أعلان إدارة السرداب

العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ المنتـديات العامـة ¦§¤~ > الحـــــــــوار الإســـــلامـــــى
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 03/02/2011, 10:26 PM   رقم المشاركه : 21
بحر
سردابي متميز
 
الصورة الرمزية بحر





  الحالة :بحر غير متواجد حالياً
افتراضي رد: هل اية ( اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ ) تثبت لكم عقيدة ؟

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الهدوء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

أحيكم جميعاً سنّة وشيعة ووهابية بتحيّة الإسلام ، هدانا الله تعالى وإيّاكم -جميعاً- لكلّ ما يحبّ ويرضى ..

الأخ صاحب الموضوع ، عليك أن تفهم شيئاً خطيراً في البحوث العقائديّة ومسائل الاعتقاد ، وهو عدم اختناق جلّها بل كلّها بالنفي والاثبات الساذجين ، يجوز أو لا يجوز كما تقول أنت وغيرك ..

وأيّاً كان ففي الاستدلال بهذه الآية الشريفة على كفر أزواج النبي صلى الله عليه وآله وسلّم احتمالان ، الأول الوقوع والثاني الإمكان ..

الاحتمال الأوّل : الوقوع ؛ أي القول بأنّ الآية دليل صريح على كفر أمّي المؤمنين عائشة وحفصة ، وهذا باطل قطعاً لا يقول به مسلم من أهل العلم ؛ للإجمال الشديد أولاً ، ولعدم اتّحاد الموضوع في الموردين كما قرر علماء الأصول ثانياً . وثالثاً فكما أنّ الله سبحانه وتعالى ضرب مثلاً بامراتي نوح ولوط الكافرتين ، ضرب لهما في النفس الوقت مثلاً للذين آمنوا مريم التي أحصنت فرجها ، وامراة فرعون المؤمنتين صلوات الله عليهما ، والترجيح تحكم ومصادرة كما لا يخفى ..

ولقد كان مقصود الباري سبحانه من المَثَلَين ، تحذير عائشة وحفصة وتذكيرهما بالسبيلين ، سبيل أهل اليمين وسبيل أهل الشمال ..

ورابعاً : فالتكفير أخطر ما في الدّين ، وهو لا يحكم به إلاّ بدليل مقطوع الصدور كالحديث المتواتر ، كما لا يعتمد بالإجماع إلا إذا كان واضح الدلالة محكم لا تشابه فيه ، والثاني مفقود في المقام من دون أدنى شبهة ..

والحاصل : فالآية لا تصلح للاستدلال للقول بكفر كلّ من عائشة وحفصة بأيّ وجه ، والشيخ آل محسن لم يقل بذلك لو تأملت عبارته .

الاحتمال الثاني : الإمكان والجواز (لا الوقوع) ، أي عدم استحالة وقوع الكفر منهنّ ، وعلى هذا فهل يمكن الاستدلال بعموم الآية أو بالقياس الصحيح على إمكانيّة وقوع الكفر من نساء الأنبياء ، بمعنى أنّه غير مستحيل ؟!.

الجواب : نعم من دون شكّ ؛ فإذا وقع الكفر من امرأة نوح ولوط عليهما السلام ، فهذا بحدّ ذاته دليل على جواز وقوعه من بقيّة نساء الأنبياء عليهم السلام ، لكن لا يحكم بوقوع الكفر من إحداهنّ إلاّ بدليل مقطوع الصدور قطعيّ الدلالة ، ينص على أنّ فلانة كافرة كما في الآية ، امرأة نوح على سبيل المثال ..

وزبدة الكلام فإنّ الآية دليل على جواز (=عدم إستحالة=إمكان) وقوع الكفر من نساء الأنبياء عليهم السلام ، أمّا اتخاذها دليلاً على كفر عائشة وحفصة ، فهذا لعمر الله أبطل الباطل ، لعدم صلاحيّة الآية لذلك ، وهذا ما يقوله علماء الشيعة الكبار في حدود علمي القاصر ..


أرجو أن أكون قد أجبتك أخي الكريم واعذرني لو حصل خطا في الطباعة ، لأن عيني متعبتان

جميل جدا

هنا نقطه سأتطرق لها لاحقا بأذن الله و هي قولك

اقتباس
ولقد كان مقصود الباري سبحانه من المَثَلَين ، تحذير عائشة وحفصة وتذكيرهما بالسبيلين ، سبيل أهل اليمين وسبيل أهل الشمال ..

خلاصة كلامك , هل تقصد ان الاية الكريمة تشمل نساء الانبياء كافة من حيث جواز وقوع الكفر منهن ؟

و هل الاية الكريمة تصلح للأستدلال بها على جواز وقوع الكفر من نساء غير الانبياء ؟

ارجو الاجابة بنعم او لا












التوقيع

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( يا أم سلمة لا تؤذيني في عائشة ، فإنه والله ما نزل علي الوحي وأنا في لحاف امرأة منكن غيرها ) رواه البخاري

  رد مع اقتباس
قديم 03/02/2011, 10:52 PM   رقم المشاركه : 22
الهدوء
سردابي نشيط جدا





  الحالة :الهدوء غير متواجد حالياً
افتراضي رد: هل اية ( اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ ) تثبت لكم عقيدة ؟

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بحر
جميل جدا

هنا نقطه سأتطرق لها لاحقا بأذن الله و هي قولك


خلاصة كلامك , هل تقصد ان الاية الكريمة تشمل نساء الانبياء كافة من حيث جواز وقوع الكفر منهن ؟

و هل الاية الكريمة تصلح للأستدلال بها على جواز وقوع الكفر من نساء غير الانبياء ؟

ارجو الاجابة بنعم او لا


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

نعم ، فالآية بعمومها دليل على عدم إستحالة وقوع الكفر من نساء الأنبياء عليهم السلام ، لكن لا يتمسك بهذا العموم للقول بأن فلانة بعينها كافرة إلاّ بنص مقطوع كامراتي نوح ولوط ..

أرجو أن أكون قد أجبتك على هذا






  رد مع اقتباس
قديم 04/02/2011, 12:30 PM   رقم المشاركه : 23
بحر
سردابي متميز
 
الصورة الرمزية بحر





  الحالة :بحر غير متواجد حالياً
افتراضي رد: هل اية ( اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ ) تثبت لكم عقيدة ؟

هل يجوز الاستدلال بالاية الكريمة على جواز وقوع الكفر من نساء غير الانبياء ؟

و هل يجوز الاستدلال بالاية على جواز وقوع الكفر من نساء الائمة ؟












التوقيع

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( يا أم سلمة لا تؤذيني في عائشة ، فإنه والله ما نزل علي الوحي وأنا في لحاف امرأة منكن غيرها ) رواه البخاري

  رد مع اقتباس
قديم 04/02/2011, 02:24 PM   رقم المشاركه : 24
الهدوء
سردابي نشيط جدا





  الحالة :الهدوء غير متواجد حالياً
افتراضي رد: هل اية ( اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ ) تثبت لكم عقيدة ؟

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بحر
هل يجوز الاستدلال بالاية الكريمة على جواز وقوع الكفر من نساء غير الانبياء ؟

و هل يجوز الاستدلال بالاية على جواز وقوع الكفر من نساء الائمة ؟


السلام عليكم ..

لم استقص فلم أقف على قول للعلماء سنّة وشيعة في الاستدلال بهذه الآية الشريفة وحدها ، على عدم استحالة وقوع الكفر من نساء غير الأنبياء ، أو نساء هذه الأمّة ..

لكن ربما -أقول ربما- يقال بحسب القواعد أنّ الكفر إذا وقع من نساء الأنبياء فمن غيرهنّ أولى ..

لكن الحقّ أنّه غير تام ، بل فيه نظر شديد ؛ للشكّ في هذه الأولويّة من الأساس ..

وعموماً فمثلي أنا القاصر أقل من أجزم بشيء لا علم لي به ، لا بالنفي ولا بالاثبات ؛ لما أخبرتك أني لم أقف على قول عالم في المسألة ..

على أنّ هذا ليس موضوعنا أخانا بحر







  رد مع اقتباس
قديم 06/02/2011, 12:23 AM   رقم المشاركه : 25
بحر
سردابي متميز
 
الصورة الرمزية بحر





  الحالة :بحر غير متواجد حالياً
افتراضي رد: هل اية ( اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ ) تثبت لكم عقيدة ؟

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الهدوء

السلام عليكم ..

لم استقص فلم أقف على قول للعلماء سنّة وشيعة في الاستدلال بهذه الآية الشريفة وحدها ، على عدم استحالة وقوع الكفر من نساء غير الأنبياء ، أو نساء هذه الأمّة ..

لكن ربما -أقول ربما- يقال بحسب القواعد أنّ الكفر إذا وقع من نساء الأنبياء فمن غيرهنّ أولى ..

لكن الحقّ أنّه غير تام ، بل فيه نظر شديد ؛ للشكّ في هذه الأولويّة من الأساس ..

وعموماً فمثلي أنا القاصر أقل من أجزم بشيء لا علم لي به ، لا بالنفي ولا بالاثبات ؛ لما أخبرتك أني لم أقف على قول عالم في المسألة ..

على أنّ هذا ليس موضوعنا أخانا بحر


انا هنا اناقش عقيدتك , فلا تقحم اهل السنة في النقاش

اقتباس
لكن الحقّ أنّه غير تام ، بل فيه نظر شديد ؛ للشكّ في هذه الأولويّة من الأساس ..

جميل جدا

اتضح لنا الان ان ايه كفر امراة نوح و لوط تشمل نساء جميع الانبياء لكن لغير نساء الانبياء في المسأله نظر

قلت في رد سابق

اقتباس
ولقد كان مقصود الباري سبحانه من المَثَلَين ، تحذير عائشة وحفصة وتذكيرهما بالسبيلين ، سبيل أهل اليمين وسبيل أهل الشمال ..

نعوذ بالله من الكذب على الله و رسوله

الان بنفس استدلالكم بجواز كفر امهات المؤمنين باية امراة نوح و لوط , انا اقول بجواز كفر ائمتكم بهذه الايه

يقول سبحانه ( كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ (12) وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ وَإِخْوَانُ لُوطٍ ) ق

لو قسنا اخوان لوط باخوان النبي صلى الله عليه وسلم لقلنا بكفر امامكم الاول الذي ثبت كذبه على النبي صلى الله عليه وسلم و انكاره وجحوده شرع الله

سؤالي /

هل تاخذون هذه الايه على جواز وقوع الكفر من الائمة و خصوصا امامكم الاول ؟












التوقيع

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( يا أم سلمة لا تؤذيني في عائشة ، فإنه والله ما نزل علي الوحي وأنا في لحاف امرأة منكن غيرها ) رواه البخاري

  رد مع اقتباس
قديم 06/02/2011, 01:12 PM   رقم المشاركه : 26
الهدوء
سردابي نشيط جدا





  الحالة :الهدوء غير متواجد حالياً
افتراضي رد: هل اية ( اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ ) تثبت لكم عقيدة ؟

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بحر
انا هنا اناقش عقيدتك , فلا تقحم اهل السنة في النقاش



جميل جدا

اتضح لنا الان ان ايه كفر امراة نوح و لوط تشمل نساء جميع الانبياء لكن لغير نساء الانبياء في المسأله نظر

قلت في رد سابق



نعوذ بالله من الكذب على الله و رسوله

الان بنفس استدلالكم بجواز كفر امهات المؤمنين باية امراة نوح و لوط , انا اقول بجواز كفر ائمتكم بهذه الايه

يقول سبحانه ( كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ (12) وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ وَإِخْوَانُ لُوطٍ ) ق

لو قسنا اخوان لوط باخوان النبي صلى الله عليه وسلم لقلنا بكفر امامكم الاول الذي ثبت كذبه على النبي صلى الله عليه وسلم و انكاره وجحوده شرع الله

سؤالي /

هل تاخذون هذه الايه على جواز وقوع الكفر من الائمة و خصوصا امامكم الاول ؟


أقول مستعينا بالله
سؤالك هذا خارج الموضوع تماماً ، وقد أجبناك عن موضوعك وسؤالك ، لكن على أيّ حال نرى الواجب علينا الرد عليك ..

وعليه فمن تقصد بإمامنا الأوّل ؛ أهو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام أم غيره ..

فإن كان هو ؛ فالاستدلال بالآية باطل في باطل لقول النبي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى ، ولقوله المتواتر (اعترف الالباني بتواتره) : من كنت مولاه فعلي مولاه . ولقوله صلى الله عليه وآله وسلم كما هو في صحيح مسلم : لا يحبك الا مؤمن ولا يبغضك الا منافق ، وغير ذلك من النصوص المتواترة والصحيحة ..

وفي الجملة : فلو صحّ الاستدلال بالاية -أقول لو صحّ- على جواز وقوع الكفر ، أو الكذب ، أو غير ذلك من أخوان الأنبياء ، فأمير المؤمنين عليه السلام خارج تخصيصاً بل تخصصاً بما تواتر في شأنه ، وحسبك أنّه لا يبغضه إلاّ ابن زنا ..

قال إمام القرّاء ابن الجزري قال (في كتابه مناقب الأسد الغالب : ص8 طبع مكتبة القران مصر ) : أخبرنا الإمام إلى أن قال عن أبيه عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال كنا نبور أولادنا بحب علي بن أبي طالب فإذا رأينا أحدهم لا يحب علي بن أبي طالب علمنا أنه ليس منا وأنه لغير رشده. قوله لِغَيْرِ رِشْدِهِ هو بكسر الراء وإسكان الشين المعجمة أي ولد زنا وهذا مشهور من قبل وإلى اليوم معروف أنه ما يبعض عليا رضي الله عنه إلا ولد زنا وروينا ذلك أيضا عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ولفظه كنا معشر الأنصار نبور أولادنا بحبهم عليا رضي الله عنه فإذا ولد فينا مولود فلم يحبه عرفنا أنه ليس منا. قوله نبور بالنون والباء الموحدة وبالراء أي نختبر ونمتحن .

وعقيدتنا نحن الشيعة أنّ أخواننا أهل السنّة من أهل المذاهب الأربعة يحبون علي بن أبي طالب ، وحسبك أن الإمام النسائي رحمه الله ذهب إلى ربه شهيدا جراء ذلك ، وكذلك قول الإمام الشافعي وغيرهما ، اللهم إلا النواصب لعنهم الله أينما حلوا ، وأهل السنة بريئون منهم ..

أمّا أئمّتنا من أهل البيت عليهم السلام ، فلقد اتفقنا واياكم ، سنة وشيعة ، على أنّهم داخلون في قوله تعالى : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا . واختلفنا في دخول غيرهم فيها .

وخير ما أختم به الكلام قول أحمد بن حنبل الإمام ، فلقد جاء (في طبقات الحنابلة لابي يعلي الحنبلي 2 : 120)قال عبد الله بن أحمد بن حنبل : قلت لأبي : ما تقول في التفضيل؟!. قال : في الخلافة أبو بكر ، وعمر وعثمان . فقلت : فعلي بن أبي طالب؟!. فقال : يا بني علي بن أبي طالب من أهل بيت لا يقاس بهم أحد.






  رد مع اقتباس
قديم 07/02/2011, 03:02 AM   رقم المشاركه : 27
بحر
سردابي متميز
 
الصورة الرمزية بحر





  الحالة :بحر غير متواجد حالياً
افتراضي رد: هل اية ( اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ ) تثبت لكم عقيدة ؟

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الهدوء



أقول مستعينا بالله
سؤالك هذا خارج الموضوع تماماً ، وقد أجبناك عن موضوعك وسؤالك ، لكن على أيّ حال نرى الواجب علينا الرد عليك ..

وعليه فمن تقصد بإمامنا الأوّل ؛ أهو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام أم غيره ..

فإن كان هو ؛ فالاستدلال بالآية باطل في باطل لقول النبي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى ، ولقوله المتواتر (اعترف الالباني بتواتره) : من كنت مولاه فعلي مولاه . ولقوله صلى الله عليه وآله وسلم كما هو في صحيح مسلم : لا يحبك الا مؤمن ولا يبغضك الا منافق ، وغير ذلك من النصوص المتواترة والصحيحة ..

وفي الجملة : فلو صحّ الاستدلال بالاية -أقول لو صحّ- على جواز وقوع الكفر ، أو الكذب ، أو غير ذلك من أخوان الأنبياء ، فأمير المؤمنين عليه السلام خارج تخصيصاً بل تخصصاً بما تواتر في شأنه ، وحسبك أنّه لا يبغضه إلاّ ابن زنا ..

قال إمام القرّاء ابن الجزري قال (في كتابه مناقب الأسد الغالب : ص8 طبع مكتبة القران مصر ) : أخبرنا الإمام إلى أن قال عن أبيه عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال كنا نبور أولادنا بحب علي بن أبي طالب فإذا رأينا أحدهم لا يحب علي بن أبي طالب علمنا أنه ليس منا وأنه لغير رشده. قوله لِغَيْرِ رِشْدِهِ هو بكسر الراء وإسكان الشين المعجمة أي ولد زنا وهذا مشهور من قبل وإلى اليوم معروف أنه ما يبعض عليا رضي الله عنه إلا ولد زنا وروينا ذلك أيضا عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ولفظه كنا معشر الأنصار نبور أولادنا بحبهم عليا رضي الله عنه فإذا ولد فينا مولود فلم يحبه عرفنا أنه ليس منا. قوله نبور بالنون والباء الموحدة وبالراء أي نختبر ونمتحن .

وعقيدتنا نحن الشيعة أنّ أخواننا أهل السنّة من أهل المذاهب الأربعة يحبون علي بن أبي طالب ، وحسبك أن الإمام النسائي رحمه الله ذهب إلى ربه شهيدا جراء ذلك ، وكذلك قول الإمام الشافعي وغيرهما ، اللهم إلا النواصب لعنهم الله أينما حلوا ، وأهل السنة بريئون منهم ..

أمّا أئمّتنا من أهل البيت عليهم السلام ، فلقد اتفقنا واياكم ، سنة وشيعة ، على أنّهم داخلون في قوله تعالى : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا . واختلفنا في دخول غيرهم فيها .

وخير ما أختم به الكلام قول أحمد بن حنبل الإمام ، فلقد جاء (في طبقات الحنابلة لابي يعلي الحنبلي 2 : 120)قال عبد الله بن أحمد بن حنبل : قلت لأبي : ما تقول في التفضيل؟!. قال : في الخلافة أبو بكر ، وعمر وعثمان . فقلت : فعلي بن أبي طالب؟!. فقال : يا بني علي بن أبي طالب من أهل بيت لا يقاس بهم أحد.

اقتباس
أقول مستعينا بالله
سؤالك هذا خارج الموضوع تماماً ، وقد أجبناك عن موضوعك وسؤالك ، لكن على أيّ حال نرى الواجب علينا الرد عليك ..

بل هو لب الموضوع

اقتباس
فإن كان هو ؛ فالاستدلال بالآية باطل في باطل لقول النبي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى ، ولقوله المتواتر (اعترف الالباني بتواتره) : من كنت مولاه فعلي مولاه . ولقوله صلى الله عليه وآله وسلم كما هو في صحيح مسلم : لا يحبك الا مؤمن ولا يبغضك الا منافق ، وغير ذلك من النصوص المتواترة والصحيحة ..

اولا / كلها احاديث لم تثبت عندك , فهل الذي يرفض رواية عفير بحجة ضعف السند يقبل الاخذ باسناد ضعيف في حق امامه ؟

ثانيا / انت حكمت اقوال النبي صلى الله عليه وسلم هنا , يا ترى لو حكمت اقوال النبي بيني و بينك و اعطيتك بعض من تزكية النبي صلى الله عليه وسلم لابي بكر وعمر و عثمان , هل تقبلها ام ترفضها ؟

و يبدو لي تريد ادخال كتب السنة في الحوار و هذا لا يليق بأنسان اساله في عقيدته , فلا تضطرني الى ادخال حديث غضب زوجة امامك على امامك حين نام في المسجد و النبي قال من اغضبها اغضبني , فاحذر دعنا نناقش الايه الكريمه في القران اولا

اقتباس
وفي الجملة : فلو صحّ الاستدلال بالاية -أقول لو صحّ- على جواز وقوع الكفر ، أو الكذب ، أو غير ذلك من أخوان الأنبياء ، فأمير المؤمنين عليه السلام خارج تخصيصاً بل تخصصاً بما تواتر في شأنه ، وحسبك أنّه لا يبغضه إلاّ ابن زنا ..

بل هو داخل التخصيص لانه كذب على النبي صلى الله عليه وسلم في حديث عندكم يقول فيه حرم رسول الله المتعه , و المعلوم ان النبي لم يحرمها فحلال محمد حلال الى يوم القيامه و هذا يجعلنا لا نشك في كذب امامكم , ألستم تقولون ان ام المؤمنين عائشه عليها السلام خرجت على امام زمانها و كفرت بحجة ان هذه الاية تقول بجواز وقوع الكفر من بعض زوجات الانبياء ؟ مع اني لا ارى في الايه اسم عائشه !

كذلك في ايه اخوان لوط التسمية ليست شرط للرفض , بل يشترط قياس الفعل و هذا ردك في هذه النقطه سابقا

اقتباس
الاحتمال الثاني : الإمكان والجواز (لا الوقوع) ، أي عدم استحالة وقوع الكفر منهنّ ، وعلى هذا فهل يمكن الاستدلال بعموم الآية أو بالقياس الصحيح على إمكانيّة وقوع الكفر من نساء الأنبياء ، بمعنى أنّه غير مستحيل ؟!.

الجواب : نعم من دون شكّ


سؤالي /

1- لو حكمت اقوال النبي صلى الله عليه وسلم في الخلاف بيننا و بينكم من كتبنا في تزكية سادتنا ابو بكر و عمر و عثمان رضي الله عنهم , هل تقبلها ام ترفضها ؟

2- هل قال الله يجوز القياس في ايه امراه نوح و لوط و لا يجوز القياس في ايه اخوان لوط ؟ نعم قال / لا لم يقل












التوقيع

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( يا أم سلمة لا تؤذيني في عائشة ، فإنه والله ما نزل علي الوحي وأنا في لحاف امرأة منكن غيرها ) رواه البخاري

  رد مع اقتباس
قديم 07/02/2011, 06:39 PM   رقم المشاركه : 28
الهدوء
سردابي نشيط جدا





  الحالة :الهدوء غير متواجد حالياً
افتراضي رد: هل اية ( اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ ) تثبت لكم عقيدة ؟

لعلك تقصد ما رواه الشيخ الطوسي رضوان الله تعالى عليه في التهذيب بسنده عن أبي الجوزاء ، عن الحسين بن علوان ، عن عمرو بن خالد ، عن زيد بن علي ، عن آبائه عن علي ( عليهم السلام ) قال : حرم رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يوم خيبر لحوم الحمر الاهلية ونكاح المتعة .

لا يا شاطر ؛ لأنّنا نحن الشيعة لا نحتج برواية الآحاد مع مخالفة ما هو معلوم ضرورة ..

أصف إليه فالرواية في سندها الحسين بن علوان ، وعمرو بن خالد وهذان ليسا من الشيعة ، فحتى على القول بأنّهما ثقتان ، وفي هذا ما فيه ، لأن كثيرا من علمائنا لا يحتجون بغير الشيعي الإمامي ، فهناك قاعدة مجمع عليها بيننا وبينكم ، وهي ترك الاحتجاج بما فيه دعوة للمذهب ، هذا أولا..

وثانياً : ورد في صحيح مسلم في حقّ أمير المؤمنين علي عليه : لا يحبك الا مؤمن ولا يبغضك الا منافق ، حتى أنّ الإمام ابن حجر قال في الدرر الكامنة ما معناه أنّ جماعة من علماء أهل السنّة ألزموا ابن تيمية بالنفاق بسبب انتقاصه من أمير المؤمنين علي عليه السلام ، ولا تنسى كلمة ابن الجزري ..

فأرجو منك أن لا تتجاسر في حق أمير المؤمنين عليه السلام ، ولعمر الله قد فعلت ..

أمّا ما ورد في كتبكم في أمير المؤمنين عليه السلام ، فإنّما هي ما نحتج بها عليكم إلزاماً ، لأنّ مضامينها عندنا معلومة ضرورة ، وتحكيمنا للسنّة النبوية المروية عندكم من هذا الباب لا غير ؛ أي لأنّها معلومة عندنا ضرورة ..

أما السنّة المروية عندكم في فضائل أبي بكر وعمر وعائشة وغيرهم ـ فهي عندنا متناقضة في نفسها ، بعضها يضرب بعضاً ، لا يمكن قبولها بأيّ وجه علمي ، وأرجو أن لا تتأذى من صراحتي ، لكنك سألت وأنا أجبت ..






اخر تعديل الهدوء بتاريخ 07/02/2011 في 06:56 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 08/02/2011, 12:11 AM   رقم المشاركه : 29
مهذب
سردابي نشيط





  الحالة :مهذب غير متواجد حالياً
افتراضي رد: هل اية ( اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ ) تثبت لكم عقيدة ؟

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الهدوء
لعلك تقصد ما رواه الشيخ الطوسي رضوان الله تعالى عليه في التهذيب بسنده عن أبي الجوزاء ، عن الحسين بن علوان ، عن عمرو بن خالد ، عن زيد بن علي ، عن آبائه عن علي ( عليهم السلام ) قال : حرم رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يوم خيبر لحوم الحمر الاهلية ونكاح المتعة .

لا يا شاطر ؛ لأنّنا نحن الشيعة لا نحتج برواية الآحاد مع مخالفة ما هو معلوم ضرورة ..

أصف إليه فالرواية في سندها الحسين بن علوان ، وعمرو بن خالد وهذان ليسا من الشيعة ، فحتى على القول بأنّهما ثقتان ، وفي هذا ما فيه ، لأن كثيرا من علمائنا لا يحتجون بغير الشيعي الإمامي ، فهناك قاعدة مجمع عليها بيننا وبينكم ، وهي ترك الاحتجاج بما فيه دعوة للمذهب



طيب يا شاطر .. لماذا اضطر الطوسي لحملها على التقية .. ؟

هل كان عليه أن يطعن بأمير المؤمنين رضي الله عنه ويتهمه بالكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم لكي يبرر لمعمميكم التمتع بالمواليات .. ؟

ألم يكن يكفيه أن يقول أنها ضعيفة كما ألمحت .. ؟


ولكن هل الرواية ضعيفة .. لننظر :

في تهذيب الأحكام - للشيخ الطوسي - ج 7 - ص 251
محمد بن يحيى عن أبي جعفر عن أبي الجوزا عن الحسين بن علوان عن عمرو بن خالد عن زيد بن علي عن آبائه عن علي عليهم السلام قال :
(( حرم رسول الله صلى الله عليه وآله يوم خيبر لحوم الحمر الأهلية ونكاح المتعة ))


الإسناد بشكل مختصر :

محمد بن يحيى :
قال النجاشي [ 946 ] : ( شيخ أصحابنا في زمانه ثقة عين )
أبو جعفر :
في المفيد من معجم رجال الحديث - محمد الجواهري - ص 690
14047 - 14043 - 14072 - أبو جعفر النحوي : روى رواية في التهذيب ج 2 ح 535
أقول هذه الرواية في الاستبصار ج 1 ح 1321 أبو جعفر من غير تقييد بالنحوي وعليه فالظاهر أنه أحمد بن محمد بن عيسى " الثقة 899 " بقرينة الراوي والمروي عنه .

أبو الجوزاء :
هو : المنبه بن عبدالله التيمي
في المفيد من معجم رجال الحديث - محمد الجواهري - ص 619
وهو ملخص لكلام الخوئي .
12634 - 12629 - 12658 - المنبه بن عبد الله أبو الجوزاء التميمي :
صحيح الحديث ، له كتاب . قاله النجاشي - ووثقه العلامة أيضا والظاهر أنه أخذ التوثيق من كلام النجاشي
واعترض عليه بان صحة الحديث اعلم من الوثاقة ، ولكن الظاهر أن ما فهمه العلامة هو الصح .

الحسين بن علوان :
وثقه أحمد عبدالرضا البصري في فائق المقال ( ص 104 ) برقم [ 321 ]
ووثقه النوري الطبرسي في خاتمة المستدرك - ج 4 - ص 314 - 316
و المفيد من معجم رجال الحديث مختصر كتاب الخوئي - محمد الجواهري - ص 173
3500 - 3499 - 3508 - الحسين بن علوان : الكلبي عامي – ثقة .
وفي كتاب مشايخ الثقات - غلام رضا عرفانيان - ص 63
68 - الحسين بن علوان ، ثقة .

عمرو بن خالد الواسطي :
وثقه الخوئي حيث قال : ( الرجل ثقة بشهادة بن فضال ) المعجم 14/ 103
وقال الشيخ علي النمازي الشاهرودي في - مستدركات علم رجال الحديث - ج 6 - ص 36
( إنه إمامي اثنا عشري بحكم نقله هذين الخبرين ، ثقة بشهادة ابن فضال ، كما اختاره المامقاني . والقدر المسلم كونه موثقا )
وقال المامقاني : ( موثق ) 1/113

وأما زيد بن علي فهو من أئمة أهل البيت ويروي عن آبائه .



فهل يُصدق الشيعة علي بن أبي طالب رضي الله عنه بالسند الموثق الذي ينقل لنا به دين النبي صلى الله عليه وسلم ؟


أم يصدقوا علماء الضلال الذين يضربون بأقوال أئمتهم الصحيحة عرض الحائط إذا خالفت أهواءهم .. ؟

ثم يدعون بعد ذلك أنهم متبعون لآل البيت .. !!!


اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الهدوء

وثانياً : ورد في صحيح مسلم في حقّ أمير المؤمنين علي عليه : لا يحبك الا مؤمن ولا يبغضك الا منافق ، حتى أنّ الإمام ابن حجر قال في الدرر الكامنة ما معناه أنّ جماعة من علماء أهل السنّة ألزموا ابن تيمية بالنفاق بسبب انتقاصه من أمير المؤمنين علي عليه السلام ، ولا تنسى كلمة ابن الجزري ..

فأرجو منك أن لا تتجاسر في حق أمير المؤمنين عليه السلام ، ولعمر الله قد فعلت ..



ولماذا لا تنكر على الطوسي طعنه بأمير المؤمنين رضي الله عنه ، واتهامه له بالكذب على النبي عليه الصلاة والسلام .. ؟

هل يعتبر الطوسي الإمام علي رضي الله عنه ممن تبوؤوا مقعدهم من النار .. ؟



بل إن علماءكم وهم يطعنون بآل البيت عليهم السلام ويتهمونهم بالكذب والعمل بالتقية ..

يرون أنفسم في المقابل أعلى مقاما من أئمتهم وينزهون أنفسهم من العمل بالتقية في الاحكام الشرعية .. !!!!!

يقول السبحاني في كتاب العقيدة الاسلامية في ضوء مدرسة اهل البيت , ص 277 :

( ولكن لا تجوز التقيّة مطلقاً في بيان معارف الدين وتعليم أحكام الاِسلام مثل أن يكتُبَ عالمٌ شيعيٌ كتاباً على أساس التقيّة، ويذكرَ فيه عقائدَ فاسدة، وأحكاماً منحرفة على أنّها عقائدُ الشيعة وأحكامُهم.
ولهذا فإننّا نرى علماءَ الشيعة أظهروا في أشدّ الظروف والاَحوال، عقائِدَهُمُ الحقَّة، ولم يحدُثْ طيلةَ التاريخ الشيعيّ ولا مرة واحدةً أن أقدَمَ علماءُ الشيعة على تأليف رسالةٍ أو كتابٍ على خلافِ عقائدِ مذهبهِم، بحجّة التقيّة، وبعبارة أُخرى: أن يقولوا شيئاً في الظاهر، ويقولُوا في الباطن شيئاً .
) .



الجبن والخسة والكذب على النبي صلى الله عليه وسلم يرتضيها علماء الرافضة لأمير المؤمنين رضي الله عنه .. وينزهون أنفسهم الخسيسة الجبانة منها .. !!


اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الهدوء

أمّا ما ورد في كتبكم في أمير المؤمنين عليه السلام ، فإنّما هي ما نحتج بها عليكم إلزاماً ، لأنّ مضامينها عندنا معلومة ضرورة ، وتحكيمنا للسنّة النبوية المروية عندكم من هذا الباب لا غير ؛ أي لأنّها معلومة عندنا ضرورة ..


وكيف هي معلومة ضرورة وليس عندكم في كتبكم حديث واحد صحيح ( على مبانيكم ) ومتصل إلى النبي عليه الصلاة والسلام في أهم عقائدكم .. ؟

فمن أين جاء هذا العلم الضروري .. من زرارة الضراط .. ؟


اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الهدوء


أما السنّة المروية عندكم في فضائل أبي بكر وعمر وعائشة وغيرهم ـ فهي عندنا متناقضة في نفسها ، بعضها يضرب بعضاً ، لا يمكن قبولها بأيّ وجه علمي ، وأرجو أن لا تتأذى من صراحتي ، لكنك سألت وأنا أجبت ..

يا شاطر .. إلعب بعيد .. !

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية : سبحان من خلق الكذب وأعطى تسعة أعشاره للشيعة .


التناقض والكذب كله عندكم وبشهادة أئمتكم وعلمائكم :

أما الكذب :

محمد بن باقر البهبودي محقق كتاب الكافي وأحد علماء الشيعة – يقول في مقدمة الكافي :
( ومن الأسف أننا نجد الأحاديث الضعيفة والمكذوبة في روايات الشيعة أكثر من روايات السنة ) .

عن جعفر الصادق قال : رحم الله عبدا حببنا إلى الناس ، ولم يبغضنا إليهم ، أما والله لو يروون محاسن كلامنا لكانوا به أعز وما استطاع أحد أن يتعلق عليهم بشيء ولكن أحدهم يسمع الكلمة فيحط عليها عشرا .
الكافي ج8 ص 192 .

وقال أيضا : إن ممن ينتحل هذا الأمر (أي التشيع ) ليكذب حتى إن الشيطان ليحتاج إلى كذبه !!
الكافي ج 8 ص 212 .

وقال كذلك : لو قام قائمنا بدأ بكذاب الشيعة فقتلهم .
رجال الكشي ص 253 .

وقال أيضا (جعفر الصادق) : إن الناس أولعوا بالكذب علينا ، وإني أحدثهم بالحديث فلا يخرج أحدهم من عندي حتى يتأوله على غير تأويله وذلك أنهم لا يطلبون بحديثنا وبحبنا ما عند الله وإنما يطلبون الدنيا .


أما التناقض :

فهذا الفيض الكاشاني يقول عن الروايات : تراهم يختلفون في المسألة الواحدة على عشرين قولا أو ثلاثين قولا أو أزيد !!

بل لو شئت أقول : لم تبق مسألة فرعية لم يختلفوا فيها أو في بعض متعلقاتها . وهذا قاله في الوافي-المقدمة ص 9 .

وقال الطوسي( من أكبر علماء الشيعة على الإطلاق ) : إنه لا يكاد يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده ، ولا يسلم حديث إلا وفي مقابلته ما ينافيه .
وهذا قاله في مقدمة تهذيب الأحكام .

وهذا دلدار علي ( أحد علماء الشيعة العظام في الهند ) : إن الأحاديث المأثورة عن الأئمة مختلفة جدا . لا يكاد يوجد حديث إلا وفي مقابله ما ينافيه ، ولا يتفق خبر إلا وبإزئه ما يضاده !!!
وهذا قاله في أساس الأصول ص 51


. وهو كما قال الله تبارك وتعالى { ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثـيرا }


والغريب هو سفسطتك وقولك : هذا حديث صحيح أو هذا حديث ضعيف أو هذا فيه فلان أو هذا ضعفه فلان ، وأنت تعلم أن هذا مجرد كلام لا يستند على أي شيء يعتمد عليه أبدا .

يقول الحر العاملي : الحديث الصحيح هو ما رواه العدل الإمامي الضابط في جميع الطبقات .

ثم قال : وهذا يستلزم ضعف كل الأحاديث عند التحقيق !! لأن العلماء لم ينصوا على عدالة أحد من الرواة إلا نادرا !! وإنما نصوا على التوثيق وهو لا يستلزم العدالة قطعا !!

ثم قال : كيف وهم مصرحون بخلافها ( أي العدالة ) حيث يوثقون من يعتقدون فسقه وكفره وفساد مذهبه !!!!!!

هذا وهو الحر العاملي الذي هو صاحب كتاب وسائل الشيعة الذي هو من الكتب الثمانية المعتمدة عندكم !!

ويقول كذلك : فيلزم من ذلك ضعف جميع أحاديثنا لعدم العلم بعدالة أحد منهم !!!! الوسائل ج 30 ص 260


وهذا الطوسي يقول : إن كثيرا من المصنفين وأصحاب الأصول كانوا ينتحلون المذاهب الفاسدة وإن كانت كتبهم معتمدة !!!
وهذا قاله في الفهرست ص 28 .






  رد مع اقتباس
قديم 08/02/2011, 01:47 AM   رقم المشاركه : 30
الهدوء
سردابي نشيط جدا





  الحالة :الهدوء غير متواجد حالياً
افتراضي رد: هل اية ( اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ ) تثبت لكم عقيدة ؟

يا سبحان الله ..

1- منهج الطوسي في التهذيب (على الاعم الاغلب) عدم مناقشة الاسانيد ، بل جمع الاخبار المتعارضة ؛ لقاعدة الجمع اولى من الطرح ..

2- من قال لك يا مهذب أن الشيخ الطوسي لم يطعن فيها ، فلقد وصفها بالشاذّة في كتابه الاستبصار (الجلد 3 : ص 142) فراجع . ومعلوم بأنّ الشاذ ساقط لا حجية فيه ؛ لأنه ليس محفوظاً ، والدليل على ذلك عدم تعرض الشيخ لهذه الرواية في اي من كتبه الفقهية .

3- الرواية فيها راويان ليسا من الشيعة الامامية ، ولا نحتج بمثلهما اذا تفردا فيما تعم بلواه (سأوضح ذلك) حتى لو وثقا .

4- نحن واهل السنة -بخلاف بعض الوهابية- متفقون على سقوط الاحتجاج برواية الآحاد في امور العقيدة حتى لو صح سندها ، ورواية التهذيب تثبت أو تنفي عقيدة كما هو مفروض كلامكم . بل فيها تكفير .

5- عمرو بن خالد الواسطي لم يوثقه أحد إلا ابن فضال ، وابن فضال ليس شيعيا بل هو فطحي ، وتفردّه بالتوثيق محل نظر واختلاف .

6- الشيعة الإمامية كأئمّة الحنفيّة ، لا يحتجون بالحديث الفرد ، حتى لوصحّ سنده ، وحتى لو سلم من الشذوذ والعلة فيما تعم بلواه المسلمين ، بل لا بد من الاستفاضة وإلفا يسقط عن الحجية .

ا
لخلاصة : لا أطيل عليكم


انتم تريدون الاستدلال بالرواية الانفة على امر عقائدي خطير ، وهذا لا يصح إلا برواية متواترة أو قريبة من التواتر ، بالضبط كما يقول علماء أهل السنّة -باستثناء بعض الوهابية- في البحوث العقائدية ، فإما أن تأتونا بالتواتر أو فدعوا .







  رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 10:11 PM

Powered by vBulletin®