أعلان إدارة السرداب

العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ المنتـديات العامـة ¦§¤~ > الحـــــــــوار الإســـــلامـــــى
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 17/10/2014, 10:49 PM   رقم المشاركه : 21
صادق الكعبي
رافضي





  الحالة :صادق الكعبي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: غباء "المفيد " تحدي أن يكون للرافضة تعليق

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجالودي
أضغاث أحلام المفيد

هل الحزن خوفا على الامام معصية يا رافضة !!!

رواية أن حزن أبي بكر كان حزناً على الإمام عليّ لمبيته في فراش رسول الله مرسلة، ولا أصل لها، وهي مخالفة لنص آية النصرة (40- التوبة)، وسياقها ومعانيها اللغوية والقرآنية. وبذلك فسؤالكم أعلاه لا مبرر له لأنّ أبا بكر لم يحزن على الإمام عليّ (صلوات الله عليه)، بل أنّ حزنه المقصود الذي نهاه عنه رسول الله هو هلعه وخوفه، إذ يرد الفعل (حزن) بثلاثة معانٍ وهي (نقيض الفرح)، و(الشفقة)، و(الهلع والرعب)، وفيما يلي تفصيل كل معنى بالدليل القرآني:



الأول: نقيض الفرح.

الثاني: الشفقة. ونستدل على هذا المعنى بالذات في حالة ورود إسم الجر (على) متصلاً بضمير يعود على المشفق عليه.

الثالث: الهلع والرعب.

ونستدل على المعنيين الأول والثالث من سياق الجملة الوارد فيها هذا الفعل، وسوف أبين هذه المعاني بالتفصيل تبعاً لآيات كتاب الله:

أولاً: معنى الشفقة: وقد ورد هذا المعنى في الآيتين (127- النحل) و(88- الحجر):

وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلاَ بِاللَّهِ وَلاَ تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلاَ تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ (127)- النحل.

لاَ تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجاً مِنْهُمْ وَلاَ تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ (88)- الحجر.

إذ نجد أن الفعل (حزن) متبوع بحرف الجر (على) المتصل بضمير يعود للمشفق عليهم: (تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ)، أي: ولا تشفق عليهم.

ثانياً: معنى نقيض الفرح: وهو وارد في الآية (40- طه)، و(24- مريم):

إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَنْ يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَى أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلاَ تَحْزَنَ وَقَتَلْتَ نَفْساً فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُوناً فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَا مُوسَى
(40)- طه.

إذ دلنا سياق الآية الكريمة على أنّ الجملة (لاَ تَحْزَنَ) ترد بمعنى (تشعر بنقيض الفرح)، والدليل هو قرينة الجملة (كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا)، فقرة العين تعني زوال الشدة، وزوالها يعني زوال نقيض الفرح (لاَ تَحْزَنَ).

كذلك في الآية (24- مريم)، أذ وردت الجملة (أَلاَ تَحْزَنِي) ألّا تكوني في حالة (مناقضة للفرح)، ونستدل على هذه الحقيقة من سياق الآيات (23-26):

فَأَجَاءهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْياً مَنْسِيّاً (23) فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلاَ تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيّاً (24) وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً (25) فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْناً فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْماً فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيّاً
(26)- مريم.

ونستدل على هذا المعنى من عطف الجملة (قَرِّي عَيْناً) على الجمل (كُلِي وَاشْرَبِي)، فزوال شدة مريم (عليها السلام) مرتهنٌ بهزها لجذع النخلة وسقوط الرطب عليها جنيا لتأكل منه وشربها للماء من السري الجاري تحتها، فتقر عينها تكبعاً لذلك بزوال الحالة المناقضة للفرح التي كانت تعيشها بسبب حزنها (نقيض فرحها) من الموت بسبب فقدان الماء والطعام. ونستدل على هذا المعنى أكثر من قولها عليها السلام (يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْياً مَنْسِيّاً)، فهي كانت تتمنى الموت من قبل وأنها كانت نسياً منسيا على أن تلد في ذلك المكان لتموت هي وطفلها من الجوع والعطش.

وكذلك ورد هذا المعنى في الآية (30- فصلت):

إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلاَئِكَةُ أَلاَ تَخَافُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ
(30)- فصلت.


ثالثاً: معنى (الهلع والرعب):

وَلَمَّا أَنْ جَاءتْ رُسُلُنَا لُوطاً سِيء بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعاً وَقَالُوا لاَ تَخَفْ وَلاَ تَحْزَنْ إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ إِلاَ امْرَأَتَكَ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ
(33)- العنكبوت.

إذ نجد أن الفعل (حزن) متبوع بحرف الجر (على) المتصل بضمير يعود للمشفق عليهم: (تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ)، أي: ولا تشفق عليهم.

ولو رجعنا إلى آية الغار سنجد أن (الحزن) المقصود في قوله تعالى (لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللهَ مَعَنَا) هو الفزع والهلع وليس الشفقة على صاحبه، ونستدل على هذه الحقيقة من القرائن اللغوية التالية:


الأولى: عدم وجود شبه جملة متعلق بالجملة (لاَ تَحْزَنْ)، إذ أن الفعل (حزن) يرد بمعنى الشفقة والعطف في حالة وجود شبه جملة مكون من حرف الجر (على) وضمير متصل يعود على الأشخاص المشفوق عليهم. ولا يوجد مثل شبه الجملة هذا في الآية الكريمة ليتسنى لنا أن نقول أن الفعل (حزن) يرد بمعنى (أشفق وعطف). ولو كانت الآية الكريمة بصيغة (إذ يقول لصاحبه لا تحزن عليّ إن الله معنا) لصح القول بأن الحزن يعني الشفقة والعطف على رسول الله، أو على الإسلام.

الثانية: الشفقة على رسول الله نصرة له (صلى الله عليه وآله) والآية الكريمة نفتْ أن يكون صاحب رسول الله ناصراً له.


الثالثة: لو كان صاحب رسول الله ناصراً له بالشفقة عليه لأنزل الله تعالى عليه السكينة وأيده بجنود الملائكة مثلما فعل مع رسول الله، ولكنه لم يكن ناصراً ولا مشفقاً على رسول الله بالجملة (لاَ تَحْزَنْ)، بل كان فزعاً ومرعوباً، وهذا أدّى إلى عدم أنزال السكينة عليه، ولم يؤيّد بالملائكة.

وبعد كل هذا نخلص إلى نتيجة مهمة، وهي أنّ حزن أبي بكر كان معصية نهاه رسول الله (صلى الله عليه وآله) عنه، ولهذا السبب بين تعالى أن صاحب رسول الله في الغار لم يكن ناصراً له، ولهذا السبب أيضاً بين تعالى أنه لم تُنَزّلْ عليه السكينة ولم يؤيده تعالى بجنود الملائكة، وهذه أكبر منقصة أثبتها تعالى لواحد من الصحابة!!!.






  رد مع اقتباس
قديم 17/10/2014, 11:32 PM   رقم المشاركه : 22
صادق الكعبي
رافضي





  الحالة :صادق الكعبي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: غباء "المفيد " تحدي أن يكون للرافضة تعليق

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حفص


طبعاً لاحظوا حمق الرافضة في ردودهم وتلك السذاجة المفرطة .. يرون في حزن أبي بكر رضي الله عنه في أن يصاب الرسول صلى الله عليه وسلم بمكروه والخوف عليه كما هي طبيعة البشر الشعور بالحزن أو الخوف في مواقف كثيرة - يرون ذلك ضعفاً في إيمان أبي بكر رضي الله عنه ..بينما مهدي الرافضة اختفى في السرداب قرابة ألف ومئتي سنة خوفاً من القتل وهو الإمام المعصوم عندهم ..

فِأين إيمان مهديكم المعصوم وثقته بالله بأنه سيحميه عندما خاف على نفسه فاختفى في السرداب هذه المدة الخرافية ؟؟؟


الجواب على سؤالك أعلاه هو بيان الفرق بين (الخوف) و(الهلع). فـ(الخوف) هو النفور من وقوع المحذور، وهو فعل طبيعي وبديهي بالنسبة لكل صاحب عقل، فلو قال قائل: " أخاف أنْ أمرض"، فهو يعني أنه ينفر من وقوع المرض. وبذلك فأنّ ما ثبت في روايات صحيحة لدينا بأنّ المهدي، محمد بن الحسن (صلوات الله عليه) خافٍ لهويته لأن يخاف القتل فهو يعني أنه خافٍ لهويته لتجنب وقوع المحذور، وهو القتل على يد أعدائه. وهذا لا يعني أنه هلع، أو مرتعبٌ منهم، فقد خرج رسول الله (صلى الله عليه وآله) مهاجراً لأنه كان يخشى القتل على نفسه على يد الكافرين، ولم يكن مرتعباً ولا هلعاً منهم، وكذلك هو الحال مع جميع أنبياء الله وجميع أئمة أهل البيت (صلوات الله عليهم أجمعين).






  رد مع اقتباس
قديم 18/10/2014, 01:42 AM   رقم المشاركه : 23
صادق الكعبي
رافضي





  الحالة :صادق الكعبي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: غباء "المفيد " تحدي أن يكون للرافضة تعليق

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجالودي
السلام عليكم
أخي الحبيب
نعم , هي أضغاث أحلام المفيد
التي أصبحت عنوان
دفع فضيلة الصديق
من قبل المنحرفين
عن خلافته رضي الله عنه

أنتَ تصف المنكرين لإمارة (وليس خلافة) أبي بكر بأنهم منحرفون عنها. وهنا أسألك:

هل المنحرف عن إمارة أبي بكر منحرف عن الصراط المستقيم وضالٌ عنه؟؟؟

هل إمارة أبي بكر تقع على الصراط المستقيم الذي جعله تعالى الطريق الوحيد المؤدي لثوابه تعالى ورضاه، أم هي في السبل المنحرفة عنه
؟؟؟؟؟






  رد مع اقتباس
قديم 18/10/2014, 01:56 AM   رقم المشاركه : 24
صادق الكعبي
رافضي





  الحالة :صادق الكعبي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: غباء "المفيد " تحدي أن يكون للرافضة تعليق

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حفص

حياك الله أخي الكريم قائد القادسية ..

لاحظ سؤال هذا الرافضي الجعفري المسكين لما قال :

[ هل ممكن ان تبرهنوا ان ابو بكر كان خائفا على رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وسلم وليس كان خائفا على نفسه ؟؟ ] ..

طبعاً من يقرأ الرواية ، بل كامل قصة هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم وصحبة أبي بكر رضي الله عنه في هذه الهجرة وكيف كان يسايره في الطريق فمرة يتقدم على الرسول صلى الله عليه وسلم ومرة يتأخر عنه .. وسياق الحوار بين الرسول صلى الله عليه وسلم وأبي بكر رضي الله عنه - كل ذلك يثبت حقيقة أن حزن أبي بكر وجل خوفه كان على الرسول صلى الله عليه وسلم . لكن القوم مقلدين عبيد الهوى نشؤوا على الحمق والجهل والتبعية العمياء لعلمائهم .

ثم ما هي براهين الرافضة على أن أبا بكر رضي الله عنه كان خائفاً على نفسه ؟؟ هل عندهم براهين غير غباء المفيد وسذاجة مقولات علمائهم الفاسدة التي تدل على حمق متأصل في هؤلاء القوم . ؟؟؟

بل لماذا يخاف أبو بكر رضي الله عنه على نفسه ؟؟

هل هو من تآمرت بطون قريش وحلفاؤها على قتله حين طلبوا من كل قبيلة شاباً قوياً وسيفاً مسموماً ليضربوا الرسول صلى الله عليه وسلم ضربة رجل واحد فيتفرق دمه بين القبائل- هل كانوا يريدون الرسول صلى الله عليه وسلم أم أبي بكر رضي الله عنه ؟؟


وإذا كان أبو بكر رضي الله عنه يخاف على نفسه فلماذا خرج مع الرسول صلى الله عليه وسلم ؟؟ هل كان مجبراً على ذلك أم مخيراً ؟؟؟

سبحان الله !! ما اشد حمق الرافضة !!!

يعملون على قلب الحقائق كيفما شاؤوا وشاء لهم الهوى ورغم سذاجة وسخف ما يقولون إلأ أنهم يتمسكون به .. يظنون أن غيرهم حمقى مثلهم .

هاكذا يعمل الرافضة على قلب فضائل الصحابة وتأويلها وتحويلها إلى سيئات ومثالب ...فقاتلهم الله على كذبهم وافتراءاتهم .

لقد هلع وارتعب أبو بكر على نفسه مثلما ارتعب وهلع على نفسه في كل المعارك التي هرب فيها من مواجهة الكافرين مثل أحد والخندق وحنين، لا فرق مطلقاً بين الفرارين، الفرار من المشركين والهزيمة قبل مواجهتهم، وهم على باب الغار، والفرار منهم والهزيمة في مواجهتهم في سوح القتال!!!...






  رد مع اقتباس
قديم 18/10/2014, 04:22 AM   رقم المشاركه : 25
أبو حفص
سردابي متميز جداً





  الحالة :أبو حفص غير متواجد حالياً
افتراضي رد: غباء "المفيد " تحدي أن يكون للرافضة تعليق



ما أشبه ردودك الواهية - يا كعبي - بل الخاطئة جملة وتفصيلاً بردودك وتقليعاتك الجوفاء هنا :


http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=63725


بل في كل المواضيع التي تشارك فيها ..فلا تتعب نفسك ... نحن نريد محاوراً نزيهاً يرد بعلم ومنطق لا بحقد المجوس الذي يغلي في داخله فيجعله يحرف المعاني كيفما يشاء موافقة لهواه ودينه الذي يعتنقه ... فحقدك وتعصبك وتبعيتك العمياء السبأئية ستبقى غشاوة تغطي على عيينك، بل على قلبك وعقلك الصغير ..

{أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ }الحج46

ولي ملاحظات كثيرة في كل ما ذكرت ، لكنني أدرك أن محاورتك تضييع وقت .. لأنك لن تتقيد لا بأصول لغة ولا بسياق ولا بالقرائن التي تثبت المعنى الصحيح والتي يسميها أهل العلم قرائن .. وإنما ستأتي بالمضحكات فتقول هذه قرينة وهذا دليل وهذا كذا وكذا من وحي خيالك المريض .. الناقص في كل شيء ..

فهل من رافضي يرد بمنهجية وعلم أم لا يوجد إلا المختلين عقلياً الذين ليس في عقولهم إلا أكاذيب وافتراءات الرافضة خدم المجوس واليهود والنصارى ؟؟!!!






اخر تعديل أبو حفص بتاريخ 18/10/2014 في 04:38 AM.
  رد مع اقتباس
قديم 18/10/2014, 01:39 PM   رقم المشاركه : 26
صادق الكعبي
رافضي





  الحالة :صادق الكعبي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: غباء "المفيد " تحدي أن يكون للرافضة تعليق

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حفص


ما أشبه ردودك الواهية - يا كعبي - بل الخاطئة جملة وتفصيلاً بردودك وتقليعاتك الجوفاء هنا :


http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=63725

من الجيد أنك تجرؤ على وضع هذا الرابط، ففي هذا الموضوع أسقطتُ كل ما بيدك وأثبت أن الخلفاء الإثني عشر الذي بشرنا بهم رسول الله (صلى الله عليه وآله) هم أئمة أهل البيت الإثني عشر (صلوات الله عليهم أجمعين)، وقد عجزتَ عن الأجابة عن عشرات الأسئلة، وهربتَ عن المئات من الحقائق القرآنية واللغوية والحديثية، وقد أثبتّ هذه الحقيقة بستة عشر دليلاً من الكتاب والحديث النبوي، ولم أجد منك رداً على أيّ منها. وهذه تعد أكبر هزيمة يمكن أنْ يتلقاها محاورٌ في موضوع عقائدي مفصلي مثل هذا الموضوع. وسوف أعمل على تحويل هذا الحوار لكتاب ضخم بنفس العنوان.





اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حفص


بل في كل المواضيع التي تشارك فيها ..فلا تتعب نفسك ... نحن نريد محاوراً نزيهاً يرد بعلم ومنطق لا بحقد المجوس الذي يغلي في داخله فيجعله يحرف المعاني كيفما يشاء موافقة لهواه ودينه الذي يعتنقه ... فحقدك وتعصبك وتبعيتك العمياء السبأئية ستبقى غشاوة تغطي على عيينك، بل على قلبك وعقلك الصغير ..

{أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ }الحج46

ولي ملاحظات كثيرة في كل ما ذكرت ، لكنني أدرك أن محاورتك تضييع وقت .. لأنك لن تتقيد لا بأصول لغة ولا بسياق ولا بالقرائن التي تثبت المعنى الصحيح والتي يسميها أهل العلم قرائن .. وإنما ستأتي بالمضحكات فتقول هذه قرينة وهذا دليل وهذا كذا وكذا من وحي خيالك المريض .. الناقص في كل شيء ..

فهل من رافضي يرد بمنهجية وعلم أم لا يوجد إلا المختلين عقلياً الذين ليس في عقولهم إلا أكاذيب وافتراءات الرافضة خدم المجوس واليهود والنصارى ؟؟!!!


هذا جوابي على سؤالكم، وردك هذا دليل على عجزك عن الرد، وتكفيني هذه النتيجة، والحمد لله رب العالمين.






  رد مع اقتباس
قديم 19/10/2014, 04:16 AM   رقم المشاركه : 27
أبو حفص
سردابي متميز جداً





  الحالة :أبو حفص غير متواجد حالياً
افتراضي رد: غباء "المفيد " تحدي أن يكون للرافضة تعليق

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صادق الكعبي
من الجيد أنك تجرؤ على وضع هذا الرابط، ففي هذا الموضوع أسقطتُ كل ما بيدك وأثبت أن الخلفاء الإثني عشر الذي بشرنا بهم رسول الله (صلى الله عليه وآله) هم أئمة أهل البيت الإثني عشر (صلوات الله عليهم أجمعين)، وقد عجزتَ عن الأجابة عن عشرات الأسئلة، وهربتَ عن المئات من الحقائق القرآنية واللغوية والحديثية، وقد أثبتّ هذه الحقيقة بستة عشر دليلاً من الكتاب والحديث النبوي، ولم أجد منك رداً على أيّ منها. وهذه تعد أكبر هزيمة يمكن أنْ يتلقاها محاورٌ في موضوع عقائدي مفصلي مثل هذا الموضوع. وسوف أعمل على تحويل هذا الحوار لكتاب ضخم بنفس العنوان.



[ .[/COLOR][/COLOR][/SIZE][/FONT][/B]

من أجل هذا الكذب والإدعاء المفضوح قال فيكم جعفر الصادق - رحمه الله ورضي عنه :

" إن ممن ينتحل هذا الأمر ليكذب حتى إن الشيطان ليحتاج إلى كذبه " . الروضة من الكافي ص 212

وقال أيضاً : ولكن أحدهم يسمع الكلمة فيحط عليها عشرا". روضة الكافي ص 192


وقال أيضاً :
" ما أنزل الله من آية في المنافقين إلا وهي فيمن ينتحل التشيع ". رجال الكشي ص 154

: " إن من ينتحل هذا الأمر لمن هو شر من اليهود والنصارى والمجوس والذين أشركوا ". رجال الكشي ص 252 .

فياترا يا كعبولة من من القراء لم يقف على حقيقة جهلك المركب وحمقك المتأصل في كل ردودك ومشاركاتك الجوفاء .. فمن يعود إلى مواضيعك لن يجد إلا ذلك الحمق والجهل .. فماذا اثبت أيها الصغير الصعلوك غير ذلك ؟؟

ولعل مخك قد تشكل على شكل رأس خنزير من يدري :


http://www.dd-sunnah.net/forum/showt...oto=nextoldest






  رد مع اقتباس
قديم 19/10/2014, 04:36 AM   رقم المشاركه : 28
أبو حفص
سردابي متميز جداً





  الحالة :أبو حفص غير متواجد حالياً
افتراضي رد: غباء "المفيد " تحدي أن يكون للرافضة تعليق

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صادق الكعبي
[B][FONT="Palatino Linotype"][SIZE="5"][COLOR="Black"]



هذا جوابي على سؤالكم، وردك هذا دليل على عجزك عن الرد، وتكفيني هذه النتيجة، والحمد لله رب العالمين.

كالعادة جواب الحمقى والمغفلين ...

ومع علمي بسخف الردود التي ستأتي بها .. لكنني أريد ممن لا يعرف عقلك الضعيف المقلد والناقل من أهل الجهل والحمق - أن يعرفك أكثر ..

وهذه أول نقطة أريد أن تجيب عليها :

قال الله تعالى :


{ َثانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا }التوبة40

ماذا تفهم من قول الله تعالى : ( إن الله معنا ) .. هاكذا ذكر الله ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم لصاحبه أبي بكر رضي الله عنه .. بعد أن قال له ( لا تحزن ) ..

لماذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( إن الله معنا ) إذا كان خوف أبي بكر رضي الله عنه كان على نفسه فقط .. ما علاقة هذا الرد بالمعنى الذي تذهبون إليه( أي قولكم أن ابا بكر كان خائفاً على نفسه وليس على الرسول صلى الله عليه وسلم ) ؟؟؟

ماذا تفهم من ذلك بعيداً عن التقليد الأعمى .. مرة واحدة فقط رد بمنطق وعقل ..






اخر تعديل أبو حفص بتاريخ 19/10/2014 في 04:39 AM.
  رد مع اقتباس
قديم 19/10/2014, 11:44 PM   رقم المشاركه : 29
صادق الكعبي
رافضي





  الحالة :صادق الكعبي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: غباء "المفيد " تحدي أن يكون للرافضة تعليق

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حفص
كالعادة جواب الحمقى والمغفلين ...

ومع علمي بسخف الردود التي ستأتي بها .. لكنني أريد ممن لا يعرف عقلك الضعيف المقلد والناقل من أهل الجهل والحمق - أن يعرفك أكثر ..

وهذه أول نقطة أريد أن تجيب عليها :

قال الله تعالى :


{ َثانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا }التوبة40

ماذا تفهم من قول الله تعالى : ( إن الله معنا ) .. هاكذا ذكر الله ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم لصاحبه أبي بكر رضي الله عنه .. بعد أن قال له ( لا تحزن ) ..

لماذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( إن الله معنا ) إذا كان خوف أبي بكر رضي الله عنه كان على نفسه فقط .. ما علاقة هذا الرد بالمعنى الذي تذهبون إليه( أي قولكم أن ابا بكر كان خائفاً على نفسه وليس على الرسول صلى الله عليه وسلم ) ؟؟؟

ماذا تفهم من ذلك بعيداً عن التقليد الأعمى .. مرة واحدة فقط رد بمنطق وعقل ..

لم يكن أبو بكر خائفاً على نفسه مثلما تقول، بل كان مرعوباً من وجود المشركين قريباً، أو عند باب الغار، وقد ورد معنى (الهلع والرعب) للفعل (حزن) في العشرات من آيات كتاب الله، مثل قوله تعالى:

لاَ يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الأكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلاَئِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ (103)- الأنبياء.

أي لا يفزعهم الفزع الأكبر، لو رجعنا لكل أقوال المفسرين لوجدناها مجمعين على أن الحزن المنفي في هذه الآية الكريمة هو نفي الفزع والهلع عنهم يوم الفزع الأكبر. وقد أشار لهذا المعنى مثلاً محمد الطاهر بن عاشور في تفسيره (التحرير والتنوير ج18 ص 156):

(وجملة لا يحزنهم الفزع خبر ثان عن الموصول .
والفزع : نفرة النفس وانقباضها مما تتوقع أن يحصل لها من الألم وهو قريب من الجزع ، والمراد به هنا فزع الحشر حين لا يعرف أحد ما سيؤول إليه أمره ، فيكونون في أمن من ذلك بطمأنة الملائكة إياهم. وذلك مفاد قوله تعالى وتتلقاهم الملائكة هذا يومكم الذي كنتم توعدون فهؤلاء الذين سبقت لهم الحسنى هم المراد من الاستثناء في قوله تعالى ويوم ينفخ في الصور ففزع من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله).
http://www.islamweb.net/newlibrary/d...o=21&ayano=103

وقد ورد الفعل (حزن) بهذا المعنى في العديد من آيات كتاب الله، ومنها قوله تعالى:

إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (13) أُولَئِكَ أَصْحَابُ
الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ
(14)- الأحقاف.

إذ تخبرنا هذه الآية الكريمة أن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ، أي ليس هناك احتمال بأن ينالهم ما لا يريدونه، وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ، أي لا يصيبهم فزع يوم القيامة.

أما بالنسبة لقول رسول الله لصاحبه في الغار (لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللهَ مَعَنَا)، والمعنى (لا ترتعب ولا تهلع إن الله حاضرٌ معنا)، فهو تطمينٌ من رسول الله لصاحبه بأن الله حاضرٌ معهما، وهو المطلع على حالهما. وهذه الجملة تصور لنا خير تصور حالة صاحب رسول الله في الغار، إذ لم يكن مرتعباً وهلعاً في نفسه فقط، وإنما ظهر رعبه وهلعه على لسانه بصورة هستيرية للحد الذي حدا برسول الله (صلى الله عليه وآله) أن يطمئنه بهذا التطمين بأن الله حاضرٌ معهما ولا يمكن أن يفعل المشركون شيئاً بخلاف إرادة الله تعالى فيهما.

ولا فضل مطلقاً لصاحب رسول الله بجمعه مع رسول الله بأن الله حاضر معهما لأنه تعالى يقول:

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاَثَةٍ إِلاَ هُوَ رَابِعُهُمْ وَلاَ خَمْسَةٍ إِلاَ هُوَ سَادِسُهُمْ وَلاَ أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلاَ أَكْثَرَ إِلاَ هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ
(7)- المجادلة.

فها هو تعالى ما يكون من نجوى اثنين الا هو معهم، ولا ثلاثة ولا أربعة إلا وهو معهم، ولا فضل لصاحب رسول الله بأن يكون تعالى معه في الغار مع رسول الله (صلى الله عليه وآله).






اخر تعديل صادق الكعبي بتاريخ 19/10/2014 في 11:47 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 20/10/2014, 05:00 AM   رقم المشاركه : 30
أبو حفص
سردابي متميز جداً





  الحالة :أبو حفص غير متواجد حالياً
افتراضي رد: غباء "المفيد " تحدي أن يكون للرافضة تعليق

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صادق الكعبي
لم يكن أبو بكر خائفاً على نفسه مثلما تقول، بل كان مرعوباً من وجود المشركين قريباً، أو عند باب الغار، وقد ورد معنى (الهلع والرعب) للفعل (حزن) في العشرات من آيات كتاب الله، مثل قوله تعالى:

لاَ يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الأكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلاَئِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ (103)- الأنبياء.

أي لا يفزعهم الفزع الأكبر، لو رجعنا لكل أقوال المفسرين لوجدناها مجمعين على أن الحزن المنفي في هذه الآية الكريمة هو نفي الفزع والهلع عنهم يوم الفزع الأكبر. وقد أشار لهذا المعنى مثلاً محمد الطاهر بن عاشور في تفسيره (التحرير والتنوير ج18 ص 156):

(وجملة لا يحزنهم الفزع خبر ثان عن الموصول .
والفزع : نفرة النفس وانقباضها مما تتوقع أن يحصل لها من الألم وهو قريب من الجزع ، والمراد به هنا فزع الحشر حين لا يعرف أحد ما سيؤول إليه أمره ، فيكونون في أمن من ذلك بطمأنة الملائكة إياهم. وذلك مفاد قوله تعالى وتتلقاهم الملائكة هذا يومكم الذي كنتم توعدون فهؤلاء الذين سبقت لهم الحسنى هم المراد من الاستثناء في قوله تعالى ويوم ينفخ في الصور ففزع من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله).
http://www.islamweb.net/newlibrary/d...o=21&ayano=103

وقد ورد الفعل (حزن) بهذا المعنى في العديد من آيات كتاب الله، ومنها قوله تعالى:

إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (13) أُولَئِكَ أَصْحَابُ
الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ
(14)- الأحقاف.

إذ تخبرنا هذه الآية الكريمة أن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ، أي ليس هناك احتمال بأن ينالهم ما لا يريدونه، وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ، أي لا يصيبهم فزع يوم القيامة.

أما بالنسبة لقول رسول الله لصاحبه في الغار (لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللهَ مَعَنَا)، والمعنى (لا ترتعب ولا تهلع إن الله حاضرٌ معنا)، فهو تطمينٌ من رسول الله لصاحبه بأن الله حاضرٌ معهما، وهو المطلع على حالهما. وهذه الجملة تصور لنا خير تصور حالة صاحب رسول الله في الغار، إذ لم يكن مرتعباً وهلعاً في نفسه فقط، وإنما ظهر رعبه وهلعه على لسانه بصورة هستيرية للحد الذي حدا برسول الله (صلى الله عليه وآله) أن يطمئنه بهذا التطمين بأن الله حاضرٌ معهما ولا يمكن أن يفعل المشركون شيئاً بخلاف إرادة الله تعالى فيهما.

ولا فضل مطلقاً لصاحب رسول الله بجمعه مع رسول الله بأن الله حاضر معهما لأنه تعالى يقول:

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاَثَةٍ إِلاَ هُوَ رَابِعُهُمْ وَلاَ خَمْسَةٍ إِلاَ هُوَ سَادِسُهُمْ وَلاَ أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلاَ أَكْثَرَ إِلاَ هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ
(7)- المجادلة.

فها هو تعالى ما يكون من نجوى اثنين الا هو معهم، ولا ثلاثة ولا أربعة إلا وهو معهم، ولا فضل لصاحب رسول الله بأن يكون تعالى معه في الغار مع رسول الله (صلى الله عليه وآله).




كل ما ذكرته هنا .. كله عبث في عبث ومغالطات كثيرة على مستوى فهم النص القرآني
واللغوي .. وعلى مستوى الربط بينها وعلى مستوى اختلاف الضمائر والأحوال والمعاني والأساليب البلاغية ..

أنت توظف تفسير المفسرين لكثير من الآيات توظيفاً باطلاً وتحاول الربط الفاسد بين تلك الايات وبضلال عجيب ..
فكل آية لها معنى تصوره بحسب الموقف والحال وبحسب الضمائر التي تعود إلى اصحابها .
وهذا كله لا أناقشك فيه الآن .

ولو تتبعتها واحدة واحدة لطال الأمر وأخذ جهداً ووقتاً طويلاً ..


إنما أسألك عن دلالة قول الرسول صلى الله عليه وسلم ( إن الله معنا ) ..

الضمير ( نا ) في ( معنا ) على من يعود ... في الآية ؟؟

أجب وباختصار بعيدأ عن تقاريرك الصحفية المعروفة عنك ...






اخر تعديل أبو حفص بتاريخ 20/10/2014 في 05:13 AM.
  رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 01:34 AM

Powered by vBulletin®