أعلان إدارة السرداب

العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ مـنـتــدى الكتاب والشريط الاسلامي ¦§¤~ > الــقــرآن و المحاضـــــــرات
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 24/10/2019, 11:45 AM   رقم المشاركه : 1
نصير
قدماء المشاركين فى المنتدى





  الحالة :نصير غير متواجد حالياً
افتراضي التناسب بين سور القرآن الكريم في الخواتيم والمفتتح/د.فاضل السامرائي

التناسب بين سور القرآن الكريم في الخواتيم والمفتتح

الدكتور فاضل السامرائي


خاتمة سورة الفاتحة ومفتتح سورة البقرة

ذكر سبحانه في خاتمة الفاتحة أصناف المكلفين وهم المنعم عليهم والمغضوب عليهم والضالون فقال : { صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ (7)} .
وذكر تعالى في مفتتح سورة البقرة المتقين وهم المنعم عليهم وذكر الكافرين والمنافقين وهم المغضوب عليهم والضالون فقال : { ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (2)} ، وذكر صفاتهم وقال إنهم على هدى من ربهم وانهم هم المفلحون وهؤلاء هم المنعم عليهم .
ثم ذكر عزّ وجل الذين كفروا فقال : { إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ (6)}
وذكر جلّ في علاه المنافقين فقال : { وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ (8)}
وهؤلاء هم المغضوب عليهم والضالون .

فناسبت خاتمة الفاتحة مفتتح سورة البقرة






اخر تعديل نصير بتاريخ 24/10/2019 في 11:48 AM.
  رد مع اقتباس
قديم 24/10/2019, 06:46 PM   رقم المشاركه : 2
نصير
قدماء المشاركين فى المنتدى





  الحالة :نصير غير متواجد حالياً
افتراضي رد: التناسب بين سور القرآن الكريم في الخواتيم والمفتتح/د.فاضل السامرائي

خاتمة سورة البقرة ومفتتح سورة آل عمران


1 ـ قال سبحانه في خواتيم البقرة :
{ لِّلَّهِ ما فِي السَّمَاواتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (284)}
وقال في أوائل آل عمران :
{ إِنَّ اللّهَ لاَ يَخْفَىَ عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء (5) هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاء لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (6)} .
فقوله في سورة البقرة :
{ لِّلَّهِ ما فِي السَّمَاواتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ ... (284)}
يناسب قوله في سورة آل عمران :
{ إِنَّ اللّهَ لاَ يَخْفَىَ عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء (5)} .
فالملك ملكه وهو يعلم مافيهما ولا يخفى عليه شيء فيهما وأثبت له المشيئة في المغفرة والتعذيب
وأثبت له المشيئة في التصوير في الأرحام وهو على كل شيء قدير كما ذكر ربنا .

2 ـ قال عزّ وجل في خواتيم البقرة :
{ آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ ... (285)}
وقال في مفتتح آل عمران :
{ نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ (3) مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ ... (4)}
فذكر في خواتيم البقرة من آمن بالله والملائكة والكتب والرسل .
وذكر في آل عمران الكتب و ذكر التوراة والإنجيل وذكر أن القرآن مصدق لما بين يديه .

3 ـ ذكر عز من قائل دعاء المؤمنين في خواتيم البقره :
{ ... غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (285) ... رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ... (286)}
وذكر دعاء الراسخين في العلم في مفتتح آل عمران :
{ رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ (8) رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ (9)} .

4 ـ قال تقدست أسماؤه بخاتمة البقرة على لسان المؤمنين :
{ ... أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286)} .
وقال في أوائل آل عمران :
{ قُل لِّلَّذِينَ كَفَرُواْ سَتُغْلَبُونَ وَتُحْشَرُونَ إِلَى جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمِهَادُ (12)}
كما ذكر نصر المؤمنين في معركة بدر :
{ قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُم مِّثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَن يَشَاء إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لَّأُوْلِي الأَبْصَارِ (13)}
فكأنما ذكره الله في آل عمران استجابة لما دعا به المؤمنون في اواخر البقره :
{ ... أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286)} .

جاء في البحر المحيط : مناسبة هذه السورة ما قبلها واضحة لأنه لما ذكر آخر البقره :
{ ... أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286)} ناسب أن يذكر الله تعالى نصره على الكافرين حينما ناظرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورد عليهم بالبراهين الساطعة والحجج القاطعة .
ولما كان مفتتح الآية قبل الأخيرة في سورة البقرة :
{ آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ ... (285)} فكان في ذلك الإيمان بالله و بالكتب ناسب ذكر أوصاف الله تعالى وذكر ما أنزل على رسوله وذكر المنزل على غيره صلى الله عليهم (1)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1)البحر المحيط 2/374







اخر تعديل نصير بتاريخ 24/10/2019 في 06:48 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 24/10/2019, 06:50 PM   رقم المشاركه : 3
نصير
قدماء المشاركين فى المنتدى





  الحالة :نصير غير متواجد حالياً
افتراضي رد: التناسب بين سور القرآن الكريم في الخواتيم والمفتتح/د.فاضل السامرائي

خاتمة سورة آل عمران ومفتتح سورة النساء



قال سبحانه في آخر سورة آل عمران :
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (200)} .
وقال تعالى في أول سورة النساء :
{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا (1)}
فأمر المؤمنين في آل عمران بتقوى الله .
وأمر الناس بذلك في أول سورة النساء .

وجاء في (نظم الدرر) :
وما أحسن ابتداءها ـ يعني سورة النساء ـ بعموم { يَا أَيُّهَا النَّاسُ } بعد اختتام سورة آل عمران بخصوص :
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ ...} (الآية)(1)
وقال : وكان قد تقدم في سورة أل عمران ذكر قصة أحد التي انكشفت عن أيتام ثم ذكر في قوله تعالى :
{ كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ ... (185)} أن الموت مشرع لابد لكل نفس من وروده علما انه لابد من وجود الأيتام في كل وقت فدعا إلى العفة والعدل فيهم لأنهم بعد الارحام أولى من يتقى الله فيه ويخشى مراقبته بسببه به فقال في سورة النساء :
{ وَآتُواْ الْيَتَامَى ... (2)} أي الضعفاء الذين انفردوا عن آبائهم {... أَمْوَالَهُمْ ...(2)}(2)

الهوامش :
(1) نظم الدرر 2/205
(2) نظم الدرر 2/207






  رد مع اقتباس
قديم 24/10/2019, 06:52 PM   رقم المشاركه : 4
نصير
قدماء المشاركين فى المنتدى





  الحالة :نصير غير متواجد حالياً
افتراضي رد: التناسب بين سور القرآن الكريم في الخواتيم والمفتتح/د.فاضل السامرائي

خاتمة سورة النساء ومفتتح سورة المائدة


1 ـ خاتمة سورة النساء في تقسيم الإرث بين الأخوة والعلاقة المالية بين الاقرباء وذلك قوله سبحانه :
{ يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلاَلَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ ... (176)} .
وقال تعالى في أول سورة المائدة في العلاقة مع الآخرين بقوله :
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ ... (1)}
وهو يشمل التعامل مع عموم أفراد المجتمع .
وطلب منهم التعاون على البر والتقوى لا على الإثم والعدوان وذلك قوله :
{ ... وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ... (2)}
فخاتمة سورة النساء وأول سورة المائدة في تنظيم العلاقات بين أفراد المجتمع ابتداء من الأقربين الى عموم المجتمع .

2 ـ قال عزّ وجل في أواخر سورة النساء إن الله حرم على اليهود طيبات أُحلت لهم وذلك بظلمهم .
وذكر في أوائل سورة المائدة انه سبحانه أحل لنا الطيبات فقابل بين ما أحل لنا وحرم عليهم .
قال في سورة النساء :
{ فَبِظُلْمٍ مِّنَ الَّذِينَ هَادُواْ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طَيِّبَاتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَبِصَدِّهِمْ عَن سَبِيلِ اللّهِ كَثِيرًا (160)}
وقال في أوائل سورة المائدة :
{ يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ ... (4)} .
وقال:
{ الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ ... (5)}






  رد مع اقتباس
قديم 24/10/2019, 06:53 PM   رقم المشاركه : 5
نصير
قدماء المشاركين فى المنتدى





  الحالة :نصير غير متواجد حالياً
افتراضي رد: التناسب بين سور القرآن الكريم في الخواتيم والمفتتح/د.فاضل السامرائي

خواتيم سورة المائدة ومفتتح سورة الأنعام


1 ـ قال سبحانه في خاتمة سورة المائدة :
{ لِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا فِيهِنَّ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (120)} .
وقال في بداية سورة الأنعام :
{ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِم يَعْدِلُونَ (1)} .
فذكر في خاتمة المائدة أن له ملك السماوات والأرض وما فيهن .
وقال في بداية الأنعام أنه سبحانه خلق السماوات والأرض وهو الخالق والمالك .

2 ـ ذكر الله تعالى في خواتيم المائدة قسماً ممن عدل عن عبادته واتخذوا من دونه معبودا فقال :
{ وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ ... (116)}
وذكر تعالى في بداية الأنعام من عدل عن عبادته فقال :
{ ... ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِم يَعْدِلُونَ (1)}

فناسبت خواتيم المائدة مفتتح سورة الأنعام






  رد مع اقتباس
قديم 25/10/2019, 12:57 PM   رقم المشاركه : 6
نصير
قدماء المشاركين فى المنتدى





  الحالة :نصير غير متواجد حالياً
افتراضي رد: التناسب بين سور القرآن الكريم في الخواتيم والمفتتح/د.فاضل السامرائي

خواتيم سورة الأنعام ومفتتح سورة الأعراف

1 ـ قال سبحانه في أواخر سورة الأنعام :
{ وَهَذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (155)} .
وقال في أول سوره الأعراف :
{ كِتَابٌ أُنزِلَ إِلَيْكَ فَلاَ يَكُن فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِّنْهُ لِتُنذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (2) اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ (3)} .

2 ـ قال تعالى في أواخر الأنعام :
{ ... ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ (159)} .
وقال :
{ ... ثُمَّ إِلَى رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (164)} .
وقال في أوائل سورة الأعراف :
{ فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ (6) فَلَنَقُصَّنَّ عَلَيْهِم بِعِلْمٍ وَمَا كُنَّا غَآئِبِينَ (7)} .
والتنبيء المذكور في الأنعام مناسب للسؤال والاخبار بعلم الله وأنه سبحانه لم يكن غائبا عن فعلهم واختلافهم المذكور في الأعراف .

3 ـ قال عزّ وجل في آخر الأنعام :
{ ... إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ (165)} .
وقال في أول الأعراف :
{ وَكَم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا فَجَاءهَا بَأْسُنَا بَيَاتًا أَوْ هُمْ قَآئِلُونَ (4)} .
وإهلاك القرى المذكور في الأعراف من سرعة العقاب الذي ذكره في الأنعام .
فناسب آخر الأعراف أول الأنعام .

جاء في (روح المعاني) في ارتباط هاتين السورتين:
وأما وجه ارتباط أول هذه السورة بآخر الاولى فهو أنه قد تقدم :
{ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ ... (153)} ، { وَهَذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (155)} .
وافتتح هذه بالأمر باتباع الكتاب ،
و أيضا لما تقدم :
{ ... ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ (159)} ، { ... ثُمَّ إِلَى رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (164)} ،
قال جلّ شأنه في مفتتح هذه :
{ فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ (6) فَلَنَقُصَّنَّ عَلَيْهِم بِعِلْمٍ وَمَا كُنَّا غَآئِبِينَ (7)} .
وذلك من شرح التنبئة المذكورة .
وايضا لما قال سبحانه :
{ مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَن جَاء بِالسَّيِّئَةِ فَلاَ يُجْزَى إِلاَّ مِثْلَهَا وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ (160)} ،
وذلك لا يظهر الا في الميزان افتتح هذه بذكر الوزن فقال عز من قائل :
{ وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (8)}
ثم من ثقلت موازينه وهو من زاد حسناته على سيئاته ثم من خفت وهو على العكس ثم ذكر سبحانه بعدُ أصحاب الأعراف وهم في احد الاقوال من استوت حسناتهم وسيئاتهم (1) .

(1) روح المعاني 8/74


خواتيم سورة الأعراف و مفتتح سورة الأنفال

1 ـ قال سبحانه في أواخر الأعراف :
{ وَإِذَا قُرِىءَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (204) وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ وَلاَ تَكُن مِّنَ الْغَافِلِينَ (205)}
وقال في أول الأنفال :
{ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (2)} .

فذكر في الأعراف قراءة القرآن فقال :
{ وَإِذَا قُرِىءَ الْقُرْآنُ }
وقال في الأنفال : { وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ }
والآيات هي من القرآن
وقال في الأعراف :
{ وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً }
وقال في الأنفال :
{ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ }
وكلتاهما في ذكره سبحانه .

2 ـ قال تعالى في آخر الأعراف :
{ إِنَّ الَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ (206)} .
وقال في أول الأنفال :
{ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3)}

فذكر السجود والتسبيح في آخر الأعراف وذكر اقامه الصلاة وذكر الله في الأنفال فقال :
{ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ }
والتسبيح من الذكر .
وقال في الأعراف :
{ وَلَهُ يَسْجُدُونَ }
وقال في الأنفال :
{ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ }
والسجود من الصلاة .

فالتناسب ظاهر في الموضعين






  رد مع اقتباس
قديم 25/10/2019, 10:09 PM   رقم المشاركه : 7
نصير
قدماء المشاركين فى المنتدى





  الحالة :نصير غير متواجد حالياً
افتراضي رد: التناسب بين سور القرآن الكريم في الخواتيم والمفتتح/د.فاضل السامرائي

خواتيم سورة الأنفال ومفتتح سورة التوبة

1 ـ أواخر سورة الأنفال هي في القتال قال تعالى :
{ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ ... (65)} .
بل أغلب السورة إنما هي في القتال .
وقال في أوائل التوبة :
{ فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ ... (5)} .

2 ـ وقال سبحانه في أواخر الأنفال :
{ ... وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ ... (72)} .
وقال في أول سورة التوبة :
{ بَرَاءةٌ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ (1)} ... { إِلاَّ الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنقُصُوكُمْ شَيْئًا وَلَمْ يُظَاهِرُواْ عَلَيْكُمْ أَحَدًا فَأَتِمُّواْ إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ (4)} .
فكلتاهما في حفظ المواثيق والعهود .

3 ـ آخر الأنفال في الجهاد في اكثر من موقع وذلك قوله عزّ وجل :
{ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ... (72)} .
وقوله :
{ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ... (74)} .
وقوله في آخر آية :
{ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مِن بَعْدُ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ مَعَكُمْ ... (75)} .
سورة التوبة في الجهاد على العموم .

جاء في روح المعاني :
إنه سبحانه ختم سورة الأنفال بإيجاب أن يوالي المؤمنين بعضهم بعضا وأن يكونوا منقطعين عن الكفار بالكلية (1) .
وصرح جلّ شأنه في سورة التوبة بهذا المعنى بقوله تبارك وتعالى :
{ بَرَاءةٌ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ (1)} ... إلخ
إلى غير ذلك من وجوه المناسبة (2) .

الهوامش:
(1) أنظر الآيات 72 إلى 75
(2) روح المعاني 10/40






  رد مع اقتباس
قديم 26/10/2019, 11:21 PM   رقم المشاركه : 8
نصير
قدماء المشاركين فى المنتدى





  الحالة :نصير غير متواجد حالياً
افتراضي رد: التناسب بين سور القرآن الكريم في الخواتيم والمفتتح/د.فاضل السامرائي

خواتيم سورة التوبة ومفتتح سورة يونس


قال سبحانه في أواخر سورة التوبة :
{ وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ نَّظَرَ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ هَلْ يَرَاكُم مِّنْ أَحَدٍ ثُمَّ انصَرَفُواْ صَرَفَ اللّهُ قُلُوبَهُم بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَفْقَهُون (127) لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ (128)} .

وقال في أول سورة يونس :
{ الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ (1) أَكَانَ لِلنَّاسِ عَجَبًا أَنْ أَوْحَيْنَا إِلَى رَجُلٍ مِّنْهُمْ أَنْ أَنذِرِ النَّاسَ وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُواْ أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِندَ رَبِّهِمْ قَالَ الْكَافِرُونَ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ مُّبِينٌ (2)} .
وقوله سبحانه في أواخر التوبة :
{ وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ نَّظَرَ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ }
يناسب قوله في أول يونس :
{ تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ } .
وقوله في أواخر التوبة :
{ لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ }
يناسب قوله في يونس :
{ أَكَانَ لِلنَّاسِ عَجَبًا أَنْ أَوْحَيْنَا إِلَى رَجُلٍ مِّنْهُمْ ...} .

جاء في (البحر المحيط) :
ومناسبة سورة يونس لما قبلها يعني سورة التوبة أنه تعالى لما أنزل :
{ وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ }
وذكر تكذيب المنافقين ثم قال :
{ لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ }
وهو محمد صلى الله عليه وسلم أتبع ذلك بذكر الكتاب الذي أنزل والنبي الذي أرسل، وأن ديدن الضالين ومتابعيهم ومشركيهم واحد في التكذيب بالكتب الإلهية وبمن جاء بها .
ولما كان ذكر القرآن مقدما على ذكر الرسول في آخر السورة جاء في أول سورة يونس كذلك فتقدم ذكر الكتاب على ذكر الرسول (1) .

وجاء في (روح المعاني) :
وجه مناسبة سورة يونس لسورة براءة (التوبة) أن سورة التوبة ختمت بذكر الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم وسورة يونس ابتدأت به وأيضا أن في الأولى بيانا لما يقوله المنافقون عند نزول سورة من القرآن . وفي سورة يونس بيان لما يقوله الكفار في القرآن ، حيث قال سبحانه :
{ أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّثْلِهِ ... (38)} ،
وقال جلّ وعلا :
{ وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَذَا أَوْ بَدِّلْهُ ... (15)} (2) .

الهوامش :
(1) البحر المحيط 5/121
(2) روح المعاني 11/58






  رد مع اقتباس
قديم 26/10/2019, 11:23 PM   رقم المشاركه : 9
نصير
قدماء المشاركين فى المنتدى





  الحالة :نصير غير متواجد حالياً
افتراضي رد: التناسب بين سور القرآن الكريم في الخواتيم والمفتتح/د.فاضل السامرائي

خواتيم سورة يونس ومفتتح سورة هود

1 ـ قال سبحانه في آخر سورة يونس :
{ وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّىَ يَحْكُمَ اللّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ (109)} .
وقال في أول سورة هود :
{ الَر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ (1)}
فكلتا الآيتين في الكتاب الذي أوحى إلى نبيه صلى الله عليه وسلم .
وقوله سبحانه في آخر يونس :
{ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ } ،
يناسب قوله في آية هود :
{ كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ }
فالذي أحكم آياته هو خير الحاكمين .

2 ـ قال تعالى في أواخر سورة يونس :
{ قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُمُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ (108)} .
وقال في أوائل سورة هود :
{ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ اللّهَ إِنَّنِي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ (2) وَأَنِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُم مَّتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ وَإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ (3)} .
فقوله في هود :
{ إِنَّنِي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ } ،
وقوله :
{ ... يُمَتِّعْكُم مَّتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ وَإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ (3)} ،
يناسب قوله في يونس :
{ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا } .

جاء في روح المعاني في يونس وهود :
في مطلع سورة هود وختام سورة يونس شدة ارتباط ايضا حيث ختمت سورة يونس في نفي الشرك واتباع الوحي وافتتحت سورة هود ببيان الوحي والتحذير من الشرك (1).
والآيات التي في نفي الشرك في أواخر سورة يونس هي قوله سبحانه :
{ قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي شَكٍّ مِّن دِينِي فَلاَ أَعْبُدُ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ وَلَكِنْ أَعْبُدُ اللّهَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (104) وَأَنْ أَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا وَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (105) وَلاَ تَدْعُ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَنفَعُكَ وَلاَ يَضُرُّكَ فَإِن فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذًا مِّنَ الظَّالِمِينَ (106)} .

(1) روح المعاني 11/202






  رد مع اقتباس
قديم 26/10/2019, 11:27 PM   رقم المشاركه : 10
نصير
قدماء المشاركين فى المنتدى





  الحالة :نصير غير متواجد حالياً
افتراضي رد: التناسب بين سور القرآن الكريم في الخواتيم والمفتتح/د.فاضل السامرائي

خواتيم سورة يوسف ومفتتح سورة الرعد


1 ـ قال سبحانه في خاتمة سورة يوسف :
{ لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُوْلِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (111)} .
وقال في أول سورة الرعد :
{ المر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَالَّذِيَ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ الْحَقُّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ (1)} .
فقد قال في آية يوسف :
{ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ } .
وقال في آية الرعد :
{ وَالَّذِيَ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ الْحَقُّ } .

2 ـ وقال عزّ وجل في آية يوسف :
{ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ } .
وقال في آية الرعد :
{ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ } ،
فكأنها تعقيب على آية يوسف .

3 ـ قال تعالى في خواتيم سورة يوسف :
{ وَكَأَيِّن مِّن آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ (105)} .
وذكر كثير من آيات السماوات والأرض في مفتتح سورة الرعد ابتداء من قوله :
{ اللّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُّسَمًّى يُدَبِّرُ الأَمْرَ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاء رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ (2) وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا وَمِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (3) وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِّنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاء وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (4)} .
فالمناسبة ظاهرة

جاء في (روح المعاني) :
وجه مناسبة (مفتتح سورة الرعد) لما قبلها أنه سبحانه قال ما تقدم : { وَكَأَيِّن مِّن آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ (105)} . فأجمل سبحانه الآيات السماوية والأرضية ثم فصل جلّ شأنه ذلك هنا أتم تفصيل ...
مع اشتراك آخر تلك السورة وأول هذه فيما فيه وصف القرآن كما لا يخفى (1).

وجاء في (نظم الدرر) : لما ختم جل شأنه سورة يوسف بالدليل على حقية القرآن وأنه هدى ورحمة لقوم يؤمنون بعد أن أشار إلى كثرة ما يحسون من آياته في السماوات والأرض مع الإعراض ابتدأ سورة الرعد بذلك على طريق اللف والنشر ... فقال :
{ تِلْكَ }
أي الأنباء المتلوة والأقاصيص المجلوة المفصلة بدُرّ المعاني وبديع الحكم ... آيات والآية: الدلالة العجيبة في التأدية إلى المعرفة (2) .

الهوامش :
(1)روح المعاني 13/84
(2) نظم الدرر 4/117






  رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 11:14 PM

Powered by vBulletin®