عرض مشاركة واحدة
قديم 01/04/2008, 09:53 AM   رقم المشاركه : 9
mahmd
سردابي





  الحالة :mahmd غير متواجد حالياً
افتراضي رد: أدخل و قل : رضي الله عن معاوية..

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بلوزداد
بسم الله الرحمن الرحيم...
وصلي اللهم و سلم على نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين و التابعين و من تبعهم باحسان الى يوم الدين...
أما بعد:
لما جاء خبر قتل علي الى معاوية جعل يبكي،فقالت له امرأته:" أتبكيه و قد قاتلته؟" فقال: ويحك انك لا تدرين ما فقد الناس من الفضل و الفقه و العلم.....أنظر البداية و النهاية (8/133)
وكان معاوية رضي الله عنه يكتب فيما ينزل به يسأل له علي بن أبي طالب عن ذلك،فلما بلغته قتله قال: ذهب الفقه و العلم بموت ابن أبي طالب.فقال له أخوه عتبة: لا يسمع هذا منك أهل الشام فقال : دعني عنك.....أنظر البداية و النهاية (3/1107)

و قد طلب معاوية رضي الله عنه في خلافته من ضرار الصدائي أن يصف له عليا فقال: أعفني يا امير المؤمنين فقال معاوية: لتصفنه فقال: أما اذ لابد من وصفه فكان والله بعيد المدى شديد القوى يقول فصلا و يحكم عدلا يتفجر علما من جوانبه و تنطق الحكمة من نواحيه و يستوحش من الدنيا و زهرتها و يستأنس بالليل ووحشته،وكان غزير العبرة طويل الفكرة يعجبه من اللباس ما قصر و من الطعام ما خشن و كان فينا كأحدنا،يجيبنا اذا سأناه و ينبئنا اذا استنبأناه و نحن والله - مع تقريبه ايانا و قربه منا - لا نكاد نكلمه هيبة له يعظم أهل الدين و يقرب المساكين لا يطمع القوي في باطله و لا ييأس الضعيف من عدله و أشهد أنه قد رأيته في بعض مواقفه و قد آخى الليل سدوله و غارت نجومه،قابضا على لحيته،يتململ تململ السليم و يبكي بكاء الحزين و يقول :يا دنيا غري غيري ، الي تعرضت أم الي تشوفت! هيهات هيهات،قد باينتك ثلاثا لا رجع فيها فعمرك قصير و خطرك قليل،آه من قلة الزاد،وبعد السفر،ووحشة الطريق، فبكى معاوية و قال:رحم الله أبا الحسن،كان والله كذلك،فكيف حزنك عليه يا ضرار؟ قال:حزن من ذبح ولدها و هو في حجرها..دائما عن البدية و النهاية..


مأخوذة من كتاب فكر الخوارج و الشيعة في ميزان أهل السنة و الجماعة للدكتور محمد علي الصلابي ص 287
مع تحياتي

------------------------------------------------

الثابت في اغلب المصادر ان الامام علي كاب يسب على المنابر في فتره حكم معاويه ,, اما مصادرك فهي غير معترف بها لانها مصدر واحد واتسطيع ذكر مصادر كثيره من كتب اهل السنه انه خلال فتره حكم معاويه كن الامام علي يسب على المنابر ,,,وفي المساجد






  رد مع اقتباس