أعلان إدارة السرداب

العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ المنتـديات العامـة ¦§¤~ > الـــــتــــوحـــــــــــيـــــــــــــد
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 21/08/2017, 07:31 PM   رقم المشاركه : 271
أبو فراس السليماني
سردابي متميز جداً
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني





  الحالة :أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
افتراضي رد: المفيد في التوحيد

< 54 >





من أقسام الشرك الأكبر:
الشرك في الألوهية والتعبد

أولا: تعريفه:

هو أن يجعل لله ندًا في العبادة،
أو في التشريــع؛

فيصرف العبد لغير الله شيئا من أنواع العبادة
التي تصرف لله،
أو يتخذ غيره مشرّعا من دونه،
أو شريكا له عز وجل في التشريع ( 1 ).


ثانيا: أنواعه:

الشرك في الألوهية والتعبد
على أنواع، منها:

1- شرك الدعاء.

2- شرك الشفاعة.

3- شرك النية والإرادة والقصد.

4- شرك الطاعة.

5- شرك المحبة.

6- شرك الخوف.



````````````````````
1 - انظر فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء 1/ 516.



**************
المفيد في مُهمات التوحيد
للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
جزاه الله تعالى خير الجزاء
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
http://shamela.ws/index.php/author/1987
http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html












التوقيع

مُلتَقَى أَهلِ الحدِيثِ
  رد مع اقتباس
قديم 22/08/2017, 10:32 PM   رقم المشاركه : 272
أبو فراس السليماني
سردابي متميز جداً
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني





  الحالة :أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
افتراضي رد: المفيد في التوحيد

< 55 >

من أنواع الشرك في الألوهية والتعبد:

أولا:
شرك الدعاء

أولا: تعريفه:

هو دعاء غير الله؛
من الأنبياء، والأولياء، وغيرهم،
فيما لا يقدر عليه إلا الله عز وجل؛

فمن دعا،
أو استغاث ( 1 )،
أو استعان ( 2 )،
أو استعاذ بغير الله،
فيما لا يقدر عليه إلا الله؛

من طلب رزق،
أو شفاء مريض،
أو إحياء ميت،
أو غير ذلك؛
فقد أشرك مع الله غيره،
سواء أكان ذلك الغير نبيا،
أو وليا،
أو جنيا،
أو غير ذلك من المخلوقات ( 3 ) .




يقول العلامة ابن القيم
مُعدّدا أنواع الشرك الأكبر:


"ومن أنواعه:
طلب الحوائج من الموتى،
و الاستغاثة بهم،
و التوجه إليهم.
وهذا أصل شرك العالم؛

فإن الميت قد انقطع عمله،
وهو لا يملك لنفسه ضرا ولا نفعا؛
فضلًا عمن استغاث به،
وسأله قضاء حاجته"( 4 ) .







`````````````````````
1 - استغاث: أي طلب الغوث؛ وهو إزالة الشدة.
والفرق بينها وبين الدعاء؛
أن الاستغاثة تكون من المكروب،
والدعاء يكون من المكروب وغيره.
"انظر تيسير العزيز الحميد للشيخ سليمان ص214".

2 - الاستعانة: طلب العون. وقد تكون في جلب منفعة، أو دفع مضرة.

3 - انظر: تيسير ذي الجلال والإكرام للقحطاني ص26،
وبيان الشرك ووسائله عند علماء الحنابلة
لمحمد بن عبد الرحمن الخميس ص14.




4 - مدارج السالكين لابن القيم 1/ 375.













التوقيع

مُلتَقَى أَهلِ الحدِيثِ
  رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 02:25 PM   رقم المشاركه : 273
أبو فراس السليماني
سردابي متميز جداً
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني





  الحالة :أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
افتراضي رد: المفيد في التوحيد

< 56 >



من الأدلة على أن
دعاء غير الله شرك:

1- قول الله عز وجل:

{ وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ
لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ
فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ
إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ }

[المؤمنون: 117] ؛

فهذا سيقدم على ربه، فيجازيه بأعماله،
ولا ينيله من الفلاح شيئا؛
لأنه كافر ( 1 ).



2- قول الله عز وجل:

{ وَإِذَا مَسَّ الْأِنْسَانَ ضُرٌّ دَعَا رَبَّهُ مُنِيبًا إِلَيْهِ

ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً مِنْهُ
نَسِيَ مَا كَانَ يَدْعُو إِلَيْهِ مِنْ قَبْلُ
وَجَعَلَ لِلَّهِ أَنْدَادًا لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِهِ

قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلًا
إِنَّكَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ }

[الزمر: 8] ؛

فلا يغنيك ما تتمتع به،

إذا كان المآل النار ( 2 ).


````````````````````
1- انظر تيسير الكريم الرحمن لابن سعدي 5/ 386.


2- انظر تيسير الكريم الرحمن لابن سعدي 6/ 453.

**************
المفيد في مُهمات التوحيد
للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
جزاه الله تعالى خير الجزاء
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
http://shamela.ws/index.php/author/1987
http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html














التوقيع

مُلتَقَى أَهلِ الحدِيثِ
  رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 10:52 PM   رقم المشاركه : 274
أبو فراس السليماني
سردابي متميز جداً
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني





  الحالة :أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
افتراضي رد: المفيد في التوحيد

< 57 >



الدعاء نوعان:

دعاء مسألة وطلب،
ودعاء عبادة وثناء
( 1 ).

وفي النوعين طلب التوصل والتقرب
إلى الله سبحانه وتعالى؛

سواء أكان على وجه السؤال لله عز وجل،
والاستعاذة به،
رغبة إليه في جلب المنافع ودفع المضار،
وهذا دعاء المسألة والطلب.

أم كان على وجه عبادته عز وجل،
وطاعته، وامتثال أمره،
والانتهاء عن نهيه،
وهذا دعاء العبادة والثناء
( 2 ).



يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحـمه الله
عن هذين النوعين:

"إن المعبود لا بد أن يكون مالكا للنفع والضر؛
فهو يُدعى للنفع والضر دعاء مسألة،
ويُدعى خوفا ورجاء دعاء العبادة؛
فعُلم أن النوعين متلازمان"
( 3 ) ؛

فمن صلى، أو صام،
أو توجه إلى الله عزَّ وجل
وسأله دعاء طلب ومسألة؛
فهو راجٍ له،
خائفٌ منه
( 4 ).



والله عز وجل يقول:

{وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي
أَسْتَجِبْ لَكُمْ
إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي
سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ}

[غافر: 60] ؛

فجعل سبحانه الدعاء عبادة.



والآن،
وبعد أن عرفنا نوعي الدعاء،
نقول:
إن شرك الدعاء يقع في هذين النوعين؛
إما شرك في المسألة والطلب،
أو شرك في العبادة والثناء.




`````````````````````
1 - انظر: اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم لابن تيمية 2/ 778.
وفتح المجيد شرح كتاب التوحيد للشيخ عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ ص223.

2- انظر اقتضاء الصراط المستقيم لابن تيمية 2/ 778.

3-مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية 15/ 10-11.

4 - انظر فتاوى العقيدة للشيخ ابن عثيمين ص398.












التوقيع

مُلتَقَى أَهلِ الحدِيثِ
  رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 08:01 AM

Powered by vBulletin®