أعلان إدارة السرداب

العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ المنتـديات العامـة ¦§¤~ > الحـــــــــوار الإســـــلامـــــى
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 08/10/2015, 04:01 PM   رقم المشاركه : 81
الحويطي
سردابي متميز





  الحالة :الحويطي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: للإمامية: "هل نجد فى كتبكم حديث واحد فى صفة الصلاة؟!!

ياقرشي قل لايوجد لدينا حديث صحيح الي الرسول صلى الله عليه وسلم في صفة الصلاه



بمعنى أن تجيب على السؤال المطروح ثم قل ماشئت المهم ان يعرف الجواب من يقرأ السؤال


مسألة انكم تعتقدون ان حديث الامام هو حديث الرسول عليه الصلاة والسلام ورثه الائمه فهذا والله انه لشيء عجيب وكيف عرفتم اصلا بالطريقه التي ورثوه بها هل هي عن طريق الملائكه بحيث انه الائمه يوحى اليهم ام ان النبي صلى الله عليهم وسلم جمعهم واخبرهم بكل ماسيجري وقال لهم قولووا كذا وكذا ؟؟؟


جنون فعلا






  رد مع اقتباس
قديم 09/10/2015, 01:35 AM   رقم المشاركه : 82
الحويطي
سردابي متميز





  الحالة :الحويطي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: للإمامية: "هل نجد فى كتبكم حديث واحد فى صفة الصلاة؟!!



تقول ياقرشي هداانا الله واياك


اقتباس
سؤال : لماذا لانجد رواية في كتب اهل السنة تفصل الصلاة بهذا الشكل الكامل ؟


بل روايات ياقرشي وليست روايه واحده فقط



اولا


قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح


صلوا كما رأيتموني أصلي



وقطعا هو لايقصد كما رايتني يالحويطي او ياحوزوي او ياقناص او غيره من من سيأتي بعد وفاته صلى الله عليه وسلم لأننا قطعا لم ولن نراه في الدنياي وقطعا نحن داخلون تحت ذلك الامر منه صلى الله عليه وسلم لذلك ليس لنا حل الا بالأخذ ممن رآه من ممن نثق بهم ولاشك بان الصحابه الذين حفظ الله بهم القران حفظ بهم سنة نبيه صلى الله عليه وسلم




وازيدك من الشعرا ابياتا وليس بيتا خذ مثلا



تشريع الصلاه :


النية:

لا تصح الصلاة بلا نية وهي العقد والقصد لفعل الشيء وذلك لحديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : ((إنما الأعمال بالنيات ، وإنما لكل امرىء ما نوى ، فمن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها ، أو إلى امرأة ينكحها ، فهجرته إلى ما هاجر إليه)). [ إسناده صحيح ]
والنية تكون في القلب، فبمجرد العزم على إقامة الصلاة تكون تلك النية وليست بلفظ اللسان [ كقول بعض الناس نوية أن اصلي الظهر اربع ركعات ] لأن ذلك لم يرد عن الرسول صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه رضي الله عنهم و إنما ترديدها باللسان من عمل الشيطان ليدخل في قلب المصلي الوسوسة فيعيدها ويكررها وتلك بدعه كما قال الشيخ ابن باز.


وأيضا :


السترة:

يستحب للمصلي أن يضع سترة أمامة عند الصلاة وهي تتحقق بوضع أي شي حتى لو كان سهم أو يقف أمام عمود او جدار فإن لم يجد فيخط خطا ويقف خلفه وذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ((إذا صلى أحدكم إلى سترة فليدن منها ؛ لا يقطع الشيطان عليه صلاته)). [ صححه النووي ]



وأيضا :



تكبيرة الاحرام:


تكبيرة الاحرام هي بداية الصلاة لقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ((مفتاح الصلاة الطهور ، و تحريمها التكبير ، و تحليلها التسليم)). [ إسناده صحيح ]



وأيضا :


وضع اليد:

ويضع يده اليمنى على اليسرى ( يضع يده اليمنى على ظهر كف اليسرى والرسغ والساعد) ويضعها على الصدر
حيث روى عبدلله بن عباس رضي الله عمه ن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ((إنا معشر الأنبياء ، أمرنا أن نعجل إفطارنا ، و نؤخر سحورنا ، و نضع أيماننا على شمائلنا في الصلاة)) [ إسناده صحيح ]
و حدث الامام الالباني: ((كان يضع اليمنى على ظهر كفه اليسرى والرسغ والساعد)) ((وكان يضعهما على الصدر)) [ إسناده صحيح ]




وأيضا :



دعاء الاستفتاح:


فبعد ان يكبر ينظر الى موضع سجوده ويدعي بدعاء الاستفتاح ومنها:
1- عن أبو هريرة أنه قال: ((كان الرسول صلى الله عليه وسلم يسكت بين التكبير وبين القراءة إسكاتة - قال أحسبه قال هنية - فقلت : بأبي وأمي يا رسول الله ، إسكاتك بين التكبير والقراءة ، ما تقول ؟ قال : أقول : اللهم باعد بيني وبين خطاياي ، كما باعدت بين المشرق والمغرب ، اللهم نقني من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ، اللهم اغسل خطاياي بالماء والثلج والبرد)). [ إسناده صحيح ]


وأيضا :



القراءة:

ثم يتعوذ من الشيطان ويقول بسم الله الرحمن الرحيم ولا يجهر بهما اذا كان إماما لان الرسول صلى الله عليه وسلم كان يسرهما وقد ورد عن بعض الصحابة أنهم جهروا بها وذلك كان لتعليم المؤمومين ولكن الصواب ان يسر بهما ثم يقرأ الفاتحه ويقف عند رئس كل أية ودليلها حديث أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها قالت: ((كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين يقطعها آية آية وعد بسم الله الرحمن الرحيم))، ويجوز للمؤموم ان ينسخ خلف الامام فقط في الفاتحة ولا ليس في غيرها وذلك لحديث عبادة بن الصامت أنه قال: ((كنا خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم في صلاة الفجر فقرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم فثقلت عليه القراءة فلما فرغ قال لعلكم تقرءون خلف إمامكم قلنا نعم هذا يا رسول الله قال لا تفعلوا إلا بفاتحة الكتاب فإنه لا صلاة لمن لم يقرأ بها)) [ سكت عنه وكل ما سكت عنه فهو صالح ] وكذلك قال: (( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب)) [ إسناده صحيح ]، وكذلك يجوز للمؤموم أن يقرأ الفاتحه في سكتت الإمام ولكن لم يرد على وجوب الامام السكوت بعد قراءته.
ثم يقرأ ما تيسر له بعد الفاتحة مما يحفظ.



وأيضا :



الركوع:

فإذا فرغ من القراءة سكت سكته ثم رفع يديه حذو منكبيه وكبر (دليلها حديث رفع اليد عند تكبيرة الإحرام) ثم يركع ويضع يده على ركبتيه ويفرق بين اصابعه ويجعل ظهره مستقيما لا منتصبا الى الاعلى ولا منخفضا الى الاسفل ودليل هذا رواية عبدالله بن عمر عن حديث المسيء في صلاته : ((أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: فإذا ركعت ؛ فضع راحتيك على ركبتيك ، ثم فرج بين أصابعك ، ثم امكث حتى يأخذ كل عضو مأخذه)) [ إسناده حسن ] ورواية أبو حميد الساعدي أنه قال: ((كان النبي إذا ركع ، اعتدل فلم ينصب رأسه ، ولم يقنعه ، ووضع يديه على ركبتيه)) [ إسناده صحيح ].
ومن أذكار الركوع: 1- عن حذيفة أنه قال: ((أنه صلى مع النبي صلى الله عليه وسلم ، فكان يقول في ركوعه : سبحانربيالعظيم ، وفي سجوده : سبحان ربي الأعلى ، وما أتى على آية رحمة إلا وقف وسأل ، وما أتى على آية عذاب إلا وقف وتعوذ)) [ إسناده حسن صحيح ]، ويقولها ثلاثا او اكثر.
2- عن عاءشة أم المؤمنين رضي الله عنها أنها قالت: ((كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في ركوعه وسجوده : ( سبحانك اللهم ربنا وبحمدك ، اللهم اغفر لي ) )) [ إسناده صحيح ].
3- عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أنها قالت: ((أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول في ركوعه وسجوده " سبوح قدوس . رب الملائكة والروح)) [ إسناده صحيح ].
4- عن عوف بن مالك أنه قال: ((قمت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة فقرأ ( سورة البقرة ) ولا يمر بآية رحمة إلا وقف وسأل ، ولا يمر بآية عذاب إلا وقف وتعوذ ، قال : ثم ركع بقدر قيامه ، يقول في ركوعه : سبحان ذي الجبروت والملكوت ، والكبرياء والعظمة . ثم قال في سجوده مثل ذلك)) [ إسناده صحيح ].




وأيضا :



القيام من الركوع:

فإذا قام من الركوع رفع يديه حذوه منكبيه (دليلها حديث رفع اليد عند تكبيرة الإحرام) وقال (سمع الله لمن حمده، ربنا ولك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه ملء السماوات وملء الارض وملء ما بينهما وملء مما شئت من شيء بعده) و إذا زاد (أهل الثناء والمجد . أحق ما قال العبد . وكلنا لك عبد : اللهم ! لا مانع لما أعطيت . ولا معطي لما منعت . ولا ينفع ذا الجد منك الجد) كان ذلك أفضل، وذلك لحديث أبو سعيد الخدري أنه قال: ((كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رفع رأسه من الركوع قال " ربنا لك الحمد . ملء السماوات والأرض . وملء ما شئت من شيء بعد . أهل الثناء والمجد . أحق ما قال العبد . وكلنا لك عبد : اللهم ! لا مانع لما أعطيت . ولا معطي لما منعت . ولا ينفع ذا الجد منك الجد)) [ إسناده صحيح ].



وأيضا :



السجود:


ثم ويهوي على يديه ساجدا ولا يهوي على ركبتيه وذلك عن رواية عبدالله بن عمر أنه قال: ((كان يضع يديه على الأرض قبل ركبتيه [ يعني في النزول إلى السجود ])) [ إسناده صحيح ] وعن حديث أبو هريرة أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا سجد أحدكم فلا يبرك كما يبرك البعير وليضع يديه قبل ركبتيه)) [ إسناده جيد وصححه الالباني ].
ويسجد على سبعة أعضاء وهم الكفين والركبتين والقدمين والجبهة والانف، ويطمئن في سجوده ولا يقرأ القرآن في السجود والركوع لان الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن ذلك ولكن يكثر من الدعاء في السجود ومن تسبيح الله في الركوع وذلك عن رواية عبدالله بن عباس أنه قال: ((كشف رسول الله صلى الله عليه وسلم الستارة ، والناس صفوف خلف أبي بكر . فقال " أيها الناس ! إنه لم يبق من مبشرات النبوة إلا الرؤيا الصالحة يراها المسلم . أو ترى له . ألا وإني نهيت أن أقرأ القرآن راكعا أو ساجدا . فأما الركوع فعظموا فيه الرب عز وجل . وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء . فقمن أن يستجاب لكم ")) [ إسناده صحيح ].




وأيضا :


من اذكار السجود:


ثم ويهوي على يديه ساجدا ولا يهوي على ركبتيه وذلك عن رواية عبدالله بن عمر أنه قال: ((كان يضع يديه على الأرض قبل ركبتيه [ يعني في النزول إلى السجود ])) [ إسناده صحيح ] وعن حديث أبو هريرة أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا سجد أحدكم فلا يبرك كما يبرك البعير وليضع يديه قبل ركبتيه)) [ إسناده جيد وصححه الالباني ].
ويسجد على سبعة أعضاء وهم الكفين والركبتين والقدمين والجبهة والانف، ويطمئن في سجوده ولا يقرأ القرآن في السجود والركوع لان الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن ذلك ولكن يكثر من الدعاء في السجود ومن تسبيح الله في الركوع وذلك عن رواية عبدالله بن عباس أنه قال: ((كشف رسول الله صلى الله عليه وسلم الستارة ، والناس صفوف خلف أبي بكر . فقال " أيها الناس ! إنه لم يبق من مبشرات النبوة إلا الرؤيا الصالحة يراها المسلم . أو ترى له . ألا وإني نهيت أن أقرأ القرآن راكعا أو ساجدا . فأما الركوع فعظموا فيه الرب عز وجل . وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء . فقمن أن يستجاب لكم ")) [ إسناده صحيح ].



وأيضا :


جلسة الاستراحة والقيام للركعة الثانية:


فإذا قام من السجدة الثانية وكبر يستوي قاعدا على رجله اليسري حتى يعتدل ويرجع كل عظم في محله وتسمى هذه بجلسة الاستراحة وهي مستحبة ثم يقوم للركعة الثانية ويفعل مثلما فعل في الاولى. ويقوم معتمدا على يده في القيام وذلك مما روي عن الأزرق بن قيس قال: (( رأيت عبد الله بن عمر وهو يعجن في الصلاة ، يعتمد على يديه إذا قام ، فقلت : ما هذا يا أبا عبد الرحمن ؟ قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يعجن في الصلاة . يعني يعتمد على يديه إذا قام)) [ إسناده صالح ومعناه بسند صحيح ]



وأيضا :




تحريك السبابة:


يشير بالسبابة من بداية التشهد ويحركها كذلك من بداية التشهد ولذلك لرواية نافع مولى ابن عمر أنه قال: ((كان عبد الله بن عمر إذا جلس في الصلاة وضع يديه على ركبتيه وأشار بإصبعه وأتبعها بصره ثم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لهي أشد على الشيطان من الحديد يعنى السبابة)) [ إسناده صحيح ]





وأيضا :




صيغة التشهد:


ولها أكثر من صيغة ومنها ما روي عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه انه قال: ((كنا نصلي خلف النبي صلى الله عليه وسلم فنقول : السلام على الله ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن الله هو السلام ، ولكن قولوا : التحيات لله ، والصلوات ، والطيبات ، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته ، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ، أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ) )) [ إسناده صحيح ].





وأيضا :


الصلاة الابراهيمية:


ن الرسول صلى الله عليه وسلم يصلى على نفسه في التشهد الاول وغيره وشرع ذلك لامته وأمرهم به وروي عن أبي مسعود الأنصاري قال: (( أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في مجلس سعد بن عبادة فقال له بشير بن سعد : أمرنا الله تعالى أن نصلي عليك يا رسول الله فكيف نصلي عليك ؟ قال : فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى تمنينا أنه لم يسأله ، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قولوا اللهم صلى على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم ، في العالمين إنك حميد مجيد ، والسلام كما قد علمتم )) [رواه مسلم ورواه أحمد والدارقطني والحاكم بنحوه، وعندهم: فكيف نصلي عليك إذا نحن صلينا عليك في صلاتنا؟ وهذه الزيادة تفرد بها ابن إسحاق، وهو صدوق، وقد صرح بالتحديث فزال ما يخاف من تدليسه ] .
وإذا قام للركعة الثالثة رفع يديه حذو منكبيه وكبر.



وأيضا :

التشهد الأخير:


ويفعل في التشهد الاخير مثل ما فعل في التشهد الاول الا أنه يجلس متوركا ( أي يجلس على مقعده لا على رجله اليسرى ويجعل رجله اليسرى تحت اليمنى واليمنى ينصبها ويجعل أصابعها تجاه القبلة) وذلك عن رواية أبو حميد الساعدي أه قال: ((كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة اعتدل قائما ورفع يديه حتى يحاذي بهما منكبيه ، فإذا أراد أن يركع رفع يديه حتى يحاذي بهما منكبيه ، ثم قال : ( الله أكبر ) ، وركع ، ثم اعتدل ، فلم يصوب رأسه ولم يقنع ، ووضع يديه على ركبتيه ، ثم قال : ( سمع الله لمن حمده ) ورفع يديه واعتدل ، حتى يرجع كل عظم في موضعه معتدلا ، ثم هوى إلى الأرض ساجدا ، ثم قال ( الله أكبر ) ثم جافى عضديه عن إبطيه ، وفتح أصابع رجليه ، ثم ثنى رجله اليسرى وقعد عليها ثم اعتدل حتى يرجع كل عظم في موضعه معتدلا ثم هوى ساجدا ، ثم قال : ( الله أكبر ) ثم ثنى رجله وقعد واعتدل حتى يرجع كل عظم في موضعه ، ثم نهض ، ثم صنع في الركعة الثانية مثل ذلك ، حتى إذا قام من السجدتين كبر ورفع يديه حتى يحاذي بهما منكبيه كما صنع حين افتتح الصلاة ، ثم صنع كذلك حتى كانت الركعة التي تنقضي فيها صلاته ، أخر رجله اليسرى وقعد على شقه متوركا ، ثم سلم)). [ إسناده صحيح ].
وبعد أنه يفرغ من الصلاة الابراهيمية يتعوذ من أربع كما روي عن رواية أبو هريرة أنه قال: ((إذا تشهد أحدكم فليستعذ بالله من أربع . يقول : اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم . ومن عذاب القبر . ومن فتنة المحيا والممات . ومن شر فتنة المسيح الدجال )) [ إسناده صحيح ].





فماذا بعد الحق الا الضلال ياقرشي اسأل الله لي ولك الهدايه


اتيناك ليس بحديث واحد او حديثين او ثلاثه بل احاديث عديده وصحيحة الاسانيد الي النبي صلى الله عليه وسلم او الي الصحابي الذي رآه بعينه والذي نثق به تماما وبالتفصيل في كل جزئيه فالصلاه


بينما انت لم تأتي بحديث واحد في اي صفه او جزئيه من جزئيات الصلاه عن نبي الاسلام صلى الله عليه وسلم

فمن اين تأخذ دينك يارجل











اخر تعديل الحويطي بتاريخ 09/10/2015 في 01:46 AM.
  رد مع اقتباس
قديم 26/10/2015, 07:42 PM   رقم المشاركه : 83
الجالودي
سردابي متميز جداً
 
الصورة الرمزية الجالودي





  الحالة :الجالودي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: للإمامية: "هل نجد فى كتبكم حديث واحد فى صفة الصلاة؟!!

[QUOTE]بينما انت لم تأتي بحديث واحد في اي صفه او جزئيه من جزئيات الصلاه عن نبي الاسلام صلى الله عليه وسلم

فمن اين تأخذ دينك يارجل
[/QUOTE
دين الآباء والأجداد يا عزيزنا
ألم تسمع بابن سبأ يا الحبيب ؟؟؟!!!!












التوقيع

أبو العبد
" يسألكم لوالده الدعاء "

  رد مع اقتباس
قديم 20/06/2016, 11:38 PM   رقم المشاركه : 84
ابو وائل
سردابي جديد





  الحالة :ابو وائل غير متواجد حالياً
افتراضي رد: للإمامية: "هل نجد فى كتبكم حديث واحد فى صفة الصلاة؟!!

وكالعاده اللف والدوران كي يتملص من الاجابه






  رد مع اقتباس
قديم 28/08/2017, 04:40 PM   رقم المشاركه : 85
عقبة
سردابي متميز جداً
 
الصورة الرمزية عقبة





  الحالة :عقبة غير متواجد حالياً
افتراضي رد: للإمامية: "هل نجد فى كتبكم حديث واحد فى صفة الصلاة؟!!

بدأ الموضوع في تاريخ 29-10-2004

نحن في نهاية اغسطس 2017

يا سبحان الله من قال لا اعلم فقد افتى والرافضة منهم من يقول سؤال غلط ومنهم من يقول كلام الائمة هو كلام الجد وبس
يعني غصب طيب في حديث بس ليس مسندا للنبي عليه الصلاة والسلام












التوقيع

شكوت الى وكيع سوء حفظي*** فارشدني الى ترك المعاصي

وقال اعلم بان العلم نور*** ونور الله لا يهدى لعاصي

  رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 01:57 PM

Powered by vBulletin®