أعلان إدارة السرداب

العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ المنتـديات العامـة ¦§¤~ > الـــــســـــــرداب الـــــعــــــام
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 06/02/2017, 09:48 PM   رقم المشاركه : 11
نصير
سردابي مخضرم





  الحالة :نصير غير متواجد حالياً
افتراضي رد: سلسلة 60 سؤالاً تدبرياً /فوزية العقيل


السؤال رقم (21) :
وردت كلمة { أُفٍّ } في القرآن في ثلاثة مواضع ..
- ورد النهي عنها في موضع ..
- وقيلت في العقوق في موضع ..
- وقيلت في الدعوة إلى عبادة الله في موضع ..
فأين هذه المواضع في كتاب الله مع ذكر السور ؟..

الجواب :
وردت كلمة { أُفٍّ } في موضع النهي في سورة الإسراء .. نهى عن قولها للوالدين: - { ... فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا (23)} (الإسراء).

- وفي موضع العقوق في سورة الأحقاف ذم ... : { وَالَّذِي قَالَ لِوَالِدَيْهِ أُفٍّ لَّكُمَا أَتَعِدَانِنِي أَنْ أُخْرَجَ وَقَدْ خَلَتْ الْقُرُونُ مِن قَبْلِي وَهُمَا يَسْتَغِيثَانِ اللَّهَ وَيْلَكَ آمِنْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَيَقُولُ مَا هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (17)} (الأحقاف)

- وفي موضع الدعوة إلى عبادة الله في سورة الأنبياء حيث مدح الله تعالى خليله إبراهيم عليه السلام في قوله داعيًا إلى عبادة الله وحده: { أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (67)}(الأنبياء) .

يتبع






  رد مع اقتباس
قديم 07/02/2017, 07:20 PM   رقم المشاركه : 12
نصير
سردابي مخضرم





  الحالة :نصير غير متواجد حالياً
افتراضي رد: سلسلة 60 سؤالاً تدبرياً /فوزية العقيل


السؤال رقم (22) :
إحدى الصلوات المكتوبة سماها الله تعالى في كتابه قرآنًا ..
ما هذه الصلاة؟.. ولماذا سماها ربنا قرآنًا؟.. وفي أي سورة وردت؟..

الجواب :
قوله تعالى: { أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا (78)}(الإسراء)
يقول الإمام ابن باز رحمه الله :المراد بذلك صلاة الفجر عند أهل العلم .. ّ سماها قرآنًا؛ لأنه يطول فيها القراءة ..
ومعنى مشهودا يعني تشهده ملائكة الليل وملائكة الليل يجتمعون في صلاة الفجر، ثم يعرج الذين باتوا فينا إلى السماء ويبقى الذين نزلوا بعمل النهار، وقال بعض أهل العلم يشهده الله وملائكته، لكن المشهور هو الأول لكون ملائكة الليل وملائكة النهار يشهدون هذه الصلاة. انتهى ..
وتلحظون أن كلمة { قُرْآنَ } جاءت منصوبة على الإغراء { وَقُرْآنَ الْفَجْرِ } أي عليك بقرآن الفجر (صلاتها) .

السؤال رقم (23) :
سورة الكهف سورة عظيمة مقصودها الوقاية من الفتن المختلفة ..
ما هي الفتن التي وردت في هذه السورة ؟..

الجواب :
الفتن التي ذكرت في سورة الكهف هي :
1 ) فتنة الدين ومثل لها بقصة أصحاب الكهف ..
2 ) فتنة المال ومثل لها بقصة صاحب الجنتين ..
3 ) فتنة العلم والمعرفة ومثل لها بقصة موسى عليه السلام مع الخضر عليه السلام..
4 ) فتنة الجاه والسلطان وقص في ذلك قصة ذي القرنين .. ُ

يقول الشيخ عبد الله الحكَمـة - حفظه الله - : من أوجه مناسبة اسم ُّ السورة لمضمونها ؛ التناسب القائم بين سورة الكهف ومضمونها ، ذلك أن من شأن الكهف وقاية ُمن بداخله من الغبار والمطر والبرد والهوام وغير ذلك، وكذلك سورة ُ الكهف جاءت فيها سبل الوقاية من الفتن .
من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عُصِم من فتنة الدجال (رواه ُ مسلم وغيره) .

يتبع






  رد مع اقتباس
قديم 08/02/2017, 11:14 PM   رقم المشاركه : 13
نصير
سردابي مخضرم





  الحالة :نصير غير متواجد حالياً
افتراضي رد: سلسلة 60 سؤالاً تدبرياً /فوزية العقيل



السؤال رقم (22) :
إحدى الصلوات المكتوبة سماها الله تعالى في كتابه قرآنًا .. ما هذه الصلاة؟..
ولماذا سماها ربنا قرآنًا؟..
وفي أي سورة وردت؟..

الجواب :
قوله تعالى: { أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا (78)}(الإسراء)

يقول الإمام ابن باز رحمه الله :المراد بذلك صلاة الفجر عند أهل العلم .. سماها قرآنًا؛ لأنه يطول فيها القراءة ..
ومعنى مشهودا يعني تشهده ملائكة الليل وملائكة الليل يجتمعون في صلاة الفجر، ثم يعرج الذين باتوا فينا إلى السماء ويبقى الذين نزلوا بعمل النهار، وقال بعض أهل العلم يشهده الله وملائكته، لكن المشهور هو الأول لكون ملائكة الليل وملائكة النهار يشهدون هذه الصلاة. انتهى ..
وتلحظون أن كلمة { قُرْآنَ } جاءت منصوبة على الإغراء { قُرْآنَ الْفَجْرِ } أي عليك بقرآن الفجر (صلاتها) .

السؤال رقم (23) :
سورة الكهف سورة عظيمة مقصودها الوقاية من الفتن المختلفة ..
ما هي الفتن التي وردت في هذه السورة ؟..

الجـــواب : الفتن التي ذكرت في سورة الكهف هي :ُ
1 ) فتنة الدين ومثل لها بقصة أصحاب الكهف ..
2 ) فتنة المال ومثل لها بقصة صاحب الجنتين ..
3 ) فتنة العلم والمعرفة ومثل لها بقصة موسى عليه السلام مع الخضر عليه السلام
4 ) فتنة الجاه والسلطان وقص في ذلك قصة ذي القرنين ..

يقول الشيخ عبد الله الحكمَـة - حفظه الله - : من أوجه ِمناسبة اسم ُّ السورة ِ لمضمونها؛ التناسب القائم بين سورة الكهف ومضمونها ذلك َّ أن من شأن ِالكهف وقاية ُ من بداخله من الغبار والمطر والبرد والهوام وغير ذلك ، وكذلك سورة الكهف جاءت فيها سبل الوقاية من الفتن .
( من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عُصِمَ من فتنة الدجال ) رواه ُمسلم وغيره ..

يتبع






  رد مع اقتباس
قديم 11/02/2017, 12:48 PM   رقم المشاركه : 14
نصير
سردابي مخضرم





  الحالة :نصير غير متواجد حالياً
افتراضي رد: سلسلة 60 سؤالاً تدبرياً /فوزية العقيل



السؤال رقم (24) :
في الجزء السادس عشر آية جمعت أنواع التوحيد الثلاثة :
توحيد الربوبية -
ـ وتوحيد الإلوهية
ـ- وتوحيد الأسماء والصفات ..
فما هذه الآية وفي أي سورة وردت ؟ واستخرجوا منها جميع أنواع التوحيد الثلاثة

الجــواب :
هي قوله تعالى: { رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا (65)}(مريم)
- توحيد الربوبية في قوله: { رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ }
- وتوحيد الإلوهية: { فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ }
- وتوحيد الأسماء والصفات: { هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا }.

كما أن سورة الفاتحة شملت أيضًا أنواع التوحيد الثلاثة :
- فتوحيد الربوبية في قوله: { ... رَبِّ الْعَالَمِينَ (2)}
- وتوحيد الألوهية: { إِيَّاكَ نَعْبُدُ ... (5)}
- وتوحيد الأسماء والصفات: { الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ (3)}

السؤال رقم (25) :
يقول هرم بن حيان رحمه الله : ما أقبل عبد بقلبه إلى الله إلا أقبل الله بقلوب المؤمنين إليه ، حتى يرزقه مودتهم ورحمتهم . في سورة مريم آية تدل على هذا المعنى .. فما هذه الآية؟

الجواب :
قوله تعالى : { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا (96)}
فعن سهيل بن أبي صالح، عن أبيه، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم
قال: إذا أحب الله عبدا نادى جبريل: إني قد أحببت فلانا، فأحبه، فينادي في السماء، ثم ينزل له المحبة في أهل الأرض، فذلك قول الله { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا }
رواه مسلم والترمذي ..

يتبع






  رد مع اقتباس
قديم 12/02/2017, 04:09 PM   رقم المشاركه : 15
نصير
سردابي مخضرم





  الحالة :نصير غير متواجد حالياً
افتراضي رد: سلسلة 60 سؤالاً تدبرياً /فوزية العقيل



السؤال رقم (26) :
من هو النبي الذي ما رآه أحد إلا أحبه؟ وما الآية التي تدل على هذا؟..

الجواب :
النبي هو موسى .. والدليل قوله تعالى في سورة طه:
{ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي (39)….}
قال ابن عباس: أحبه وحببه إلى خلقه
وقال عكرمة: ما رآه أحد إلا أحبه
وقال قتادة: ملاحة كانت في عيني موسى ، ما رآه أحد إلا عشقه

السؤال رقم (27) :
آية في سورة طه بينت أن الصلاة سبب لجلب الرزق وسعته .. فما هذه الآية ؟..

الجـواب :
قوله تعالى: { وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى (132)}
وقد كان بعض السلف إذا ضاق رزقه فزع إلى الصلاة ، ويتأول هذه الآية ، ومن تدبر هذه الآية وجد فيها منهجًا تربويًا لا يصبر عليه إلا أولو العزائم { وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا } فتأمل في كلمة { وَاصْطَبِرْ } ففيها صبر خاص ..

يتبع






  رد مع اقتباس
قديم 13/02/2017, 11:32 AM   رقم المشاركه : 16
نصير
سردابي مخضرم





  الحالة :نصير غير متواجد حالياً
افتراضي رد: سلسلة 60 سؤالاً تدبرياً /فوزية العقيل



السؤال رقم (28) :
الاعتكاف عبادة عظيمة .. وهو لزوم المسجد لعبادة الله وطاعته والتذلل له قال تعالى في سورة البقرة: { ... وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ ...(187)} .
فهل يكون الاعتكاف في الشر ؟.. وما الدليل ؟.

الجواب :
الاعتكاف هو: ً ملازمة الشيء والمواظبة والإقبال والمقام عليه خيرا كان أو ًشرا، هذا من ناحية اللغة ..
والدليل قوله تعالى: { إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ (52)}(الأنبياء)
مع أنها أصنام وسمى فعلهم عكوفًا ..
وأيضًا: { ... وَانظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا لَّنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا (97) } (طـه) هذا كلام موسى للسامري، مع أنه في الشر وسمي اعتكافًا، وغيرها من الآيات ..

السؤال رقم (29):
في الجزء السابع عشر ذكر الله تعالى ما أصاب أنبياءه من الابتلاءات وشدة َ تضرعهم لربهم واستجابته لدعواتهم .. ثم جلى لنا بعد هذا أسباب استجابته لدعائهم ..
ما الآية التي ذكرت هذه الأسباب ؟

الجــواب :
قوله تعالى في سورة الأنبياء: { إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ (90)
فقد ذكر الله تعالى ثلاثة أسباب لإجابته دعاء أنبيائه وشدة تضرعهم، وسرعة استجابته لدعاء كل واحد منهم، والذي صدره بالفاء الفورية فقال: { فَاسْتَجَبْنَا لَهُ*}!!.. وهذه الأسباب هي
1 - { إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ }
2 - { وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا } .
3 - { وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ } .
ففيها عناية بأعمال الجوارح :
{ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ }
{ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا }
وكذا أعمال القلوب :
{ وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ }
وتأمل في قوله: { إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ } قال: { يُسَارِعُونَ } ولم يقل يسرعون لأن زيادة المبنى دليل على زيادة المعنى
وقال: { فِي الْخَيْرَاتِ } ولم يقل إلى الخيرات لأنهم أحاطوا أنفسهم بالخير فكانوا فيه ..
وقال: { الْخَيْرَاتِ } ولم يقل الخير للجمع والتكثير .. فهي آية عظيمة جديرة بالتأمل والتطبيق
{ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ (90)}(الأنعام).

يتبع






  رد مع اقتباس
قديم 14/02/2017, 01:58 PM   رقم المشاركه : 17
نصير
سردابي مخضرم





  الحالة :نصير غير متواجد حالياً
افتراضي رد: سلسلة 60 سؤالاً تدبرياً /فوزية العقيل


السؤال رقم (30) :
لماذا بدأت سورة الحج بالتأكيد على عظم زلزلة الساعة : { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ (1)} ؟
الجــواب :
بدأت سورة الحج بالتأكيد على عظم زلزلة الساعة دلالة على الارتباط الوثيق بين الموقفين: الحج والقيامة ..
يقول الشيخ ناصر العمر: ختمت آيات الحج في سورة البقرة بذكر الحشر { ... وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (203)}، وبدأت سورة الحج بذكر زلزلة الساعة !.. وهذا يدل على ما في الحج من مشاهد وأعمال تذكر بالحشر والنشور فابتداء الحج بالإحرام يذكر بالكفن ، والموت أول خطوة نحو القيامة ، ثم تتوالى المشاهد والقرائن ، فهل من معتبر ؟؟
أعاننا الله على أهوال ذلك اليوم

السؤال رقم (31) :
عن يزيد بن بابنوس قال: دخلنا على عائشة رضي الله عنها فقلنا: يا أم المؤمنين .. ما كان خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم؟..
قالت: كان خلقه القرآن .. تقرؤون سورة .. ؟.. قالت : اقرأ: ...... الحديث ..
ما السورة التي أمرت عائشة رضي الله عنها الصحابة أن يقرؤوها لكونها تمثل خلق رسول الله ؟..

الجواب :
عن يزيد بن بابنوس قال: دخلنا على عائشة رضي الله عنها فقلنا: يا أم المؤمنين .. ما كان خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟..
قالت: كان خلقه القرآن .. تقرؤون سورة (المؤمنون) ؟.. َ
{قالت: اقرأ: { قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1)
قال يزيد : فَقرأتُ : { قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) } إلى { لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) }
قًالت : هكذا كان خُلُقُ رسول الله صلى الله عليه وسلم ِ
أخرجه البخاري في الأدب المفرد
يقول الشيخ عبد الله الروقي عن هذا الحديث: الراوي يزيد بن بابنوس متكلم ُ فيه لكنه يُقبل في هذا الحديث .. فهو حسن في الشواهد وله ما يشهد له حديث: (كان خلقه القرآن ) إسناده حسن .. فهو أجمع وصف تُعرف به شخصيته وسيرته
صلوات الله وسلامه عليه .. حيث كان يتمثل القرآن في أقواله وأفعاله وأوامره ونواهيه فلنقتد بحبيبنا صلى الله عليه وسلم في امتثاله بكتاب ربه عز وجل .. ..وتطبيق الصفات التي وردت في سورة المؤمنون

يتبع






  رد مع اقتباس
قديم 15/02/2017, 10:04 PM   رقم المشاركه : 18
نصير
سردابي مخضرم





  الحالة :نصير غير متواجد حالياً
افتراضي رد: سلسلة 60 سؤالاً تدبرياً /فوزية العقيل


السؤال رقم (32) :
آية في سورة الفرقان استنبط منها العلماء أن حساب أهل الجنة يسير، وأنه ينتهي في نصف نهار ..
استخرجوا هذه الآية ..

الجواب :
هي قوله تعالى: { أَصْحَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُّسْتَقَرًّا وَأَحْسَنُ مَقِيلًا (24)} استنبط بعض العلماء من هذه الآية الكريمة: أن حساب أهل الجنة يسير ، وأنه ينتهي في نصف نهار ، ووجه ذلك أن قوله: { مَقِيلًا } أي مكان قيلولة وهي الاستراحة في نصف النهار ، قالوا: وهذا الذي فهم من هذه الآية الكريمة ، جاء بيانه في قوله تعالى:
{ فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ (7) فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا (8) وَيَنقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا (9)}(الإنشقاق)
ولا يعني من القيلولة النوم .. فأهل الجنة لا ينامون ..
يقول الشيخ عبد العزيز الراجحي: المراد وقت القيلولة يكونون في الجنة .. حيث أن الله يحاسب الخلائق ويفرغ منهم في قدر منتصف النهار ويقيل أهل الجنة في الجنة .. ولا يلزم من القيلولة النوم .
جعلنا الله من أهلها .

السؤال رقم (33) :
في قوله تعالى: { قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ (62)} (الشعراء) ..
من قائلها ؟.. وعلى ماذا يدل قوله هذا ؟..

الجـواب :
القائل: هو نبي الله موسى عليه السلام. وتدل على قوة إيمان نبي الله موسى وحسن ظنه بربه وثقته الكبيرة أن الله سينصره وسيفرج عنه .. وهو منهج ودرس من مشكاة النبوة .. فأين أهل المصائب والابتلاءات والأمراض من الاقتداء بأنبياء الله في صدق الالتجاء إلى من بيده ملكوت السموات والأرض
أنا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي وَأنَا مَعَهُ إذا ذَكَرَني .
فأحسنوا الظن بالله وأبشروا بفرجه ورحمته

يتبع






  رد مع اقتباس
قديم 16/02/2017, 08:48 PM   رقم المشاركه : 19
نصير
سردابي مخضرم





  الحالة :نصير غير متواجد حالياً
افتراضي رد: سلسلة 60 سؤالاً تدبرياً /فوزية العقيل


السؤال رقم (34) :
لماذا أفرد موسى عليه السلام المعية له وحده في مواجهته لفرعون وجنده ولم يدخل معه قومه فيها في قوله في سورة الشعراء: كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ (62)}
بينما رسولنا صلى الله عليه وسلم في قصة الهجرة جمع صاحبه أبا بكر معه في المعية فقال تعالى في سورة التوبة { لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا..(40)} ؟

الجواب :
لأن موسى عليه السلام تبين له من قول قومه: { قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ (61)}(الشعراء) ضعف يقينهم وإيمانهم بالله وتوكلهم عليه وسوء ظنهم به، واعتمادهم على أسبابهم فأفرد المعية له وحده ولم يدخلهم معه، فقال: { كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ} .
وأما نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وصاحبه أبو بكر رضي الله عنه فكان يقينهما وإيمانهما بالله قويًا ، فجمعه معه في المعية وقال: { إِنَّ اللّهَ مَعَنَا }

السؤال رقم (35) :
في سورة الشعراء لما ذكر الله قصص الأنبياء نسبهم لأقوامهم بقوله: { إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ...(نوح)، (هود)،(صالح)،(لوط)} إلا نبي الله شعيب عليه السلام قال عنه: { إِذْ قَالَ لَهُمْ شُعَيْبٌ أَلَا تَتَّقُونَ (177) } .. ولم يقل: أخوهم، فلماذا نفى عنهم الأخوة؟..

الجواب :
لم يقل في قصة شعيب أخوهم؛ لأن قومه نسبوا إلى عبادة الأيكة، وهي شجرة. وقيل: شجر ملتف كالغيضة، كانوا يعبدونها؛ فلهذا لما قال: { كَذَّبَ أَصْحَابُ الْأَيْكَةِ الْمُرْسَلِينَ (176) }(الشعراء) لم يقل: إذ قال لهم أخوهم شعيب، كما في الأنبياء السابقين وإنما قال: { إِذْ قَالَ لَهُمْ شُعَيْبٌ...} فلما نسبهم إلى الكفر والشرك نفى عنه أخوتهم ولا كرامة في تلك الأخوة !!!..

يتبع






  رد مع اقتباس
قديم 17/02/2017, 09:55 PM   رقم المشاركه : 20
نصير
سردابي مخضرم





  الحالة :نصير غير متواجد حالياً
افتراضي رد: سلسلة 60 سؤالاً تدبرياً /فوزية العقيل

السؤال رقم (36) :
في سورة القصص آية فيها دليل على جواز النميمة لمصلحة دينية..
فما هذه الآية ؟..

الجواب :
الآية التي فيها دليل على جواز النميمة لمصلحة دينية، هي قوله تعالى:
{ وَجَاء رَجُلٌ مِّنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ (20)} (القصص).
فمدار إباحة الغيبة والنميمة على المصلحة الشرعية المرجوة، فإن لم تكن هناك مصلحة شرعية عاد الحكم إلى أصل التحريم.

السؤال رقم (37) :
َّ ما هي الآية التي عدها العلماء آيـة القراء؟..

الجواب :
آية القراء: { إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ (29) لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ (30) }(فاطر) .
هذه الآيتان من سورة فاطر يسميها مطرف بن عبد الله بن الشخير آية القراء وهو أول من سماها وقد نقل هذه التسمية عنه أغلب المفسرين ..
وروى الطبري بسند آخر عن قتادة قال كان مطرف بن عبد الله يقول: هذه آية القراء يوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله . (تفسير الطبري - ج 20 / ص 464)

يتبع






  رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 02:39 PM

Powered by vBulletin®