أعلان إدارة السرداب

العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ المنتـديات العامـة ¦§¤~ > الـــــســـــــرداب الـــــعــــــام
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 15/01/2010, 02:53 PM   رقم المشاركه : 21
سفيان الثوري
سردابي نشيط جدا






  الحالة : سفيان الثوري متواجد حالياً
افتراضي رد: بيان هيئة كبار العلماء في خطورة التسرع في التكفير ...( صورة )

بارك الله فيك وجزاك خيراً

السؤال السادس : يلاحظ على بعض طلبة العلم التساهل في إطلاق لفظ الردة على المسلم ، بل قد يطالب هذا البعض المسلمين بانتداب من يرون لإقامة حد الردة في المحكوم بردته عندهم إذا لم يقم به السلطان .

الجواب : إقامة الحدود من صلاحيات سلطان المسلمين ، وليس لكل أحد أن يقيم الحد ، لأن هذا يلزم منه الفوضى والفساد ويلزم منه تفكك المجتمع وحدوث الثارات وحدوث الفتن ، فالحدود من صلاحيات السلطان المسلم . يقول النبي صلى الله عليه وسلم : " تعافوا الحدود فيما بينكم ، فإذا أبلغت الحدود السلطان فلعن الله الشافع والمشفع " ، ومن وظائف السلطان في الإسلام ومن صلاحياته إقامة الحدود بعدما تـثبت شرعا لدى المحاكم الشرعية على من وقع في جريمة رتب الشارع عليها حدا كحد الردة وحد السرقة ..الخ .


فالحاصل أن إقامة الحدود من صلاحيات السلطان ، وإذا لم يكن هناك من المسلمين سلطان فإنه يكتفى بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى الله عزوجل بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن ، ولا يجوز للأفراد أن يقيموا الحدود لأن هذا كما ذكرنا يلزم منه الفوضى ويلزم منه حدوث الثارات والفتن وفيه مفسدة أعظم مما فيه من المصلحة ومن القواعد الشرعية المسلّم بـــــــها :

" أن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح " .


من فتاوى السياسة الشرعية للشيخ صالح بن فــــوزان الفــــوزان حفظه الله تعالى


منقول






  رد مع اقتباس
قديم 29/01/2010, 07:18 AM   رقم المشاركه : 22
سفيان الثوري
سردابي نشيط جدا






  الحالة : سفيان الثوري متواجد حالياً
افتراضي رد: بيان هيئة كبار العلماء في خطورة التسرع في التكفير ...( صورة )

السؤال السابع : فضيلة الشيخ : من هو المرتد ؟ نرجو تحديده بشكل واضح فقد يحكم بردة شخص لديه شبهة.

الجواب : الحكم بالردة والخروج من الدين من صلاحيات أهل العلم الراسخين في العلم ، وهم القضاة في المحاكم الشرعية والمفتون المعتبرون ، وهي كغيرها من القضايا وليس من حق كل أحد أو من حق أنصاف المتعلمين أو المنتسبين إلى العلم الذين ينقصهم الفقه في الدين ليس من صلاحياتهم أن يحكموا بالردة ؛ لأن هذا يلزم منه الفساد وقد يحكمون على المسلم بالردة وهو ليس كذلك ، وتكفير المسلم الذي لم يرتكب ناقضا من نواقض الإسلام فيه خطورة عظيمة ، ومن قال لأخيه يا كافر أو يا فاسق ، وهو ليس كذلك ، فإن الكلام يعود على قائله ، فالذين يحكمون بالردة هم القضاة الشرعيون والمفتون المعتبرون والذين ينفذون هذا الحكم هم ولاة أمر المسلمين ، وما عدا هذا فهو فوضى .

من فتاوى السياسة الشرعية للشيخ العلامة صالح بن فــــوزان الفــــوزان حفظه الله تعالى






  رد مع اقتباس
قديم 30/01/2010, 08:52 AM   رقم المشاركه : 23
ذو النورين
سردابي





  الحالة :ذو النورين غير متواجد حالياً
افتراضي رد: بيان هيئة كبار العلماء في خطورة التسرع في التكفير ...( صورة )

بسمه تعالى
جزاك الله خيراً اخي الكريم
واتمنى ان يتوحد جميع المسلمين تحت راية لا اله الا الله محمدٌ رسول الله






  رد مع اقتباس
قديم 06/03/2010, 07:34 PM   رقم المشاركه : 24
سفيان الثوري
سردابي نشيط جدا






  الحالة : سفيان الثوري متواجد حالياً
افتراضي رد: بيان هيئة كبار العلماء في خطورة التسرع في التكفير ...( صورة )

السؤال :

هل إبرام الإتفاقيات في إنشاء المشاريع العسكرية في بلاد المسلمين يعتبر من المظاهرة لهم والمناصرة لهم ؟؟

الجواب :

((هذا ليس من المظاهرة لأنه لمصلحة المسلمين

نحن بحاجة إلى أن نتعلم الأمور الحربية وأساليب الحرب وهم يتقنونها أكثر منا

فلامانع أن نستفيد من خبراتهم

وليس هذا من الموالاة هذا من تبادل المصالح التي يحتاجها المسلمون ))

( الإجاباب المهمة ص61)

منقول






  رد مع اقتباس
قديم 02/04/2010, 01:42 PM   رقم المشاركه : 25
سفيان الثوري
سردابي نشيط جدا






  الحالة : سفيان الثوري متواجد حالياً
افتراضي رد: بيان هيئة كبار العلماء في خطورة التسرع في التكفير ...( صورة )

السؤال :

هل وجود البنوك الربوية ووضعها في البلاد دليل على استحلال الربا واستباحته ؟؟؟


الجواب :

أكل الربا لايدل على استباحة الربا

أكل الربا كبيرة من كبائر الذنوب

والتعامل بالربا كبيرة وموبقة من الموبقات

لكن لايدل على كفر المرابي إلا إذاستحله فإذا استحله ولو لم يأخذه

إذا قال الربا حلال فهو كافر ولو لم يأخذ الربا

فإذا جمع بين الجريمتين وقال الربا حلال وأخذه فهاتان جريمتان والعياذ بالله

أكله كبيرة وفسق واستحلاله كفر ))

( الإجابات المهمة للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان ص56)


منقول






  رد مع اقتباس
قديم 21/09/2010, 05:38 PM   رقم المشاركه : 26
السليماني
سردابي نشيط جدا






  الحالة :السليماني غير متواجد حالياً
افتراضي رد: بيان هيئة كبار العلماء في خطورة التسرع في التكفير ...( صورة )

جزاكم الله خيراً على النقل لفتاوى العلماء












التوقيع

قال ابو حاتم الرازي رحمه الله

((علامة اهل البدع الوقيعة في أهل الأثر
وعلامة الزنادقة تسمية أهل الأثر حشوية يريدون بذلك إبطال الآثار)عقيدة السلف وأصحاب الحديث للإمام الصابوني ( ص304)



مدونة لبعض المشاركات

http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

  رد مع اقتباس
قديم 14/07/2011, 02:50 PM   رقم المشاركه : 27
سفيان الثوري
سردابي نشيط جدا






  الحالة : سفيان الثوري متواجد حالياً
افتراضي رد: بيان هيئة كبار العلماء في خطورة التسرع في التكفير ...( صورة )

جزاكم الله خير الجزاء






  رد مع اقتباس
قديم 23/07/2011, 01:40 PM   رقم المشاركه : 28
سفيان الثوري
سردابي نشيط جدا






  الحالة : سفيان الثوري متواجد حالياً
افتراضي رد: بيان هيئة كبار العلماء في خطورة التسرع في التكفير ...( صورة )

بارك الله فيكم

والعلماء هم أهل الذكر فهم المرجع في امور الدين ....






  رد مع اقتباس
قديم 09/01/2012, 08:23 PM   رقم المشاركه : 29
سفيان الثوري
سردابي نشيط جدا






  الحالة : سفيان الثوري متواجد حالياً
افتراضي رد: بيان هيئة كبار العلماء في خطورة التسرع في التكفير ...( صورة )

الثبات عند حلول الشبهات

للشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله

الثقة بوعد اللَّه جل وعلا إننا واثقون بوعد اللَّه جل وعلا؛ لأن وعد الله جل وعلا لا يخلف، وقد قال تعالى: {هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا} [الفتح: 28].

فدينُ الإسلام انتشر في السنوات الأخيرة انتشارًا بينًا، فَوُجِدَتِ الأعمالُ الإسلامية من إنشاء المساجد والدعوة، وتبيينِ معالم الدين في العالم كله.

وهذه البلادُ بخاصة كان لها النصيبُ الأكبرُ من حمل الدعوة الإسلامية إلى الغرب وأوربا وأمريكا، وإلى مشارق الأرض ومغاربها.


وهذا بفضل اللَّه عز وجل ثم بفضل توجيهات ولاةِ أمورنا، وفقهم اللَّه جل وعلا.

ونشرُ هذا الدين أصلٌ من الأصول العظيمة؛ لأنه جهاد دائمٌ ماضٍ، وهو جهاد الحجة والبيان.

2 ـ العلماءُ والدعاةُ قدوة هذه الأمة وَصَفَ عمرُ بنُ عبدِ العزيز رحمه الله تعالى الصحابةَ وساداتِ التابعين بما وصفهم به، ومنها قوله: «إنهم على علمٍ وَقَفُوا، وببصر نافذٍ كَفُّوا».

وإن ما جرى لهذه الأمة ابتلاءٌ عظيم. أفترجع فيه إلى الأصل الأصيل، وهما :

كتاب الله جل وعلا

وسنةُ رسوله (صلى الله عليه وسلم ) ، وهدي السلف الصالح، وكلامُ أهلِ العلم الراسخين فيه.

أم أنها لا ترجع إلى الأصل الأصيل؟

فيحصل في قلبها زيغٌ فتتبع المتشابهَ.

فالواجبُ على طلاب العلم أن يتعرفوا على منهج السلف عند حلول تقلبات الدهر.

والله جل وعلا يبتلي عباده، ولا بدَّ أن نرجع إلى منهج السلف بعد التعرف عليه، والتفقه في الكتاب والسنة.

وهذا أصل أصيل. اليقظة اليقظة عند الأراجيف والشائعات!!


إنَّ هذه التقلبات التي حصلتْ، والكلامَ الذي تسمعونه ممن ينتسب إلى الإسلام، من علماءَ، ودعاةٍ، ومتحمسين، ومتعجلين، ومن أصحاب الإرجاف في القنوات الفضائية المختلفة بحاجة إلى يقظة. وإنه ليُخْشَى على من أدمنَ النظرَ إلى القنوات الفضائية المختلفة وتَابَعَها أن ينحرفَ عن المنهج إلا إذا كان قويّ الصلة بالقرآن والسنة وبمنهج السلف الصالح. وليحذرْ طلابُ العلمِ والدعاةُ والوعاظُ والمرشدون من إلقاء كلمة تسبب فرقةَ هذه الأمةِ، وتوغر الصدورِ في بلاد الإسلام.

وليحذروا من الانسياق وراءَ القنوات، والإعلام المسموعِ والمقروءِ والمرئيّ.

وعلى دعاةِ الإسلامِ أن يوجِّهوا الناسَ إلى ما ينفعهم. تفويتُ الفرصةِ على الأعداء نباهةٌ الواجبُ على كلّ داعية من دعاة الإسلام وكلِّ مرشد، وكلِّ واعظ، وكلِّ طالبِ علمٍ أن يحافظ على حماية بيضة المسلمين، وأن يكون مع الجماعة، ويحرص على الاجتماع على ولاة الأمور لأنه بهذا تحقق المصالح، وتدرأ المفاسد، ويُفَوِّتُ الفرصةَ أو الغرضَ على أعداء الإسلام ممن يتربصون الدوائرَ بهذه الأمة. عدم شحن النفوس مهمةُ دعاة الإسلام توجيهُ الناسِ إلى ما ينفعُهم.

ولكن بعض الدعاة نسي المهمة الملقاة على عاتقه، فتراه في أوقات يزيدُ على ما قالته القنواتُ والإعلامُ، ويسيرُ على نفس الوتيرة مما يؤدي إلى زيادة التوتر وشحن النفوس، تارةً باسم الولاء والبراء غير المنضبط شرعًا. وتارةً باسم الدعوة للجهاد في سبيل الله تعالى. وتارةً كذا، وكذا كذا.

وكلُّ هذا يشحن النفوس دون توجيهٍ صحيحٍ فيما ينفعُ الأمة، ثم ينتج عن ذلك التشاحنُ والتفرُّقُ. وعلى الدعاة الانتباهُ في كلماتهم إلى ما ينفع الناسَ، والحذرُ من شحن النفوس، الذي قد لا يكون منضبطًا بالضابط الشرعي.



وإرشادُ الناس، أو بيانُ الواقعُ يحصلُ إذا كانت النفوسُ خاليةً. لكن إذا كانت نفوس الناس مشحونة، وهم يتابعون هذه القنوات ليل نهار ثم يأتي الداعية أو الخطيب، ويزيد في اشتعالها.

فنتساءل: إلى أين تريد ـ يا خطيبُ ـ أن يتّجِهَ الناسُ؟

والجواب: ليس ثَمَّتَ اتجاهٌ إلاّ إلى زيادة ما في النفوس من اختلافات، وسوء الظن، وترك الجماعة.

فالحذرَ الحذر من أن يدعو الداعيةُ إلى مثل ما يضرُّ الناس ولا ينفعهم.

وليلعم الدعاة أن ما دار بين الصحابة من حروب كعلي رضي الله عنه، ومعاوية رضي الله عنه في وقعة «صفين»،


ووقعة «الجمل» وغير ذلك؛


فمعتقدُ أهل السنة والجماعة أن هذه الحروبَ ليس الصحابة طرفًا فيها، فالصحابةُ وجدُوا أنفسهم يتقاتلون وهم لا يشعرون.


والذي أشعل هذه الحروب هم الخوارج.

ذكر ذلك شيخ الإسلام، وشارح الطحاوية وغيرهما.


فسعى الخوارج بين الطرفين، لإعلاء ما يزعمونه حقًا من رفع رايةٍ ظاهرُها حقٌّ وباطنُها باطلٌ، وهي: «لا حكم إلا لله»، وهم لا يريدون القتال بين الصحابة،


ولكنَّ السعي الذي لم ينتبهوا إلى نتائجه أوقعَ الصحابة في القتال.


وقتالُ الصحابة أعظمُ مصيبةٍ في التاريخ الإسلامي. وصار من عقائدنا سلامةُ ألسنتنا وقلوبنا من الغلِّ، وعدمُ النيلِ ممن حَصَلَ بينهم القتالُ.

سؤال:

إذن مَنْ أشْعَلَ هذه الفتنةَ؟

الجواب: هم الخوارجُ.

سؤال:

كيف يكون ذلك؟

الجواب:

ما أشبهَ الليلةَ بالبارحة، النفوسُ إذا زاد شحنها، حصلت الفتن.

فإنه يحصل من فئة إما بإدراك أو بغير إدراك، وإما بقصد أو بغير قصد أن توقعَ الناس في صراعات ومقاتل ومعارك وهم لا يشعرون، ولن ينتبهوا إلا إذا وقعت، وإذا وقع السيفُ فمتى يُرْفَعُ؟

فالحذر الحذر من هذا الأمر، والتنبيه واليقظة إلى اتباع هدي السلف، وإلى العبرة من الفتنِ التي حصلتْ، والمقاتل في ذلك.

القدوةُ الحسنةُ الواجبُ على أهل الإيمان بعامة، وعلى طلبة العلم من دعاة ومرشدين ووعاظ ومسئولين عن الأمور الدينية بخاصة؛ أن يكونوا هم القدوةَ الحسنةَ للناس حين تحدث الحوادثُ، وتختلطُ الأمورُ.

3 ـ الوسطية أصل من أصول السنة والجماعة لنا في سلفنا الصالح الأسوة الحسنة فإنهم رحمهم الله من صحابة ومن تابعين وممن بعدهم كلما أتت الفتن أو تقلبت الأمور أوصوا فيها بما هو الحق، وهو البعد عن طرفي الغلوّ والجفاء، فهم أهل وسطية في الأمور، ليسوا مع أهل الغلو في غلوهم، وليسوا مع أهل الجفاء في جفائهم، وليسوا مع أهل الخوف حين يخافُ الناسُ إلا من الله جل وعلا وليسوا مع أهل الأمن من مكر الله جل وعلا حين يأمن الناس ويكونون في دعة. إننا ننطلق من شريعتنا. فلا نزيد في الأمر ولا نُحمله ما لا يحتمل. ولا نذهب إلى أمور غير مقبولة من التكفير، ومن إساءة الظن بعلماء المسلمين، وولاة أمورهم.

والحذر الحذر من اللوبي الإعلامي العالمي الذي يعتبر مصدر المعلومات التي تنشرها القنوات الفضائية.

وعلى المسلمين أن يقفوا وقفة متسائلين:

ما الذي يراد شحنه في نفوس أهل الإسلام حتى يوصل إليه؟

والحذر الحذر من وقوع بأس الأمة بينهم، فتتحول إلى فرق وأحزاب، ويبغي بعضهم على بعض، ويقتل بعضهم بعضًا.

وفي التأني والرفق تدرك الأمور، وتنال المقاصد.

علينا أن نمضي في دعوتنا بعيدين عن أهل الغلو في غلوهم، وعن أهل الجفاء في جفائهم.

نحن أمة وسط، نُرْشِدُ ونُعَلِّم ما ينفع الأمة ولا يضرها. 4


ـ الجهادُ صفةُ هذه الأمةِ الجهاد في سبيل الله جل وعلا من صفة هذه الأمة كما ذكر الله جل وعلا في كتابه وبيَّنهُ النبي (صلى الله عليه وسلم ) ، لكن له أحكام في كتب العلماء والتفاسير، وشروح الأحاديث.

أما الأمر الأول في مسألة الجهاد:

فالله جل وعلا قال: {وَإِذَا جَاءهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً 83 فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ} [النساء: 83، 84].

جاء رجل إلى النبي (صلى الله عليه وسلم ) يستأذنه في الجهاد، فقال له (صلى الله عليه وسلم ) : «أحيٌّ والداك؟» قال: نعم. قال: «ففيهما فجاهد». [أخرجه البخاري].



وأجمع أهل السنة والجماعة على أن الجهاد ماضٍ مع كل إمام إلى قيام الساعة.


ليس للأفراد مهما كانوا أن يدعوا إلى الجهاد.

والذي يدعو إلى الجهاد هو ولي الأمر؛ لقول الله جل وعلا لنبيه (صلى الله عليه وسلم ) : {وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ...}.

وليس لأحد من الرعية أن يفتئت على ولي الأمر فيما أعطاه الله جل وعلا من خصوصياته، وقد فهم الصحابة ذلك؛ لذا جاء رجلٌ يستأذن النبيّ (صلى الله عليه وسلم ) في الجهاد، ولم يذهب من دون إذن.

وليس الجهاد مع فئات أو جماعات، وإنما الجهادُ مع ولي الأمر، مع الإمام إذا دعا إليه.

والجهادُ من أعظم وأكبر ما يختص به وليُّ الأمر.

أما لو دَعا إلى الجهاد آحادُ الناس لحلَّتِ الفوضى.

والعلماء والدعاة يدعون إلى الجهاد إذا دعا إليه وليُّ الأمر؛ لهذا قال الله عز وجل: {وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ}، فالمؤمنون تبعٌ لوليّ أمرهم في ذلك.

قال موفق الدين بنُ قدامة في «المغني»: «وأمرُ الجهادِ موكولٌ إلى الإمام واجتهاده ويلزمُ الرعية طاعتهُ فيما يراهُ من ذلك». اهـ.


وهنا مسألة أصولية مهمة في تصرفات النبي (صلى الله عليه وسلم ) :


أقوال النبي (صلى الله عليه وسلم ) وأعماله تُحْمَلُ على أمور:

أ ـ تارة يقول ويعمل ويتصرف (صلى الله عليه وسلم ) لكونه رسولاً نبيًا، وهذا فيما يتعلق بالوحي وتبليغه، والتشريع، والأمر والنهي، والحلال والحرام. ب ـ وتارة يتصرف ويفعل ويقول (صلى الله عليه وسلم ) لاعتبارات متنوعة:

1 ـ باعتباره وليًا للأمر، إمامًا للمسلمين.

2 ـ باعتباره قاضيًا.

3 ـ باعتباره مفتيا.

4 ـ باعتباره ناصحًا. وهكذا...

لهذا قال الله جل وعلا لعموم الأمة: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} [الأحزاب: 21].

فالنبي (صلى الله عليه وسلم ) أسوة حسنةٌ لأئمة المسلمين، أسوةٌ حسنة للقضاة، أسوةٌ حسنة للمفتين، أسوةٌ حسنة للمرشدين، أسوةٌ حسنة للدعاة، أسوةٌ حسنة للرجل في بيته، أسوةٌ حسنة لعامة الناس في تصرفاتهم.

وهكذا فهو عليه الصلاة والسلام أسوةٌ حسنة لكل الطبقات والفئات. إذًا فلا يحق لأحدٍ منا أن يدعوَ الناس إلى الجهاد إلا إذا دعا إليه وليُّ الأمر.

فرعايةُ النصوصِ وقواعدِ أهل السنة والجماعة في هذا الأمر واجبٌ علينا شرعًا.

فليحذر الواحدُ منا من أن تَزِلَّ قدمُه، ويعطي الناس ما لا ينبغي. ولقد حَثَّ النبي (صلى الله عليه وسلم ) الناس على الجهادِ، بقوله: «جاهدوا المشركين بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم». [أخرجه أبو داود في «سننه» (2504)].

وهذا أمرٌ مرتبط بالنصوص، وبمعتقد أهل السنة والجماعة.

5 ـ الاجتماعُ على هدي السلف عند ظهور الفتن لا بدَّ من رعاية هَدْي السلفِ كما جاء في النصوص في أحوال تلقبات الزمان والأحوال وظهور الفتن.

فإذا ظهرت المشتبهات فالتجاسر مذموم، والتأني والرفق هو المحمود، كما وَصَفَ عمرُ بنُ عبدِ العزيز رحمه الله الصحابة بقوله: إنهم على علم وقفوا- يعني: فيما أقدموا عليه- وببصرٍ نافذٍ كَفُّوا- يعني: فيما كَفُّوا عنه في أمر الدين والعمل. ومن المهم الضروريِّ أن يتفقه الداعيةُ في الدين، وبذلك يحصل له كلُّ خيرٍ، ومن ذلك:

أ ـ أن يكون في زمن الاختلاف منجيًا لنفسه، متقيًا لله جل وعلا.

ب ـ أن لا يوقع غيره في شبهة أو فتنة.


وإذا حصل اشتباه فعليه أن يلتزم بالحديث الذي يدورُ عليه رحى الإسلام، وهو أصلٌ عظيمٌ من أصول الإسلام، وهو قوله (صلى الله عليه وسلم ) : «دع ما يريبك إلا ما لا يريبك». [أخرجه الترمذي (2518)، والنسائي (8/328)].


أي: إذا لم تظهر لك الأمور بينة واضحة بأدلتها ومعتقدها ونصوصها في زمن البلاء والاختلاف والفتنة فدعْ ما يريبك إلى ما لا يريبك.

جـ ـ ترك تقليد من لا يُرْكَنُ إلى قوله. فمثلاً: كان الناس في زمن الإمام أحمد في فتنة عظيمة، فما كان من الإمام أحمدَ إلا أن ثَبَتَ على الأمر العتيق. وقد قال جمعٌ من السلف: إذا التبستِ الأمورُ فعليكم بالأمرِ العتيق. فالأمر العتيق هو الهديُ العتيق.

أما أن يدخلَ الناسُ في أمرٍ من أجل صنيع بعضهم فهذا مرفوضٌ ولا يصح أن تجر فئةٌ قليلةٌ الدعاةَ، والجماعاتِ الإسلاميةَ والدولَ إلى حروب وجهادٍ عام منقادين دون علمٍ وحكمةٍ.

لماذا هذا؟

هل هو حبٌّ في أن يتَّجِهَ الناسُ للجهاد؟

لا، بل لهم أغراض لا تخدم الأمة. قال الله تعالى: {قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [يوسف: 108].

أيها الإخوة:!

الحديثُ متشعبٌ، ولكن التوسطَ التوسطَ والتوازنَ التوازنَ، ونحن مع المؤمنين، وضدُّ الكافرين، لكن على منهجنا، ولسنا على منهج غيرنا، والناسُ تبعٌ في ذلك لولاة أمورهم؛ لأن من مهمات الإمامِ ووليِّ الأمر الحفاظُ على الدين، والحفاظُ على بيضة الأمة؛ كيلا يعتدي عليهم معتدٍ. فإذا تجاسرَ بعضُ الناس وتجاهلَ ولاةَ الأمرِ والعلماءَ حدثتْ فتنةٌ عظيمةٌ وانحرافٌ عن منهج السلف.

فالله اللهَ في هذا الأمر، وأن لا يُجَرَّ أحدُنا بحسن قصد.

أسأل الله جل وعلا أن يوفق الجميع إلى ما فيه رضاه، وأن يجعلنا ممن يرى الحقَّ حقًّا، وأن يمنَّ علينا باتباعه، ويرى الباطلَ باطلاً، ويمنَّ علينا باجتنابه.


كما نسأل الله جل وعلا أن يوفق الجميع لما فيه الرشدُ والسدادُ، وأن يؤيد سبحانه وتعالى ولاة أمورنا بالحقّ، وأن يجزيهم عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء.






  رد مع اقتباس
قديم 26/05/2015, 02:59 PM   رقم المشاركه : 30
سفيان الثوري
سردابي نشيط جدا






  الحالة : سفيان الثوري متواجد حالياً
افتراضي رد: بيان هيئة كبار العلماء في خطورة التسرع في التكفير ...( صورة )

السؤال : يتعرض رجال الأمن في هذه الأيام لحملة مستهدفة وخاصة الذين يواجهون الخلايا الإرهابية فهناك من يتهمهم بكلام باطل ومنهم من يقلل من شأنهم ومنهم من يعتبرهم كفار لأنهم أطاعوا الطاغوت في نظرهم ومنهم من يلصق بهم التهم السيئة لقصد تشويه سمعة رجال الأمن فمانصيحكتم لهؤلاء المرجفين الذين يشيعون مثل هذا الكلام ؟؟؟؟

الجواب :

لاشك أن أصحاب الجرائم يعادون من يكشف جرائمهم من رجال المباحث وغيرهم


وكشف جرائم المجرمين من أجل القضاء عليها وإراحة المجتمع من شرها أمر واجب .

ومالايتم الواجب به فهو واجب


فيجب على رجال المباحث ورجال الأمن ورجال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التعاون على القيام بهذا الواجب

وهم مثابون على ذلك لإن هذا العمل فيه صلاح للإسلام والمسلمين وردع المجرمين .

ولايضرهم مايقال عنهم من قبل المنافقين والذين في قلوبهم مرض .)

ا. هـ كلام الشيخ .

(الإجابات المهمة في المشاكل المدلهمة

للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان ص 96)






  رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 03:27 PM

Powered by vBulletin®