أعلان إدارة السرداب

العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ المنتـديات العامـة ¦§¤~ > منتـدى الـرد عـلى الشبهـات
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 03/08/2014, 08:21 PM   رقم المشاركه : 1
مسلم ولله الحمد
محظور





  الحالة :مسلم ولله الحمد غير متواجد حالياً
افتراضي يوجد شبهة حيرتني وارجو لمن يعرف الاجابة وكيفية الرد عليها ليطمئن قلبي

الرواية
فقد قال عبدالله بن عباس رضي الله عنهما في الحديث المتفق عليه:
قَالَ عُمَرُ بْنُ الخَطابِ وَهُوَ جَالِسٌ عَلَى مِنْبَرِ رَسُول اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِنَّ اللهَ قَدْ بَعَثَ مُحَمَّدًا صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بالحق،وَأَنْزَلَ عَلَيْهِ الْكِتَابَ،فَكَانَ مِمَّا أُنْزِلَ عَلَيْه ِآيَةُالرَّجْمِ،قَرَأْنَاهَاوَوَعَيْنَاهَاوعَقَلْن َاهَا،فَرَجَمَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَرَجمْنَا بَعْدَهُ،فَأَخْشَى إِنْ طَالَ بِالنَّاسِ زَمَانٌ أَنْ يَقُولَ قائِلٌ: مَا نَجِدُ الرَّجْمَ فِي كِتَابِ اللهِ فَيَضِلُّوا بِتَرْكِ فَرِيضَةٍأَنْزَلهَا اللهُ،وَإِنَّ الرَّجْمَ فِي كِتَابِ اللهِ حَقٌّ عَلَى مَنْ زنَى إِ ذَا أَحْصَنَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ،إِذَا قَامَتِ الْبَيِّنَةُ،أَوْ كَانَ الحَبَلُ،أَوِ الِاعْتِرَافُ
نأتي للاية التي انزلها الله في حد الزنا لنعلم ما هي الفريضة التي انزلت وخاف عمر ان يجحدها الناس بحثنا في كتاب الله ووجدنا هذه الفريضة
وفي الرواية ان الحد وصف بانه : -
1- حق في كتاب الله
2- فريضه " مفروضه علينا "
3- انزله الله
بسم الله الرحمن الرحيم
سُورَةٌ أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَّعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (1)
-------------------------------------------------------------
الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ (2)
----------------------------------------------------------------------------------
الجميع يعرف اللغة العربية كما ان الآيات بينات وواضحة ومفروضة علينا لا تحتاج إلى تفسير والله يخبرنا بهذه السورة ان الحد المفروض والمنزل من السماء هو الجلد
فأنا احترت هل اقر بالاثنتين مع أنها لا تجتمع اما اقر الثابتة في كتاب الله وأكون قد خالفت الإجماع ام اقر الرواية وأكون قد خالفت كتاب الله !!!!!!

سؤال وأرجو الإجابة ممن يعرفها

هل المصحف الشريف الذي بأيدينا اليوم قران آياته وإحكامها كاملة أم يوجد نقص به اما آيات او إحكام آيات

طبعاً سوف تقولون من قال بالنقص فقد قال بالتحريف
وهل يوجد دليل ثابت بالقران منسوخ التلاوة فالرجم لا تجد له في كتاب الله اية اشاره من اول آية إلى آخر آية فهل يعني أن مصحفنا هذا غير كامل وينقصه حكم الآية المنسوخة تلاوة

وهل ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم اي رواية يذكر فيها نسخ تلاوتها وبقت حكماً أو حتى يلمح تلميح بسيط إلى موضوع النسخ حتى ولو كان الحديث ضعيف ، ومن اين اتينا بها

فأنا احترت هل اقر بالثنتين مع انها لا تجتمع اما اقر الثابته في كتاب الله واكون قد خالفت الاجماع ام اقر الرواية واكون قد خالفت كتاب الله !!!!!!






  رد مع اقتباس
قديم 05/12/2014, 02:55 PM   رقم المشاركه : 2
ناصر المسلمين
سردابي نشيط





  الحالة :ناصر المسلمين غير متواجد حالياً
افتراضي رد: يوجد شبهة حيرتني وارجو لمن يعرف الاجابة وكيفية الرد عليها ليطمئن قلبي

أقترح لو يتم فتح باب في المنتدى حول رد الشبهات مثل هذا و يكون السؤال مخفي عن باقي الأعضاء في منتدى السرداب ماعدا صاحب السؤال والعضوية التي طرحت السؤال ويكون الجواب كذلك مخفي ما عدا عن طارح السؤال صاحب العضوية ، وجزاكم الله خير






  رد مع اقتباس
قديم 26/06/2016, 07:04 PM   رقم المشاركه : 3
ابو وائل
سردابي جديد





  الحالة :ابو وائل غير متواجد حالياً
افتراضي رد: يوجد شبهة حيرتني وارجو لمن يعرف الاجابة وكيفية الرد عليها ليطمئن قلبي

في ترجمه انس في تاريخ دمشق ج9 ص367 من طريق هشيم عن حميد عن ثابت جلس انس وجسلنا حوله وكان طبيب نفس قال له رجل انت قلت هدا فغضب انس وقال ما كل ما تسمعوه قاله الرسول صدقت يا انس العقيده تاخد من القران والحديث اذا سلم من التعارض






  رد مع اقتباس
قديم 11/08/2016, 12:46 AM   رقم المشاركه : 4
سيف الزُبير
سردابي جديد





  الحالة :سيف الزُبير غير متواجد حالياً
افتراضي رد: يوجد شبهة حيرتني وارجو لمن يعرف الاجابة وكيفية الرد عليها ليطمئن قلبي

السلام عليكم
أخي هناك شيء اسمه نسخ في كتاب الله وله انواعه
قال الله تعاله " وماننسخ من آية أو ننسها نأتي بخير منها أو مثلها "
والنسخ هو تغيير الله والتحريف هو تغيير البشر
وللنسخ أقسام منه مايتغير حكمه وتبقى تلاوته كحكم الخمر تغير من الكراهة الى التحريم
وهناك نوع وهو أن ترفع التلاوة ويبقى الحكم الشرعي في الشريعة كرجم المحصن ورضاع الصغير فلو تبحث بالقرآن لا تجد تشريعها لأن نسخها هي نسخ تلاوتها فقط لا نسخ حكمها وأما الحكم فهو معمول به
كلام الفاروق رضي الله عنه واضح
إذ أنه بين ان الآية كانت نصاُ في كتاب الله ثم رفع تلاوتها وبقى حكمها لهذا أمر الإلتزام بالحكم وعدم التهاون فيه






  رد مع اقتباس
قديم 04/12/2016, 09:43 PM   رقم المشاركه : 5
ابو احمد القبي
سردابي جديد





  الحالة :ابو احمد القبي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: يوجد شبهة حيرتني وارجو لمن يعرف الاجابة وكيفية الرد عليها ليطمئن قلبي

هذا بحث اعددته ستجد الفائده فيه ان شاء الله

الناسخ والمنسوخ والقراءات في القران ونقض أقوال من يحتج بتحريفه.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الله سبحانه: (ما ننسخ من آية أو ننسها نأت بخير منها أو مثلها ألم تعلم أن الله على كل شيء قدير)

وقال تعالى: (واذا بدلنا آية مكان آية والله أعلم بما ينزل قالوا إنما أنت مفتر بل أكثرهم لا يعلمون)
وقال سبحانه: (يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب)

فالنسخ ثابت في كتاب الله، والآيات دالة على النسخ بأنواعه الثلاث - نسخ الحكم ونسخ التلاوة ونسخ الحكم مع التلاوة :-

? الأول: ما نسخ حكمه وبقيت تلاوته : ويقع في ثلاث وستين سورة مثل قول الله تعالى: (والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا متاع إلى الحول غير إخراج)- فنسخ الله ذلك ب(يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر وعشرا)

وانظر التدرج على مراحل في نسخ الحكم كما حصل في الخمر، بداية من قول الله (يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما أثم كبير ومنافع للناس وأثمهما أكبر من نفعهما) ثم تحريمه في أوقات الصلاة (يايها الذين أمنوا لا تقربوا الصلاة وانتم سكارى حتى تعلموا ماتقولون)
ثم تحريمه تحريماً تاماً (ياأيها الذين أمنوا آنما الخمر والميسر والانصاب والازلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون)

? الثاني: ما نسخ تلاوته وبقي حكمه : مثل - الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما - ولاترغبوا عن ابآئكم- ولو كان لابن آدم واديان من مال لابتغى واديا ثالثا ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب - ويأيها الذين آمنوا لم تقولون مالا تفعلون فتكتب شهادة في أعناقكم فتسألون عنها يوم القيامة .

? الثالث: مانسخ حكمه وتلاوته ورفع من القلوب كآية التحريم بعشر رضعات - وقول بعض الصحابة انهم كانوا يقرأون سور طويلة كل ذلك نسخه الله من القلوب؛ ومنها الآيات في سورة الأحزاب والتي كانت تعادل في طولها سورة البقرة.
ـــــــــــــــــــــــ
? أما القراءات المتواترة فهي من الأحرف السبعة التي نزل بها القرآن، فمصدرها الوحي ويعرف بها كيفية النطق بالكلمات القرآنية وطريقة أدائها، قال ? :"إن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف فاقرءوا ما تيسر منه"

والقراءات الشاذة فهي: التي لم تثبت عن طريق التواتر فشذت عن الطريق الذي نقل به القرآن وإن كان إسنادها صحيحاً
فمصادر القراءة الشاذة تعتمد على ذاكرة الحفظة الذين سمعوها ممن قبلهم، ولم تحظ بالإجماع ولا بالنقل المتواتر أو لم تشهد العرضة الأخيرة في رمضان حين عرض جبريل القران مرتين على رسول الله ?

وكانت القراءات تلبي حاجة القبائل وتسهل عليهم أساليب القرآن، ولكن تنوع هذه القراءات أخذ يسير في منحى يناقض مسوغ وجودها وهو التيسير على الأمة، ما استنهض عثمان بن عفان لدرء هذه الفتنة بتوحيد المصاحف على القراءات المجمع عليها،

ومن هنا بدأ يظهر الشذوذ على كل قراءة لم تحظ بالإجماع، حتى أصبح من ذلك الحين رسم المصحف العثماني شرطًا أساسيًا من شروط صحة القراءة. وبقى خارج حدود الرسم عدد من الحروف، وإن كان بعضها عبارة عن تفسير لألفاظ أو أحكام القرآن التي جعلها بعض الصحابة بجوار الآية مثل قراءة سعد بن أبي وقاص (وله أخ أو أخت) (من أم) فإنها تبين المراد بالأخوة هنا هو الأخوة للأم

ومع شذوذ هذه القراءات وخروجها عن الإجماع مبكرا إلا أن القراءة بها لم تتوقف بل تمسك بها بعضهم مقتنعين بأن ما صح عن النبي لا يمكن تجاهله، فاستمر الوضع ثلاثة قرون متتالية إلى أن تم فصلها التام عن المتواتر، وكان أول من أطلق عليها مصطلح الشذوذ الطبري في تفسيره عندما تعرض لقراءة ابن مسعود في سورة إبراهيم (وإن كاد مكرهم) [آية 46] بالدال بدلاً من النون (بأنها شاذة لا تجوز القراءة بها لخلافها مصاحف المسلمين)

وهكذا أنحسرت القراءات الشاذة مع مرور الزمن وتحددت معالمها فأصبحت عِلما من العلوم الّتي يجوز تعلمها وتدوينها في الكتب ويستفاد منها في إثراء اللغة والتفسير والأحكام الشرعية.

وقد أتفق فقهاء المسلمين وعلماؤهم وقراؤهم على أن القرآن هو كلام الله المنزل على رسوله المكتوب في المصاحف المنقول إلينا بالتواتر، وجمع عثمان بإتفاق الصحابة لتوحيد الأمة على قراءة واحدة درءا للخلاف ورفعا للتنازع الذي وقع .
وقد تلقّته الأمة بالقبول ويحكم بالكفر على الجاحد لما ثبت في جمع عثمان بإجماع المهاجرين والأنصار.

ولا يقع النسخ في القصص ومسائل الإعتقاد وأصول العبادات وإنما يقع في الأمور الفرعية من الشريعة

وقد انكرت اليهود النسخ فزعموا أنه محال على الله، لأنه يدل على ظهور رأي بعد أن لم يكن، واستصواب شيء عُلِمَ بعد أن لم يعلم، وبعض الشيعة ينكرون الـنَّسْخ تَبَعًا لليهود، فيُسمونه بـ البداء - وهو أنه يبدو لله الأمر لم يكن بدا له.

والله تبارك وتعالى ينسخ ما يشاء ويُثبت وأفعاله لا تعلل بالغرض، فله أن يأمر بشيء في وقت وينسخه بالنهي عنه في وقت، وله التصرف المطلق قال تعالى (ولئن شئنا لنذهبن بالذي أوحينا إليك) فالأمر كله لله سبحانه وتعالى.

فالآيات التي نسخت لو أمر رسول الله ? بتبليغها لبلغها، ولو بلغها لحفظت، وإن كان بلغ ولكن لم يأمر أن تكتب في القرآن فهو منسوخ بأمر من الله تعالى
فحفظ القرآن وجمعه ليس مسئولية رسول الله ولا غيره من الصحابة، فقد تكفّل سبحانه بِحفظ كِتابه من التحريف والتبديل والزيادة والنقصان، وهيأ له من الرجال الأفذاذ من يقومون بهذا الدور تصديقًا لقوله سبحانه (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون)؛ (لايأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم عزيز)؛ (لا تحرك به لسانك لتعجل به ان علينا جمعه و قرآنه) فالمتكفل بجمعه وحفظه للامة هو الله عز و جل و يفعل ذلك على الوجه الذي يشاء.
ـــــــــــــــــــــــ
وعلى ذلك أقر الشيعة وغيرهم بالنسخ في نوعين وأختلفوا في النوع الثالث وهو ما نسخ تلاوتة وبقي حكمه - فقال بعضهم أن القول بنسخ التلاوة وبقاء الحكم هو عينه القول بالتحريف وأن أكثر علماء السنة يقولون بجواز نسخ التلاوة وهذا هو تحريف القران بإسقاط آياته.

? ونسخ التلاوة وبقاء الحكم أقره كبار علماء الشيعة وتردد بعضهم للقول به لخبر الأحآد مع آقراراهم به :-

1 - الطبرسي في (مجمع البيان في تفسير القرآن وذكر أنواع النسخ حين شرح آية 106 سورة البقرة)
2 - الطوسي، وذكر أنواع النسخ في (التبيان في تفسير القرآن ج1 ص 13)
3 - العتائقي الحلي في (الناسخ والمنسوخ ص35)
4 - الفيض الكاشاني في (شرح الكاشاني وفي وتفسير الصافي أيضا عند شرح آية 106 سورة البقرة)
5- المرتضي في كتابة الذريعه (ج1 ص428)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وهنا نقض لأقوال من يحتج بتحريف القران .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- آية الرجم - وهي آية نسخت تلاوتها.

روى البخاري ومسلم أن عمر بن الخطاب صعد المنبر فخطب الجمعة ، وكان مما قال : (إِنَّ اللَّهَ بَعَثَ مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالْحَقِّ ، وَأَنْزَلَ عَلَيْهِ الْكِتَابَ ، فَكَانَ مِمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ آيَةُ الرَّجْمِ ، فَقَرَأْنَاهَا ، وَعَقَلْنَاهَا ، وَوَعَيْنَاهَا ، رَجَمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَرَجَمْنَا بَعْدَهُ ، فَأَخْشَى إِنْ طَالَ بِالنَّاسِ زَمَانٌ أَنْ يَقُولَ قَائِلٌ : وَاللَّهِ مَا نَجِدُ آيَةَ الرَّجْمِ فِي كِتَابِ اللَّهِ ، فَيَضِلُّوا بِتَرْكِ فَرِيضَةٍ أَنْزَلَهَا اللَّهُ ، وَالرَّجْمُ فِي كِتَابِ اللَّهِ حَقٌّ عَلَى مَنْ زَنَى إِذَا أُحْصِنَ مِنْ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ ، إِذَا قَامَتْ الْبَيِّنَةُ ، أَوْ كَانَ الْحَبَلُ ، أَوْ الِاعْتِرَافُ)

? وحديث عمر ثابت عنه- وآية الرجم نزلت في كتاب الله وقرأها الصحابة ووعوها وحفظوها في عهد النبي، لكن هذه الآية نسخت تلاوتها وبقي حكمها؛ وان عمر خشي ان يتطاول عليهم الأمد فيسقطوا حكمها ويستبدلوه بآية (والزاني والزانيه فاجلدوهما مائة جلده)
فذكر بحدها وبالغ القول تحذيرا من أن الرجم حق ثابت في كتاب الله على من زنا إذا أحصن - ولو كانت الآية لم تنسخ لبادر عمر لكتابتها ولم يعرج على مقال الناس .

- وقد ذكر الكليني آية الرجم في الكافي وقال محقق الكافى علي الغفاري نسخـت تلاوتها (الكافي 167/7) وصححها المجلسي وقال: وعدت هذه الآية مما نسخت تلاوتها دون حكمها. (مرآة العقول 276/23).
- وقال الطبرسي: النسخ في القرآن على ضروب ومنها ما يرتفع اللفظ ويثبت الحكم كآية الرجم. (مجمع البيان في تفسير القرآن آية 106 سورة البقرة)
- والطوسي إذ قال: النسخ في القرآن من أقسام ثلاثة : منها ما نسخ لفظه دون حكــمه كآية الرجم وهي قوله " والشيخ والشيخه إذا زنيا ” (التبيان في تفسير القرآن شرح آية 106 سورة البقرة)
ـــــــــــــ
2- روي عن عائشة أنها قالت: "نزلت آية الرجم ورضاع الكبير عشراً، ولقد كانت في صحيفة تحت سريري، فلمّا مات رسول الله وتشاغلنا بموته دخل داجن فأكلها"

? وآية أرضاع الكبير قد نسخت تلاوة وحكما. وآية الرجم نسخت تلاوة فقط.
وعائشة لم تعلم بذلك . فحفظ القرآن من مهمة الكتاب والحفظة يعلمون الناسخ والمنسوخ والعرضة الأخيرة .

- وقد أوردها الطوسي فقال : نسخ التلاوة والحكم معاً مثل ماروى عن عائشة أنها قالت كان فيما أنزله الله عشر رضعات يحرمن ثم نسخن" (التبيان في تفسير القرآن 13/1)
ـــــــــــــ
3- روي أن سورة الأحزاب كانت تعدل سورة البقرة.
وفيها آية الرجم وقوله لاترغبوا عن آبائكم فإنه كفر بكم

? وقد حمل هذه القول على نسخ التلاوة،
فالمشهور عند أهل العلم أن سورة الأحزاب كانت أطول مما هي الآن ونسِخ منها آيات كثيره لو كانت غير منسوخة لحصل العلم بها، وما غفل عنها رسول الله والصحابة وكُتّاب الوحي وحفاظه وقراؤه.

- وقد أوردها الطوسي إذ قال : وقد جاءت أخبار متظافره بأنه كانت أشياء في القرآن نسخت تلاوتها وعددها وذكر منها ان سورة الأحزاب كانت تعادل سورة البقرة في الطول. (التبيان في تفسير القرآن شرح آية 106 من سورة البقرة) وقال فيه أيضا كانت أشياء في القرآن ونسخت تلاوتها ومنها لا ترغبوا عن آبائكم فإنه كفر.

- وقال الطبرسي أنها مما نسخت تلاوتة. وقال أيضا: النسخ في القرآن على ضروب: منها أن يرفع حكم الآية وتلاوتها كما " لا ترغبوا عن آباءكم فإنه كفر بكم " (مجمع البيان شرح آية 106 من سورة البقرة)
ـــــــــــــ
4- روي عن عمر أنه قال: "القرآن ألف ألف وسبعة وعشرون ألف حرف"

? وهذا خبر مكذوب عن عمر روآه الطبراني (ضعيف الجامع للألبانى ح 4133)
قال الذهبي: "تفرّد محمّد بن عبيد بهذا الخبر الباطل" وقد بينه في " ميزان الاعتدال " وأقرّه ابن حجر في " لسان الميزان " وتابعهما الألباني بقوله : لوائح الوضع على حديثه ظاهرة.
ـــــــــــــ
5- روي عن ابن عمر أنه قال: لايقولن أحدكم: قد أخذت القرآن كله ، وما يدريه ما كله قد ذهب منه قرآن كثير، ولكن ليقل :قد أخذت منه ما ظهر.

ونقول كما قال علماء المسلمين ان المقصود في -ذهب منه قرآن كثير- أي ذهب بنسخ تلاوته.
ـــــــــــــ
6- روي عن ابْن عَبَّاسٍ سَمِعْتُ رَسُولَ ? يَقُولُ: (لَوْ أَنَّ لِابْنِ آدَمَ مِلْءَ وَادٍ مَالًا لَأَحَبَّ أَنْ يَكُونَ إِلَيْهِ مِثْلُهُ وَلَا يَمْلَأُ نَفْسَ ابْنِ آدَمَ إِلَّا التُّرَابُ وَاللَّهُ يَتُوبُ عَلَى مَنْ تَابَ) قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: فَلَا أَدْرِي أَمِنْ الْقُرْآنِ هُوَ أَمْ لَا ؟

? ومقصود ابن عباس أنه لا يدري أكان هذا من القرآن المتلو ثم نسخ أم هو شيء مما أوحى الله به إلى نبيه وليس من القرآن؟ لأنه كان صغير وقت تنزل القرآن فقد توفي النبي ? ولأبن عباس ثلاث عشرة سنة وقيل خمس عشرة.

وقد اتفق المسلمين إن هذا القول معروف في حديث النبي لا يحكيه عن ربِّ العالمين في القرآن وهو من الأحاديث المتواترة، وان كانت آيه فهي منسوخه كما غيرها.

- وقد أوردها ا الطبرسي فقال: جاءت أخبار كثيرة بأن أشياء كانت في القرآن فنسخ تلاوتها فمنها ماروي عن أبى موسى انهم كانوا يقرأون " لو أن لابن آدم واديين من مال لا بتغى اليهما ثالثا ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب ويتوب الله على من تاب ثم رفع. (مجمع البيان شرح آية 106 من سورة البقرة)
-والعتائقي إذ قال: ما نسخ خطه وحكمه هي " لو أن لابن آدم واديين من فضه لا بتغى لهما ثالثا ولو أن له ثالثا لابتغى رابعاً ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب ويتوب الله على من تاب. (الناسخ والمنسوخ ص 34)
- والطوسي إذ قال : كانت أشياء في القرآن ونسخت تلاوتها ومنها لا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب ويتوب الله عن من تاب ثم رفع. (التبيان في تفسير القرآن شرح آية 106 من سورة البقرة)
ـــــــــــــ
7- روي عن عمر قال "ألم تجد فيما أُنزل علينا: أن جاهدوا كما جاهدتم أوّل مرّة، فأنا لا أجدها؟ قال: أُسقطت فيما أسقط من القرآن"

? والرواية ضعيفة منكرة، وقد روي في أحاديث جمع القرآن أنّ الآية تُكتَب بشهادة شاهدين من الصحابة على أنّها ممّا أنزل الله في كتابه؟ فما منع عمر وعبد الرحمن بن عوف من الشهادة على أن الآية من القرآن وإثباتها فيه؟ فهذا دليل قاطعٌ على وضع هذه الرواية.
ـــــــــــــــــــــــ
8- روي أن سورتي الخلع والحفد كانتا في مصاحف عدد من الصحابة، وهما:"اللّهم إنا نستعينك ونستغفرك، ونثني عليك ولا نكفرك، ونخلع ونترك من يفجرك" "اللّهم إياك نعبد، ولك نصلي ونسجد، وإليك نسعى ونحفد، نرجو رحمتك، ونخشى عذابك، إنّ عذابك بالكافرين ملحق"

? وكلام القنوت المروي لم تقم الحجّة بأنه قرآن منزل، بل هو ضرب من الدعاء، فقد كان الصحابة يثبتون في مصاحفهم ما ليس بقرآن من التأويل والمعاني والأدعية، اعتمادًا على أنه لا يُشكل عليهم أنَّها ليست بقرآن.

وقد نقل عنهم وعن ابي بن كعب خاصة قراءته التي رواها نافع وابن كثير وأبو عمرو، وليس فيها سورتا الحفد والخلع كما هو معلوم.
ـــــــــــــــــــــــ
9- روي عن أبن مسعود قوله المعوذتين ليستا من كتاب الله .

? والمعوذتان أنكرهما أبن مسعود قبل معرفته بتواتر ذلك، فلما علم رجع عن إنكاره بدليل أن القرأن الموجود بين أيدينا من رواية أربعة هم : عثمان وعلي وأبي بن كعب وابن مسعود وفيه المعوذتان.
فقد أعتقد أبن مسعود أن المعوذتين رقية يرقي بهما رسول الله ? الحسن والحسين مثل قوله أعوذ بكلمات الله التامات وغيرها من المعوذات ولم يكن يظن أنهما من القرآن .
ـــــــــــــــــــــــ
10- روي عن عائشة قولها "حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وصلاة العصر وقوموا لله قانتين"

وهذه الآية نسخت وان صح الخبر فقد خفي عن عائشة نسخها ، فقد روي عن البراء بن عازب: "نزلت حافظوا على الصلوات وصلاة العصر فقرأناها على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ما شاء الله ان نقرأها لم ينسخها الله فأنزل حافظوا على الصلوات وصلاة الوسطى ... فنسخت .
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
وبعض شبهات في القراءات الشاذة -
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
11- روي في الصحيح “والليل اذا يغشى والنهار اذا تجلى والذكر والانثى“ قال : أنت سمعتها من في صاحبك قلت نعم ، قال: وانا سمعتها من في النبي وهؤلاء يأبون علينا.

وهذه القراءة تعتبر شاذة وغير متواترة والمتواتر هي" وما خلق الذكر والانثى" ويقال لها قراءة عن طريق الآحاد - انظر الاتقان للسيوطي 240/1)
ـــــــــــــ
12- يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً ، وعلى الذين يصلون الصفوف الاول .

نقول قد تكون الزيادة " وعلى الذين يصلون الصفوف الأول " منسوخه التلاوة ، او قراءة شاذه لانها ليست متواترة .

والظاهر أنّ هذا من الآحاد التي لم تثبت في قرآن، وإلاّ كيف فات هذا عن سائر الصحابة وكُتّاب الوحي منهم وحُفّاظه، واختصت بروايه ذلك عائشة ؟
ولو صح عنها فهو رواية عن النبي فاعتقدت عائشة كونها من القرآن فكتبتها، حيثُ روي عن البراء بن عازب أنّه قال: "قال رسول الله: إنّ الله وملائكته يصلون على الصفوف الاَُوّل"
وروي عن عائشة أنّها قالت: "قال رسول الله: إنّ الله وملائكته يصلّون على الذين يَصِلُون الصفوف" ولعلّه ممّا يُكْتب في حاشية المصحف، حيث كانوا يسجّلون ما يرون له أهميةً وشأناً في حاشية مصاحفهم الخاصّة
ـــــــــــــ
13- صراط من انعمت عليهم غير المغضوب عليهم وغير الضالين.

قراءة شاذة قد اعترف بها مفسرين الشيعة ومنهم :
1 محمد بن مسعود العياشي : قال في تفسيره عن ابن أبي رفعه فيغير المغضوب عليهم ، وغير الضالين وهكذا نزلت ، وعلق عليها معلق الكتاب السيد / هاشم المحلاتي وقال أن غير الضالين اختلاف قراءات - تفسير العياشي جـ1 ص 38 .
2 علي بن ابراهيم القمي في تفسيره - تفسير القمي جـ1 ص 58 .
ــــــــــــــــــــــــــ

أنتهى بكفاية والحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده .






  رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 03:51 PM

Powered by vBulletin®