أعلان إدارة السرداب

العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ المنتـديات العامـة ¦§¤~ > فضائل اهـل البيت و الصحابة
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 11/01/2010, 08:08 PM   رقم المشاركه : 1
نــــوران
سردابي متميز جداً
 
الصورة الرمزية نــــوران





  الحالة :نــــوران غير متواجد حالياً
افتراضي أسئلة وأجوبة حول مقتل الحسين رضي الله عنه : لمحات تاريخية سريعة

بسم الله الرحمن الرحيم



حياكم الله إخواني ، لاشك حفظكم الله أن من الأحادث التاريخية المريرة في التاريخ الإسلامي هي مقتل الحسين رضي الله عنه - أحد سادات شباب أهل الجنة - ولن أتناول في موضوعي هذا ردودا بمعنى الكلمة ولكني سأطرح الموضوع على هيئة 12 سؤالا وأجيب عليها باختصار وهي عبارة تلخيص لأهم ما جرى في هذا الوقت أو إن أحببت سمها لمحات سريعة على هيئة سؤال وجواب.



---------- على بركة الله -------------


س1: ما هي أسباب خروج الحسين رضي الله عنه إلى الكوفة ؟؟
الجـــواب:
- الرسائل الكثيرة التي وصلت إلى الحسين من زعماء الكوفة التي يطلبون فيها مسارعة الإتيان إلى الكوفة.
- كثرت عدد المبايعين له.
- الرسالة التي بلغته من ابن عمه مسلم بن عقيل - الذي طلب منه الحسين رضي الله عنه التحقق فيه من أمر أهل الكوفة في أمر المبايعة - بأن جميع أهل الكوفة مع الحسين.


س2:لماذا كل من كان موجودا من الصحابة قدم النصيحة للحسين رضي الله عنه بعدم الخروج إلى الكوفة؟؟
الجـــواب:
- حتى لا تذهب مكانة وفضل ودم الحسين رضي الله عنه هدرا.
- الخوف من غدر أهل الكوفة به لأنهم قوم غدر.
- خوف اقتتال المسلمين فيما بينهم.
- لأن بعض الصحابة يرى بأن فعل الحسين هذا خروج على الإمام.

س3: من هو الذي أرسله الحسين رضي الله عنه إلى الكوفة ؟؟ ليكتب له بالأوضاع هناك؟؟
الجـــواب:
هو ابن عمه مسلم بن عقيل.

س4: من هو أمير الكوفة ، وماذا فعل في مواجهة أتباع الحسين هناك؟؟
الجـــواب:
هو النعمان بن بشير ثم وُضـِع مكانه عبيدالله بن زياد ، قام النعمان بن بشير فخطب الناس عندما شعر بخطورة الأحداث التي تجري في الكوفة فوعظهم فيها وعظ الرجل المسالم بأن لا يسفكوا دماء المسلمين وأن يتقوا الله في أنفسهم وأن لا يسارعوا في الفتنة ..الخ ، وقال في خطبته أنه لن يقاتل إلا من يقاتله ولن يعادي إلا من يعاديه.

س5:لماذا واصل الحسين رضي الله عنه تقدمه إلى الكوفة ، وهل مـُنع من دخول الكوفة ولماذا؟؟
الجــواب:
- ثقته بالخبر الذي بلغه من ابن عمه مسلم بن عقيل .
- تأخر وصول الرسالة التي فيها تحذير الحسين رضي الله عنه من قبل ابن عمه مسلم بن عقيل وأنه يقول هذا الكلام وهو الآن تحت السيف.
- عندما بلغه خيانة أهل الكوفة ومقتل ابن عمه ومن يعز عليه ممن أرسلهم كاد أن يرجع لولا أن أبناء عقيل قالوا أنهم يريدون أن يأخذوا بثأر مسلم بن عقيل ، فأتى الحسين رضي الله عنه معهم لعله يكون في هذا خير لعدم إرقاة دمائهم وهو فيهم فهو ابن فاطمة الزهراء رضي الله عنها.
@ منع من الرجوع ، وذلك بأمر من ابن زياد للحر بن يزيد بأنه يعسكر في شراف وعندما يرى الحسين رضي الله عنه لا يسمح له بالانصراف ويلزمه بدخول الكوفة.

س6:عرض الحسين رضي الله عنه على ابن زياد ثلاثة أمور ، ما هي ، وما هو موقف ابن زياد من تلك الطلبات؟؟
الجـــواب:
- هي:
1- إما أن يتركوه فيرجع من حيث أتى.
2- أو أن يتركوه ليذهب إلى الشام فيضع يده في يد يزيد بن معاوية.
3- أو أن يسيروه إلى أي ثغر من ثغور المسلمين فيكون واحدا منهم له ما لهم وعليه ما عليهم.
- موقف ابن زياد من تلك الطلبات: أوشك ابن زياد على الموافقة لولا تدخل شمر بن ذي الجوشن فأشار على ابن زياد أن ينزل الحسين على حكمه فأعجبه هذا الرأي فأرسله إلى عمر بن سعد لكي يوصل أمر ابن زياد له فإن أجابه ابن سعد وإلا قتل وتأمر شمر مكانه.

س7: من هو الذي أشار على ابن زياد بأن يجبر الحسين بالنزول على حكم ابن زياد؟؟
الجــواب:
هو شمر بن ذي الجوشن.

س8: من هو قائد جيش ابن زياد ، ولماذا قامت المعركة بين الطرفين ، وما هي نتائجها ؟؟
الجــواب:
قائدهم هو عمر بن سعد ، قامت بسبب إشارة شمر بن ذي الجوشن على ابن زياد بأن ينزل الحسين على حكمه فرفض الحسين لأنه يعلم قسوة ابن زياد فهو من قتل مسلم بن عقيل ومن معه ، وكذلك لأن الحسين لم يحدث شيئا جللا ، فلم يحدث شيئا من نفسه فلم يقتل أحدا بل عندما تبين له أمر تخاذل أهل الكوفة أراد الانصراف ولكن منعوه من الانصراف منذ أن رأى الجيش ، وكيف ينزل على حكمه وهو حفيد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ابن رابع الخلفاء الراشدين ، ثم هو عمره قد أشرف على الستين .
النتيجة: هي قتل الحسين رضي الله عنه ومن معه وكان من معه يبلغون اثنان وسبعون رجلا ، وقتل من أصحاب عمر بن سعد ثمان وثمانون رجلا.

س9: ماذا فعل ابن زياد بنساء وأبناء الحسين ،وماذا كان موقف يزيد بن معاوية من مقتله ؟؟
الجـــواب:
أمر لهم بمنزل في مكان منعزل ، وأجرى عليهم الرزق ، وأمر لهن بالكسوة والنفقة .
موقف يزيد بن معاوية: بكى عندما سمع هذا الخبر وقال " كنت أرضى من طاعتكم - أي أهل العراق - بدون قتل الحسين - أي بما هو أقل من قتل الحسين - ، كذلك عاقبة البغي والعقوق ، لعن الله ابن مرجانة - وهو عبيدالله بن زياد - لقد وجده بعيد الرحم منه ، أما والله لو أني صاحبه لعفوت عنه فرحم الله الحسين ".


س10: ماذا طلب يزيد من ابن زياد بشأن أبناء الحسين ، وكيف استقبلهم في دمشق ، وماذا قال لعلي بن الحسين؟؟
الجــواب:
أمر لهم بإرسال الأسرى إليه وبادر ذكوان أبوخالد فأعطاهم عشرة آلاف درهم فتجهزوا بها ، معززين مكرمين ، وعندما قالت له فاطمة بنت الحسين يا يزيد أبنات رسول الله صلى الله عليه وسلم سبايا؟؟!! قال بل حرائر كرام أدخلي على بنات عمك تجديهن قد فعلن ما فعلت ، قالت فاطمة فدخلت إليهن فما وجدت سفيانية إلا ملتزمة تبكي ، وقال يزيد لعلي بن الحسين عندما دخل عليه قال يا حبيب إن أباك قطع رحمي وظلمني فصنع الله به ما رأيت فقال علي بن الحسين " ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير " ثم طلب يزيد من ابنه خالد أن يجيبه فلم يدر خالد ما يقول ، فقال يزيد قل له " وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفوا عن كثير ".

س11:قيل عن رأس الحسين بأنه مدفون في عدة مدن ، وما هو الصحيح في ذلك؟؟
الجـــواب:
أولا اختلف هل بعث ابن زياد رأس الحسين إلى يزيد أو أبقاه عنده ، والراجح أنه أرسله إلى يزيد ، وأما الأماكن التي ذكرت بأن رأس الحسين مقبور بها ستة مدن وهي: 1- دمشق 2- الرقة 3- عسقلان 4- القاهرة 5- كربلاء 6- المدينة ، والراجح أنه مقبور بجانب أمه فاطمة رضي الله عنها بالمدينة.

س12: كان للروافض أكاذيب عديدة قي مقتل الحسين رضي الله عنه أذكر بعضها؟؟
الجـــواب:
- أثر قتل الحسين على الطبيعة والسماء والأرض من اضطراب ونحو ذلك.
- سبي نساء وذراري وأهل الحسين.
- أن نساء وذراري الحسين نقلهم ابن زياد إلى يزيد مغللين.
- تصور بعض الروايات الشيعية أن نساء وذراري الحسين كأنهم في مزاد علني وأن أحد أهل الشام يطلب من يزيد أن يعطيه إحدى بنات الحسين.
- اتهام الرافضة ليزيد بن معاوية بأنه هو السبب الأساسي والفعلي في قتل الحسين.



منقوووووول












التوقيع




  رد مع اقتباس
قديم 12/01/2010, 12:08 AM   رقم المشاركه : 2
مهيبا بهيبتك
محظور





  الحالة :مهيبا بهيبتك غير متواجد حالياً
افتراضي رد: أسئلة وأجوبة حول مقتل الحسين رضي الله عنه : لمحات تاريخية سريعة


مسلسل رائع ولمن اعتقد ان المخرج عرض عليه مبلغ من المال فخان وضيفته لان كل الفنانين يعلمون ان النهايه مخالفه لما دار في السيناريو والحوار مختلف جدا نعم الشخصيات نفسها موجوده بامكانك صياغته بافضل من هذا السيناريو مثلا بان تقول ان يزيد مثلا بكى حتى ابكى من تجمع من حوله واسرع مطالبا ببقتلة الحسين عليه السلام يكون الموقف افضل راجع النصوص جيدا او اعرض المسلسل على كاتب اخر لعله يتحفنا باجابات جديده






  رد مع اقتباس
قديم 16/01/2010, 08:00 PM   رقم المشاركه : 3
نــــوران
سردابي متميز جداً
 
الصورة الرمزية نــــوران





  الحالة :نــــوران غير متواجد حالياً
افتراضي رد: أسئلة وأجوبة حول مقتل الحسين رضي الله عنه : لمحات تاريخية سريعة

الله المستعان












التوقيع




  رد مع اقتباس
قديم 27/01/2010, 03:53 PM   رقم المشاركه : 4
ذو النورين
سردابي





  الحالة :ذو النورين غير متواجد حالياً
افتراضي رد: أسئلة وأجوبة حول مقتل الحسين رضي الله عنه : لمحات تاريخية سريعة

بسمه تعالى
مشكور على المجهود المتميز ولكن هناك سوأل مهم جداً
س/ بعد وفاة معاوية ابن ابي سفيان من كان الاجدر بخلافة المسلمين يزيد بن معاوية ام الحسين بن علي ؟






  رد مع اقتباس
قديم 01/02/2010, 01:09 AM   رقم المشاركه : 5
العباس
العبد الفقير الي الله





  الحالة :العباس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: أسئلة وأجوبة حول مقتل الحسين رضي الله عنه : لمحات تاريخية سريعة

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ذو النورين
بسمه تعالى
مشكور على المجهود المتميز ولكن هناك سوأل مهم جداً
س/ بعد وفاة معاوية ابن ابي سفيان من كان الاجدر بخلافة المسلمين يزيد بن معاوية ام الحسين بن علي ؟


وما حكم عمل معاوية بتوريث ابنه للملك

بعد الفتن التي اشتعلت بين المسملين و مقتل سيدنا عثمان رضي الله عنه وظهور الفتن الكبرى ومقتل سيدنا علي رضي الله عنه على يد احد الشيعة الخوارج الذين خرجوا عليه وهو عبدالرحمن ابن ملجم فمنعا لتكرار الفتن التي عصفت بالامة فلا بد ان يكون هناك شخص يملك القدرة على مسك زمام الأمور
بدأ سيدنا معاوية رضي الله عنه يفكر فيمن يكون الخليفة من بعده ، ففكر معاوية في هذا الأمر و رأى أنه إن لم يستخلف و مات ترجع الفتنة مرة أخرى .
فقام معاوية رضي الله عنه باستشارة أهل الشام في الأمر ، فاقترحوا أن يكون الخليفة من بعده من بني أمية ، فرشح ابنه يزيد ، فجاءت الموافقة من مصر و باقي البلاد و أرسل إلى المدينة يستشيرها و إذ به يجد المعارضة من الحسين و ابن الزبير ، و ابن عمر و عبد الرحمن بن أبي بكر ، و ابن عباس . انظر : تاريخ الإسلام للذهبي – عهد الخلفاء الراشدين – (ص147-152) و سير أعلام النبلاء (3/186) و الطبري (5/303) و تاريخ خليفة (ص213) . و كان اعتراضهم حول تطبيق الفكرة نفسها ، لا على يزيد بعينه .


قول ابن خلدون عن ولاية العهد

كلام نفيس لا بن خلدون:
يقول أبو عبد الرحمن بن خلدون في فصل ولا ية العهد في مقدمته الماتعة: " والذي دعا معاوية لإيثار ابنه يزيد بالعهد دون من سواه إنما هو مراعاة المصلحة في اجتماع الناس واتفاق أهوائهم باتفاق أهل الحل والعقد عليه حينئذ من بني أمية إذ بنو أمية يومئذ لا يرضون سواهم وهم عصابة قريش وأهل الملة أجمع وأهل الغلب منهم‏.‏ فآثره بذلك دون غيره ممن يظن أنه أولى بها وعدل عن الفاضل إلى المفضول حرصاً على الاتفاق واجتماع الأهواء الذي شأنه أهم عند الشارع وإن كان لا يظن بمعاوية غير هذا فعدالته وصحبته مانعة من سوى ذلك‏.‏ وحضور أكابر الصحابة لذلك وسكوتهم عنه دليل على انتفاء الريب فيه فليسوا ممن يأخذهم في الحق هوادة وليس معاوية ممن تأخذة العزة في قبول الحق فإنهم كلهم أجل من ذلك وعدالتهم مانعة منه‏.‏ وفرار عبد الله بن عمر من ذلك إنما هو محمول على تورعه من الدخول في شيء من الأمور مباحاً كان أو محظوراً كما هو معروف عنه‏.‏ ولم يبق في المخالفة لهذا العهد الذي اتفق عليه الجمهور إلا ابن الزبير وندور المخالف معروف" راجع: ابن خلدون: كتاب العبر وديوان المبتدأ والخبر/مؤسسة الأعلمي بيروت/ج1/ص210. أقول: لكن ابن عمر رضي الله عنه بايع يزيد بن معاوية كما هو ثابت في رواية البخاري الآتية:
رواية البخاري عن موقف ابن عمر:
حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ حَرْبٍ حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ أَيُّوبَ عَنْ نَافِعٍ قَالَ : لَمَّا خَلَعَ أَهْلُ الْمَدِينَةِ يَزِيدَ بْنَ مُعَاوِيَةَ جَمَعَ ابْنُ عُمَرَ حَشَمَهُ وَوَلَدَهُ فَقَالَ : إِنِّى سَمِعْتُ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ :« يُنْصَبُ لِكُلِّ غَادِرٍ لِوَاءٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ » . وَإِنَّا قَدْ بَايَعْنَا هَذَا الرَّجُلَ عَلَى بَيْعِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ ، وَإِنِّى لاَ أَعْلَمُ غَدْراً أَعْظَمَ مِنْ أَنْ يُبَايَعَ رَجُلٌ عَلَى بَيْعِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ ، ثُمَّ يُنْصَبُ لَهُ الْقِتَالُ ، وَإِنِّى لاَ أَعْلَمُ أَحَداً مِنْكُمْ خَلَعَهُ ، وَلاَ بَايَعَ فِى هَذَا الأَمْرِ ، إِلاَّ كَانَتِ الْفَيْصَلَ بَيْنِى وَبَيْنَهُ" راجع: البخاري: الحديث رقم 7111
رأي ابن خلدون في يزيد بن معاوية:
"وعرض هنا أمور تدعو الضرورة إلى بيان الحق فيها‏:‏ فالأول منها ما حدث في يزيد من الفسق أيام خلافته‏.‏ فإياك أن تظن بمعاوية رضي الله عنه أنه علم ذلك من يزيد فإنه أعدل من ذلك وأفضل بل كان يعزله أيام حياته في سماع الغناء وينهاه عنه وهو أقل من ذلك وكانت مذاهبهم فيه مختلفة‏.‏ ولما حدث في يزيد ما حدث من الفسق اختلف الصحابة حينئذ في شأنه‏.‏ فمنهم من رأى الخروج عليه ونقض بيعته من أجل ذلك كما فعل الحسين وعبد الله بن الزبير رضي الله عنهما ومن اتبعهما في ذلك ومنهم من أباه لما فيه من إثارة الفتنة وكثرة القتل مع العجز عن الوفاء به لأن شوكة يزيد يومئذ هي عصابة بني أمية وجمهور أهل الحل والعقد من قريش وتستتبع عصبية مضر أجمع وهي أعظم من كل شوكة ولا تطاق مقاومتهم فأقصروا عن يزيد بسبب ذلك وأقاموا على الدعاء بهدايته والراحة منه وهذا كان شأن جمهور المسلمين‏.‏ والكل مجتهدون ولا ينكر على أحد من الفريقين فمقاصدهم في البر وتحري الحق معروفة وفقنا الله للاقتداء بهم‏" راجع: كتاب العبر وديوان المبتدأ والخبر /ج1/ص212.
الوازع الديني والوازع السلطاني:
يستعرض ابن خلدون هذه القضية قائلاً: " ثم إنه وقع مثل ذلك من بعد معاوية من الخلفاء الذين كانوا يتحرون الحق ويعملون به مثل عبد الملك وسليمان من بني أمية والسفاح والمنصور والمهدي والرشيد من بني العباس وأمثالهم ممن عرفت عدالتهم وحسن رأيهم للمسلمين والنظر لهم ولا يعاب عليهم إيثار أبنائهم وإخوانهم وخروجهم عن سنن الخلفاء الأربعة في ذلك فشأنهم غير شأن أولئك الخلفاء فإنهم كانوا على حين لم تحدث طبيعة الملك وكان الوازع دينياً فعند كل أحد وازع من نفسه فعهدوا إلى من يرتضيه الدين فقط وآثروه على غيره ووكلوا كل من يسمو إلى ذلك إلى وازعه وأما من بعدهم من لدن معاوية فكانت العصبية قد أشرفت على غايتها من الملك والوازع الديني قد ضعف واحتيج إلى الوازع السلطاني والعصباني‏.‏ فلو عهد إلى غير من ترتضيه العصبية لردت ذلك العهد وانتقض أمره سريعاً وصارت الجماعة إلى الفرقة والاختلاف‏ سأل رجل علياً رضي الله عنه‏:‏ ما بال المسلمين اختلفوا ا عليك ولم يختلفوا على أبي بكر وعمر فقال‏:‏ لأن أبا بكر وعمر كانا واليين على مثلي وأنا اليوم وال على مثلك يشير إلى وازع الدين"راجع: ابن خلدون: كتاب العبر وديوان المبتدأ والخبر/ج1/ص210.
العصبية وأثرها في ولايةالعهد:
يقول ابن خلدون: "أفلا ترى إلى المأمون لما عهد إلى علي بن موسى بن جعفر الصادق وسماه الرضا كيف أنكرت العباسية ذلك ونقضوا بيعته وبايعوا لعمه إبراهيم بن المهدي وظهر من الهرج والخلاف وانقطاع السبل وتعدد الثوار والخوارج ما كاد أن يصطلم الأمر حتى بادر المأمون من خراسان إلى بغداد ورد أمرهم لمعاهده فلا بد من اعتبار ذلك في العهد فالعصور تختلف باختلاف ما يحدث فيها من الأمور والقبائل والعصبيات وتختلف باختلاف المصالح ولكل واحد منها حكم يخصه لطفاً من الله بعباده‏.‏ ‏" راجع: كتاب العبر وديوان المبتدأ والخبر/ ج1/ص211.


==============

من كتب الشيعة خروج الحسين على يزيد خطأ / اجتهاد / مفسدة

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=77209


يزيد لم يامر بقتل الحسين من كتب الشيعة !


http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=38813






  رد مع اقتباس
قديم 30/04/2010, 06:01 PM   رقم المشاركه : 6
العباس
العبد الفقير الي الله





  الحالة :العباس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: أسئلة وأجوبة حول مقتل الحسين رضي الله عنه : لمحات تاريخية سريعة

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوخليل
معاويه تهمه مصلحة المسلمين مو حته لاصير فته مو
تدري من هو اصل الفتن بني اميه هم اصل الفتن وبالنسبه للاساله والاجوبه اجوبه غير دقيقه وغير منصفه لاترضى الله تعالى ولا رسوله صلى الله عليه واله وسلم وممكن جدا ان نناقش سؤال سؤال وبهدوء للفائدة وارجو ان تبدؤء انتم اولا
انتظركم




وضح كيف بني امية اصل الفتن بينما في الواقع ان بني امية هم الذين دافعوا عن الاسلام و وسعوا رقعة الدولة الاسلامية و اخمدوا الفتن التي اثارها اتباع عبدالله بن سبأ و اقتصوا من قتلة الخليفة المظلوم ذو النورين عثمان بن عفان رضي الله عنه اضافة الي ان الحسن والحسين هم الذين بايعوا سيدنا معاوية على السمع والطاعة . وبايع زين العابدين و ابن الحنفية الخليفة يزيد بن معاوية






  رد مع اقتباس
قديم 07/05/2010, 05:45 PM   رقم المشاركه : 7
العباس
العبد الفقير الي الله





  الحالة :العباس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: أسئلة وأجوبة حول مقتل الحسين رضي الله عنه : لمحات تاريخية سريعة

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوخليل
ابسط دليل على ان بني اميه اصل الفتن اصرار معاويه على ولايه الشام ولم يرضى ان يتنحا عنها وهذا فيه عصيان لخليفة المسلمين وهذا العصيان يولد الفتن والشقاق


اصل الفتن هم اتباع عبدالله بن سبأ الذين خرجوا على امير المؤمنين عثمان بن عفان و قتلوه مظلوما
ثانيا سيدنا معاوية رضي الله عنه

نجد ان سيدنا علي رضي الله عنه قبل التحكيم و تنازل عن الخلافة لمعاوية وقد
بايع سيدنا الحسن و الحسين رضي الله عنهم سيدنا معاوية على السمع و الطاعة




و لتكملة الحوار اتمنى ان تفتح صفحة في صفحة الحوار الاسلامي

لانه لا يسمح بمشاركة الروافض في هذا القسم



http://www.alsrdaab.com/vb/forumdisp...daysprune=&f=3






اخر تعديل العباس بتاريخ 07/05/2010 في 05:49 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 07/05/2010, 05:53 PM   رقم المشاركه : 8
العباس
العبد الفقير الي الله





  الحالة :العباس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: أسئلة وأجوبة حول مقتل الحسين رضي الله عنه : لمحات تاريخية سريعة

المصاهرات بين بني هاشم و بني امية - الآل و الصحابة محبة و قرابة



من المصاهرات بين بني هاشم وبني أمية
الحمد لله رب العالمين

أولاً : الرسول صلى الله عليه وسلم...النبي الامي سيد بني هاشم...وسيد ولد ادم... هو زوج ام المؤمنين ام حبيبة رملة بنت ابي سفيان سيد بني امية...
ثانياً : عثمان بن عفان بن ابي العاص بن أمية رضي الله عنه... زوج رقية وأم كلثوم ابنتي رسول الله صلى الله عليه وسلم..
ثالثاً : أبو العاص بن الربيع..وهو من بني امية..رضي الله عنه.. هو زوج زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم...كما هو مشهور...
رابعاً : لبابة بنت عبيد الله بن عباس بن عبد المطلب...رضي الله عنه... تزوجت العباس بن علي بن ابي طالب...رضي الله عنه.. ثم خلف عليها .. الوليد بن عتبة بن ابي سفيان..(ابن اخ معاوية)..رضي الله عنه..
المحبر..ص 441 ... نسب قريش ص 133 ... عمدة الطالب ..هامش ص 43 ...
خامساً : نفيسة بنت زيد بن الحسن بن علي بن ابي طالب..رضي الله عنه.. تزوجها الوليد بن عبد الملك بن مروان ...فتوفيت عنده... وامها لبابة بنت عبد الله بن عباس..رضي الله عنه..
راجع.. طبقات ابن سعد..ج 5 ص 234 .. عمدة الطالب..في انساب ال ابي طالب ص 70
سادساً : رملة بنت علي بن ابي طالب..رضي الله عنه.. كانت عند ابي الهياج.. ثم خلف عليها..معاوية بن مروان بن الحكم بن ابي العاص بن امية...
راجع .. الارشاد..للمفيد ص 186 ... نسب قريش ص 45 ... جمهرة انساب العرب..ص 87 ...
سابعاً : رملة بنت محمد بن جعفر -الطيار- بن ابي طالب..رضي الله عنه.. تزوجت ..سليمان بن هشام بن عبد الملك (الاموي)... ثم تزوجت..ابا القاسم بن وليد بن عتبة بن ابي سفيان...
كتاب المحبر..ص 449 ..
ثامناً : أبان بن عثمان بن عفان رضي الله عنه ... كانت عنده أم كلثوم بنت عبد الله بن جعفر (الطيار) بن ابي طالب شقيق علي رضي الله عنهما
المعارف للدنيوري ص 86
تاسعاً : سكينة بنت الحسين بن علي رضي الله عنهما... حفيدة علي رضي الله عنه.. متزوجة من زيد بن عمرو بن عثمان بن عفان رضي الله عنه... حفيد عثمان رضي الله عنه..
راجع - نسب قريش للزبيري 4/120 - المعارف لابن قتيبة ص 94 - جمهرة انساب العرب لابن حزم 1/ 86 - طبقات ابن سعد 6/349
عاشراً : .فاطمة بنت الحسين بن علي رضي الله عنهما... حفيدة علي رضي الله عنه الثانية.. متزوجة من محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان بن عفان رض الله عنه .. حفيد عثمان رضي الله عنه الثاني...
- مقاتل الطالبيين للاصفهاني 202 - ناسخ التواريخ 6/ 534 - نسب قريش 4/ 114 - المعارف 93
حادي عشر : أم القاسم بنت الحسن بن الحسن بن علي رضي الله عنهما...الحفيدة الثالثة... متزوجة من مروان بن ابان بن عثمان بن عفان رضي الله عنه...الحفيد الثالث... فولدت له محمد بن مروان...
- نسب قريش 2/ 53 - جمهرة انساب العرب 1/ 85 - المحبر للبغدادي 438
ثاني عشر : زينب بنت الحسن بن الحسن بن علي رضي الله عنهما.. متزوجة من الوليد بن عبد الملك بن مروان ..
- نسب قريش 52 - جمهرة انساب العرب 108






  رد مع اقتباس
قديم 16/11/2011, 11:29 PM   رقم المشاركه : 9
عراقي اني
محظور





  الحالة :عراقي اني غير متواجد حالياً
افتراضي رد: أسئلة وأجوبة حول مقتل الحسين رضي الله عنه : لمحات تاريخية سريعة

تسلم على الموضوع






  رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] معطلة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 04:04 PM

Powered by vBulletin®