـ أجوبة مسائل الملا حسين الأناري (عربي / عقائد)
32 ـ أجوبة مسائل الملا محمد حسين البافقي (شرح حديث) (عربي / حديث)
33 ـ أجوبة مسائل الملا محمد الرشتي (عربي / فلسفة)
34 ـ أجوبة مسائل الملا محمد طاهر القزويني (عربي / عقائد)
35 ـ أجوبة مسائل المولى حسين الكرماني الواعظ (عربي/ تفسير القرآن ـ عقائد)
36 ـ أجوبة مسائل الميرزا جعفر بن أحمد النواب (عربي / عقائد)
37 ـ أجوبة مسائل الميرزا محمد علي خان بن محمد نبي خان (عربي / عقائد)
38 ـ أجوبة مسائل الميرزا محمد علي المدرس (عربي / حديث ـ عقائد)
39 ـ أحكام الكفار (عربي / فقه)
40 ـ أسرار الصلاة (عربي / فقه)
41 ـ الإصفهانية (عربي / فقه)
42 ـ أصول الدين (فارسي / عقائد)
43 ـ الأوعية الثلاثة : الوحي . المحو . الاثبات (عربي / عقائد)
44 ـ الإيمان والكفر (عربي / عقائد)
45 ـ تجويد القرآن (عربي / علوم القرآن)
46 ـ تفسير أية (إياك نعبد) (عربي / تفسير القرآن)
47 ـ تفسير أية (ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى) (عربي/ تفسير القرآن)
48 ـ تفسير جوامع الكلم الإلهية (عربي / أخلاق)
49 ـ تفسير سورة التوحيد وآية النور (أجوبة مسائل السيد محمد البكاء) (عربي/ تفسير القرآن ـ عقائد)
50 ـ تفسير كلمة : أحد (عربي/ تفسير القرآن) .....
69 ـ الرجعة (عربي/ عقائد)
100 ـ رسالة في العمل بالكتب الأربعة ونفي كونها قطعية الصدور (عربي/ أصول الفقه ـ فقه). ...
120 ـ شرح الزيارة الجامعة الكبيرة (عربي/ أدعية وزيارات)
أكبر تصانيفه وأشهرها شرح مزجي للزيارة المروية عن الإمام الهادي عليه السلام احتوى على أفكاره واستنتاجاته واصطلاحاته الخاصة ألفه بطلب من السيد حسين بن محمد الحسيني الاشكوري سنة (1230هـ).
المصدر :
موسوعة مؤلفي الامامية ج2 ص391 ـ 428






  رد مع اقتباس
قديم 04/03/2017, 04:39 AM   رقم المشاركه : 3
كتيبة درع الاسلام
سردابي متميز
 
الصورة الرمزية كتيبة درع الاسلام





  الحالة :كتيبة درع الاسلام غير متواجد حالياً
افتراضي رد: علامة الشيعة احمد بن زين الدين الاحسائي وقوله المشين في تحريف كتاب رب العالمين |و

يرفع






  رد مع اقتباس
قديم 15/05/2017, 11:21 PM   رقم المشاركه : 4
عبد السلام محمد
سردابي جديد





  الحالة :عبد السلام محمد غير متواجد حالياً
افتراضي رد: علامة الشيعة احمد بن زين الدين الاحسائي وقوله المشين في تحريف كتاب رب العالمين |و

جزاكم الله خيرا على النقل المفيد

وألفت نظركم إلى أنكم نسيتم إدراج صورة الوثيقة الثانية

فعسى أن تدرجوها

بارك الله فيكم






اخر تعديل عبد السلام محمد بتاريخ 15/05/2017 في 11:26 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 20/07/2017, 09:46 AM   رقم المشاركه : 5
منهاج الحق
سردابي نشيط
 
الصورة الرمزية منهاج الحق





  الحالة :منهاج الحق غير متواجد حالياً
افتراضي رد: علامة الشيعة احمد بن زين الدين الاحسائي وقوله المشين في تحريف كتاب رب العالمين |و

احسنتم






  رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 03:34 PM

Powered by vBulletin®