عرض مشاركة واحدة
قديم 11/02/2010, 01:53 PM   رقم المشاركه : 6
مشفق
من جوار بيت الله الحرام






  الحالة :مشفق غير متواجد حالياً
افتراضي رد: تناقض فتاوى الأئمة !!!

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مشفق


أولاً: اعتذار الإمام عن الفتوى ثم يعود فيفتي:
يأتي أحد أتباع الإمام يسأله عن دينه والإمام في اعتقادهم ينوب عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ويعلم ما يعلم النبي صلى الله عليه وسلموقد ورث هذا الإمام علم الدين بكامله إما مكتوباً أو إلهاماً، ثم عندما يُسأل يعتذر فيحزن السائل ويَعجبُ من إمام مفترض الطاعة لا يعلم الجواب؟! فيدبر الرجل كئيباً حزيناً ولكن المشهد لم ينته بعد، فما هو إلا أن ولى الرجل وإذا بالإمام جعفر بن محمد الصادق يسمع هاتفاً ملائكياً - أي: وحي من الله عز وجل - يلقنه الجواب، فيُصغي بإذنه إليه وإصغاء الأذن دليل أن هناك صوتاً يخاطبه ثم يعود الإمام فيستدعي السائل فيخبره بالجواب!!

هذه تمثيلية أراد منها واضعها على الإمام أن يؤكد أن الأئمة يتلقون علمهم وحياً من الله عز وجل، ونسي أن هناك دعوى أخرى تزعم أنهم ورثوا العلم مكتوباً.

أما روايتنا هذه فقد زعمت أنه ليس عند الإمام علم فيما سئل عنه، ثم لما قرر أن يجيب فلا بد من تبرير الاعتذار الأول بأنه قد وصله الجواب سريعاً بواسطة ملك خاطبه فأصغى له أذنه فجاءه الجواب!!

ما باله لم يَعُد للكتاب هنا وقد زعموا أن لديه كتاباً موروثاً يشتمل على كل مسائل الدين حتى أرش الجنايات؟!

فقد روى الكليني عن أبي بصير قال: (دخلت على أبي عبد الله عليه السلام، فقلت له: جعلت فداك! إني أسألك عن مسألة، هاهنا أحد يسمع كلامي؟
قال: فرفع أبو عبد الله عليه السلام ستراً بينه وبين آخر فاطلع فيه!! ثم قال: يا أبا محمد! سل عما بدا لك.
قال: قلت: جعلت فداك! إن شيعتك يتحدثون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم علّم علياً عليه السلام باباً يفتح له منه ألف باب؟
قال: فقال: يا أبا محمد! علَّم رسول الله صلى الله عليه وسلم علياً عليه السلام ألف باب يفتح من كل باب ألف باب.
قال: قلت: هذا والله العلم.
قال: فنكت ساعة في الأرض ثم قال: إنه لعلم وما هو بذاك، قال: ثم قال: يا أبا محمد! وإن عندنا الجامعة وما يدريهم ما الجامعة؟
قال: قلت: جعلت فداك، وما الجامعة؟
قال: صحيفة طولها سبعون ذراعاً بذراع رسول الله صلى الله عليه وسلم وإملائه من فلق فيه وخط علي بيمينه، فيها كل حلال وحرام وكل شيء يحتاج الناس إليه حتى الأرش في الخدش...).

يعني: 1000 باب × 1000 باب= 1000.000 (أي: مليون باب!!)
فكم تحت كل باب من مسائل العلم؟!


ولم يكتف بمليون باب حتى زعم أن عنده الجامعة مكتوب فيها كل ما يحتاج إليه!!
فهل هذه المسألة ليست تحت المليون باب المذكورة ولا في الجامعة؟!
عجباً لهذه الدعاوى الغريبة التي نسبت إلى الأئمة وهم منها برآء ثم عجباً آخر أن تجد لها من يصدقها من أتباع المذهب؟!





بارك الله فيكم يا أسود السنة ( ابو عليان / درر / تقي الدين السني )
ويرفع للزملاء الشيعة ليتأملوا قبل فوات الآوان



مشفق













التوقيع

أخي الكريم قال الله عز وجل : (( يَا عِبَادِى كُلُّكُمْ ضَالٌّ إِلاَّ مَنْ هَدَيْتُهُ فَاسْتَهْدُونِى أَهْدِكُمْ )) حديث قدسي رواه مسلم.
فلا تبخل على نفسك بطلب الهداية من الله عز وجل وقد أذن لك بذلك ووعدك بالإجابة.

مشفق
اخر تعديل مشفق بتاريخ 11/02/2010 في 01:56 PM.
  رد مع اقتباس