أعلان إدارة السرداب

العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ المنتـديات العامـة ¦§¤~ > فضائل اهـل البيت و الصحابة
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 04/09/2006, 05:23 PM   رقم المشاركه : 1
زين العابدين*
سردابي متميز






  الحالة :زين العابدين* غير متواجد حالياً
افتراضي عدالة الصحابة !

بسم الله الرحمن الرحيم


هذا جواب لشيخنا الدكتور سعد الحميّد - وفقه الله - عن سؤال يتكرر كثيرًا ، يحسن بالمسلم أن يُحيط علمًا بجوابه ؛ لكي يكون على بينة إذا ما وجد بعض المبتدعة أو مرضى القلوب من شانئي الصحابة - رضي الله عنهم - يحوم حول الطعن فيهم أو في أحدهم ، ممن لم يمتثل قوله تعالى : ( والذين جاؤا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان . ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ) .

هل جميع الصحابة عدول ؟ !


نص السؤال :
السؤال: كيف نجيب على من قال: كيف تعدّلون جميع الصحابة وتقبلون روايتهم مع أنهم يقعون في الكبائر والصغائر، وهذا قادح في العدالة، والصحيح أن يُتوقف في تعديلهم حتى تثبت العدالة أو نثبت العدالة ، ومن ظهر منه الفسق جرحناه؟

نص الجواب :

الجواب: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، أما بعد :
فأنصح السائل أولاً وكل من قرأ هذا الجواب، أو اهتم بهذا الأمر بالرجوع لما كتبه العلماء، ولا يقفوا عند حد الشبهة التي قد تورد من مغرض يعلم أن أكثر الناس لا تتسع صدورهم للبحث والقراءة فيسهل اقتناصهم، ومن الكتب التي أنصح بالرجوع إليها:
(الكفاية للخطيب البغدادي)، و (منهاج السنة) لشيخ الإسلام ابن تيمية، و(تطهير الجنان) لابن حجر الهيتمي، كما أن هناك كتباً ورسائل وبحوثاً صدرت في العصر الحديث لا بد من الرجوع لها، ومنها: (السنة ومكانتها في التشريع) لمصطفى السباعي، و(دفاع عن السنة لمحمد أبو شهبة ) و(السنة حجيتها ومكانتها في الإسلام) لمحمد لقمان السلفي، و (صحابة رسول الله – صلى الله عليه وسلم) لعيادة الكبيسي، و(إسلام آخر زمن)، و(براءة الصحابة من النفاق) كلاهما لمنذر الأسعد، و (رسائل العدل والإنصاف) لسعود بن محمد العقيلي، وإنما ذكرت هذه المراجع؛ لأن الأخ السائل سيجد فيها بغيته، ويصعب في جواب مختصر كهذا الإتيان على أطراف الموضوع.

ومع هذا ألخص الجواب في النقاط الآتية :
(1) هناك فرق بين من يناقش هذه القضية وهو مسيء للظن بأولئك الصحب الكرام؛ بسبب رواسب عقدية معروفة، وبين من ينظر إليهم نظرة محبة وإجلال؛ بسبب مواقفهم المشرَّفة في نصرة هذا الدين، والدفاع عنه، وصبرهم على الأذى فيه، وبذلهم المهج والأرواح والأموال في سبيله، أو لست ترى عجب عروة بن مسعود الثقفي –حين كان مشركاً – من الصحابة في الحديبية، وذلك حين رجع إلى قومه، فقال: "أي قوم! والله! لقد وفدت على الملوك، ووفدت على قيصر وكسرى والنجاشي، والله! إن رأيت ملكاً قط يعظمه أصحابه ما يعظم أصحاب محمدٍ محمداً – صلى الله عليه وسلم -! والله إن تنخّم نخامة إلا وقعت في كفّ رجل منهم فَدَلك بها وجهه وجلده ، وإذا أمرهم ابتدروا أمره ، وإذا توضأ كادوا يقتتلون على وضوئه، وإذا تكلم خفضوا أصواتهم عنده وما يحدّون إليه النظر تعظيماً له ... إلخ ما قال " البخاري (2731-2732).

(2) تأمل قوله – تعالى-: "محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعاً سجداً يبتغون فضلاً من الله ورضواناً سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل كزرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجراً عظيماً " [الفتح:29] .
و قوله – تعالى-: "وإن يريدوا أن يخدعوك فإن حسبك الله هو الذي أيدك بنصره وبالمؤمنين* وألف بين قلوبهم لو أنفقت ما في الأرض جميعاً ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألَّف بينهم إنه عزيز حكيم" [الأنفال:62-63].
وقوله – تعالى-:"كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله " [آل عمران:110] .
وقوله – تعالى -: "وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيداً" [البقرة:143].
ثم انظر ماذا ترى؟ أو لست ترى تعديلهم في الجملة؟
فإن أشكل عليك العموم، فخذ الخصوص: "لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة من بعد ما كاد يزيغ قلوب فريق منهم ثم تاب عليهم إنه بهم رؤوف رحيم" [التوبة:117] .
وهذه كانت عقب غزوة العسرة (تبوك)، وكانت في آخـر حياته – صلى الله عليه وسلم-.
وقال تعالى: "لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنـزل السكينة عليهم وأثابهم فتحاً قريباً* ومغانم كثيرة يأخذونها وكان الله عزيزاً حكيماً" [الفتح:18-19].
وهذه تزكية عظيمة لأهل بيعة الرضوان .
وقال – تعالى -: "والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبداً ذلك الفوز العظيم " [التوبة:100].
وهذا نص قاطع في تزكية عموم المهاجرين والأنصار ، بل ومن تبعهم بإحسان.
وقريب منه قوله – تعالى -: " للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلاً من الله ورضواناً وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون* والذين تبؤوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثـرون على أنفسهم ولـو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون" [الحشر:8-9] .
وتأمل الآية بعدها:"والذين جاؤوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم "[الحشر:10].
وقال – تعالى-: "لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلاً وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير " [الحديد:10].
فكم سيكون عدد هؤلاء الصحابة الذين زكاهم الله – تعالى- وعدَّلهم ممن شملتهم الآيات؟ ومن الذي سيبقى؟ أهم الذين أنفقوا من بعد الفتح وقاتلوا؟ أو ليس الله – تعالى – يقول: "وكلاً وعد الله الحسنى"؟

(3) فإن كان القصد من إيراد هذه الشبه إقصاء بني أمية عن شرف الصحبة ، فمن الذي يستطيع أن يقصي عثمان – رضي الله عنه –؟ أو ليس دون ذلك خرط القتاد؟
وأما معاوية وعمرو بن العاص – رضي الله عنهما – فهل كان يخفى على النبي – صلى الله عليه وسلم – أمرهما حين أمّر عَمْراً على جيش ذات السلاسل وفيهم أبو بكر وعمر – رضي الله عنهما- [البخاري (3662) ومسلم (2384)]؟ أو ليس هو ممن أسلم طوعاً وهاجر قبل الفتح؟ فماذا يريد من ذلك؟
ومثله معاوية – رضي الله عنه – كيف ائتمنه النبي – صلى الله عليه وسلم – على كتابة الوحي إن لم يكن عدلاً ؟ وكيف وثق به عمر بن الخطاب – رضي الله عنه- وولاه إمرة جيش الشام مع ما عرف من شدة عمر – رضي الله عنه – في الولاية حتى إنه عزل عنها سعد بن أبي وقاص – رضي الله عنه -؟ وكيف سكت باقي الصحابة عن ذلك لو لم يكن عدلاً عندهم؟ وكيف زكاه بعض الصحابة كابن عباس وغيره؟ ولماذا لم يتهمه خصومه كعلي – رضي الله عنه – ومن معه من الصحابة في دينه إذا لم يكن عدلاً؟ وكيف قَبِلَ الحسن بن علي – رضي الله عنهما – بالتنازل عن الخلافة له مع كثرة أتباعه وأعوانه إذا كان مشكوكاً في عدالته ؟ وكيف قبل باقي الصحابة ذلك؟

(4) فإن ارتضيت المهاجرين والأنصار وأهل بيعة الرضوان وبيعة العقبة والذين أسلموا قبل الفتح وأنفقوا وقاتلوا ، وظهر لك ما تقدم عن معاوية وعمرو بن العاص – رضي الله عنهما- فمن بقي؟ فليكن السؤال محصوراً إذاً في: هل ثبتت صحبة فلان وفلان؟ ممن يرى مثير الشبهة أنهم خارجون عن الأدلة السابقة.

(5) ليس المراد بعدالة الصحابة – رضي الله عنهم – عصمتهم من الخطأ والنسيان والذنوب والعصيان ، فالعصمة لم تثبت لأحد بعد الأنبياء – عليهم الصلاة والسلام، وإنما المراد بعدالتهم – رضي الله عنهم – براءتهم من النفاق ، وصدق محبتهم لله ورسوله، وأنهم لا يتعمدون الكذب على رسول الله – صلى الله عليه وسلم -.
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية في ( منهاج السنة ) ( 1/306-307): "الصحابة يقع من أحدهم هنات، ولهم ذنوب، وليسوا معصومين، لكنهم لا يتعمدون الكذب، ولم يتعمد أحد الكذب على النبي – صلى الله عليه وسلم – إلا هتك الله ستره" ا.هـ، والدليل على ذلك: ما جاء في (صحيح البخاري (6780) في قصة الرجل الذي جيء به عدة مرات وهو يشرب الخمر ويجلد، فلما لعنه أحد الصحابة نهاه النبي – صلى الله عليه وسلم-، وقال: "لا تلعنوه، فو الله ما علمت إنه يحب الله ورسوله ".
وقصة حاطب بن أبي بلتعة – وهي مخرجة في الصحيحين [البخاري (4890) ومسلم (2494)] – معروفة، فإنه اتهم بالتجسس على المسلمين، ومع ذلك نفى عنه النبي – صلى الله عليه وسلم – الكفر، وقال: "وما يدريك لعل الله اطلع على أهل بدر، فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم".

(6) المتتبع لسيرة الصحابة – رضي الله عنهم – يجد أن من نُقل عنه اقترافه شيئاً من الآثام قلة قليلة، وبعض هذه القلة لا يثبت عنه ذلك، ومن ثبت عنه اعتُذر عنه ببعض الأعذار التي لو أعرضنا عنها وافترضنا ثبوت ذلك عنه لما كان له أثر في أصل القضية التي نتحدث عنها ؛
لأن القصد حماية جناب السنة بحماية جناب نقلتها وحامليها،
ومن نظر بعين الإنصاف وجد حَمَلَةَ السنة من الصحابة – رضي الله عنهم – لم يرد عنهم شيء مما ذُكر، وإنما ورد ذلك عن أناس اختلف في صحبتهم كالوليد بن عقبة، ومع ذلك فليس لهم رواية - بحمد الله -، وأعني بذلك بعد وفاته – صلى الله عليه وسلم –، وأما حال حياته فقد كانت تقع من بعضهم تلك الأمور لمصلحة التشريع كما لا يخفى.

يقول الألوسي – رحمه الله – في (الأجوبة العراقية) (ص 23-24): "ليس مرادنا من كون الصحابة – رضي الله عنهم – جميعهم عدولاً: أنهم لم يصدر عن واحد منهم مفسَّق أصلاً، ولا ارتكب ذنباً قط، فإن دون إثبات ذلك خرط القتاد، فقد كانت تصدر منهم الهفوات ...." إلى أن قال: " ثم إن مما تجدر الإشارة إليه، وأن يكون الإنسان على علم منه: هو أن الذين قارفوا إثماً من أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ثم حُدّوا هم قلة نادرة جداً، لا ينبغي أن يُغَلَّب شأنهم وحالهم على الألوف المؤلفة من الصحابة – رضي الله عنهم – الذين ثبتوا على الجادة والصراط المستقيم، وحفظهم الله – تبارك وتعالى – من المآثم والمعاصي، ما كبُر منها وما صغر، وما ظهر منها وما بطن، والتاريخ الصادق أكبر شاهد على هذا ".
ويقول الغزالي في (المستصفى) (ص 189-190): "والذي عليه سلف الأمة وجماهير الخلف: أن عدالتهم معلومة بتعديل الله – عز وجل – إياهم ، وثنائه عليهم في كتابه، فهو معتقدنا فيهم إلا أن يثبت بطريق قاطع ارتكاب واحد لفسق مع علمه به، وذلك لا يثبت، فلا حاجة لهم إلى تعديل".

(7) والمقصود بالمفسَّقات التي نتحدث عنها : ما عدا الفتن التي نشبت بينهم – رضي الله عنهم – فمع كون قتل المسلم يُعد مفسَّقاً إلا أن ما كان منه بتأويل يخرج عما نحن بصدده، والأدلة على هذا كثيرة، ومن أهمها:
قوله - تعالى -: "وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما " [الحجرات:10]، فوصفهم- سبحانه – بالإيمان مع وجود الاقتتال.
وأخرج البخاري (2704) عنه – صلى الله عليه وسلم – أنه قال عن الحسن بن علي – رضي الله عنهما – : " إن ابني هذا سيد ، ولعل الله أن يصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين".
ولذا عذر أهل السنة كلتا الطائفتين، وتولّوهما، وإن كانت واحدة أقرب إلى الحق من الأخرى.

(8) مما لا شك فيه أنه لا يمكن العمل بالقرآن إلا بالأخذ بالسنة، ولا تصح السنة ولا تثبت إلا بطريقة أهل الحديث ، وأهمها جذر الإسناد، وهم الصحابة – رضي الله عنهم-، ولذا يقول أبو زرعة الرازي – رحمه الله -: "إذا رأيت الرجل ينتقص أحداً من أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فاعلم أنه زنديق؛ لأن الرسول – صلى الله عليه وسلم – عندنا حق، والقرآن حق، وإنما أدى إلينا هذا القرآن والسنن أصحابُ رسول الله – صلى الله عليه وسلم -، وإنما يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى، فهم زنادقة" أخرجه الخطيب البغدادي في (الكفاية) (ص 66-67)، وكان قد قال قبله: "على أنه لو لم يَرِد من الله – عز وجل – ورسوله فيهم – أي الصحابة – شيء مما ذكرناه، لأوجبت الحال التي كانوا عليها من الهجرة والجهاد والنصرة وبذل المـُهَج والأموال، وقتل الآباء والأولاد، والمناصحة في الدين، وقوة الإيمان واليقين، القطع بعدالتهم والاعتقاد لنزاهتهم، وأنهم أفضل من جميع المعدَّلين والمزكين الذين يجيئون من بعدهم أبد الآبدين " ا.هـ.

(9) هناك سؤال عكسي نوجهه لمن يثير هذه الشبهة، فنقول: ما هو البديل في نظرك؟
أ. فهل ترى أن الإسلام يؤخذ من القرآن فقط؟.
فقل لي: من الذي نقل إلينا القرآن؟ ومن الذي جمعه؟ وهل تستطيع أن تقيم الإسلام بالقرآن فقط؟ وماذا نصنع بالآيات الكثيرة الدالة على وجوب الأخذ بالسنة، كقوله – تعالى -:"وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا" [الحشر:7]، وقوله – تعالى-: "وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون" [النحل:44].
ب. أو ترى أنه يؤخذ بالسنة ، ولكن من طريق صحابة بأعيانهم ثبتت لديك عدالتهم، ومن عداهم فلا ؟ فسمَّهم لنا وبيَّن لنا موقفك من البقيـة الباقيـة بكل وضوح، وسترى من الذي تنتقض دعواه، وصلى الله وسلم على نبينا محمد
.

كتبه / الشيخ الدكتور سعد بن عبدالله الحميّد


نقله إلى الشبكة الشيخ سليمان الخراشي حفظه الله
.






  رد مع اقتباس
قديم 19/11/2007, 02:46 AM   رقم المشاركه : 2
حفيدة الحميراء
سردابي





  الحالة :حفيدة الحميراء غير متواجد حالياً
افتراضي رد: عدالة الصحابة !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله الذي هدانا للإسلام وجعلنا مسلمين ، والحمد لله الذي جعل من عقيدتنا حب الأنبياء و المرسلين جميعا والحمد لله الذي جعل حب الصحابة سمة نمتاز بها

جزاك الله خيرا أخى الكريم الفاضل وزادك الله طاعة
لله وطاعة لرسوله صلى الله عليه وسلم
مشكور أخى على الموضوع وهذه الفتوى وهذا رد على كل زنديق
وحاقد يشكك فى عدالة الصحابة رضوان الله عليه أجمعين
ونتمنى أن يردوا على أسئلة الشيخ حفظه الله
وجزاه عنا وعن المسلمين خير الجزاء
وجزيت أخى الجنة



وقال مالك رضي الله عنه:

بلغني أن النصارى كانوا إذا رأوا الصحابة
رضي الله عنهم الذين فتحوا الشام يقولون:
والله لهؤلاء خير من الحواريين فيما بلغنا.
وصدقوا في ذلك فإن هذه الأمة معظمة في الكتب المتقدمة وأعظمها أصحاب
رسول الله صلى الله عليه وسلم"
تفسير القرآن العظيم (6/365

فيا ويل من أبغضهم أو سبهم أو أبغض أو سب بعضهم ولا سيما سيد
الصحابة بعد الرسول وخيرهم وأفضلهم
أعني الصديق الأكبر والخليفة الأعظم
أبا بكر بن أبي قحافة رضي الله عنه،

فإن الطائفة المخذولة من الرافضة يعادون
أفضل الصحابة و
يبغضونهم ويسبونهم عياذاً بالله من ذلك" .

أعوذ بالله من الشرك والخذلان






  رد مع اقتباس
قديم 17/12/2007, 07:52 AM   رقم المشاركه : 3
زين العابدين*
سردابي متميز






  الحالة :زين العابدين* غير متواجد حالياً
افتراضي رد: عدالة الصحابة !

بارك الله فيك على هذه الإضافة الرائعة






  رد مع اقتباس
قديم 06/01/2010, 06:39 PM   رقم المشاركه : 4
ام جوري
سردابي متميز جداً
 
الصورة الرمزية ام جوري





  الحالة :ام جوري غير متواجد حالياً
افتراضي رد: عدالة الصحابة !






بارك الله فيكم ونفع بكم الاسلام زالمسلمين


وفقكم الله / ام جوري












التوقيع



  رد مع اقتباس
قديم 08/01/2010, 12:31 PM   رقم المشاركه : 5
نــــوران
سردابي متميز جداً
 
الصورة الرمزية نــــوران





  الحالة :نــــوران غير متواجد حالياً
افتراضي رد: عدالة الصحابة !

جزاكم الله خير












التوقيع




  رد مع اقتباس
قديم 01/02/2010, 01:41 AM   رقم المشاركه : 6
العباس
العبد الفقير الي الله





  الحالة :العباس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: عدالة الصحابة !

اقتباس
ذو النورين


/اذا كان الصحابة العدول يتقاتلون بينهم من اجل الحكم والسلطة فما بال الناس البسطاء والذين لم يروا الرسول ولم يسمعوا كلامه




هل جميع الصحابة عدول

http://www.alsrdaab.com/vb/showthrea...314#post360314






  رد مع اقتباس
قديم 21/04/2010, 02:25 PM   رقم المشاركه : 7
العباس
العبد الفقير الي الله





  الحالة :العباس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: عدالة الصحابة !

الصحابة ليسوا معصومين بل هناك نبي مثل سيدنا موسى عليه السلام قتل خطأ


(( جعفر الصادق- رحمه الله- يزكي كل الصحابة -رضوان ربي عليهم-بلا استثناء))

http://www.d-sunnah.net/forum/showthread.php?t=28771

رأي الصحابة في بعضهم البعض

http://www.dd-sunnah.net/forum/showt...C7%E1%C8%ED%CA

كتب الشيعة ...تقول...الصحابة...عدول..!!!.

http://www.dd-sunnah.net/forum/archi...hp/t-6280.html

دفاعا عن الصحابة وعدالتهم في القرآن والسنة المطّهرة والنهي عن سبهم

http://www.alsrdaab.com/vb/showpost....85&postcount=2

http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=49847






  رد مع اقتباس
قديم 21/04/2010, 02:55 PM   رقم المشاركه : 8
العباس
العبد الفقير الي الله





  الحالة :العباس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: عدالة الصحابة !

الأدلة كثيرة على وجوب أخذ الدين من الصحابة ,,

لأن الصحابة رضوان الله عليهم هم من نقل لنا الدين ,,

بعيداً عن اللف والدوران يا أفلاسون ,,

قال تعالى (وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ) .

الأن الضمير في قوله وإتبعوهم يعود على من ,, ؟؟






  رد مع اقتباس
قديم 27/04/2010, 12:56 AM   رقم المشاركه : 9
العباس
العبد الفقير الي الله





  الحالة :العباس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: عدالة الصحابة !

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوخليل
ان الصحابه ليس كلهم هم على خير والتاريخ يشهد على ذلك لايحتاج ان نجامل في ما بيننا اقول هل

معاويه


وعمر بن العاص
والزبير
والطلحه
وغيرهم تجعلهم عليه من صحابه الرسول صلى الله عليه واله وسلم

اي عاقل لايقبل ذلك نعم يوجد من الصحابه هم على خير والى خير ولايوجد كلام او غبار عليهم جاهدو وضحو من اجل الاسلام


دين الشيعة يختلف عن دين اهل السنة و الجماعة

ففي دينكم الرافضي ان القرآن الكريم محرف

و ان جبريل خان الامانة و انزل الرسالة على سيدنا محمد بدل سيدنا علي رضي الله عنه

و الصحابة كفار في دينكم

قال علماء الرافضة « كل الناس ارتدوا جميعا بعد الرسول إلا أربعة (جواهر الكلام21/347 الإمام علي ص657 لأحمد الرحماني الهمداني). بناء على الرواية عن الكافي « كان الناس بعد رسول الله e أصحاب ردة إلا ثلاثة: أبو ذر وسلمان الفارسي» (أصول الكافي 245:2). ووصف الكاشاني (تفسير الصافي 1/148 وقرة العيون 1/148) أسانيد هذه الرواية بأنها معتبرة.

فالرافضة حكموا بكفر وردة أفضل الخلق بعد الأنبياء فكيف لا نتوقع منهم تكفير من دونهم.

لقد وصفوا أبا بكر وعمر باللات والعزى والجبت والطاغوت والأوثان والفحشاء والمنكر. وزعموا أن أبا بكر كان يصلي وراء رسول الله e والصنم معلق على رقبته.

أبو بكر وعمر كافران ومن أحبهما وتولاهما


====

فما بالك بسيدنا معاوية رضي الله عنه


و عمرو بن العاص رضي الله عنه


و الزبير رضي الله عنه


و طلحه رضي الله عنه


فضائل سيدنا معاوية رضي الله عنه

ان سيدنا علي رضي الله عنه قبل التحكيم و تنازل عن الخلافة له وقد
بايع سيدنا الحسن و الحسين رضي الله عنهم سيدنا معاوية على السمع و الطاعة

اما عمرو بن العاص رضي الله عنه فقد قبل سيدنا علي ان يكون احد طرفي التحكيم

اما الزبير رضي الله عنه

الزبير امه صفية بنت عبدالمطلب عمة النبي صلى الله عليه وسلم وحارب علي رضي الله عنهم مطالبا بدم عثمان رغم انه كان له موقفه من السقيفة ويدل ذلك ايضا عدم وجود وصية لعلي والا لما حاربه على دم عثمان )

==

هنا انقل حوار من كتاب الامام علي قدوة واسوة / للمرجع الشيعي المدرسي

تبين ان سيدنا علي لم يامر بن جرموز بقتل الزبير


( قال طلحة : أَلَّبت الناس على عثمان .
فقال علي : " يومئذ يوفيهم اللـه دينهم الحق ويعلمون أن اللـه هو الحق المبين . يا طلحة تطلب بدم عثمان ؟ فلعن اللـه قتلة عثمان ، يا طلحة جئت بعرس رسول اللـه (ص) تقاتل بها ، وخبَّأت عرسك ، أما بايعتني ؟ " .
ثم ذكَّر الإمام (ع) الزبير ببعض المواقف مع رسول اللـه (ص) ، فاعتزل المعركة ، ولما اعتزل الزبير الحرب وتوجه تلقاء المدينة ، تبعه ابن جرموز فغدر به ، وعاد بسيفه ولامة حربه إلى الإمام (ع) فأخذ الإمام يقلِّب السيف ويقول :
" سيف طالما كشف به الكرب عن وجه رسول اللـه (ص) " ! .
فقال ابن جرموز : الجائزة يا أمير المؤمنين ، فقال : إني سمعت رسول اللـه (ص) يقول : " بشر قاتل ابن صفيه ( الزبير ) بالنار " ! .
ثم خرج ابن جرموز على عليِّ مع أهل النهروان فقتله معهم فيمن قتل .


اما طلحة رضي الله عنه فهو احد العشرة المبشرين بالجنة


وهذا امير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، يقول عنه الشعبي : (( لما قتل طلحة ورآه علي مقتولا ، جعل يمسح التراب عن وجهه ، ويقول : عزيز علي أبا محمد أن أراك مجدلا تحت نجوم السماء . . ثم قال : إلى الله أشكو عجزي وبجري . - أي همومي وأحزاني -وبكى عليه هو واصحابه ، وقال : ياليتني مت قبل هذا اليوم بعشرين سنة )) . ( أسد الغابة لابن الأثير 3 / 88 - 89 ) .

وهذا احد شيوخ الرافضة السيد نعمة الله الجزائري في كتاب الانوار النعمانية يعترف بان دين الرافضة مختلف عن دين المسلمين يقول : ــ

إننا لم نجتمع معهم - أي مع أهل السنة - لاعلى إله و لا على نبي و لا على إمام ، و ذلك أنهم يقولون : إن ربهم هو الذي كان محمداً نبيه ، و خليفته بعده أبو بكر ، ونحن - أي الرافضة - لا نؤمن بهذا الرب و لا بذلك النبي ، إن الرب الذي خليفة نبيه أبو بكر ، ليس ربنا و لا ذلك النبي نبينا.




هل تصدق ان الشيعة يلعنون جد 7 من ائمة آل البيت الذين يدعون موالاتهم

http://alsrdaab.com/vb/showthread.ph...DA%DE%E6%E1%C9






اخر تعديل العباس بتاريخ 27/04/2010 في 12:59 AM.
  رد مع اقتباس
قديم 28/04/2010, 08:17 AM   رقم المشاركه : 10
العباس
العبد الفقير الي الله





  الحالة :العباس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: عدالة الصحابة !

اقتباس
ابوخليل

هذا ليس محل النقاش واننا لانقول بتحريف القران الكريم


هذا الذي يقولوه رجال الدين الشيعة و من كتب و مصادر الشيعة الرافضة الاثني عشرية

رجال الدين الشيعة الذين قالوا ان القرآن محرف / تحريف القرآن

هؤلاء رجال الدين الشيعة الذين قالوا بالتحريف منهم المتقدمين والمتأخرين والمعاصرين للائمة


محمد بن الحسن الصفار: من اصحاب الامام العسكري عليهم السلام , المتوفى290 هـ

أبو جعفر محمد بن الحسن الصفار
فقد روى الصفار عن ابي جعفر الصادق انه قال : " ما من أحد من الناس يقول إنه جمع القرآن كله كما انزل الله إلا كذاب ، وما جمعه وما حفظه كما أنزل إلا علي بن ابي طالب والائمة من بعده (الصفار (بصائر الدرجات ) ص 213 .

محمد بن مسعود المعروف بــ العياشي القرن الثالث

روى العياشي عن أبي عبد الله انه قال " لو قرئ القرآن كما إنزل لألفيتنا فيه مسمين(أي مذكور أسماء الائمة بالقرآن)."(تفسير العياشي ج 1 ص 25 .

روي عن ابي جعفر " أنه قال لو لا انه زيد في كتاب الله ونقص منه، ما خفى حقنا على ذي حجي ، ولو قد قام قائمنا فنطق صدقه القرآن (المصدر السابق).



علي بن إبراهيم بن هاشم القمّي ، المتوفّى سنة 307 هـ ، شيخ أبي جعفر الكليني

قال في مقدمة تفسيره عن القرآن ( ج1/36 ط دار السرور - بيروت.

وأما ما هو على خلاف ما أنزل الله فهو قوله : (( كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله. آل عمران 110) . فقال أبو عبد الله لقاريء هذه الآية : خير أمة يقتلون أمير المؤمنين والحسن والحسين بن علي عليهم السلام ؟ فقيل له : وكيف نزلت يا ابن رسول الله؟ فقال : إنما نزلت : ((كنتم خير أئمة أخرجت للناس )) ألا ترى مدح الله لهم في آخر الآية ((تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله)) تفسير ألقمي ج1/36 .

المعروف بثقة الإسلام محمد بن يعقوب الكليني المتوفى سنة 329 هـ

عن جابر قال : سمعت أبا جعفر يقول : ما ادعى أحد من الناس أنه جمع القرآن كله كما أنزل إلا كذاب وما جمعه وحفظه كما أنزل الله تعالى الا علي بن ابي طالب والأئمة من بعده أصول الكافي كتاب الحجه جـ 1 ص 284).

عن جابر عن أبي جعفر انه قال : ما يستطيع أحد أن يدعي أن عنده جميع القرآن ظاهره وباطنه غير الأوصياء (المصدر السابق : ص 285).

قرأ رجل عند أبي عبد الله { فقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون}( سورة التوبة : آية 105) فقال ليست هكذا هي انما هي والمأمونون فنحن المأمونون(- أصول الكافي: كتاب الحجه جـ1 ص 492).

عن أبن بصير عن ابي عبد الله قال : ان عندنا لمصحف فاطمة وما يدريك ما مصحف فاطمة ؟ قال : قلت : وما مصحف فاطمة ؟ قال: مصحف فاطمه فيه مثل قرآنكم هذا ثلاث مرات والله ما فيه من قرآنكم حرف واحد : قال: قلت هذا والله العلم (أصول الكافي : كتاب الحجه جـ1 ص 295).

عن هشام بن سالم عن أبي عبد الله قال : أن القرآن الذي جاء به جبرائيل عليه السلام إلى محمد سبعة عشر ألف آية (أصول الكافي : جـ2 كتاب فضل القرآن ص 597).

======


اقتباس
ولانقول ايضا ان الصحابه رضوان الله عليهم كلهم كفار

الصحابة كفار في دينكم

قال علماء الرافضة « كل الناس ارتدوا جميعا بعد الرسول إلا أربعة (جواهر الكلام21/347 الإمام علي ص657 لأحمد الرحماني الهمداني). بناء على الرواية عن الكافي
« كان الناس بعد رسول الله صلى عليه و آله وسلم أصحاب ردة إلا ثلاثة: أبو ذر وسلمان الفارسي» (أصول الكافي 245:2).




اقتباس
واننا ايضا لانقول بكفر جبريل او خيانته كما تدعي وغير ذلك من تهم

خان الامين جبريل وانزل الرسالة على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

من كتب الشيعة

===================================

يؤدون حركات في الصلاه غريبه كالظرب على الفخذين عند الانتهاء من الصلاه انتهى

لا زال النقاش يدور حول ضرب الأفخاذ و قول عبارة خان الأمين .حيث ينفيها البعض منهم

حتى لو لم تقال تلك العبارة فهناك علامات واضحة تدل على حقيقة الأمر .

يعتبر الشيعة (( ضمنا )) أن النبي صلى الله عليه وسلم طاريء على الإمامة وأنه مجرد عقبة وليست مفترق لها .
فأبو طالب هو الإمام الموحد وفي العقيدة الإثني عشرية لا ينجب الإمام سوى إماما ، ولن يكون هذا الإمام سوى علي رضي الله عنه ..
ولكن جاءت الرسالة إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو ليس من صلب أبو طالب وهذا إشكال تم إنتاج حل ذكي له إذ تم إختراع روايات تثبت النبوة من باب التقية ولكنها تبرز الإمامة وتعظم شأنها حتى صارت منصبا أعلى مقاما من النبوة والأنبياء جميعا .
طبعا تم إستثناء النبي صلى الله عليه وسلم من هذه القاعدة (( تقية )) حفاظا على مشاعر المسلمين ، وإلا فما معنى أن يكون الإمام أعظم شأنا من كل الأنبياء بإستثناء النبي صلى الله عليه وسلم ، وما هي الأسس التي أفرزت هذا الإستثناء ، قطعا لا توجد أسس ولا قوانين تحكم سير هذا الإستثناء إلا أن تكون من باب التقية .

بات واضحا أن تفضيل الإمامة على النبوة هي محاولة لتقليل شأن النبوة والسبب أنها لم تكن في ذرية موحد قريش .
الخميني يقول : أن علي لو ظهر قبل النبي لأظهر الشريعة ولكان نبياً مرسلاً !!. المصدر مصباح الهداية إلى الخلافة والولاية

من يؤمن ان جبريل خان الامين
هي فرقة من فرق الشيعة , تسمى الغرابية
.
وخذ بعض الأدلة تثبت ذلك من كتبهم
الغرابية ، قالوا : محمد بعلي أشبة من الغراب بالغراب والذباب بالذباب ، فبعث الله جبرائيل إلى علي ، فغلط جبرائيل في تبليغ الرسالة من علي عليه السلام إلى محمد صلى الله عليه وآله ، قال شاعرهم : غلط الآمين عن حيدرة 00000000 فليغون صاحب الريش / المصدر طرائف المقال - السيد علي البروجردي ج 2 ص 232

عند الشيعة سيدنا علي افضل من النبي محمد صلى الله عليه وسلم

الوصي خير من النبي وهي واضحة

الدليل على أن الوصي أفضل من النبي

(( يقول المسعودي الفاضل صـ 251 تحت مبحث فاطمــة والولاية التكوينية ((وعليه ثبوت هذا القول بهذا البيان ، تكون هذه الولاية ايضا ثابتة لاهل البيت عليهم السلام وذلك لأنهم عليهم السلام افضل من جميع الأنبياء وكيف وقد ثبت لنا بالادلة النقلية ان عيسى عليه السلام يصلي خلف الإمام المهدي عند ظهورة الشريف ) أهـ
لاحظ قوله : جميع الأنبياء فهل محمد بن عبد الله نبي أم لا ؟
والشيخ المفيد الذي انتهت إليه رئاسة الإمامية ونفى السهو عن النبي فاتبعتموه كلكم قال حين يقول ( قد قطع قوم من أهل الإمامة بفضل الأئمة (ع) من آل محمد على سائر من تقدم من الرسل والأنبياء سوى نبينا محمد ) أوائل المقالات للمفيد ص42 باب القول في المفاضلة بين الأئمة والأنبياء

فهل قال الشيخ المفيد ما عدا نبينا محمد بل قال سوى و بالخط الصغير اذا الوصي عندكم أفضل من النبي

=======

الدليل الآخر

قال نعمه الله الجزائري في الانوار النعمانيه الجزء الاول صفحه 17

عن النبي عليه السلام قال اعطيت ثلاثا وعلي مشاركي فيها واعطي علي ثلاثه ولم اشاركه فيها فااما الثلاث التي شاركني فيها قال لواء الحمد وعلي حامله والكوثر وعلي ساقيه والجنه والنار وعلي ساقيه واما الثلاثه التي اعطي علي ولم اشاركه فيها فاانه اعطي شجاعه ولم اعطى مثلها
اعطي شجاعه ولم اعطي مثلها
الجنة خلقت لمن أحب عليا وان عصى الرسول!!!
ماذا تقول فى هذاالحديث نريد الاجابة منك
هل هناك اقبح من هذا
روى ابن بابويه فى علل الشرائع (1/164)
قال الرسول صلى الله عليه وسلم (ان الجنة خلقت لمن أحب عليا وان عصى الرسول، وخلقت النار لمن أبغض عليا وان اطاع الرسول)
الغرابية ؟؟
أنا أرى أن الإمامية يقرون بهذا وإن لم يصرحوا كالغرابية ...
لا تخدعنكم المظاهر فتتوجهون للغرابية ...... وهي أصبحت أثرا بعد عين
الإمامة أعظم من النبوة ... هذا إخراج للنبي صلى الله عليه وسلم من الفضل والعظمة ....
وهو تصريح جلي وواضح أن الإمام أفضل من النبي صلى الله عليه وسلم ..
عند الشيعة سيدنا علي افضل من النبي محمد صلى الله عليه وسلم

=======

جبريل معلمه علي بن ابي طالب رضي الله عنه من قبل تسعمائة مليون سنة من كتب الشيعة

2- وروى صاحب بستان الكرامة أن النبي ( صلى الله عليه وآله ) كان جالسا وعنده جبرائيل فدخل علي ( عليه السلام ) فقام له جبرائيل ( عليه السلام ) ، فقال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : أتقوم لهذا الفتى ! فقال له ( عليه السلام ): نعم إن له علي حق التعليم . فقال النبي ( صلى الله عليه وآله ): كيف ذلك التعليم يا جبرائيل ؟ فقال: لما خلقني الله تعالى سألني من أنت وما أسمك ومن أنا وما اسمي ؟ فتحيرت في الجواب وبقيت ساكتا ، ثم حضر هذا الشاب في عالم الأنوار وعلمني الجواب ، فقال : قل أنت ربي الجليل واسمك الجليل ، وأنا العبد الذليل واسمي جبرائيل . ولهذا قمت له وعظمته"
قال النبي ( صلى الله عليه وآله ): كم عمرك يا جبرئيل ؟ فقال: يا رسول الله يطلع نجم من العرش في كل ثلاثين ألف سنة مرة ، وقد شاهدته طالعا ثلاثين ألف مرة
(نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية ج 1 ص 15 / الشيخ علي النمازي في مستدرك سفينة البحار ج 2 ص 23 / حجة الإسلام محمد تقي شريف في صحيفة الأبرار ج 2 ص 34 / يونس رمضان في بغية الطالب في معرفة علي بن ابي طالب ص 295 / الحافظ رجب البرسي في مشارق أنوار اليقين في أسرار أمير المؤمنين ص 108 تحقيق السيد علي عاشور / السيد هاشم البحراني في غاية المرام ج 3 ص 18 / الشيخ محمد المظفري في القطرة ص 114 / السيد هاشم البحراني في روضة العارفين / قطب الدين محمد بن علي بن عبد الوهاب الأشكوري في حيوة القلوب / بستان الكرامة)


======


تذكر انك في منتدى حواري ولست في مقهى فكل كلام تكتبه عليك ان تاتي بدليل مع ذكر النص و المصدر


ان سيدنا علي رضي الله عنه قبل التحكيم و تنازل عن الخلافة له

اقتباس
هذا الشي جريمه بحق الاسلام هل تعي ماتقول
1-الامام علي عليه السلام امر هو بالتحكيم اتدري لماذا من جهل القوم من فتن بن العاص فامر بالتحكيم والتحكيم يكون بكتاب الله القران الكريم يحكم بينه وبين معاويه ولم يتنازل عن الخلافه ابدا حتى استشهد في سبيل الله تعالى

هات الدليل انه لم يتنازل مع ذكر النص و المصدر


اقتباس
بايع سيدنا الحسن و الحسين رضي الله عنهم سيدنا معاوية على السمع و الطاعة انت يجب ان تدقق وتطلع جيدا على تاريخ سيرة اهل البيت عليهم السلام لم يبايع الامام الحسن عليه السلام معاويه على الطاعه لابشروط وضعها عليه الامام الحسن عليه السلام

هات الدليل ان الحسن لم يبايع مع ذكر النص والمصدر

اقتباس
ولم يلتزم معاويه بالشروط ابدا حيث قال عندما دخل الكوفه فاني اضع عهدي للحسن تحت قدمي

هات نص و مصدر الكلام

اقتباس
وكما هو واضح ان الامام الحسن عليه السلام قد جيش الجيش لقتال معاويه لاكن مكر بن العاص ومعاويه قد جعل جيش الامام الحسن عليه السلام يتفكك باختيال قادة الجيش وزرع الفتن بين صفوف الجيش ويوجد كلام كثير بخصوص هذه المصالحه

هات اسماء فادة جيش الحسن الذين اغتالهم معاوية و عمرو بن العاص هات نص و مصدر الكلام


اما عمرو بن العاص رضي الله عنه فقد قبل سيدنا علي ان يكون احد طرفي التحكيم

اقتباس
مالكم كيف تحكمون قبل الامام علي بتحكيم عمر بن العاص لنسائل

عمر بنظر علي عليه السلام ثقه يمكن الوثوق به اولا ان سبب التحكيم وشق جيش الامام علي عليه السلام هو عمر بن العاص لم يقبل لاكن ماذا يفعل والقوم لايفقهون وبالمناسبه لم يقبل الامام علي عليه السلام ان يكون ابو موسى الاشعري هو من يمثلهم لاكن القوم ابو الا ان يكون كذلك وتم تنبيه ابو موسى من مكر بن العاص بل يعلم بمكر بن العاص لاكن تغافل ذلك والتاريخ يشهد على ذلك تاريخ مرير ارجو ان تطلع وتتمعن في تاريخهم

ههههههههه كيف لم يقبل التحكيم و تقول انه تم تنبيه ابوموسى الاشعري من مكر بن العاص
عموما هات دليل ماذكرته مع ذكر النص والمصدر


اقتباس
اما الزبير فكما هو واضح نعم اعتزل المعركه لاكن لندقق في هذا الامر لماذا اعتزل المعركه بعد ان كان عازم على قتال الامام علي عليه السلام
ثم ذكَّر الإمام (ع) الزبير ببعض المواقف مع رسول اللـه (ص) هل دققت بماذا ذكر الامام علي عليه السلام الزبير دقق بماذا ذكره لم اذكر لك شي اريد منك ان تطلع انت بنفسك

لقد بشر سيدنا علي قاتل الزبير بالنار و لكن ماذا عن من يكفر الزبير رضي الله عنه و هو احد المبشرين بالجنة

وقد ذكر سيدنا علي بمواقف الزبير الشجاعة مع الرسول صلى الله عليه وسلم " سيف طالما كشف به الكرب عن وجه رسول اللـه (ص) "

اقتباس
ولماذا طلحه لم يتعض من الامام علي عليه السلام علما انه خليفه لاتنسى ذلك

طلحة كان من الصحابة رضوان الله عليهم الذين خرجوا للمطالبة بدم الخليفة المظلوم عثمان بن عفان ذو النورين رضي الله عنه

و طلحة من المبشرين بالجنة

اقتباس
وطلحه والزبير نعم سيف طالما كشف به الكرب عن وجه رسول اللـه (ص) لاكن يجب ان نعلم شي وهو ان الاعمال بخواتيمها وخاتمة طلحه كان ليست على خير والدليل نفسه دعاء الامام اليه كان متاسف لخاتمة عمله


يبدو انك لا تفهم عربي متاسف و حزين لمقتل طلحة
وخواتيمها ان الزبير وطلحة رضي الله عنهم هم احد المبشرين العشرة بالجنة

طلحة رضي الله عنه فهو احد العشرة المبشرين بالجنة

وهذا امير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، يقول عنه الشعبي : (( لما قتل طلحة ورآه علي مقتولا ، جعل يمسح التراب عن وجهه ، ويقول : عزيز علي أبا محمد أن أراك مجدلا تحت نجوم السماء . . ثم قال : إلى الله أشكو عجزي وبجري . - أي همومي وأحزاني -وبكى عليه هو واصحابه ، وقال : ياليتني مت قبل هذا اليوم بعشرين سنة )) . ( أسد الغابة لابن الأثير 3 / 88 - 89 ) .






  رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] معطلة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 03:45 PM

Powered by vBulletin®