أعلان إدارة السرداب

العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ المنتـديات العامـة ¦§¤~ > فضائل اهـل البيت و الصحابة
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 17/07/2013, 07:15 PM   رقم المشاركه : 1
نصير
سردابي مخضرم





  الحالة :نصير غير متواجد حالياً
افتراضي عدي بن حاتم الطائي/ د. عثمان قدري مكانسي

عدي بن حاتم الطائي

الدكتور عثمان قدري مكانسي

كان - كما يقول عن نفسه- أشدّ الناس كراهية لرسول الله - صلى الله عليه وسلم- ، ولم يكن بوسعنا - آل طيء- أن نحارب أحداً، فخشيت أن أقع بيد المسلمين إن جاءوا إلينا داعين إلى دينهم مقاتلين من يقف في طريقهم .

وكنت رئيس قومي، شريفاً فيهم، أدين بالنصرانيّة، فقلت لغلامي: ويحك أعدد لي عدداً من الجمال ذللاً سماناً فاحبسها قريباً مني، فإذا سمعت بجيش لمحمد فآذنّي.
ثم إنّه أتاني ذات غداة فقال: " يا عديّ أما زلت راغباً عن دين محمد وجيشه ؟
قلت: بلى،
قال: فإني رأيت رايات، فسألت عنها، فقالوا: هذه جيوش محمد قد دنت، فإن رأيت أن تصنع الآن ما تريده فافعل،
قلت: فقرّب إليّ أجمالي، فقربها، فاحتملت بأهلي وولدي وقلت: ألحقُ بأهل ديني من النصارى فهم أقرب إلى نفسي، ودنوت من الشام مخلّفاً أختي سـفـّانة بنت حاتم وأهلها.

فلما قدمت الشام أقمت بها، وتجيء خيل المسلمين فتصيب أختي فيمن أصابت. فلما عُرِضَتْ على رسول الله - صلى الله عليه وسلم- فيمن عُرض من السبايا - وكان (صلى الله عليه وسلم) قد عرف هربي إلى الشام- قالت: يا رسول الله ، غاب الوافد وانقطع الوالد، وأنا عجوز كبيرة، لا أستطيع أن أخدم أحداً، فمُنّ عليّ، مَنّ الله عليك .
قال - صلى الله عليه وسلم- : " من وافدك ؟ "
قالت: عديّ بن حاتم .
قال: " الذي فرّ من رسول الله ، وكان أولى به أن يلحق بركب الإيمان، وقد عُرف عنه وفرةُ عقله ؟
قالت: هو ذاك يا رسول الله ، فمُنّ عليّ .
قال- صلى الله عليه وسلم- : إنّها ابنة كريم كان يَقري الضيف، ويُعين على نوائب الحق، والكريم يُكرَم في نفسه وأهله.
صلى الله عليك يا رسول الله إنه لا يعرف أصحابَ الفضل إلا أولو الفضل، ولا الكرامَ إلا الكريم، صدقتَ إذ قلت َ: " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق" وأنت يا سيدي تضرب المثل الأعلى دائماً في حسن الأخلاق وسموّها .
قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه : " إنّه - صلى الله عليه وسلم- يا ابنة حاتم مُطلقك ومعتقك فاسأليه ما يحملك إلى أهلك وأخيك .
فسألته، فأعطاها ما يحملها وأكرمَها ثم أرسلها .
قال عديّ : وكرهتُ ما فعلتُ أشدّ الكره، فقلت: لو أتيتُ هذا الرجل -محمداً صلى الله عليه وسلم- فإن كان كاذباً لم يخفَ عليّ كَذِبُه ، وإن كان صادقاً اتّبعته، فأتتني أختي فقالت:
قد فعل محمد من الجود والعرفان ما لم يفعله أبوك حاتم، إيتِهِ راغباً أو راهباً، فهو أهلٌ لكل خير ومكرمة، فقد أتاه كثير من الناس فأصابوا منه الفضل والكرامة، فلتكن واحداً منهم، قلتُ: هذا ما حدثتني به نفسي و إني لقاصده .

فلما أقبلت إلى المدينة المشرفة استشرفني الناس وقالوا: عديّ بن حاتم ، عديّ بن حاتم ، فأتيته وهو جالس في المسجد فلما وصلت إليه أخذ بيدي ، وكان - صلى الله عليه وسلم- قبل ذلك قال: " إني لأرجو أن يجعل الله يده في يدي " ثم أخذني إلى داره - صلى الله عليه وسلم - ،فألقت إليه خادمتـُه وسادة جلس عليها، وجلست بين يديه على وسادة دفعها إليّ ، ثم قال:
" يا عديُّ بن حاتم أسلمْ تسلمْ " .
قلت: إن لي ديناً .
قال: " أنا أعلم بدينك منك " .
قلت: أنت أعلم بديني منّي ؟
قال: " نعم ، نعم ألست ترأس قومك ؟ " .
قلت: بلى .
قال: " ألست ركوسياً نصرانياً ؟ " .
قلت: بلى .
قال: " ألست تأكل المرباع ( ربع الغنيمة) ؟ " .
قلت: بلى .
قال: " فإن ذلك لا يحل في دينك " .
قال عدي: فحرّكتُ لساني في فمي متلجلجاً لا أحِيرُ جواباً .
قال: " يا عديّ أسلم تسلم ... إنه ما يمنعك أن تسلم إلا غضاضة تراها من حولي، وإنك ترى الناس إلباً واحداً علينا .
ثم أمعن الرسول - صلى الله عليه وسلم - في النظر إلى وجه عدي ثم قال:
" هل أتيتَ الحِيرة ؟ ( وهي عاصمة العراق قديماً ) " .
قال عدي: لم آتها، وقد علمت مكانها.
قال - صلى الله عليه وسلم- : " يوشك الظعينة ُ( المرأة في هودجها ) أن ترتحل من الحيرة حتى تطوف بالبيت في غير جوار أحد " .
قال عدي في نفسه: فأين لصوص طيء ؟!
قال - صلى الله عليه وسلم- : " ولتـُفتـَحنّ علينا كنوزُ كسرى بن هرمز " .
قال عديّ متعجباً: كنوز كسرى بن هرمز ؟!!
قال - صلى الله عليه وسلم- مؤكداً: " كسرى بن هرمز، كسرى بن هرمز " .
ثم أردف النبي - صلى الله عليه وسلم- قائلاً :
" وليفيضنّ المال حتى لا يقبله أحد " .

قال عديّ: فقد والله رأيت اثنتين: الظعينة ترتحل بغير جوار حتى تطوف بالكعبة، وقد كنت في أوّل خيلٍ أغارت على كنوز كسرى بن هرمز .. وأحلف بالله لتجيئنّ الثالثة ، فلقد صدق رسول الله - صلى الله عليه وسلم- في اثنتين وليصدقنّ في الثالثة .

لقد أسلم عدي وحسن إسلامه وثبت على دينه مع قومه حين ارتدّ كثير من الناس عن الإسلام، وحارب المرتدين مع الصديق أبي بكر، وكان جواداً شريفاً في قومه .

أحبّه رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم- ، وأحب عديّ رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم- ومَن أحبّ رسولَ الله اقتدى به ، وانتفع بسيرته ، وسار على طريقته ، فكان من الخالدين .

عن موقع رابطة أدباء الشام







  رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] معطلة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 01:51 PM

Powered by vBulletin®