عرض مشاركة واحدة
قديم 18/12/2006, 11:27 PM   رقم المشاركه : 84
القرشي
رافضي





  الحالة :القرشي غير متواجد حالياً
افتراضي مشاركة: هل يجوز التمتع بالمتزوجة ,,,,,,, تعال لننظر ؟؟

الأخ قسورة حياك الله
مشكلتي معكم كبيرة وهي إني لم اجد رجل طالب علم ومتفقه احاوره فكل من احاوره اما طالب جامعة او مثقف او هاوي تهرج على الشيعة !!!
وصدقني اخبي لا اقصد أهانتك بل هذه حقيقة فليس عيب ان لا تكون طالب علم بالعلوم الإسلامية بل العيب ان تتكلم فيما لا تعلم وتعاند بجهل .
ارجوك لا تجعلني في كل مرة اذكرك بالاسئلة واجوبتها
الرجاء الإجابة على هذه الأسئلة التي تركتها بارك الله فيك .
هل يصح ان يبيح لنا الله ورسوله شيئ هو خلاف الغيرة والعياذ بالله !!! ؟؟؟
هل ترك الفعل او شيئ ما, من الرسول او احد الائمة او الخلفاء يعد دليل على حرمته ؟؟؟
سألتني :
فمن يمتع أبنته على الرجال بالشهر و الشهرين بل قل بالاسبوع و الاسبوعين بل قل باليوم و اليومين بل أزيدك من الشعر بيت بالعرد و العردين ما أعتقد أن عنده غيرة بالمرة
لو وجهت هذا السؤال لأحد الصحابة ياترى بماذا كان يجيب ؟؟؟؟
هل فهم علماء الشيعة الاثنا عشرية هذه الروايات كما فهمتم واباحوا التمتع بالمتزوجة ؟؟؟
بختصار هل جوز علماء الشيعة التمتع بالمتزوجة ؟؟؟
ولم تجبي على السؤال ماذا تفعلون إن أختلف ثلاثة علماء على ثلاثة أقول ( مثلا ) فمن تختار و ترد قول من ؟؟؟؟
فلماذا انحصرت المذاهب بهؤلاء الأربعة فقط على أي اساس ؟؟؟
وهل رد احد على هؤلاء العلماء الأربعة ؟؟؟
هل كتابة اسمها )متمتعة تحت الطلب( ... حرام ؟؟؟
لو سمحت ممكن تعرف لي الاستيجار أو الإجارة
هل يصح ان نقول للمرأة من الزواج الدائم إنها مستأجرة ؟؟؟
سالتني :
وهل ترضى لعمتك في السنة الواحدة على الاقل تكون مع 5 رجال و السنة القادمة مع خمسة أخر و هكذا يا هداك ربي
فأجبتك :
الجواب: لا اقبل
بغض النظر عن اقبل او لا اقبل اسالك هل هذا الفعل حرام او حلال ؟؟؟
إذا قلت حرام عليك اثباته بالدليل
وإذا قلت حلال فلماذا لا اقبل شيئ حلله رب الأرباب لنا !!!
ماهو الاشكال عندك في أن تكون المرأة زوجة 5 رجال خلال السنة بان تتطلق وتتزوج ثم تتكلق وتتزوج وهكذا طبعا مع العدة وباقي الشروط ؟؟؟
هل الاشكال لانه حرام ؟؟؟؟
أو لانه قبيح عرفا ؟؟؟
أو ماذا ؟؟
فعلى كل الاحوال هو موجود بالزواج الدئم أيضا وممكن تحققه فيه سواء وقع نادرا او كثيرا فلو فعلته عمتك أنت هل تقبل أو لا ؟؟
قلت :
أولا عن وسائل الشيعة ممكن تأتي لي بالشاهد من أي الاحاديث لاني لم أرى مطلينا
ومن الباب نرى أن ماطلبناه بخلاف ما أتيت به فالباب في الزواج الدائم و ليس المتعة
أقول :
سوف أذكر لك روايات في نهاية كلامي فراجها
أما الشاهد من الروايات التي ذكرتها لك هو تحريم أهل البيت الزواج من المرأة ذات البعل " متزوجة " والروايات واضحة في ذلك
عن أبي عبيدة ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : سألته عن امرأة تزوجت رجلا ولها زوج ؟ فكان الجواب :
فان عليها ما على الزاني المحصن الرجم
والمرأة من نكاح المتعة تسمى زوجة فتشملها الروايات .
الظاهر من كلامك إنك تتهم اهل البيت والعياذ بالله !!!
قلت :
من المعلوم إن الصحابة كانوا يمارسونها فمع من كانوا يمارسونها اليس مع بنات الصحابة الآخرين ؟؟؟؟
أقول و بالله التوفيق
هل هذا سؤال ولا جواب ؟؟
فأنا طالبت بالدليل على أن الصحابة رضي الله عنه متعوا بناتهم لصحابة أو لتابعي على الاقل؟؟
اقول :
اخي لقد اجبتك بصورة سؤال فهل ينكر احد إن الصحابة تمتعوا ؟
إذا قلت لا لم يتمتعوا فهذا لم يقل به احد
وإذا قلت نعم تمتع الصحابة فهنا يأتي السؤال الذي تركته وهو :
فمع من كانوا يمارسونها اليس مع بنات الصحابة الآخرين ؟؟؟؟
فهل تمتعوا من دون إذن أبائهم أو مع الإذن من الاباء أي) الصحابي ابو البنت (
إذا قلت من دون الإذن من الأب فهو زنا كما تقولون انتم !!!
وإذا مع الإذن من الأب فهنا يصح كلامي وهو إن الصحابة متعوا بناتهم ؟
قلت :
سامحك الله لست أنا من أفترى عليهم بل من نقلوا لنا هذا الكلام و من سطروه في كتبهم هم المفترون
اقول :
يعني تتهم الشيخ الطوسي والحر العاملي صاحب الوسائل .
اليس كذلك ؟
طيب هل يوجد لهذان العالمان قول بجواز التمتع بالمتزوجة في كتبهم أو فقط فهمت من خلال نقلهم لهذه الروايات ؟؟؟
هل نقل لنا هذان العالمان او قال كلام يدل على وجوب العدة على المرأة من المتعة التي فارقت زوجها
وماهي العدة أو ماهي فلسفة العدة وفائدتها ولماذا وجبت على المرأة ؟؟؟
وهل مجرد نقل الروايت في الكتاب تدل على إن صاحب الكتاب يعتقد ويؤمن بها حتى لو كانت ضعيفة ؟؟؟
بل عندنا من تزوج أو زنا بمتزوجة فلا تحل له ابدا أي تحرم عليه الى الابد
- تهذيب الأحكام - الشيخ الطوسي ج 7 ص 305 :
( 1270 ) 28 - روى محمد بن يعقوب عن عدة من اصحابنا عن احمد ابن محمد رفعه ان الرجل إذا تزوج المرأة وعلم ان لها زوجا فرق بينهما ولم تحل له ابدا .
( 1271 ) 29 - احمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن علي عن عبد الله ابن بكير عن اديم بن الحر قال : قال أبو عبد الله عليه السلام : التي تتزوج ولها زوج يفرق بينهما ثم لا يتعاودان ابدا .
.................................................. .........
قلت :
أما قولك يا هداك الهادي
نهج البلاغة
بصائر الدرجات
أقول و بالله التوفيق ما فيها ما طلبناه فالاول فيه أمرهم و أين حديثهم
أقول :
- الكافي - الشيخ الكليني ج 1 ص 401 :
( باب ) *
( فيما جاء ان حديثهم صعب مستصعب ) *
1 - محمد بن يحيى ، عن محمد بن الحسين ، عن محمد بن سنان ، عن عمار بن مروان عن جابر قال قال أبو جعفر عليه السلام : قال رسول الله صلى الله عليه وآله إن حديث آل محمد صعب مستصعب لا يؤمن به إلا ملك مقرب أو نبي مرسل أو عبد امتحن الله قلبه للايمان ، فما ورد عليكم من حديث آل محمد صلى الله عليه وآله فلانت له قلوبكم وعرفتموه فاقبلوه ، وما اشمأزت منه قلوبكم وأنكرتموه فردوه إلى الله وإلى الرسول وإلى العالم من آل محمد وإنما الهالك أن يحدث أحدكم بشئ منه لا يحتمله ، فيقول : والله ما كان هذا والله ما كان هذا ، والانكار هو الكفر .
.................................................. ............................تم
قلت :
و أصلا نهج البلاغة بلا أسناد فلا نستطيع الحكم فيه
أقول :
من قال إثبت ذلك ؟؟
قلت :
و أما البصائرهل تعتقد بالحديث أم لا أقرئه جيدا
اقول :
نعم اعتقد بالحديث
قلت :
أقول و بالله التوفيق
فأنت تقول السيستاني الاعلم و غيرك يقول الخامنئي الاعلم و أخر يقول الشيرازي الاعلم فنصدق من ؟؟ و ما يدريك أن الله لن يحاسبك على أختيار فلان دون فلان أطلعت الغيب أم أتخذت عند الله عهدا
اقول :
الظاهر إنك دخلت المنتدى من اجل التسلية مع اخيك القرشي !!!
عزيزي نور عيني ليس الكلام بهذه الطريقة وبهذا الاستدلال والمنطق ؟!
قلت لك يثم بالبينة وهي اثنان عدول ومن اهل الخبرة فمتى قالت البينة فهو الاعلم عندك وكلامه حجة عليك
فهل يضر لو اعتقد زيد بأعلمية بن عثيمين واعتقد عمر بأعلمية بن باز
طيب الم تختلفوا في الاعلمية بين أئمة المذاهب الأربعة ؟؟
وانأ أسألك من هو الأعلم منهم ؟؟؟
و قل كيف تميزون بين الأعلم من العلماء ؟؟؟
قلت :
نحن ننظر إلى الدليل و ليس قول العالم يا زمل
وأليس فهمهم هو رأيهم أم هناك فرق ممكن توضح ؟؟
فنحن ديننا واحد مكتمل لم يتغير وهو صالح لكل زمان و مكان و لكن الظاهر من كلامك أن دينكم يتغير من زمان لاخر
اقول :
أي دليل ؟ وهل الكل يعرف الادلة ؟؟
طيب لو سال فلاخ مسلم أمي لا يقرا ولايكتب عن الاعلم فكي يعرف ؟؟
هل سوف يبحث في الادلة ويكشف من هو الاعلم من العلماء ؟؟
أو سوف يسأل طلاب العلم والفضلاء والمحققين ؟؟
فإذا قلت الاول فهي مصيبة وإذا قلت الثاني فهو ما قصدته انا .
فأفهم
قلت :
و أما قولك يا هداك الهادي
هل تقصد إن علمائك لايفتون إلا على ضوء القرآن والسنة وعلمائنا يفتون من دون دليل من القرآن او السنة ؟؟
أقول و بالله التوفيق
نعم فالغالب
أقول :
ماذا يعني في الغالب ؟؟؟
يعني هل يفتون في بعض الاحيان من غير الكتاب ولا السنة ؟؟!!!
رمتني بدائها ونسلت .
قلت :
أن يأجر الامامي أبنته بالاسبوع أو يأجرها بالاسبوعين ( أي يستأجرها للضم و التفخيذ أو اللمس بشهوة ) يأتي الموالي الاخر و يستأجرها و اليوم و اليومين مثله و أما العرد و العردين ففيها العدة
أقول :
هل هذا الفعل حرام او لا حلال ؟؟
وهل جوزه علماء الشيعة بالصورة التي قلتها أنت ؟؟؟
وماحكم من جوز العقد الشرعي على الصغير وممارسة الضم والتفخيذ معها واللمس ؟؟؟
هل فاسق او مجتهد؟
قلت :
من هو القائل ؟؟ و اين الدليل عليه يا هداك ربي
أقول :
وروى الشيخ المفيد في ( رسالة المتعة ) عن الفضل الشيباني بإسناده إلى الباقر عليه السلام أن عبد الله بن عطاء المكي سأله عن قوله تعالى ( وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ ) الآية، فقال: إن رسول الله (ص) تزوَّج بالحرة متعة، فاطلع عليه بعض نسائه... (وسائل الشيعة 14/440).
وعن ابن بابويه بإسناده أن عليًّا عليه السلام نكح امرأة بالكوفة من بني نهشل متعة ( نفس المصدر ).
قلت :
وأخي لما تذكر النبي صلى الله عليه و اله و صحبه و سلم اذكر الصلاة عليه
شكرا لتذكيرك اياي على الصلاة على الحبيب صل الله عليه وعلى اله الطاهرين
قلت :
إن لم أكن نسيت فعندما قرأت سيرة الامام أحمد أو مالك عليهما رحمة الله طلق زوجته
مع قياسك فالطلاق ليس له الاجر و الثواب ما للمتعة يا
اقول :
طيب والبقية لماذا لم يطلقوا ؟؟
هل يصح ان يجوزا الطلاق لبنات الناس وهو لم يمارسوه لعوائلهم ؟؟؟
طبعا انا لا اؤمن بهذا المنطق الساذج ولكن اريد ان انبهك لشيئ مهم
قلت :
قال صحاب الكتاب أيضا الطوسي
أذكر مسألة مسألة فاستدل عليها اما من ظاهر القران أو من صريحه أو فحواه أو دليله او معناه و إما من السنة المقطوع بها من الاخبار المتواترة او الاخبار التي تقترن اليها التي تدل على صحتها
شرف الدين فالمراجعات وقال الكافي، و التهذيب والاستبصار، ومن لا يحضره الفقيه، وهي متواترة ومضامينها مقطوع بصحتها،
اقول :
لو اكملت كلام الشيخ الطوسي لعرفت فهو يذكر الروايا ت ويعطي رايه فيها مراده واليك بقية الكلام
تهذيب الأحكام - الشيخ الطوسي ج 1 ص 3 :
ثم أذكر بعد ذلك ما ورد من أحاديث أصحابنا المشهورة في ذلك وانظر فيما ورد بعد ذلك مما ينافيها ويضادها وأبين الوجه فيها إما بتأويل أجمع بينها وبينها ، أو اذكر وجه الفساد فيها إما من ضعف اسنادها أو عمل العصابة بخلاف متضمنها ، فإذا اتفق الخبران على وجه لا ترجيح لاحدهما على الآخر بينت أن العمل يجب أن يكون بما يوافق دلالة الاصل وترك العمل بما يخالفه ، وكذلك إن كان الحكم مما لا نص فيه على التعيين حملته على ما يقتضيه الاصل ومهما تمكنت من تأويل بعض
الاحاديث من غير أن أطعن في اسنادها فاني لا أتعداه وأجتهد أن أروي في معنى ما أتأول الحديث عليه حديثا آخر يتضمن ذلك المعنى إما من صريحه أو فحواه حتى أكون عاملا على الفتيا والتأويل بالاثر ، وإن كان هذا مما لا يجب علينا لكنه مما يؤنس بالتمسك بالاحاديث ، وأجري على عادتي هذه إلى آخر الكتاب وأوضح إيضاحا لا يلتبس الوجه على أحد ممن نظر فيه .
............................................
فهو لم يقل إن كل الروايات في الكتاب كلها صحية ولم يفهم الرواية في جواز التمتع بالمتزوجة بل فهمه للرواية في عدم جوب السؤال واليك كلامه في اول الفصل قال :
...................................
- تهذيب الأحكام - الشيخ الطوسي ج 7 ص 253 :
ومتى اراد الرجل تزويج المتعة فليس عليه التفتيش عنها بل يصدقها في قولها .
.................................
قلت :
هل يجوز التمتع بالمتزوجة
و الان أتي لي بالدليل على عدم الجواز
أقول :
يارجل ومن قال يجوز التمتع بالمتزوجة حتى اثبت لك الدليل على عدم الجواز هل يوجد مسلم عاقل يعرف كتاب الله وسنة النبي واهل بيته يجوز نكاح المتزوجات والذي هو الزنا والعباذ بالله
ففهمك أو فهم من اعطاك الروايات غلط وغير صحيح فالروايات ليس بحكم جواز التمتع بالمتزوجة وإنما قالوا هذا الافتراء لتشويه صورة مذهب اهل البيت بأعين الناس .
طيب في روايات اهل البيت يامروننا بالتمتع بالعفيفة ونهوننا عن التمتع بالزانية فكيف يجوزون لنا التمتع بالمتزوجة لانه نكاحها زنا ؟؟؟
...
- وسائل الشيعة (الإسلامية) - الحر العاملي ج 14 ص 451 :
6 - باب استحباب اختيار المأمونة العفيفة للمتعة .
1 - محمد بن يعقوب ، عن محمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد ، عن ابن محبوب عن أبان ، عن أبي مريم ، عن أبي جعفر عليه السلام أنه سئل عن المتعة فقال : ان المتعة اليوم ليست كما كانت قبل اليوم إنهن كن يومئذ يؤمن واليوم لا يؤمن فاسألوا عنهن . ورواه الشيخ باسناده عن محمد بن أحمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب ، ورواه الصدوق باسناده عن الحسن بن محبوب مثله .
.................................................. ..........
- وسائل الشيعة (الإسلامية) - الحر العاملي ج 14 ص 451 :
2 - وعنه عن أحمد بن محمد ، عن العباس بن موسى ، عن إسحاق ، عن أبي سارة قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عنها يعني المتعة فقال لي : حلال فلا تزوج " ولا تتزوج خ ل " إلا عفيفة ، إن الله عزوجل يقول : " والذينهم لفروجهم حافظون " فلا تضع فرجك حيث لا تأمن على درهمك . ورواه الشيخ باسناده عن محمد ابن يعقوب مثله .
.................................................. ..........
- وسائل الشيعة (الإسلامية) - الحر العاملي ج 14 ص 453 :
2 - وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن عبد الله بن أبي يعفور ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : سألته عن المرأة ولا يدري ما حالها أيتزوجها الرجل متعة ؟ قال : يتعرض لها فان أجابته إلى الفجور فلا يفعل .
......................






  رد مع اقتباس