عرض مشاركة واحدة
قديم 10/09/2011, 08:34 PM   رقم المشاركه : 17
أبوحسان
مشرف عام





  الحالة :أبوحسان غير متواجد حالياً
افتراضي رد: ( جديد ) الخيانة العلمية والتزوير والتحريف و التدليس عند " الصدوق " [ وثائق مصورة

حياك الله أخي أهل الحديث لا أدري إن كان التسجيل بهجر لا زال مفتوحا أو لا
بسم الله الرحمن الرحيم
استدل المعترض بكلام الخوئي الذي يرد فيه على النوري و المحقق الكاظمي في اتهام صدوق الإثني عشرية بالتصرف في النصوص المخالفة لعقيدته
قلت و استدلاله بهذا النص كان بعد أن قرر أن الموضوع قديم !! و أن العلماء قد ردوا عليه من دهر كما زعم
وكلامه هذا إما أنه مبني على التدليس و التلبيس أو أن المعترض لا يدري ما يخرج من رأسه و لا فيما نتكلم أصلا

فكلام الخوئي كان ردا على كلام النوري والمحقق الكاظمي وهذا نص كلام الخوئي قبل العبارة التي نقلها المعترض
الموضع الثاني : أن صاحب البحار ذكر حديثا عن الشيخ الصدوق في كتاب
التوحيد عن الدقاق ، عن الكليني ، باسناده عن أبي بصير ، عن الصادق عليه السلام ، فنقل المحدث النوري قدس سره عن المحقق الكاظمي الشيخ أسد الله في كشف القناع ، أنه قال : الخبر مأخوذ من الكافي وفيه تغييرات عجيبة ، تورث سوء الظن بالصدوق قدس سره ، وأنه إنما فعل ذلك ليوافق مذهب أهل العدل ، ونقل عن المحقق المزبور أنه قال قبل ذلك : وبالجملة فأمر الصدوق مضطرب جدا ، وقد نقل المحدث المزبور هذا الكلام ، استشهادا لما ذكره من أن الصدوق ربما يختصر الخبر الطويل ، ويسقط منه ما أدى نظره إلى إسقاطه .اهـ

ولذا أسقط المعترض قول الكاظمي عن صدوقهم(تورث سوء الظن بالصدوق )) على أئمة أهل السنة !! وبدأ يتكلم عن البخاري !
إذا فالموضوع ليس قديما ! وهذا الكلام لم يتعرض الخوئي لرده بل رد الخوئي كان على النوري و استدلاله بكلام المحقق الكاظمي بينما نحن نقلنا كلام المجلسي الأول !! فأين هذا من ذاك

لكن المعترض خلط بين الأمرين لكي يصح له الاستدلال بكلام الخوئي في ما ليس بمحله !!

ثانيا:كنت أعد للرد على كلام الخوئي بكلام علمي ولو لم يتعلق كلامه بمحل النزاع حتى جاء المذكور وورط قومه من حيث لا يدري و نقل نصا ينسف الإستدلال بكلام الخوئي في هذا الموضوع وهو نقله عن المجلسي الأول قوله:
لكن الكافي متواتر عن الكليني عندنا الآن فكيف وقد كان الصدوق معاصرا له في برهة من الزمان، ولكن لم يتفق لقاؤه إياه فذكر طريقه إليه تيمنا .اهـ
لكن قبل الرد لا بد من تنبيه مهم
هناك عبارتان مهمتان لم ينقلهما المذكور من كلام المجلسي إحداهما قبل بداية النص المنقول و الثانية بعده و هما توضحان كلام المجلسي
العبارة الأولى هي: والمشايخ الثلاثة الذين ذكرهم المصنف غير مذكور بالتوثيق،
والعبارة الثانية هي: مع أن الظاهر أنهم كانوا ثقات عنده ويظهر من كتاب إكمال الدين أن أكثر مشايخه وصلوا إلى خدمة صاحب الزمان صلوات الله وسلامه عليه.
فيكون النص الكامل وقد ميزت ما لم ينقله المذكور باللون الأحمر هو :.والمشايخ الثلاثة الذين ذكرهم المصنف غير مذكور بالتوثيق، لكن الكافي متواتر عن الكليني عندنا الآن فكيف وقد كان الصدوق معاصرا له في برهة من الزمان، ولكن لم يتفق لقاؤه إياه فذكر طريقه إليه تيمنا، مع أن الظاهر أنهم كانوا ثقات عنده ويظهر من كتاب إكمال الدين أن أكثر مشايخه وصلوا إلى خدمة صاحب الزمان صلوات الله وسلامه عليه.
أقول: بناء على هذا النص فالمذكور نسب إسقاط النص إلى الواسطة بين ابن بابويه و الكليني وهم ثلاثة رواة !!
وقد صرح بذلك بلسانه فقال:فالحمل في السقط يكون على رجال الصدوق الذين رووا له كتب الكليني مجملاً
السؤال المفحم : هل يقر الإثني عشرية باجتماع ثلاثة رواة من رواة الكافي على إسقاط نص من الكافي حتى خفي الأمر على أحد عظمائهم و هو صدوقهم فنقل النص المحرف ! مع اعتقادهم أن الكافي كان متواترا في عصر ابن بابويه !!
الجواب نعم أو لا
وبعدها عندنا ورطة أخرى و أمران أحلاهما مر و إلزامات و إشكالات وووووو
أو سنرى كيف سيسقطون كلام الخوئي من حيث لا يدرون
وصدق ربي: يخربون بيوتهم بأيديهم












التوقيع

لكل قراء مواضيعي و ردودي
والله أخوكم بضاعته مجزاة وليس إلا متطفلا على العلم ولا زال الطريق طويلا أمام كي يصح وصفه بطويلب علم
فأنا لست بشيخ و لا شيء بارك الله فيكم على حسن ظنكم ونسأل الله أن يسترنا و يصلح حالنا
وكتب محبكم:أبو حسان السلفي الأثري المغربي

  رد مع اقتباس