أعلان إدارة السرداب

العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ المنتـديات العامـة ¦§¤~ > الحـــــــــوار الإســـــلامـــــى
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 01/05/2014, 08:41 AM   رقم المشاركه : 11
الهاوي
مشرف الحوار الاسلامى





  الحالة :الهاوي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: لماذا حرم الله نكاح أمهات المؤمنين بعد موت النبي عليه الصلاة و السلام


===================
أقول:
===================

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله ( صحبه و اتباعه أجمعين )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته







بارك الله فيك جزاك الله خيرا كثيرا أخي الحبيب



ما زال القوم يتهربون من الحوارات التي نفتحها من أجلهم

و لاشك أن هروبهم و عزوفهم من الإستمرارا بالحوار يكون لأسباب منها :

وقوعهم بـ الكثير من المغالطات و التناقضات

و بعضها يصل إلي إنكار ما جاء في القرآن الكريم

و أيضا إحساسهم ( تورطهم ) بالغاية و الهدف من طرح مثل هذه المواضيع




عموما نكمل الموضوع

-(( وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ

وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمًا ))-


فأذية النبي عليه الصلاة و السلام في الآية الكريمة لم تقتصر فقط على نكاح أمهات المؤمنين رضي الله عنهن بعد موته

لا

بل أن أذيته عليه الصلاة و السلام تأتي حتى بسؤالهن و التحدث إليهن في حياته دون حجاب رضي الله عنهن


الشاهد

في القرآن الكريم هناك

آية صريحة محمكة تبين أن نكاح أمهات المؤمنين رضي الله عنهن بعد موته يؤذيه عليه الصلاة و السلام


و لكن لا وجود لآية صريحة محكمة تبين أن كفر أمهات المؤمنين و نصبهن لآله و إنكار الإمامة ( كما يأفكون كذبا ) بعد موته يؤذيه عليه الصلاة و السلام !!


فأيهما أولى بأن يؤذي النبي عليه الصلاة و السلام بعد موته

نكاح أمهات المؤمنين رضي الله عنهن رجال غيره بالحلال بعد موته عليه الصلاة و السلام

أم كفرهن و شركهن و نصبهن لـ الآل ومحاربتهن وقتالهن لـ الإمام المنصب وإنكارهن للإمامة وما يرتب عليها !؟


و سألنا أيضا

هل الكافرة المرتدة الناصبة و التي حاولت قتل النبي أو قتلته بالسم ( كما يزعم بعض الرافضة ) ستبالي بالإلتزام بالنص القرآني وتحرم نفسها من النكاح !!

و الله

تبريرات الإثنى عشرية تعتبر

أكبر إساءة لـ النبي عليه الصلاة و السلام أن يؤذيه أمر دنيوي طبيعي فطري حلال

و لا يؤذيه عليه الصلاة و السلام أمر كبير و عظيم كالردة و الكفر و الشرك و النصب


الآن

نقول التالي

بالإضافة إلي النقاط التي تم ذكرها

نقول أن الأمر أكبر من أذية النبي عليه الصلاة و السلام

بل أن الأمر عند الله الحي الذي لا يموت سبحانه و تعالى أمر عظيم -(( إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمًا ))-


و عليه نطرح التسائل الجديد

كيف يكون نكاح أمهات المؤمنين رضي الله عنهن بعد موت النبي عليه الصلاة و السلام عند الله سبحانه و تعالى أمرا عظيما

و لا يكون نصبهن أو شركهن أو كفرهن أو معاداتهن للإمام و الإمامة أمرا عظيما عنده سبحانه و تعالى !!!




/////////////////////////////////////////////////






  رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 07:57 PM

Powered by vBulletin®