أعلان إدارة السرداب

العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ المنتـديات العامـة ¦§¤~ > الحـــــــــوار الإســـــلامـــــى
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 25/06/2011, 02:25 PM   رقم المشاركه : 1
عبدالملك بن عبدالرحمن الشافعي
شخصية هامة





  الحالة :عبدالملك بن عبدالرحمن الشافعي غير متواجد حالياً
افتراضي كارثة تعصف بأقوى استدلالاتهم القرآنية على الإمامة والمتمثلة بآية الولاية !!!

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله على آله وصحبه أجمعين وبعد ، فمن خلال تتبعي لما ورد في مصادر الإمامية من روايات متعلقة باستدلالهم في قوله تعالى ( إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ) (المائدة:55) ، وقفت على حقيقة خطيرة جداً لما يترتب عليها من طامات وكوارث تنسف استدلالهم بتلك الآية وتهدم ما بنوه عليها ، وإليك التفصيل وكما يلي:
الحقيقة الخطيرة: أن الصحابة لم يعرفوا معنى الولاية حين نزول الآية ، إذ لم يبينها النبي صلى الله عليه وسلم إلا في غدير خم
وإليكم الروايات الدالة على هذه الحقيقة الخطيرة وكما يلي:
1- يروي ثقة إسلامهم الكليني في كتابه ( أصول الكافي ) ( 1 / 289 ) :[ علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن عمر بن أذينة ، عن زرارة والفضيل بن يسار ، وبكير بن أعين ومحمد بن مسلم وبريد بن معاوية وأبي الجارود جميعا عن أبي جعفر عليه السلام قال : أمر الله عز وجل رسوله بولاية علي وأنزل عليه " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة " وفرض ولاية أولي الامر ، فلم يدروا ما هي ، فأمر الله محمدا صلى الله عليه وآله أن يفسر لهم الولاية ، كما فسر لهم الصلاة ، والزكاة والصوم والحج ، فلما أتاه ذلك من الله ، ضاق بذلك صدر رسول الله صلى الله عليه وآله وتخوف أن يرتدوا عن دينهم وأن يكذبوه فضاق صدره وراجع ربه عز وجل فأوحى الله عز وجل إليه " يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس ( 3 ) " فصدع بأمر الله تعالى ذكره فقام بولاية علي عليه السلام يوم غدير خم ، فنادى الصلاة جامعة ( 4 ) وأمر الناس أن يبلغ الشاهد الغائب . - قال عمر بن أذينة : قالوا جميعا غير أبي الجارود - وقال أبو جعفر عليه السلام : وكانت الفريضة تنزل بعد الفريضة الأخرى وكانت الولاية آخر الفرائض ، فأنزل الله عز وجل " اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ( 5 ) " قال أبو جعفر عليه السلام : يقول الله عز وجل : لا انزل عليكم بعد هذه فريضة ، قد أكملت لكم الفرائض .

2- ينقل علامتهم محمد باقر المجلسي في كتابه ( بحار الأنوار ) ( 35 / 188 ) رواية عن تفسير العياشي:[ تفسير العياشي : عن المفضل بن صالح ، عن بعض أصحابه ، عن أحدهما عليهما السلام أنه قال لما نزلت هذه الآية ( إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا ) شق ذلك على النبي صلى الله عليه وآله وخشي أن يكذبه قريش ، فأنزل الله ( يا أيها الرسول بلغ ما انزل إليك من ربك) الآية ، فقام بذلك يوم غدير خم.

3- ينقل مفسرهم الحويزي في تفسيره ( نور الثقلين ) ( 1 / 504-505 ) عن كتاب كمال الدين للقمي:[ وباسناده إلى سليم بن قيس الهلالي عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال في أثناء كلام له في جمع من المهاجرين والأنصار في المسجد أيام خلافة عثمان فأنشدكم الله عز وجل أتعلمون حيث نزلت ( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولى الامر منكم ) وحيث نزلت ( انما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ) وحيث نزلت : ( ولم يتخذوا من دون الله ولا رسوله ولا المؤمنين وليجة ) قال الناس : يا رسول الله هذه خاصة في بعض المؤمنين أم عامة لجميعهم ؟ فأمر الله عز وجل نبيه صلى الله عليه وآله وسلم أن يعلمهم ولاة أمرهم وان يفسر لهم من الولاية ما فسر لهم من صلاتهم وزكاتهم وصومهم وحجهم : فنصبني للناس بغدير خم ، ثم خطب والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة الأهم في المقام وفى آخره قالوا : اللهم نعم قد سمعنا ذلك كله وشهدنا كما قلت سواء وقال بعضهم : قد حفظنا جل ما قلت ولم يحفظه كله وهؤلاء الذين حفظوا أخيارنا وأفاضلنا .

4- ينق علامتهم المجلسي في كتابه ( بحار الأنوار ) ( 2 / 226 ) عن كتاب الاحتجاج رواية فيها رسالة علي الهادي إلى أهل الأهواز ما نصها:[ مثل قوله : ( إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ) ثم اتفقت روايات العلماء في ذلك لأمير المؤمنين عليه السلام : أنه تصدق بخاتمه وهو راكع فشكر الله ذلك له وأنزل الآية فيه ، ثم وجدنا رسول الله صلى الله عليه وآله قد أبانه من أصحابه بهذه اللفظة : ( من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه )

وبعد الوقوف على تلك الحقيقة من مروياتهم إليكم إخواني بيان الأمور الخطيرة المترتبة عليها وكما يلي:
الأمر الأول: تصادم هذه الحقيقة مع تصريحاتهم بظهور دلالة الآية على الإمامة
إن المرء ليعجب من جرأة علماء الإمامية على التصريح بأن هذه الآية من أقوى أدلتهم على الإمامة مع أن دلالتها على الولاية لم تكن واضحة عند من عاصروا نزولها وهم عربٌ أقحاح لا تخفى عليهم مدلولات الألفاظ .
فإن كان الصحابة بعلمهم ولسانهم العربي الفصيح لم يفهموا المراد من الولاية من الآية بدليل حاجتهم للنبي صلى الله عليه وسلم في بيان معناها يوم غدير خم ، فكيف يزعم غيرهم من المتطفلين على لسان العرب أنهم فهموا من مجرد ألفاظها - بمعزل عن بيان النبي صلى الله عليه وسلم في الغدير - بكون الولاية فيها هي ولاية التصرف والإمامة وليست ولاية المحبة والنصرة ؟!!!



الأمر الثاني: كيف يوكل بيان دلالة الآية إلى حديث الغدير مع أن دلالته عندهم خفية
تقول الرواية أن النبي صلى الله عليه وسلم بعد التردد وإتيانه الوعيد من الله تعالى في حال عدم التبليغ ( !!! ) امتثل الأمر الإلهي ففسر لهم الرواية بحديث الغدير بقوله ( من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم والي من والاه وعاد من عاداه ) ...

مع أن الطامة في الأمر هو أن دلالة حديث الغدير خفية عند علماء الإمامية كالمرتضى وغيره حين قسموا النصوص إلى جلية وخفية فوضعوا حديث الغدير في النصوص الخفية مع حديث المنزلة !!!
فكيف ينزل الله تعالى آية دلالتها على الولاية غير معلومة للأعراب الفصحاء ، ثم عند إرادته سبحانه بيان المراد منها - لبيان الحق وهداية الخلق - يأتي بنص دلالته خفية ؟!!!
فصارت الآية خفية في دلالتها والنص المبين لها خفي في دلالته أيضاً ( ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا) !!!



الأمر الثالث: أنها تتصادم مع مروياتهم بكون النبي صلى الله عليه وسلم قد بين الولاية حين نزول الآية
كيف يستقيم مدلول تلك الروايات مع باقي رواياتهم التي تؤكد أن النبي صلى الله عليه وسلم قد بين ولاية علي رضي الله عنه مباشرة بعد نزول الآية ولم يؤخر البيان إلى غدير خم ؟!!!
وإليكم بعض الروايات التي تؤكد أن بيانه صلى الله عليه وسلم للولاية حصل عقب نزول الآية مباشرة ، وأن الصحابة كانوا يعرفون المراد بتلك الولاية في الآية وكما يلي:
1- ينقل علامتهم محمد حسين الطباطبائي في تفسيره الميزان ( 6 / 16-17 ):[ وفى البرهان وغاية المرام عن الصدوق بإسناده عن أبي الجارود عن أبي جعفر عليه السلام : في قول الله عز وجل : " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا " ، قال : إن رهطا من اليهود أسلموا منهم عبد الله بن سلام وأسد وثعلبة وابن يامين وابن صوريا فأتوا النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقالوا : يا نبي الله إن موسى أوصى إلى يوشع بن نون ، فمن وصيك يا رسول الله ؟ ومن ولينا بعدك ؟ فنزلت هذه الآية : " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون " . قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : قوموا فقاموا وأتوا المسجد فإذا سائل خارج فقال صلى الله عليه وآله وسلم : يا سائل هل أعطاك أحد شيئا ؟ قال : نعم هذا الخاتم قال : من أعطاكه ؟ قال : أعطانيه ذلك الرجل الذي يصلى ، قال : على أي حال أعطاك ؟ قال : كان راكعا فكبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم : وكبر أهل المسجد . فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : على وليكم بعدى قالوا : رضينا بالله ربا ، وبمحمد نبيا ، وبعلى بن أبي طالب وليا فأنزل الله عزو جل : ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون " الحديث .

2- علامتهم علي بن يونس العاملي البياضي في كتابه ( الصراط المستقيم ) ( 1 / 259-260 ):[ ومنها قوله تعالى : ( إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ) ذكر الزمخشري في كشافه أنها نزلت في علي حين تصدق بخاتمه وذكره الثعلبي في تفسيره عن السدي وعتيبة وغالب ورواه الثعلبي أيضا من طرق عدة منها عن أبي ذر قال : سمعت النبي صلى الله عليه وآله بهاتين وإلا صمتا ورأيته بهاتين وإلا فعميتا يقول : علي قائد البررة ، وقاتل الكفرة منصور من نصره ، مخذول من خذله . أما إني صليت يوما مع النبي صلى الله عليه وآله فسأل سائل في المسجد فلم يعطه أحد فأومى [ علي ] عليه السلام إليه راكعا فأخذ الخاتم من خنضره اليمنى ، فلما فرغ قال النبي صلى الله عليه وآله : اللهم إن موسى قال : اللهم اجعل لي وزيرا من أهلي [ هارون ] فأنزلت : ( سنشد عضدك بأخيك ) الآية وأنا نبيك وصفيك ، فاجعل لي وزيرا من أهلي عليا أشدد به ظهري فما استتم كلامه حتى نزل جبرائيل عليه السلام ب‍ ( إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ) ].

3- ينقل علامتهم محمد باقر المجلسي في كتابه ( بحار الأنوار ) ( 35 / 198 ) رواية عن تفسير فرات بن إبراهيم الكوفي بقوله:[ تفسير فرات بن إبراهيم : الحسين بن سعيد معنعنا عن أبي جعفر عليه السلام أن رسول الله صلى الله عليه وآله كان يصلي ذات يوم في مسجده فمر به فقير ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله : هل تصدق عليك بشئ ؟ قال : نعم : مررت برجل راكع فأعطاني خاتمه ، وأشار بيده فإذا هو بعلي بن أبي طالب عليه السلام فنزلت هذه الآية : ( إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ) فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : هو وليكم من بعدي .

4- ينقل ثقة إسلامهم الكليني في كتابه ( أصول الكافي ) ( 1 / 427 ) رواية تؤكد أن الصحابة في وقت نزول الآية علموا أن المراد من الآية هو تسلط علي رضي الله عنه عليهم بالخلافة والولاية حيث قال:[ الحسين بن محمد ، عن معلى بن محمد ، عن أحمد بن محمد ، عن الحسن بن محمد الهاشمي قال : حدثني أبي ، عن أحمد بن عيسى قال : حدثني جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جده عليهم السلام في قوله عزوجل : " يعرفون نعمة الله ثم ينكرونها " قال : لما نزلت " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون " اجتمع نفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله في مسجد المدينة ، فقال : بعضهم لبعض ما تقولون في هذه الآية ؟ فقال بعضهم : إن كفرنا بهذه الآية نكفر بسائرها وإن آمنا فإن هذا ذل حين يسلط علينا ابن أبي طالب ، فقالوا : قد علمنا أن محمدا صادق فيما يقول ولكنا نتولاه ولا نطيع عليا فيما امرنا ، قال : فنزلت هذه الآية " يعرفون نعمة الله ثم ينكرونها " يعرفون يعني ولاية [ علي بن أبي طالب ] وأكثرهم الكافرون بالولاية .

5- ينقل الكليني أيضا في كتابه ( أصول الكافي ) ( 1 / 288-289 ) رواية الأخرى تؤكد أن السائل الذي سأل الصدقة كان يعلم بولاية علي رضي الله عنه وكونه أولى بالمؤمنين من أنفسهم قبل نزول الآية ( !!! ) حيث قال:[ الحسين بن محمد ، عن معلى بن محمد ، عن أحمد بن محمد ، عن الحسن بن محمد الهاشمي ، عن أبيه ، عن أحمد بن عيسى ، عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله عز وجل : " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا " قال : إنما يعني أولى بكم أي أحق بكم وبأموركم وأنفسكم وأموالكم ، الله ورسوله والذين آمنوا يعني عليا وأولاده الأئمة عليهم السلام إلى يوم القيامة ، ثم وصفهم الله عز وجل فقال : " الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم ‹ صفحة 289 › راكعون " وكان أمير المؤمنين عليه السلام في صلاة الظهر وقد صلى ركعتين وهو راكع وعليه حلة قيمتها ألف دينار ، وكان النبي صلى الله عليه وآله كساه إياها ، وكان النجاشي أهداها له ، فجاء سائل فقال : السلام عليك يا ولي الله وأولى بالمؤمنين من أنفسهم ، تصدق على مسكين ، فطرح الحلة إليه وأومأ بيده إليه أن احملها : فأنزل الله عز وجل فيه هذه الآية وصير نعمة أولاده بنعمته فكل من بلغ من أولاده مبلغ الإمامة ، يكون بهذه النعمة مثله فيتصدقون وهم راكعون والسائل الذي سأل أمير المؤمنين عليه السلام من الملائكة ، والذين يسألون الأئمة من أولاده يكونون من الملائكة .

فهذه ثلاث طامات ترتبت على تلك الحقيقة التي انطوت عليها تلك الروايات ، والتي لو تأملها المنصف لجزم بنسفها لاستدلالهم بتلك الآية من أكثر من جهة ، وبانتظار الآراء والمناقشات لغرض الوصول إلى الحق في المسألة .


وأود تنبيه القراء بأن موضوعي لا يتناول مناقشة الآية من جميع جوانبها وألفاظها ، بل موضوعي عن الإشكالات المترتبة على تلك الروايات التي أوردتها ، كيلا يتصيد البعض محاولاً صرف الموضوع عن وجهته.







  رد مع اقتباس
قديم 25/06/2011, 06:03 PM   رقم المشاركه : 2
حسين الشريف
ابن عائشة






  الحالة :حسين الشريف غير متواجد حالياً
افتراضي رد: كارثة تعصف بأقوى استدلالاتهم القرآنية على الإمامة والمتمثلة بآية الولاية !!!

واضح مولانا
الموضوع للتثبيت












التوقيع

-------------------------------------

  رد مع اقتباس
قديم 25/06/2011, 10:06 PM   رقم المشاركه : 3
BOU-AHMAD
سردابي نشيط جدا





  الحالة :BOU-AHMAD غير متواجد حالياً
افتراضي رد: كارثة تعصف بأقوى استدلالاتهم القرآنية على الإمامة والمتمثلة بآية الولاية !!!

بارك الله فيك شيخنا واثابك












التوقيع

يقول علي رضي الله عنه :
(
وسيهلك في صنفان: محب مفرط يذهب به الحب إلى غير الحق، ومبغض مفرط يذهب به البغض إلى غير الحق ، وخير الناس في حالا النمط الاوسط، فالزموه والزموا السواد الاعظم فإن يد الله على الجماعة.
) نهج البلاغة 2 ص 8
  رد مع اقتباس
قديم 26/06/2011, 01:13 AM   رقم المشاركه : 4
sabriragheb
سردابي نشيط جدا





  الحالة :sabriragheb غير متواجد حالياً
افتراضي رد: كارثة تعصف بأقوى استدلالاتهم القرآنية على الإمامة والمتمثلة بآية الولاية !!!

بوركت شيخنا على هذه الدرر
وطوام الرافضة لا تنتهي الله يهديهم






  رد مع اقتباس
قديم 26/06/2011, 06:46 PM   رقم المشاركه : 5
ابونصرة
سردابي نشيط جدا





  الحالة :ابونصرة غير متواجد حالياً
افتراضي رد: كارثة تعصف بأقوى استدلالاتهم القرآنية على الإمامة والمتمثلة بآية الولاية !!!

اقتباس
الثاني: كيف يوكل بيان دلالة الآية إلى حديث الغدير مع أن دلالته عندهم خفية[/CENTER][/U][/B][/SIZE][/COLOR]تقول الرواية أن النبي صلى الله عليه وسلم بعد التردد وإتيانه الوعيد من الله تعالى في حال عدم التبليغ ( !!! ) امتثل الأمر الإلهي ففسر لهم الرواية بحديث الغدير بقوله ( من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم والي من والاه وعاد من عاداه ) ...

مع أن الطامة في الأمر هو أن دلالة حديث الغدير خفية عند علماء الإمامية كالمرتضى وغيره حين قسموا النصوص إلى جلية وخفية فوضعوا حديث الغدير في النصوص الخفية مع حديث المنزلة !!!
فكيف ينزل الله تعالى آية دلالتها على الولاية غير معلومة للأعراب الفصحاء ، ثم عند إرادته سبحانه بيان المراد منها - لبيان الحق وهداية الخلق - يأتي بنص دلالته خفية ؟!!!
[SIZE=5][COLOR=#FF0000][B][CENTER]فصارت الآية خفية في دلالتها والنص المبين لها خفي في دلالته أيضاً ( ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا) !!!


للرفع لمن كفاه الافهام

وللصفع لمن اراد الافحام












التوقيع

من رباعيات الكليني:
علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن
هشام بن سالم قال: قال أبو عبد الله (عليه السلام):
إن ممن ينتحل هذا الامر

ليكذب حتى أن الشيطان ليحتاج إلى كذبه.

  رد مع اقتباس
قديم 26/06/2011, 09:12 PM   رقم المشاركه : 6
أهل الحديث
غفر الله له ولوالديه





  الحالة :أهل الحديث غير متواجد حالياً
افتراضي رد: كارثة تعصف بأقوى استدلالاتهم القرآنية على الإمامة والمتمثلة بآية الولاية !!!

بارك الله فيك شيخنا الكريم ورفع الله قدرك .












التوقيع

قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!»
تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
  رد مع اقتباس
قديم 01/07/2011, 01:36 AM   رقم المشاركه : 7
الحويطي
سردابي متميز





  الحالة :الحويطي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: كارثة تعصف بأقوى استدلالاتهم القرآنية على الإمامة والمتمثلة بآية الولاية !!!

موضوع لو تأمله الشيعي الذي يبحث عن الحق ويرجو الله واليوم الاخر لترك دين الشيعه وتاب الي الله منه الي يوم الدين


بارك الله فيك شيخنا عبدالملك الشافعي وجعل ماتكتبه في موازين حسناتك00






  رد مع اقتباس
قديم 10/07/2011, 02:02 PM   رقم المشاركه : 8
قسورة
سردابي متميز جداً





  الحالة :قسورة غير متواجد حالياً
افتراضي رد: كارثة تعصف بأقوى استدلالاتهم القرآنية على الإمامة والمتمثلة بآية الولاية !!!

من لي بسيرك المذلل .... تمشي رويدا و تجي في الاول






  رد مع اقتباس
قديم 07/08/2011, 11:46 AM   رقم المشاركه : 9
الهاوي
مشرف الحوار الاسلامى





  الحالة :الهاوي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: كارثة تعصف بأقوى استدلالاتهم القرآنية على الإمامة والمتمثلة بآية الولاية !!!


===================
أقول:
===================

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله ( صحبه و اتباعه أجمعين )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته








بارك الله فيك و جزاك الله خيرا كثيرا شيخي و أستاذي و أخي الحبيب على هذا الموضوع الرائع

و الذي يثبت دون أدنى شك أن التناقض و التخبط حاصل عند القوم حتى في أهم عقائدهم

و صدق قول الله سبحانه و تعالى في أمثالهم عندما قال -(( وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا ))-

/////////////////////////////////////////////////






  رد مع اقتباس
قديم 10/08/2011, 06:19 AM   رقم المشاركه : 10
yamani
سردابي متميز





  الحالة :yamani غير متواجد حالياً
افتراضي رد: كارثة تعصف بأقوى استدلالاتهم القرآنية على الإمامة والمتمثلة بآية الولاية !!!

جزاك الله خيرا






  رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 05:47 AM

Powered by vBulletin®