عرض مشاركة واحدة
قديم 19/09/2018, 08:42 PM   رقم المشاركه : 5
عاطف السيد
مشرف عام





  الحالة :عاطف السيد غير متواجد حالياً
افتراضي رد: خلافة الصديق حق وصواب بالنصوص والإجماع

1- في صحيح مسلم عن ابن أبي مليكة قال: سمعت عائشة وقد سئلت: من كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مستخلفًا لو استخلف؟ قالت: أبو بكر، قيل لها: ثم من بعد أبي بكر؟ قالت: عمر. قيل لها: ثم من بعد عمر. قالت: أبو عبيدة بن الجراح. ثم انتهت إلى هذا

2- روى ابن بطة بإسناده، قال: حدثنا الحسن بن أسلم الكاتب، حدثنا الزعفراني، حدثنا يزيد بن هارون، حدثنا المبارك بن فضالة، أن عمر بن عبد العزيز بعث محمد بن الزبير الحنظلي إلى الحسن البصري فقال: هل كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - استخلف أبا بكر؟ فقالت: أفي شك صاحبك؟! نعم والله الذي لا إله إلا هو استخلفه، لهو أتقى من أن يتوثب عليها. قال ابن المبارك: استخلافه هو أمره أن يصلي بالناس. وكان هذا عند الحسن استخلافًا

3- قال: وأنبأنا أبو القاسم عبد الله بن محمد، حدثنا أبو خيثمة زهير بن حرب، حدثنا يحيى بن سليم، حدثنا جعفر بن محمد عن أبيه، عن عبد الله بن جعفر، قال: ولينا أبو بكر فخير خليفة، أرحمه بنا، وأحناه علينا

4- قال: وسمعت معاوية بن قرة يقول: إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - استخلف أبا بكر.

5- وفي كتب الأنبياء التي أخرج الناس ما فيها من ذكر النبي - صلى الله عليه وسلم - ذكروا أن في التابوت الذي كان عند المقوقس فيه صور الأنبياء صورة أبي بكر وعمر مع صورة النبي - صلى الله عليه وسلم -، وأنه بهما يقوم أمره ..



وللبحث تتمةٌ إن شاء الله .






  رد مع اقتباس