أعلان إدارة السرداب

العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ المنتـديات العامـة ¦§¤~ > الحـــــــــوار الإســـــلامـــــى
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 28/02/2020, 05:36 AM   رقم المشاركه : 1
الماجدي
سردابي متميز





  الحالة :الماجدي غير متواجد حالياً
افتراضي منكر إمامة أئمة الشيعة ساب لهم (المخالف) وقتله تكفير للذنوب وأفضل الشهداء درجة


بسم الله الرحمن الرحيم



في الرواية علي بن حديد [المُعتبرة] نجد أن الإمام وصف محمد بن بشير بــ ( الساب ) بل و الساب لله وللنبي وباقي الأئمة ، مع أن محمد بن بشير - حسب الرواية - لم يسب بل أنكر إمامته و حجيتها ، ولكن الإمام جعل هذا الإنكار ( سب ) ، و أجر قاتل هذا ( الساب ) هو تكفير جميع الذنوب ، وفاعله أفضل الشهداء درجة عند الله .


__________


قال محمد السند :

كذلك [ مُعتبرة ] علي إبن حديد ، قال سمعت مِن سأله أبا الحسن الأول (ع) فقال: إنِّي سمعت محمد بن بشير يقول : [ إنَّكَ لست موسى بن جعفر الذي أنت إمامنا وحجتنا فيما بيننا وبين الله] ، قال: فقال: لعنه الله- ثلاثاً- أذاقه الله حرّ الحديد، قتله الله أخبث ما يكون مِنْ قتلة، فقلت له: إذا سمعت ذلك منه أو لَيسَ حلال لي دمه؟ مباح كما أُبيح دم السابّ لرسول الله (ص) والإمام؟ قال: نعم حلّ والله، حل والله دمه، وأباحه لك ولمن سمع ذلك منه، قلت: أوليس‌ ذلك بسبّاب لك؟ قَالَ هَذا سبّاب لله، وسبّاب لرسول الله (ص)، وسبّاب لآبائي وسبابي، وأي سب لَيسَ يقصر عَنْ هَذا ولا يفوقه هَذا القول، فقلت أرايت إذا أنا لمْ أخف أنْ أغمر بذلك بريئاً ثمَّ لمْ أفعل ولم أقتله، ما عليّ مِنْ الوزر؟ فَقَالَ: يكون عليك وزره أضعاف مضاعفة مِنْ غَير أنَّ ينقص مِنْ وزره شي‌ء، أمَّا علمت أنَّ أفضل الشُّهَداء درجة يوم القيامة مِنْ نصر الله ورسوله بظهر الغيب، وَرَدّ عَنْ الله وَعَنْ رسوله.

يظهر من هذه الروايات المتفق عليها فتوى عند الأصحاب وروايات كثيرة- لم نوردها اختصاراً- عقوبة مِنْ يسب المعصوم وشدّة وعقوبة من يسكت عمن يسب المعصوم (ع) وهو قادر على ردّه وفي الرواية- المُتقدمة- أحكام عديدة بيّنها الإمام موسى بن جعفر (ع) :-

1 - أنَّه لعن ثلاثاً [ مِن أنكر حُجّيته وعصمته ].
2 - دعا (ع) عليه بأن يموت قتلًا وبأخبث ما يكون من القتل.
3 - إنَّه (ع) أباح دمه [ وألحقه بمَنْ يباح دمه لأجل سبّ رسول الله (ص) أو أحد المعصومين (ع) ] ، بل جعل سبّه (ع) سبّ لله ولرسوله (ص) ولآبائه.
4 - إنَّه (ع) جعل من يستطيع قتل السابّ ولا يقتله إنَّه يلحقه من الوزر أضعافاً مُضاعفة من غير أنْ ينقصه من وزره شي‌ء.
5 - جعل (ع) الناصر لله ولرسوله (ص) بظهر الغيب من أفضل الشهداء درجة عند الله، بل في الرواية المُتقدمة، نرى أنَّ مَنْ يتخاذل عَنْ المعصوم (ع) له عقوبة دنيوية ويسلبه الله صالح معرفتهم].


التوحيد في المشهد الحسيني : 365

__________

قال البحراني :

المقام الثالث: إعلم انّ المستفاد من الأخبار انّ كلّما ذكرنا من الأحكام بالنسبة إلى الناصب فهو يجري على كلّ من خالف المذهب الحقّ و أنكر واحداً من الأئمّة الاثني عشر أو زاد فيهم من ليس منهم ] - الرويات ومنها - روى الثقة الجليل محمد بن عمر بن عبد العزيز الكشي في كتاب الرجال بسنده إلى علي بن حديد ... الخبر

الأنوار الحيرية : 202 - 201

__________

قال المازندراني الخاجوئي :

ومنها : صحيحة بريد عن الباقر (ع) قال: سألته عن مؤمن قتل [ ناصبيا ] معروفا بالنصب على دينه غضبا لله أيقتل به ؟ فقال: أما هؤلاء فيقتلونه ، [ ولو رفع الى امام عادل لم يقتله ] ، قلت : فيبطل دمه ؟ قال : لا ولكن ان كان له ورثة ، فعلى الامام أن يعطيهم الدية من بيت المال .

[ و الـمـراد به المخـالف ] ، إذ لو كان المراد به المعلن بعداوة أهل البيت (ع) لكان دمه هدراً ولم يلزم منه الدية من بيت المال بالإجماع.


الرسائل الفقهية 2 : 101








  رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 12:50 PM

Powered by vBulletin®